الجيش العراقي يسيطر على قريتين في قضاء الحمدانية ويتوقف عند بلدة قرقوش
آخر تحديث 00:08:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حيدر العبادي يرفض محاولة الوفد التركي بالحصول على الشرعية لتواجد قواته

الجيش العراقي يسيطر على قريتين في قضاء الحمدانية ويتوقف عند بلدة قرقوش

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش العراقي يسيطر على قريتين في قضاء الحمدانية ويتوقف عند بلدة قرقوش

الجيش العراقي يسيطر على قريتين في قضاء الحمدانية ويتوقف عند بلدة قرقوش
بغداد – نجلاء الطائي

أوضح ضابط في الجيش العراقي أن القوات المتقدمة صوب مدينة الموصل، توقفت في بلدة قرقوش لمعالجة القناصة التي تعرقل انتشار القوات العراقية. واقتحمت الأخيرة في وقت سابق من الثلاثاء، مركز قضاء الحمدانية دون مقاومة تذكر من مسلحي "داعش" الذين فروا نحو مدينة الموصل.

وتبعد قرقوش مركز قضاء الحمدانية ذات الأكثرية المسيحية مسافة 30 كيلومترًا شرق مدينة الموصل، وبدأت القوات العراقية فجر الاثنين حملة عسكرية واسعة لانتزاعها من قبضة المتشددين. وقال الضابط أن "وجود بعض القناصة يعرقل بعض الشيء تقدم القوات العراقية داخل مدينة قرقوش"، مبينًا أن القيادة العسكرية، قررت توقف التقدم بقرقوش حتى صباح الغد، لحين معالجة القناصة، وأن تتم معالجة مصدر القنص بالدبابات.

وبيّن بيان مقتضب لخلية الإعلام الحربي، الثلاثاء، أن قطعات عمليات تحرير نينوى تمكنت من تحرير قرية السرت شمال القيارة، جنوب مدينة الموصل، وأن القوات مستمرة في التقدم في اتجاه قرية تلول ناصر".

وحرر أبطال الجيش العراقي قريتين في قضاء الحمدانية في مدينة الموصل. وكانت قوات الرد السريع والحشد الشعبي أعلنتا، افتتاح الشارع المؤدي إلى قرية الجلن في الموصل وتتجه لتحريرها.

وأعلن القيادي في الحشد الشعبي في ناحية البغدادي الشيخ قطري السمرمد، أن "القوات الأمنية المشتركة، وخلال عملية تفتيش وتأمين المناطق المحررة في جزيرة هيت، "70 كم غرب الرمادي"، عثرت، على مقبرة جماعية لقتلى عناصر تنظيم "داعش" في منطقة الكصيرات، تضم جثث 80 عنصرًا من التنظيم". وأضاف السمرمد، أن "التحقيقات الابتدائية كشفت أن تنظيم "داعش" المتطرف دفن قتلاه في هذه المقبرة الجماعية للتستر وعدم الكشف عن أعداد قتلاه خلال معارك تطهير المناطق الغربية للأنبار". وتابع السمرمد، أن "القطعات القتالية مستمرة بتأمين وتفتيش جميع المناطق المحررة في جزيرة هيت ومدن أعالي الفرات غرب الانبار"، لافتًا إلى "وجود مقابر جماعية أخرى لقتلى التنظيم المتطرف التي سيتم تحديد مكانها والكشف عنها خلال الأيام القليلة المقبلة".

وأكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، حرص العراق على تحسين العلاقات مع دول الجوار، معتبرًا ذلك رسالة إلى جميع زعماء المنطقة، مشيرًا إلى أن من يقف مع "داعش" في اللحظات الأخيرة سيدفع ثمن ذلك.

وأضاف العبادي في مؤتمر صحافي، أن القطعات العسكرية تتحرك بشكل دقيق وبتنسيق تام بين جميع صفوفها، مبينًا أن القوات الأمنية أوجدت ممرات آمنه لخروج المدنيين مع اقتراب الدخول للموصل، ولايوجد قصّف عشوائي، مؤكدًا الابتعاد عن أي هدف يمكن أن يلحق ضررًا بالمدنيين.

وتابع العبادي "قواتنا تتمتع بمعنويات عالية جدًا وجاهزة لتحرير كافة مناطق نينوى، ونسعى لدعم المواطنين في المناطق المغتصبة لمواجهة عناصر "داعش" المتطرف، منوهًا أنه "كلما نقترب من تحرير المناطق تتعالى الأصوات، كما حدث في الفلوجة لكن ذلك لا يوقفنا". ولفت إلى أن "التدخل في الشأن العراقي أمر خطير، وقوتنا تقاتل داخل حدود العراق"، وأن"من يقف مع داعش في اللحظات الأخيرة سيدفع ثمن ذلك".

وأوضح رئيس الوزراء أن الوفد التركي قدم مقترحات لم ترتق إلى مستوى طلب العراق، مبديًا رغبته في خروج القوات التركية. وأشار إلى أن التحالف الدولي يتولى قطع الطرق بين "داعش" في العراق وسورية.

وكشف عن إرسال مشروع قانون الموازنة إلى مجلس النواب، بعد اجراء التعديل عليه، والموازنة تتضمن ضرائب على المواد غير الضرورية، مؤكدًا أنه أجرى تعديلًا على قانون العفو العام بالتنسيق مع الكتل السياسية في مجلس النواب". ودعا العبادي، وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى أن "يستسقي معلوماته من المصادر الأولية وعدم تقييم الأوضاع من خارج العراق"، مضيفًا أن "السعودية أقرت سابقًا أن 5 الاف إرهابي سعودي فجر نفسه في العراق، معربًا عن "استغرابه من الرياض بتمسكها باللهجة الطائفية ضد العراق".

واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ما سماه "الجانب الشيعي من حكومة بغداد" بمعاداة تركيا في ما يتعلق بمعركة الموصل، قائلًا إن "الجانب الشيعي من حكومة بغداد" يظهر عداوة علنية تجاه تركيا، واصفًا موقف الحكومة العراقية من بلاده بأنه "فظ". وانتقد الرئيس التركي في خطاب نقله التلفزيون عدم قدرة العراق على اتخاذ الموقف نفسه من تنظيم "داعش" أو حزب العمال الكردستاني اللذين يحتلان أجزاء من أراضي العراق.

وأكد أردوغان أن بلاده لن تسمح بحدوث صراع طائفي مركزه الموصل، مضيفًا "لا نريد أن ندع أحدًا يهاجم أشقاءنا العرب السنة ولا أشقاءنا التركمان"، معربًا عن خشيته من تدفق جديد للاجئين بسبب معركة الموصل. وقال رئيس الحكومة التركية بن علي يلدرم، الثلاثاء، في تصريحات نقلتها "الاسوشييتدبرس AP"، أن "الطائرات التركية لم تشارك في العمليات العسكرية الجوية ضمن حملة التحالف الدولي الجارية لتحرير الموصل من تنظيم داعش"، مبينًا أن "هناك اتفاقًا مبدئيًا على أن تأخذ القوة الجوية التركية دورًا في القضاء على داعش". 

وواصل يلدرم "نطالب بأن تأخذ القوة الجوية التركية دورًا ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة". وكان  رئيس وزراء تركيا بن علي يلدرم، أكد أن الطائرات التركية شاركت ضمن حملة التحالف الدولي في معركة استعادة الموصل من تنظيم داعش، وفيما أشار إلى عدم الحاجة للحصول على موافقة الآخرين، بيّن أن تركيا مستعدة للرد إذا ما أدت التطورات في الموصل إلى عواقب سلبية ضدها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش العراقي يسيطر على قريتين في قضاء الحمدانية ويتوقف عند بلدة قرقوش الجيش العراقي يسيطر على قريتين في قضاء الحمدانية ويتوقف عند بلدة قرقوش



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت - صوت الإمارات
تميزت ديانا حداد بإطلالات مميزة تناسبت تماما مع قوامها المثالي ورشاقتها، وتحرص ديانا دائما على ارتداء ملابس بتصميمات عصرية تخطف الأنظار ، بالإضافة إلى تنسيقات مميزة للمكياج والشعر. ارتدت ديانا حداد فستان أنيق ومميز مصنوع من القماش المخملي الناعم، وجاء الفستان بتصميم ضيق ومجسم كشف عن رشاقتها وقوامها المثالي، الفستان كان طويل وبأكمام طويلة، وكان مزود بفتحة حول منطقة الظهر، وتزين الفستان على الأكمام وحول الصدر بتطريزات مميزة، وحمل هذا الفستان توقيع مصممة الأزياء الامارتية شيخة الغيثي. خطفت ديانا حداد الأنظار في واحدة من الحفلات بفستان أنيق مصنوع من الستان الناعم باللون اللبني الفاتح، وتميز تصميم الفستان بأنه مجسم ومحدد تحديدا عن منطقة الخصر. أضافت ديانا على هذه الإطلالة كاب طويل مطرز بطريقة ناعمة وبسيطة مصنوع من الشيفون ...المزيد

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:59 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عبد الله المري يتسلم شهادة اعتماد شرطة دبي

GMT 13:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع الأخير

GMT 17:21 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ماثيو بومونت يؤكد أن المشي في الليل يمنحك الثقة

GMT 13:00 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

العلماء يتخلصون من السرطان في تجربة هامة

GMT 21:13 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

طريقة تنظيف بقع القهوة من السجاد

GMT 12:47 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيه بري يؤكد أن لبنان أشبه بسفينة تواجه الغرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates