الجيش الوطني يخوض معارك في بنغازي ومقتل 80 عنصرًا من تنظيم داعش
آخر تحديث 13:57:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق يعلن عن تنفيذ غارات ليبية – أميركية خارج سرت

الجيش الوطني يخوض معارك في بنغازي ومقتل 80 عنصرًا من تنظيم "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش الوطني يخوض معارك في بنغازي ومقتل 80 عنصرًا من تنظيم "داعش"

الجيش الوطني الليبي
طرابلس ـ فاطمة سعداوي

يخوض الجيش الوطني الليبي، معارك عنيفة مع متشددين في مدينة بنغازي، ثاني أكبر المدن الليبية. وأكد المتحدث باسم الجيش، أن القتال وقع في حي شعبيات التيرة في منطقة قنفودة في الأطراف الغربية من المدينة الساحلية.

وتمكنت القوات الليبية من السيطرة على قسم كبير من مدينة بنغازي بعدما سيطر عليها المتشددون في 2014، إلا أنهم ما زالوا يسيطرون على القنفودة ومناطق الصابري وسوق الحوت في وسط المدينة. وكان الجيش الليبي ذكر أنه تمكن من إخراج المسلحين من حي بوصنيب في قنفودة، بعد يومين من القتال العنيف الذي قتل فيه 9 جنود.

وأكد وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر، أن الضربات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة في ليبيا الليلة الماضية، قتلت أكثر من 80 مقاتلًا من تنظيم" داعش"، ومن المعتقد أن بعضهم كانوا يخططون بنشاط لشن هجمات في أوروبا. وقال كارتر "ينبغي أن نضرب تنظيم داعش في كل مكان يظهر فيه. وهذا صحيح في ضوء حقيقة علمنا بأن بعض أعضاء التنظيم في ليبيا يشاركون في تدبير هجمات".

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، إن التقييم المبدئي يشير إلى أن الضربات الأميركية دمرت معسكرين إلى الجنوب الغربي من مدينة سرت في ليبيا. وأعلن مسؤولون أميركيون بأن قاذفات بي-2 أميركية شنت غارات جوية على معسكرات لتنظيم "داعش"، على بعد 45 كيلومترًا جنوب غرب سرت، بالتعاون مع حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة. وكشف مسؤول أميركي كبير، رافضًا الكشف عن اسمه، أن الضربات أدت إلى مقتل "عشرات" المتطرفين، مشيرًا إلى أنه تم التعرف على إرهابيين قبل القصف الذي لم يوقع ضحايا مدنيين.

وبيّن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، تنفيذ غارات ليبية - أميركية مشتركة، على مواقع تابعة لتنظيم داعش خارج مدينة سرت معقل التنظيم السابق. وقال المجلس في بيانه بـ"التنسيق المشترك مع الحكومة الأميركية وقوات الافريكوم تم توجيه ضربات جوية، على عدد من نقاط تجمع تنظيم "داعش" في مناطق صحراوية محاذية لسرت، مؤكدًا أنه تم تدميرها بالكامل.
ورغم إعلان قوات افريكوم عن نهاية عملياتها الجوية في ليبيا نهاية الشهر الماضي، لفت بيان المجلس إلى أن حربه على الإرهاب "لم تنته بتحرير مدينة سرت"، مضيفًا أنه "يسعى إلى الاستفادة من دعم المجتمع الدولي لمواجهة العدو المشترك وملاحقته شرقا وغربا وجنوبا".

وكان مسؤولو وزارة الدفاع الأميركية، أعلنوا فقد وقت سابق اليوم الخميس عن تنفيذ مقاتلات أميركية من طراز B2 عدد من الغارات الجوية على مناطق صحراوية تبعد عن سرت قرابة 50 كيلومترًا جنوب غربها. وكانت قيادة عملية البينان المرصوص التابعة للمجلس الرئاسي، أعلنت أكثر من مرة تنفيذها لعدد من العمليات القتالية ضد فلول "داعش" الفارة في الصحراء، إثر محاولة الأخيرة الاقتراب من خطوط دفاعها عن المدينة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الوطني يخوض معارك في بنغازي ومقتل 80 عنصرًا من تنظيم داعش الجيش الوطني يخوض معارك في بنغازي ومقتل 80 عنصرًا من تنظيم داعش



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 09:45 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

العراق يستعيد قطعة أثرية عمرها 7000 سنة

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 02:54 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الحبيب الجفري يرد على تصريحات أسما شريف منير عن الشعراوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates