شهرام أحمدي يصمِّم منصة إعدام قبل قتله ويبث رسائل يبرأ فيها مما نسب إليه
آخر تحديث 00:06:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اشتغل بالعمل الإعلامي والدعائي واعتقل منذ 8 سنوات بتهمة الحرابة

شهرام أحمدي يصمِّم منصة إعدام قبل قتله ويبث رسائل يبرأ فيها مما نسب إليه

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شهرام أحمدي يصمِّم منصة إعدام قبل قتله ويبث رسائل يبرأ فيها مما نسب إليه

شهرام أحمدي يصمِّم منصة إعدام قبل قتله ويبث رسائل يبرأ فيها مما نسب إليه
طهران - مهدي موسوي

تداول ناشطون عبر شبكات التواصل الاجتماعي صورة عن آخر عمل يدوي أتمَّه الداعية السني الكردي شهرام أحمدي الذي أعدم الثلاثاء الماضي مع 24 من زملائه (جماعيا)، وهو عبارة عن منصة إعدام ومشنقة، تدولها ناشطون بشكل واسع عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

شهرام أحمدي يصمِّم منصة إعدام قبل قتله ويبث رسائل يبرأ فيها مما نسب إليه

وتركزت نشاطات شهرام وزملائه حول إقامة الصفوف الدينية وتعليم القرآن والسنة والعمل الإعلامي والدعائي من خلال إنتاج الأناشيد الدينية والأقراص المدمجة وتوزيع الكتب والكراسات الدينية حول مذهب أهل السنة لمواجهة الماكينة الإعلامية لنظام الملالي في طهران، التي تبث خطاب الكراهية والطائفية ضد أهل السنة هناك، بحسب منظمات حقوقية إيرانية. ونشرت وكالات حقوقية رسائل سابقة من السجن لشهرام أحمدي نفى فيها التهم الموجهة إليه في جلسات المحكمة، قائلا إنه مجرد ناشط ديني يلقي الدروس الدينية وفقًا لتعاليم الإسلام، حسب مذهب أهل السنة والجماعة وبشكل سلمي وعلني".

شهرام أحمدي يصمِّم منصة إعدام قبل قتله ويبث رسائل يبرأ فيها مما نسب إليه

وفي رسالته الأخيرة التي سجلها شهرام أحمدي بالفيديو على هاتف نقال وسربها نشطاء حقوق الإنسان إلى خارج السجن، تحدث فيها الداعية الشاب عن السنوات الثماني التي قضاها في مختلف السجون والمعتقلات ومسلسل التعذيب الجسدي والنفسي الذي تعرض له منذ اعتقاله بتهمة الحرابة. ورفض أحمدي في هذا الفيديو قيامه بأية أعمال عنف، وقال إنه يتحدى السلطات أن تأتي بأولياء دم المقتول أو المقتولين على يده، حينها يقبل بالحكم الصادر ضده، مؤكدا أن السلطات لا تستطيع أن تثبت أنه مارس العنف، بل كان يمارس الدعوة بعيدا عن #السلاح، على حد قوله.

وقال شهرام "بعد مرور أكثر من 40 شهرا على اعتقالي تمت محاكمتي في جلسة لم تطل إلا بضع دقائق، دون السماح لي بالدفاع عن نفسي أو لمحامي الدفاع أن يقوم بذلك، وفي عام 2012 نفذوا حكم الإعدام في شقيقي الذي كان تحت الـ18 لدى اعتقاله، فنحن كنا نتمنى أن نحاكم في محكمة عادلة طبقا لقوانين النظام نفسه، وبعد محاكمتي في تشرين الأول/ أكتوبر 2012 صدر حكم الإعدام في أيار/ مايو 2013". متابعا في أن "القاضي محمد مقيسة كان طيلة فترة المحاكمة يهين المقدسات والرموز السنية، ويشتم الأكراد وكان يقول لي أنت تواجه 3 اتهامات، الأولى أنك كردي، والثانية أنك سني، والثالثة أنك ضد النظام، وأي من هذه التهم تكفي لإصدار حكم الإعدام بحقك".

وأكد عدد من محامي الدفاع عن هؤلاء المعدومين في تصريحات لهم لوسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان خلال اليومين الماضيين، أن أغلب موكليهم لم يحملوا أي سلاح ولم يقوموا بأية أعمال عنف، بل إن الاستخبارات لفقت التهم لهم وربطتهم بتنظيمات سلفية متطرفة". موضحين أنهم لم يمنحوا الحق في الاطلاع الكامل على الملفات ومجرى التحقيق، كما لم يكن لديهم الوقت الكافي في المحكمة للدفاع عن موكليهم، فضلا عن طعنهم بشرعية المحكمة، وأنها تفتقر إلى أدنى معايير المحاكمة القانونية العادلة، وكان واضحا تدخل الاستخبارات في مجرى التحقيق والمحاكمة وأحكام الإعدام كانت معدة سلفا".

ورفض العديد من هؤلاء المعدومين في رسائل سربوها من السجن إلى المنظمات الحقوقية الدولية عضويتهم في أي تنظيم سياسي أو مسلح، وأكدوا أن نشاطاتهم كانت تركز على تعاليم مذهب أهل السنة والجماعة بشكل سلمي وعلني وعدم مناصرتهم أية تيارات متطرفة من أي جهة كانت. ونشرت وزارة الاستخبارات الإيرانية بيانا قالت فيه إن السلطات أعدمت هذه المجموعة بتهم "عمليات إرهابية مسلحة" لكنها لم تحدد نوعية التهم وأسماء المتهمين وعددهم وتفاصيل اعتقالهم ومحاكمتهم. وقال بيان الوزارة الغامض إن المعدومين من ضمن 102 شخص من أعضاء تنظيم "التوحيد والجهاد"، اعتقلتهم السلطات خلال السنوات الماضية وحكمت على العشرات منهم بالإعدام وقتلت بعضهم وحكمت على الآخرين بالسجن. وبث التلفزيون الإيراني أفلامًا عن اعترافات مؤسسي التنظيم كاوة شريفي وكاوة ويسي واثنين آخرين من زملائهم يدلون باعترافات ضد أنفسهم بارتكاب أعمال مسلحة واغتيالات ويكفرون السنة والشيعة، لكن المتهمين نفوا في رسائل صوتية ومكتوبة من السجن تلك الاعترافات وقالوا إن "الاستخبارات أجبرتهم على الإدلاء بها من خلال التعذيب حد الموت".
 
وأدانت الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي هذه الإعدامات وشككت في شفافية ونزاهة القضاء الإيراني، وحذرت منظمات دولية من مغبة إعدام 18 ناشطا سنيا آخرين نقلتهم السلطات إلى أماكن مجهولة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهرام أحمدي يصمِّم منصة إعدام قبل قتله ويبث رسائل يبرأ فيها مما نسب إليه شهرام أحمدي يصمِّم منصة إعدام قبل قتله ويبث رسائل يبرأ فيها مما نسب إليه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهرام أحمدي يصمِّم منصة إعدام قبل قتله ويبث رسائل يبرأ فيها مما نسب إليه شهرام أحمدي يصمِّم منصة إعدام قبل قتله ويبث رسائل يبرأ فيها مما نسب إليه



خلال ترويجها لخط العناية بالفم والأسنان الجديد

كيندال جينر أنيقة بسروال برتقالي وبلوزة دون أكمام

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء كيندال جينر بملابسها الداخلية في وقت سابق من اليوم للترويج لخط العناية بالفم والأسنان الجديد "Moon"، لكنها كانت ترتدي ملابسها بالكامل في حفل إطلاق العلامة التجارية في لوس أنجلوس بعد ظهر الثلاثاء. بدت عارضة الأزياء البالغة من العمر 23 عامًا، بإطلالة أنيقة إذ ارتدت سروالا برتقاليا فضفاضا، ونسقت معه بلوزة دون أكمام باللون الكريمي بتصميم الرقبة العالية، وأضافت جينر زوجا من أحذية جلد الثعبان الصفراء الجريئة عند وصولها إلى الحدث. تركت عارضة الأزياء شعرها الأسود منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، بينما تزينت بسلسلتين ذهبيتين، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم، ولمسة من أحمر الخدود وأحمر الشفاه ذي الألوان الفاتحة، كما شوهدت جينر إلى جانب المؤسس للعلامة التجارية، شون نيف، على السجادة. اقرأ أيضًا :  كيندال جينر تخطف الأنظار بفستان مثير وقصير وظهرت كيندال عبر مواقع التواصل الاجتماعي للترويج للعلامة التجارية الجديدة بينما كانت ترتدي ملابسها الداخلية، رغم

GMT 09:30 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
 صوت الإمارات - وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل

GMT 00:41 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019
 صوت الإمارات - الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019

GMT 23:40 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

7 نصائح ديكور لاختيار أرضيات المنازل
 صوت الإمارات - 7 نصائح ديكور لاختيار أرضيات المنازل

GMT 21:40 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

فان ديك يؤكد أن فريقه تخطى الهزيمة أمام تشيلسي

GMT 11:50 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

القطري الخليفي يريد شراء ناد إيطالي عريق
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates