مواجهات شرسة بين قوات الأمن والمتظاهرين في بيروت تُشعل الأزمة اللبنانية
آخر تحديث 14:12:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طرح سعد الحريري "رؤيته" للإصلاح وأعلنت الخارجية الأميركية دعمها

مواجهات شرسة بين قوات الأمن والمتظاهرين في بيروت تُشعل الأزمة اللبنانية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مواجهات شرسة بين قوات الأمن والمتظاهرين في بيروت تُشعل الأزمة اللبنانية

الاعتداء العنيف الذي تعرض له المتظاهرون
بيروت - صوت الامارات

نددت منظمات حقوقية محلية ودولية، الأربعاء، بما تعرض له المتظاهرون السلميون في العاصمة اللبنانية بيروت، الليلة الماضية، مما أدى إلى إصابة عدد منهم.

وقالت منظمة العفو الدولية، "إن الاعتداء العنيف الذي تعرض له المتظاهرون السلميون في منطقة فردان في بيروت منتصف ليل أمس من قبل عناصر بلباس أمني وأخرى بلباس مدني أثناء مرور مواكب المتظاهرين السيارة يستدعي تحقيقا فوريا لمحاسبة المعتدين".

وأشارت المنظمة إلى أنها "رصدت منذ اندلاع الاحتجاجات في أكتوبر الماضي الاستخدام المفرط للقوة من قبل الأجهزة الأمنية والعسكرية ضد المتظاهرين السلميين".

واعتبر مركز الدفاع عن الحريات الثقافية والإعلامية "سكايز"، ومقره بيروت، أن ما حصل "انتهاك خطير للحريات في لبنان"، ورأى المركز أن "الاعتداءات تتواصل على الصحافيين والمراسلين والمصورين والناشطين وعلى المتظاهرين السلميين منذ بداية الاحتجاجات في لبنان، وتتفاوت تلك الاعتداءات في ضراوتها وشراستها بحسب المعتدين وانتماءاتهم المختلفة".

واعتبرت مجموعة "لحقي" التي تنشط في الحراك اللبناني أن ما حصل "بلطجية قوى المنظومة اعتدوا على المواطنين خلال مسيرات سليمة في بيروت، في الوقت الذي تستمر فيه التوقيفات التعسفية والممارسة البوليسية في كافة المناطق في محاولة لكم الأفواه".

إصابات في صفوف قوات الأمن ومواجهات مع المتظاهرين

وشهدت العاصمة اللبنانية بيروت الليلة الماضية مواجهات قال متظاهرون إنهم تعرضوا فيها للضرب من قبل عناصر أمنية أثناء مسيرة، واندلعت المواجهات بين الطرفين عندما وصلت المسيرة إلى محيط منازل الوزراء والنواب في أرجاء المدينة، مما أدى إلى جرح عدد من الأشخاص وتحطيم عدد من السيارات.

وتظهر لقطات مصورة للتظاهرات أن عناصر أمنية يعتقد بأنها تنتمي إلى شرطة مجلس النواب، تعتدي على المواطنين والمتظاهرين في منطقة فردان في بيروت، بالقرب من مقر إقامة رئيس البرلمان نبيه بري.

وقام العشرات من العناصر الأمنية بتحطيم زجاج السيارات بالعصي بشكل عشوائي والتعرض بالضرب للمواطنين والمتظاهرين في المنطقة، بحسب شهود عيان.

وقال ناشطون، "إنه أثناء توجههم إلى منزل وزير الأشغال السابق غازي العريضي للاعتراض على سياسة وزارة الأشغال التي ساهمت بإغراق اللبنانيين بالأمطار، حضرت عناصر أمنية واعتدت على العشرات منهم بشكل "وحشي" وفقا ما قالوا، وسقط عدد من الجرحى نتيجة المواجهات، حيث تم نقل عدد من الأشخاص إلى المستشفيات.

وكشفت مصادر إعلامية عن سقوط عدد من الإصابات في صفوف قوات الأمن اللبنانية بعد قيام مجموعات من مناصري حركة أمل بإلقاء قنابل المولوتوف باتجاههم وسط بيروت، وذلك بعدما تجمع عشرات من عناصر الحركة في محيط ساحتي الشهداء ورياض الصلح في بيروت في محاولة للدخول واقتحام الساحتين لجهة جسر الرينغ في وسط بيروت.

وجرت مناورات كر وفر بين مجموعات حزبية وقوات مكافحة الشغب، حيث قامت تلك المجموعات بحرق الإطارات ورميها باتجاه القوى الأمنية ورشقها بالحجارة عند أحد مداخل ساحة رياض الصلح، وعززت القوى الأمنية وقوات مكافحة الشغب من تواجدها في المنطقة، وقامت أكثر من مرة بتفريق الشبان بالقنابل المسيلة للدموع.

ورصد الناشطون والمواطنون تجمعات لمناصري حركة أمل في منطقة الرينغ وأعدادهم تزايدت مع تقدم ساعات الليل، ويؤكد بعض المتظاهرين في ساحتي الشهداء ورياض الصلح أن قوات مكافحة الشغب حاضرة بشكل استثنائي لصد أي محاولة لاقتحام منطقة التظاهر والخيام المنصوبة، ويطالب المتظاهرون القوى الأمنية والجيش اللبناني بحمايتهم من أي محاولة من قبل بعض مناصري أحزاب السلطة.

ويذكر أنها ليست المرة الأولى التي يحاول فيها مناصرون لحزب الله وحركة أمل اقتحام ساحات التظاهر وحرق الخيام والاعتداء على المتظاهرين، وشوهدت آليات معززة لقوى الأمن في محيط ساحتي الشهداء ورياض الصلح تحسبا لأي عملية اقتحام، وكان مناصرو الأحزاب حاولوا تشتيت القوى الأمنية عبر محاولة اقتحام الساحة من أكثر من مدخل لكن محاولاتهم باءت بالفشل.

دعوات للإصلاح والحريري يطرح "رؤيته"

وقالت المجموعة الدولية لدعم لبنان في مسودة بيان، الأربعاء، إن هناك "حاجة ملحة لأن يتبنى لبنان حزمة إصلاحات اقتصادية مستدامة وشاملة وذات مصداقية"، فيما رد رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، بطرح رؤيته لسبيل الخروج من الأزمة التي تشهدها بلاده.

ودعت المجموعة السلطات اللبنانية إلى اعتماد ميزانية موثوقة لعام 2020، في غضون أسابيع من تشكيل الحكومة الجديدة.

وكانت فرنسا دعت إلى عقد اجتماع للمجموعة في 11 ديسمبر من أجل مساعدة لبنان الذي يمر بأزمة اقتصادية خانقة.

وتوجه الحريري بالشكر لفرنسا والأمم المتحدة على دعوتهما للاجتماع، و"لكل أصدقاء لبنان وأشقائه وممثلي المؤسسات الدولية الذين شاركوا في الاجتماع وعبروا عن حرصهم على مساعدة لبنان للخروج من الأزمة الاقتصادية الحادة التي يواجهها".

وأكد الحريري أنه اطلع على البيان الختامي الذي صدر عن المجموعة، مضيفا أنه يرى أن الخروج من الأزمة يستوجب الإسراع بتأليف حكومة اختصاصيين، تشكل فريق عمل متجانس وذي مصداقية، مؤهل لتقديم إجابات على تطلعات اللبنانيين بعد 17 أكتوبر، وإعداد "خطة إنقاذية" على الصعد الاقتصادية والاجتماعية والنقدية والمالية والإنتاجية، وتطبيق هذه الخطة بالدعم الكامل من أشقاء لبنان وأصدقائه في المجتمع الدولي، ومن المؤسسات المالية الدولية، والصناديق العربية.

وزير الاقتصاد اللبناني يكشف الخسائر

وألقت هذه التظاهرات بظلالها على الاقتصاد اللبناني، وكشف وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية منصور بطيش، أن لبنان يخسر يوميا بين 70 و80 مليون دولار، بسبب حالة الشلل التي أصابت اقتصاد البلاد على خلفية الاحتجاجات.

وقال بطيش لتلفزيون "إم تي في" الأربعاء، "نصف الحركة مشلولة في البلد وكل يوم إجمالي الدخل هو 150 مليون دولار ما يعني أن البلد يخسر يوميا ما لا يقل عن 70 إلى 80 مليون دولار"، لافتا إلى أن "الأزمة تفاقمت كثيرا حيث باتت تتطلب حلولا سريعة".

وأضاف بطيش أن لبنان في "عين العاصفة"، داعيا المسؤولين السياسيين إلى "تحمل مسؤولياتهم وعدم الترفع عن الكثير من الأمور" كي لا يعيش المواطن في حالة من الهلع.

وحث المواطنين وأوساط الأعمال على التعامل بالليرة اللبنانية حصرا، لأن العملة الوطنية جزء من سيادة الدولة، وأكد أن وزارة الاقتصاد تراقب الأسعار خصوصا "الأفران ومحطات البنزين والمواد الأساسية"، مضيفا أن "التموين مؤمن لـ3 أشهر ولم نصل إلى فقدان مواد غذائية".

وحاول طمأنة المواطنين بالقول إن هناك ما يقارب 49 مليار دولار موظفة في الخارج بالإضافة إلى الذهب، ما يعني أن البلد لديه قدرات و"ليس من المفترض أن نخاف".

وشدد بطيش على أن لبنان يحتاج إلى "حكومة متجانسة متعاونة قادرة على إعادة الثقة للبلد وإجراء إصلاحات جذرية وفورية في الاقتصاد".

دعم أميركي للشعب اللبناني والإصلاح

وأعربيت عدد من الدول العربية والدولية تضامنها الكامل مع الشعب اللبناني، في إصلاح اقتصادهم، ومن هذه الدول أميركا، حيث أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة تقف صفا واحدا مع الشعب اللبناني من أجل إصلاح اقتصاده، وأضاف "قلنا إن حزب الله هو منظمة إرهابية، وهناك مسؤولية على الشعب اللبناني في المحافظة على سيادته وإصلاح اقتصاده".

وقال بومبيو تعليقا على اجتماعات مجموعة الدعم الدولية للبنان، "إن واشنطن تعمل على إنجاح هذه الاجتماعات"، وتابع: "ندرك أن هناك مسائل مالية كبيرة جدا في لبنان، ونعرف أن المصرف المركزي تحت ضغط كبير، كذلك الشعب اللبناني الذي فقد القدرة على الوصول إلى مدخراته المالية"، داعيا الحكومة اللبنانية إلى "معالجة هذه المسائل".

وشدد بومبيو على أن بلاده تقف صفا واحدا مع الشعب اللبناني من أجل مساعدته على إصلاح اقتصاده وتأمل في أن ينجح اللبنانيون في هذا المجال.

هذا وعقد الأربعاء في باريس، اجتماع لمجموعة الدعم الدولية للبنان، دعا خلاله المجتمعون إلى الإسراع بتشكيل حكومة تضطلع بتنفيذ الإصلاحات بجدول زمني محدد.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر الماضي موجة احتجاجات تأتي على خلفية أشد أزماته الاقتصادية منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990، للتنديد بسوء الإدارة والفساد الحكومي ومحاكمة الرموز الفاسدة في النظام السياسي الحالي، التي يعتبرها المحتجون مسؤولة عن قيادة البلاد إلى أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود.

واستقال الحريري بعد أقل من أسبوعين من بدء التظاهرات، لكن الطبقة السياسية المنقسمة فشلت منذ ذلك الحين، في التوافق على رئيس وزراء جديد.

قد يهمك أيضًا :

استمرار الاحتجاجات في لبنان والمطلب سرعة تشكيل "حكومة إنقاذ"

المرشح الأبرز يعتذر عن تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواجهات شرسة بين قوات الأمن والمتظاهرين في بيروت تُشعل الأزمة اللبنانية مواجهات شرسة بين قوات الأمن والمتظاهرين في بيروت تُشعل الأزمة اللبنانية



تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى
يولاندا حديد أو يولاندا فوستر والدة جيجي وبيلا كانت احدى أكثر عارضات الأزياء شهرة وأيضاً عُرفت في أميركا من خلال مشاركتها في برنامج عن تلفزيون الواقع، وبالرغم من أنها بلغت عامها الـ 56 غير أنها مازالت تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق وكثيراً ما عبرت كلاً من جيجي وبيلا أنهما ورثتا جمالهما من والدتهما. وفي مناسبات مختلفة شاهدناها في اطلالات أنيقة ومتنوعة نافست بها بناتها ان كانت على السجادة الحمراء أو في اطلالات الستريت ستايل. حيث والى اليوم مازالت يولاندا حديد Yolanda Hadid تعتمد الاطلالات التي تجمع بين الأناقة والعصرية وفي المناسبات الرسمية على سبيل المثال تختار موديلات الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً أو تعتمد اطلالات في فساتين سهرة أنيقة وناعمة. أما في اطلالات الستريت ستايل تختار التنسيقات العصرية ذات الطابع الشبا...المزيد

GMT 12:47 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020
 صوت الإمارات - أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020

GMT 12:22 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
 صوت الإمارات - نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 14:56 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفعاليات الترفيهية في السعودية تجذب 206 آلاف زائر خلال 8 شهور

GMT 17:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

كيكي سيتين مدرب برشلونة الجديد يتحدث عن "فلسفته" التدريبية

GMT 01:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو على موعد مع 5 أرقام قياسية في 2020

GMT 01:32 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر

GMT 10:19 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

غيابات تضرب قائمة ريال مدريد ضد خيتافي ببطولة الدوري

GMT 07:59 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

فيكتور فيتولو يعود لهجوم أتلتيكو قبل مواجهة ليفانتي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates