مقتل المسؤول في داعش أبوزينب التونسي في سرت والعميد المنفور يؤكد تضعضع التنظيم
آخر تحديث 02:10:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حلف شمال الأطلسي يحرِّك سفنه باتجاه السواحل الليبية لدعم الشرعية وكبح الهجرة غير الشرعية

مقتل المسؤول في "داعش" أبوزينب التونسي في سرت والعميد المنفور يؤكد تضعضع التنظيم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل المسؤول في "داعش" أبوزينب التونسي في سرت والعميد المنفور يؤكد تضعضع التنظيم

مقتل المسؤول في "داعش" أبوزينب التونسي في سرت والعميد المنفور يؤكد تضعضع التنظيم
طرابلس - فاطمة السعداوي

أكد مصدر عسكري ليبي مقتل المسؤول عن سجن مايسمى "ديوان الحسبة" التابع لتنظيم "داعش" المدعو "أبوزينب التونسي" خلال المعارك الجارية في مدينة سرت. وقال مصدر في غرفة عمليات "البنيان المرصوص" فجر اليوم الثلاثاء، إن "مقتل ابوزينب التونسي تمَّ اثناء سيطرة قوات البنيان على حى 700 سكنية في سرت والعمارات الخاصة بشركة الكهرباء القريبة من مركز التحكم".
وأضاف المصدر أن "أبوزينب التونسي ينحدر من مدينة القصرين التونسية ومسؤول سجن ديوان الحسبة في سرت". وأعلنت غرفة عمليات "البنيان المرصوص"، أن مدفعيتها الثقيلة استهدفت غرفة عمليات وتحكم وآليات ومخزنًا لذخيرة "داعش" وسط مدينة سرت، ووصفت الغرفة، في بيان لها على صفحتها بـ "فيسبوك"، استهدافها مواقع التنظيم بأنه نُفذ وفق قصف محكم ودقيق.
وقتل شخص وجرح آخرون في الزاوية اثر اشتباكات اندلعت مساء الاثنين في شارع عمر المختار وسط المدينة. وقال مصدر أمني إن الاشتباكات اندلعت عصر أمس بين ميليشيات الحنيش والخذراوي وأسفرت عن سقوط قتيل وعدد من الجرحى.
وأعلن آمر غرفة عمليات القوات الجوية في قاعدة "بنينا" العميد ركن محمـد المنفور، مساء الاثنين، عن سيطرة القوات المسلحة على الأرض في مدينة بنغازي عدا 3 كيلومتر مربع في محور بنغازي الغربي والتي تسيطر عليها الجماعات المسلحة.
وقال  المنفور خلال لقاء صحافي، إن الجماعات الإرهابية كانت تسيطر على مساحة 570 كم مربع من مدينة بنغازي في السابق، واليوم فقط 3 كم شرق قنفودة ما تمكنوا الحفاظ عليه ليكون تحت سيطرتهم، مطمأنًا أهالي بنغازي بأن المدينة تتحرر. وأكد أنه لا مجال لعودة الإرهاب إلى بنغازي، مشيرا إلى أنهم واجهوا أوقاتًا صعبة جدا وتم توفير الذخيرة وحل مشاكلها من داخل القاعدة الجوية واستطاعوا تحوير القذائف واستعمالها.
 
ونوه المنفور إلى أن سلاح الجو استعمل جميع أنواع الذخيرة بعد تحويرها باستثناء البراميل المتفجرة، وذلك لبدائيتها وعدم دقتها، مؤكدا أنهم بحاجة إلى ضربات جوية دقيقة. وأشار إلى أن سلاح الجو مستمر في استهداف تمركزات المجموعات المسلحة وذلك بعد مراقبة المواقع الخاصة بهم ورصد تحركاتهم بشكل يومي.
ولفت الى أن سلاح الجو استهدف في بداية المعارك مراكز الثقل والتي بدأت بقصف الجرافات القادمة من المنطقة الغربية والمحملة بالأسلحة والذخائر والمرتزقة لدعم المجموعات الإرهابية في مدينة بنغازي، حيث تجد الضربات الجوية في انتظارها فور وصولها شواطئ بنغازي. وتابع "بعد ذلك تم استهداف أي رتل أو دعم بري للإرهابين قادم من اجدابيا، والتي بفضل غرفة العمليات المدينة وشباب اجدابيا تصدوا لهذه المجموعات وتم دحرها والقضاء عليها".
وأعلن العميد أن القوات الجوية تكثف استهدافها على منطقتي الصابري وسوق الحوت، مما يزيد الضغط على المجموعات الإرهابية هنا، وخلال الأيام المقبلة ستتقدم القوات البرية مع وجود غطاء من القوات الجوية. وذكر أن سلاح الجو مساند لجميع أفرع القوات المسلحة، و أنه ستكون هناك طلعات جوية استطلاعية تصويرية تلفزيونية وذلك للمساهمة في بسط الأمن داخل مدينة بنغازي بعد التحرير.
 
وفي بروكسل، أعلن حلف شمال الأطلسي اليوم الاثنين عن قراره بالتمركز بسفنه قبالة السواحل الليبية في مسعى منه للمشاركة في عملية “صوفيا” الأوروبية لمراقبة شواطئ ليبيا .
وكشف ينس  ستولتنبيرغ الأمين العام لحلف الناتو خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين عن قرار سيبدأ تنفيذه بعد الثامن من الشهر الجاري ويقضي بنشر قطع بحرية حربية لمراقبة حركة تهريب السلاح عبر المتوسط الى الفصائل الليبية تطبيقا لقرار الأمم المتحدة بشأن حظر توريد السلاح عن ليبيا.
وعلل ستولتنبيرغ وفق قناة العربية  تأجيل تنفيذ قرار الحلف بالقول إن "القرار سيعرض في الثامن من الشهر الجاري على قادة الدول الثماني والعشرين المشاركين في قمة وارسو لاعتماده".
وأوضح أن المشاركة الاطلسية تأتي لمواكبة العملية البحرية الأوربية في ذات المنطقة لمراقبة تنفيذ قرار الأمم المتحدة بشأن توريد السلاح والمساعدة في تنفيذ خطة الاتحاد_الأوروبي بشأن الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية عبر البحر المتوسط.
وأضاف أن "القرار الأطلسي ليتضمن بالاضافة للمشاركة في مراقبة البحر عرض مساعدة الحلف للحكومة الليبية على قادة دول حلف الأطلسي في مجالات تدريب عناصر الأجهزة الأمنية وبناء القدرات الدفاعية وعملية هندسة هياكل القوات المسلحة الليبية مستقبلا"، لافتاً إلى أن الحلف ماضٍ في انفاذ وعوده لحكومة الوفاق بشأن دعمها ومساعدتها."
وبيّن أن خطط الحلف في كل الدول التي تعاني الإرهاب هي خطط شاملة وبالتالي ستشمل ليبيا حيث سيكون المساعدات لليبيا من أهم الملفات المطروحة في اجتماع وراسو على اعتبار أن الحلف يتجه الى دعم الحكومة بتدريب قواتها كأفضل خيار لمساعدتها في مكافحة الارهاب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل المسؤول في داعش أبوزينب التونسي في سرت والعميد المنفور يؤكد تضعضع التنظيم مقتل المسؤول في داعش أبوزينب التونسي في سرت والعميد المنفور يؤكد تضعضع التنظيم



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري
 صوت الإمارات - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري

GMT 22:27 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أكثر تصاميم السجاد رواجًا في شتاء 2019

GMT 07:29 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

إليسا تختار فستانًا مثيرًا من تصميم إيلي صعب

GMT 19:58 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

نادي الشباب السعودي يدرس الاستغناء عن عمرو بركات

GMT 23:08 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد انتقاء ورق الجدران لديكور منزلي مميّز

GMT 02:35 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكّد أهمية محمد صلاح في ليفربول مثل ميسي مع برشلونة

GMT 08:20 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"سارة النعيمي" حلول لطلبة المناطق النائية لدخول "مدرسة"

GMT 14:19 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

فوائد زيت الصبار لعلاج الحروق والبشرة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates