مقتل طيار أردني بإسقاطه عمدًا طائرة يتدرب عليها في أحد شوارع كونيتيكت الأميركية
آخر تحديث 11:53:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مكتب التحقيقات الفيدرالي يجري تحريات واسعة للتأكد من أن لا علاقة للإرهااب بالحادث

مقتل طيار أردني بإسقاطه عمدًا طائرة يتدرب عليها في أحد شوارع "كونيتيكت" الأميركية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل طيار أردني بإسقاطه عمدًا طائرة يتدرب عليها في أحد شوارع "كونيتيكت" الأميركية

مقتل طيار أردني بإسقاطه عمدًا طائرة يتدرب عليها في أحد شوارع "كونيتيكت" الأميركية
واشنطن - يوسف مكي

قُتل طيار أردني متدرب في حادث تحطم طائرة تدريب، بينما نقل مدربه على الفور إلى المستشفى مصابًا بحروق خطيرة. كما نقل إلى المستشفى أيضا شخصان آخران كانا قرب موقع الحادث.
وأفادت مصادر مطلعة بأن مدرب طيران حاول بشدة التحكم في الطائرة قبل لحظات من أن يحطمها أحد الطلاب الطيارين عمدًا في شارع "كونيتيكت" الأميركية. وأضاف المصدر لـ"هارتفورد كورانت" أن الطيار المتدرب فراس محمد فريتخ (28 عاما) ومدربه أريان بريفالا، كانا يتجادلان أثناء الرحلة بعد ظهر الثلاثاء الماضي بعد أن قال الطالب إنه لا يريد أن يقود الطائرة بعد الآن.
وقد حاول بريفالا يائسًا استعادة السيطرة على الطائرة "بايبر بي إيه" A 34، والتي لديها مجموعتان من الضوابط، عندما بدأ فريتخ فجأة في التحليق بطريقة متقطعة. لكن الطيار الخبير لم يكن قادرا على وقف انحدار الطائرة حتى تحطمها يوم الثلاثاء. وعلى الرغم من إصاباته، فإن بريفالا كان قادرا على إخبار السلطات بأن الطالب الطيار قد أسقط الطائرة عمدا. وقد بدأ التحقيق الفيدرالي مباشرة.
وقال رئيس شرطة شرق هارتفورد، سكوت سانسوم إن مكتب التحقيقات الفيدرالي سوف يحقق أيضا في أن الحادث قد وقع بالقرب من مقر مكتب الدفاع "برات آند ويتني"، وقد وصفه بأمر مثير للريبة نظرا لأنه "بنية تحتية حيوية".
ومع ذلك، فإن المحققين حتى الآن غير قادرين على اكتشاف أي صلة واضحة بين فريتخ والمنظمات الإرهابية. ويقول سانسوم: "سيكون تحقيقًا مطولًا في الأيام القليلة المقبلة"، مشيرا إلى أنه من السابق لأوانه معرفة ما تسبب في سقوط الطائرة.
فريتخ، وأصله من الأردن، كان يعيش في أورلاندو هيلز، إلينوي في الولايات المتحدة، قبل أن ينتقل إلى شقق "ريتز غراندي" في هارتفورد، لتعلم الطيران. وعندما فتشت السلطات شقته بعد الحادث وجدوا ثلاثة أجانب آخرين يعيشون معه، جميعهم يدرسون للحصول على تراخيص طيران. وأجريت مقابلات مع الثلاثي من قبل السلطات ولكن تم إطلاق سراحهم دون تهمة.
ولم تعثر الشرطة على أي دليل على أنشطة إرهابية عندما فتشوا في البداية شقته في كونيتيكت، ولكن المحققين يقولون أن البحث مستمر. وانتقل فريتخ إلى الولايات المتحدة قبل نحو أربع سنوات، وكان يبدو أن استقر في حياته الأميركية. فقط في العام الماضي شارك على "فيسبوك" صورة لقلب بجانب كلمة U.S.A.
جاء فريتخ إلى الولايات المتحدة من الأردن في عام 2012 بتأشيرة M-1 للطلاب الدوليين، للالتحاق بمدرسة لتعليم الطيران. وقيل إنه التحق في وقت لاحق بمدرسة لتعليم اللغة في توليدو، أوهايو على تأشيرة الطلاب F-1 قبل أن يعود إلى M-1، التأشيرة المؤقتة للمدارس المهنية، حتى يتمكن من دراسة في أكاديمية الطيران كونيتيكت في هارتفورد. وتظهر سجلات إدارة الطيران الاتحادية انه تم إصدار شهادة طيار خاصة يوم 29 مايو/ايار 2015، وكانت معتمدة لقيادة طائرة ذات محرك واحد.
في يوم الحادث، قيل إنه حلق بموجب تعليمات من رئيس أكاديمية الطيران، ومدربه عريان بريفالا. المتدرب زميل الطيار، وصديق فريتخ، قال أنه كان "شخصًا لطيفًا، ومبهجا للغاية ومفيدا".
كينيثا أبيرناتي، الذي التحق بمدرسة تعليم الطيران معه، رفض أن يصدق أن صديقه قادر على التسبب في مثل هذا الحادث المروع. وقال: "لا أعتقد حقا تلك الاتهامات لأنني طرت معه بضع مرات ولا يبدو أنه قادر على ذلك"، مضيفا أنه كان محبوبا بشكل عام من قبل الطلاب والموظفين على حد سواء، بما في ذلك بريفالا.
وأضاف: "يبدو أن لديه علاقة جيدة مع السيد بريفالا. كما أنه حظي بعلاقة جيدة مع الموظفين"، مشيرا إلى أن فريتخ كان شخصا خاصا الذي من شأنه إبقاء حياته الخاصة لنفسه.
العديد من الأصدقاء والأقارب لفريتخ نشروا على فيسبوك بعد الحادث أنهم قد "غفروا" له. وكتب شخص يدعى "أبو تاج" معلقا على صورة الطالب المتوفي وهو يقبل طائرة: "الله يرحمك كابتن ويسامحك يا أخي". وأضاف سيف الدين محمد الحسين: "رحمه الله وسامحه".
وقال مصدر إنفاذ القانون أن الثنائي كانا يتجادلان داخل الطائرة  فقط قبل تحطمها، مما ترك بريفالا مصابا بحروق شديدة. والطيار، الذي كان يدرس في مركز "غيت هارتفورد"، يتعافى حاليا في وحدة الحروق بمستشفى بريدجبورت.
وانضمت وحدة مكافحة الإرهاب في الولاية ومكتب التحقيقات الفيدرالي، شرطة ولاية وسط مقاطعة ووحدة تحقيقات الانفجارات للتحقيق. وأشار تحقيق مجلس سلامة النقل الوطني إلى أن الحادث كان "متعمدا" و "إجراميًا".
وقال الرائد جوشوا يتوين من قسم شرطة هارتفورد، الذي تحدث في مؤتمر صحفي في موقع الحادث صباح الأربعاء: "لا شيء يتم استبعاده في هذا الوقت، بما في ذلك وقوع حادث". وأضاف: "على الرغم من أنه يمكنك أن ترى أن التحقيق نشط للغاية، فإنه لا يزال في مراحله الأولى". وقال رئيس بلدية هارتفورد الشرق، مارسيا لوكلير: "إن الأمر مثيرة للقلق، ولكني أعلم أيضا أن القصص تتغير ويمكن أن تتفاوت المعلومات. نحن في انتظار ظهور الحقائق".
وكانت الطائرة قد أقلعت من مطار برينارد في هارتفورد، وفقا لرئيس البلدية مارسيا لوكلير، وتحطمت بالقرب من تقاطع الشارع الرئيسي وشارع كولت، على بعد أقل بقليل من نصف ميل. وفقا لFAA، فإن الطائرة كانت على النهج النهائي لمدرج 20 في مطار هارتفورد-برينارد. وقد اصطدمت بعمود كهربائي أثناء هبوطها، مما جعلها تسبب "سحابة دخار ونار على شكل فطر" والتسبب في انقطاع كهربائي في الشارع.
وقال مدرب الطيران، الذي كان مستيقظا في المستشفى متحدثا إلى الشرطة أن تلميذه فريتخ حطم الطائرة عمدا. ومن المتوقع ان يبقى بريفالا على قيد الحياة، كما أنه يتعاون مع المحققين لتقصي الحقائق حول الحادث. وكان محققو الولاية والمحققون الفيدراليون لا يزالون في مكان الحادث صباح الاربعاء، وعلى الرغم من عدم وجود علامات كثفت السلطات إجراءاتها الأمنية، وفقا للصحيفة. وانضم لهم محققون من مجلس سلامة النقل الوطني اليوم.
لم يتم بعد تحديد سبب تحطم الطائرة، ومن المتوقع أن يستغرق التحقيق عدة أيام لاستكماله. وقال متحدث باسم برات آند ويتني بأن الحادث لا صلة له بالعمل أو موظفيه أو المتعاقدين لكنه أضاف: "أفكارنا مع الأشخاص المتضررين". وقال إريك زاباتا، الذي كان يأكل في مترو الانفاق القريبة من الحادث أن الطائرة اصطدمت فجأة بالعمود الكهربائي. وأضاف: "القطع كانت تتطاير في كل مكان. كنت متوترا، كنت أرتجف. لقد كان الأمر جنونيا. أنا لم أر قط شيئا كهذا".
وقال شاهد آخر أن الطائرة سقطت، ثم تفككت. رأى غريغوري بيل الطائرة تحلق على ارتفاع منخفض بشكل غير عادي بينما كان يقود سيارته إلى منزله من العمل. وبعد لحظات سمع صوت الاصطدام.
وتم نقل الطيار إلى مستشفى "سانت فرانسيس" مصابا بحروق خطيرة، ولكنه كان يتحدث إلى الضباط بشأن الحادث. وقالت الشرطة لا يبدو أن الطائرة اصطدمت بالسيارة مباشرة.ويجري مكتب التحقيقات الفيدرالي و FAA التحقيق مع المجلس الوطني لسلامة النقل، ومكتب مقاطعة معايير الطيران وهيئة مطار كونيتيكت.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل طيار أردني بإسقاطه عمدًا طائرة يتدرب عليها في أحد شوارع كونيتيكت الأميركية مقتل طيار أردني بإسقاطه عمدًا طائرة يتدرب عليها في أحد شوارع كونيتيكت الأميركية



GMT 19:42 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس أصحاب الهمم في شرطة دبي ينظم "الطاقة واستشراف المستقبل"

صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - صوت الإمارات
عادت رانيا يوسف لإثارة الجدل مرة أخرى بإطلالاتها الجريئة، بعدما ظهرت اليوم على السجادة الحمراء لمهرجان الجونة السينمائي بفستان جريء والذي لاقى تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل.وصدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس من مهرجان الجونة السينمائي، وظهرت بإطلالة جريئة على السجادة الحمراء قبل عرض "تحية إلى شارلي شابلن" الموسيقي، والذي يعرض به فيلم شارلي شابلن "الطفل" الذي أنتج عام 1921، ويصاحبه عرض موسيقي حي لأوركسترا كاملة، وحضر مع رانيا يوسف عدد من النجوم أيضاً.ولاقت إطلالة رانيا يوسف اليوم في مهرجان الجونة تفاعل كبير من قبل الجمهور والمتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي، والذين قابلوها بالانتقاد والسخرية مجدداً بسبب إصرارها على الجرأة في فساتينها على السجادة الحمراء، وذكرت إطلالتها الجديدة الجمهور...المزيد

GMT 16:26 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر لعروس 2020 على طريقة أميرات ديزني تعرفي عليها
 صوت الإمارات - تسريحات شعر لعروس 2020 على طريقة أميرات ديزني تعرفي عليها

GMT 16:33 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة اكتشفها بنفسك
 صوت الإمارات - وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة اكتشفها بنفسك

GMT 14:12 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 صوت الإمارات - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:18 2013 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة مسعد الجزائرية المصدر الأول للبرنوس

GMT 20:22 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جدول مواعيد أبرز مباريات الليلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates