انفجارات عنيفة تهزُّ طرابلس صباحًا وداعش يهاجم نقطة أمنية في وادي بي بالقرب من سرت
آخر تحديث 17:04:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فايز السراج يدعو جميع الأطراف الليبيين الى اجتماع يخصص لمناقشة آلية إنهاء الصراع

انفجارات عنيفة تهزُّ طرابلس صباحًا و"داعش" يهاجم نقطة أمنية في "وادي بي" بالقرب من سرت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انفجارات عنيفة تهزُّ طرابلس صباحًا و"داعش" يهاجم نقطة أمنية في "وادي بي" بالقرب من سرت

انفجارات عنيفة تهزُّ طرابلس صباحًا و"داعش" يهاجم نقطة أمنية في "وادي بي" قرب سرت
طرابلس - فاطمة السعداوي

هزّت انفجارات قوية في ساعات الصباح الأولى من اليوم الخميس، العاصمة الليبية طرابلس، ولم تعرف حقيقتها بعد. ورجح بعض السكان المحليين أن تكون أصوات الانفجارات ناجمة عن قصف من إحدى الطائرات الحربية، بينما قال مصدر أمني إنها أصوات لانفجار مخزن ضخم للذخائر في محيط العاصمة.
وحسب المصدر نفسه فإن أصوات الانفجارات سمع صداها في مناطق صياد والحشان والطينة والعامرية والعزيزية ولوغانة وزاوية عمورة وغوط بوساق الواقعة في منطقة ورشفانة . وقد أحدثت هذه الانفجارات حالة من الرعب والفزع في أوساط السكان القريبين من دويّ الانفجارات.
في طرابلس أيضًا، نشبت الليلة الماضية معركة بالأسلحة وتحديدا في مقهى في طريق الشوق، بين زبائنه إثر انتهاء مباراة "ريال مدريد" الإسباني مع نظيره فريق "سبورتينغ لشبونة" البرتغالي ضمن الجولة الأولى من دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا .الأمر الذي ادى الى هلع بين الناس الموجودين في المقهى المارة ،التي هربت كل في اتجاه بسبب تطاير الرصاص العشوائي ، ماجعل قوة تابعة للأمن المركزي طرابلس ، المتواجدة عند البوابة الخلفية لمركز طرابلس الطبي الى التدخل وفض النزاع.
وهاجم مسلحو تنظيم "داعش" الإرهابي مساء الأربعاء ، بوابة النهر في وادي بي، والتي تبعد 80 كلم عن منطقة بوقرين و 200 كلم عن بني وليد، فيما ذكر شهود عيان أن القوات المتمركزة بالبوابة و التي يقودها عبد السلام قنونة تصدّت للهجوم ، وقد أصيب خلاله 4 من العناصر.
وكانت تقارير إخبارية محلّية تحدّثت في وقت سابق اليوم ،عن رصد سيارات محملة بمسلّحين عبرت طريق وادي جارف بالقرب من السد المجاور لمنطقة تعرف بـ"القحصية" ،و أكدت المصادر وجود عناصر "داعش" في منطقة تسمى “الزينية” قريبة من بلدة النوفلية يتواجد فيها أعداد من عناصر التنظيم كانت تتمركز في السابق في بلدتي النوفلية وهراوة.
وقالت وسائل إعلام محلية، إن مجموعة يشتبه في انتمائها لتنظيم "داعش" ، شنت هجومًا على نقطة إرتكاز أمنية بالقرب من منطقة وادي بي جنوب غربي سرت. ونقل عن شهود عيان أن القوات المتمركزة في أحد الحوجز التي ينظمها أهالي منطقة وادي بي، تبادلت إطلاق النار مع مجموعة مسلحة يرجح أن تكون تابعة لتنظيم داعش الإرهابي، أصيب فيها أربعة عناصر تابعين لقوة حماية المنطقة.
وقبل هذه الحادثة أكد مواطنون من سكان منطقة وادي جارف، أن سيارات مسلحة بها مجموعات مسلحة عبرت من طريق النهر الصناعي العظيم، بالقرب من سد وادي جارف، واتجهت إلى الجنوب الغربي.
جدَّد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج، دعوته جميع أطراف الأزمة في البلاد إلى الاجتماع لمناقشة آلية إنهاء الصراع واتمام عملية المصالحة، ملمحا إلى رفضه الدخول في قتال مع القوات التي يقودها الفريق خليفة حفتر شرقي ليبيا. وقال السراج في بيان نشر على صفحة مكتبه الإعلامي على موقع "فيسبوك"، اليوم الأربعاء: "أدعو جميع الأطراف إلى إنهاء الأعمال الاستفزازية، والاجتماع بشكل عاجل على طاولة واحدة لمناقشة آلية الخروج من الأزمة وإنهاء الصراع، بما يعزز فرص تنفيذ الاتفاق السياسي".
وأكد السراج رفض جميع الليبيين "أي تدخل عسكري خارجي بينهم، يهدد وحدة وطنهم وسلامة أراضيه". وأضاف: "لن أقبل مطلقا أن أقود طرفا ليبيا، أو أدير حربا ضد طرف ليبي آخر، لدوافع سياسية أو إيدولوجية أو مناطقية أو جهوية".
وأعلن مصطفى صنع الله، رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، أن الفرق الفنية بدأت فعلياً في تقييم الأضرار بالموانئ النفطية وما يجب القيام به لرفع حالة القوة القاهرة لاستئناف الصادرات في أسرع وقت ممكن. وقال صنع الله، في بيان نشره على موقع المؤسسة الوطنية للنفط (الموحدة)، أن المؤسسة ستبدأ العمل فوراً على إعادة التصدير من الموانئ الواقعة في منطقة الهلال النفطي. ورحّب صنع الله، "ببيانات الجيش الوطني الليبي التابع لمجلس النواب في طبرق شرقي ليبيا ورئيس المجلس عقيلة صالح، الخاصة بوضع الموانئ النفطية تحت إدارة المؤسسة". وأضاف صنع الله: "آمل أن تكون هذه بداية مرحلة جديدة من التعاون والتعايش السلمي بين الأطراف الليبية ونهاية لاستخدام إغلاق الموانئ والحقول لأغراض سياسية".
 
وقدرت المؤسسة، في بيانها أنه "بإمكانها رفع الإنتاج إلى 600 ألف برميل يوميا، في غضون 4 أسابيع، وإلى 900 ألف برميل/يوميا بحلول نهاية 2016، من حوالي 290 ألف برميل/ يوميا في الوقت الحالي". وأوضحت المؤسسة، أن الوصول إلى تلك المستويات "يعتمد على استلامنا للأموال الضرورية من الموازنة، وعلى فتح موانئ الهلال النفطي، وفتح الصمامات والأنابيب لحقول المنطقة الجنوبية الغربية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفجارات عنيفة تهزُّ طرابلس صباحًا وداعش يهاجم نقطة أمنية في وادي بي بالقرب من سرت انفجارات عنيفة تهزُّ طرابلس صباحًا وداعش يهاجم نقطة أمنية في وادي بي بالقرب من سرت



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة أنيقة لـ "دوقة كمبريدج" خلال مشاركتها في حدث رياضي

لندن - صوت الامارات
بإطلالة تجمع بين اللوك الرياضي والأناقة، تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في لندن خلال مشاركتها في حدث رياضي بعنوان SportsAid، وكيت ميدلتون التي مارست رياضة الركض وكذلك التايكوندو، أعطت معنى جديداً للملابس الرياضية، إذ إختارت سروال culottes من Zara لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي والأرجل الواسعة ثمنه $70، نسّقت معه توب أخضر لكن بدرجة أفتح من السروال من ماركة Mango ثمنها $20. وأكملت الإطلالة ببلايزر باللون الكحلي من ماركة SMYTHE يبلغ ثمنها $695، وترافق هذه الجاكيت إطلالات كيت منذ العام 2011، ولا تكتمل أي إطلالة رياضية من دون الحذاء المناسب، وفي هذا الإطار إختارت ميدلتون حذاء رياضياً باللون الأبيض من ماركة Marks and Spencer. وحتى لو كانت دوقة كمبريدج تشارك في نشاطات رياضية، كان لا بد أن تنسّق الإطلالة مع مجوهرات. كيت تزيّنت بأقراط من تصميم Monica Vinader، ووضعت ...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates