أردوغان يعلن أن الهجوم كان على تركيا وبوتين يصف الحادث بـ المستفز
آخر تحديث 17:31:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدا أن اغتيال اندريه كارلوف يستهدف تقويض محادثات السلام بشأن سورية

أردوغان يعلن أن الهجوم كان على تركيا وبوتين يصف الحادث بـ "المستفز"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أردوغان يعلن أن الهجوم كان على تركيا وبوتين يصف الحادث بـ "المستفز"

رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين
أنقرة - جلال فواز

وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اغتيال اندريه كارلوف مبعوث بلاده إلى أنقرة، بـ  "الأمر المستفز"، الذي يهدف إلى تقويض محادثات السلام بين تركيا وروسيا بشأن سورية. وأوضح نظيره التركي رجب طيب أردوغان أن الهجوم على كارلوف، كان "هجومًا على تركيا، الدولة والشعب".

وأكد القاتل، البالغ من العمر 22 عامًا، كلام الرئيسين، حينما صاح قائلًا "الله أكبر"، بينما كان يلوح بمسدسه في الهواء. وقال "نحن الذين بايعوا محمد على الجهاد ما حيينا أبدًا، نحن الذين بايعنا محمد على الجهاد ما حيينا ساعة، من أجل سورية، من أجل حلب"، وكان الدافع غضبه وانتقامه لما يحدث في حلب. وبطريقة وحشية، عبر هذا القاتل عن إحباط الكثيرين في تركيا، والذين يشعرون بأنهم الجانب الخاسر من الحرب الأهلية في سورية، وكانت هناك مظاهرات كبيرة في أنقرة وإسطنبول قبل إطلاق النار. ولم يكن معظم الأتراك الانتقام في قلوبهم، ولكن العديد منهم يشعر بالغضب من الكارثة الإنسانية في حلب. 

ويتعارض الغضب الشعبي في تركيا مع الحكمة التقليدية، التي تحلت بها تركيا وروسيا، في أنهم قادرون على بناء فهم جديد وعملي للتوصل إلى تسوية في سورية. والدليل على ذلك، الاجتماع الثلاثي لوزراء الخارجية مع إيران في موسكو، الذي عقد الثلاثاء على الرغم من وفاة السفير. والذي ألقى باللوم على اغتيال السفير إلى مؤامرة طرف ثالث، لمحاولة تهديد المسار الصحيح للمحادثات. ومع ذلك فهناك حدود لقدرة الحكومة التركية، للتغلب على السياسات الفاشلة وكسب الرأي العام معها.

وفي حين أن العديد من المؤشرات تشير إلى أن تركيا تنحرف بعيدًا عن أوروبا والولايات المتحدة، فإن إطلاق النار لا يزال يشير إلى أنه ليس سهلًا على أنقرة تكوين صداقات جديدة لتحل محل الحلفاء القدامى. وكانت هناك مظاهرة مماثلة في عام 2015، في أعقاب إسقاط تركيا للطائرة الروسية التي ضلت طريقها، لبضع ثوان في المجال الجوي التركي. ما أدى إلى تجميد العلاقات وفرض عقوبات اقتصادية شديدة. ما يلقى بالتساؤلات عن قدرة أنقرة على تطبيع علاقتها مع موسكو. 

وكانت العلاقات في تحسن، كما أن هناك رغبة من الجانبين لعدم الحديث كثيرًا عن حادث إطلاق النار يوم الاثنين. وعلى الرغم من إن الجانب الروسي يجد صعوبة في نسيان ومسامحة أنقرة في الفشل بتحمل المسؤولية الأساسية لحفظ الدبلوماسيين. وقامت أنقرة بإنشاء منطقة عازلة، قالت إنها ستمنع المقاتلين الأكراد من السيطرة على المنطقة المجاورة على جانبها من الحدود مع تركيا، مع وقف تقدم القوات السورية التي تدعمها روسيا في حلب.

ولا تعتبر تركيا البلد الوحيد التي فشلت سياستها في سورية، ولكن قد تكون أكثر الدول لتحمل أكبر تكلفة لذلك. ولا تتضمن هذه التكلفة مجرد تدفق ملايين اللاجئين، والتي أظهر الشعب التركي تسامح ملحوظ معهم. بل أيضًا مزيدًا من العزلة على تركيا، سواء من أوروبا التي تحاول بشكل متقطع الانضمام إليها، أو الشرق الأوسط الذي يأمل في أن تؤدي دورًا بارزًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان يعلن أن الهجوم كان على تركيا وبوتين يصف الحادث بـ المستفز أردوغان يعلن أن الهجوم كان على تركيا وبوتين يصف الحادث بـ المستفز



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

اكتشفي معنا أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا باللون "الليلكي"

مدريد - صوت الإمارات
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم.وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون ...المزيد

GMT 11:05 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

اختاري قصة كنزة واعتمدي تنسيق الكنزة الحمراء للوك كاجول
 صوت الإمارات - اختاري قصة كنزة واعتمدي تنسيق الكنزة الحمراء للوك كاجول

GMT 12:27 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الإدارة الأميركية تطالب السعودية بفتح مجالها الجوي لقطر
 صوت الإمارات - الإدارة الأميركية تطالب السعودية بفتح مجالها الجوي لقطر

GMT 04:40 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 صوت الإمارات - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 12:29 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 صوت الإمارات - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 04:55 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
 صوت الإمارات - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 04:13 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
 صوت الإمارات - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 06:43 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك
 صوت الإمارات - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 09:22 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان يخطف فوزًا مثيرًا من تورينو في الدوري الإيطالي

GMT 09:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال سوسيداد ينفرد بصدارة الدوري الإسباني بفوز صعب على قادش

GMT 21:38 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"الملك راموس" يتربّع على عرش أوروبا الكروي بإنجاز فريد

GMT 09:12 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش يواصل التألق ويسجل الثاني 0-2 ضد ميلان

GMT 00:51 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سوبر هاتريك هالاند يقود دورتموند لاقتناص وصافة البوندسليغا

GMT 01:31 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التعادل يحسم مباراة ريزا سبور وهاتاي في الدوري التركي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates