عشرات العائلات يغادرون الموصل يوميًا في رحلة مليئة بالمخاطر وعمليات القتل
آخر تحديث 13:23:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
موسكو تدعو لعدم تطبيق أية قيود قد تؤثر على الإمدادات الإنسانية رئيس وزراء إثيوبيا يعلن أن أي تهديدات بشأن سد النهضة انتهاك للقانون الدولي ولن نتراجع أمام أي عدوان رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن عدم وجود قوة على وجه الأرض تمنع من استكمال بناء سد النهضة السودان يرحب باتفاق وقف إطلاق النار الدائم والفوري في ليبيا ويؤكد أن الحل السياسي هو المخرج الوحيد للأزمة إصابة الرئيس البولندي بكورونا وكشف حالته الصحية ترامب يعلن أن قادة السودان وإسرائيل ودول أخرى سيزورون واشنطن قريبا نتانياهو بعد اتصال هاتفي مع ترامب يعلن توسيع دائرة السلام سريعا الخارجية المصرية تعلن اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا جاء استكمالا لأول اجتماع مباشر استضافته مصر في الغردقة نهاية سبتمر الماضي رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي يعلن أن قرار العلاقات مع إسرائيل أمر حتمي لا بد من اتخاذه وزير الخارجية السوداني يعلن أن الاتفاق ينهي عقودا من العداء مع إسرائيل
أخر الأخبار

المسؤولون العراقيون يتوقعون أن تمتدَ المعركة مع "داعش" إلى الربيع المقبل

عشرات العائلات يغادرون الموصل يوميًا في رحلة مليئة بالمخاطر وعمليات القتل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عشرات العائلات يغادرون الموصل يوميًا في رحلة مليئة بالمخاطر وعمليات القتل

نزوح العائلات من مدينة الموصل
واشنطن - يوسف مكي

تختار عشرات العائلات العراقية يوميًا طريقها للخروج من مدينة الموصل ، هربًا من الحرب الدائرة هناك بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم "داعش"، فبعضهم يحمل رايات بيضاء رغم إمكانية استهدافهم من قبل مدافع الهاون أو نيران القناصة التابعين للتنظيم ، حسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

عشرات العائلات يغادرون الموصل يوميًا في رحلة مليئة بالمخاطر وعمليات القتل
الغيوم السوداء تتصاعد بكثافة من آبار النفط جراء إضرام مسلحي "داعش" النار فيها لتأمين غطاء لها حيث أن الأوضاع في جنوب الموصل أصبحت سيئة للغاية من جراء اشتعال المعركة بصورة كبيرة هناك. فالحملة العسكرية التي تشنها القوات العراقية لاستعادة مدينة الموصل، والتي تعد ثاني أكبر المدن العراقية من حيث المساحة، ربما تشهد انتكاسة في أسبوعها السادس، وذلك في ضوء محاولات إخلاء المدينة من المدنيين وهو الأمر الذي يعد بمثابة مخاطرة كبيرة.
الأرقام تحكي قصة واحدة وهي مقتل حوالي 70 ألف نازح حتى الآن نصفهم من الأطفال وفقًا للأمم المتحدة. ولكن النزوح الذي يحدث حاليًا هو في الحقيقة ليس أكثر من الخطوات الأولى، حيث أنه يمكن أن يكون هناك مليون شخص لا يزالون في الموصل، على الضفة الغربية لنهر دجلة، حيث لم يصل إليها القتال حتى الان.

عشرات العائلات يغادرون الموصل يوميًا في رحلة مليئة بالمخاطر وعمليات القتل
وبالنسبة لأولئك الذين تمكنوا من الوصول إلى مخيمات المساعدات على بعد أميال من المدينة، وكانت هناك لمحة من الأمل والارتياح بعض الشيء، حيث أن النازحين العراقيين الذين يعيشون حاليا في مخيم "خازر" خارج الموصل، كانوا يجدون يد العون تمتد إليهم من قبل عمال الاغاثة والجنود الذين كانوا يسارعون الى تقديم الطعام وتوزيع الكعك أو الخبز.
إنها رحلة خطيرة للغاية بالنسبة للرجال في سن التجنيد، حيث أن مقاتلي "داعش" قد يتخفون في ملابس مدنيين للهرب من المدينة، وهو الأمر الذي يدفع القوات العراقية إلى فصل الرجال عن أسرهم لاستجوابهم، مما شكل أرضًا خصبة لارتكاب العديد من الانتهاكات في عمليات سابقة مشابهة، فربما تكون كلمة واحدة يدلي بها أحد المخبرين سببًا في ذهاب رجل إلى السجن، وهو الأمر الذي دفع مئات الأسر الان للسؤال عن مكان وجود أزواجهم أو أبنائهم أو أقاربهم دون أن يجدوا أي إجابة تذكر.

عشرات العائلات يغادرون الموصل يوميًا في رحلة مليئة بالمخاطر وعمليات القتل
عندما بدأت المعركة في الموصل، أضطر ما يقدر بأكثر من ثلاثة ملايين عراقي إلى النزوح من الموصل، حيث يعتقد أن أغلبهم من المسلمين السنة، ولم يتمكنوا حتى الان من العودة إلى ديارهم ، خوفا من انتقام الميليشيات المتطرفة منهم.
المشاهد المؤثرة تبقى مهيمنة على العديد من اللحظات داخل تلك المخيمات التي يقطنها النازحون، حيث يتلاقى الكثير من الأسر هناك مع أحبائهم هناك. ومنذ أسابيع قليلة التقت السيدة زكية محسن، والتي تبلغ من العمر 55 عامًا بزوجها للمرة الأولى منذ أكثر من عامين، حيث أنها لم تكن قادرة على التواصل معه، لأن تنظيم "داعش" منع سكان المناطق التي يسيطر عليها من الاتصال بالعالم الخارجي. وتقول زكية "لقد قالوا لنا إذا ما وجدنا هاتفًا محمولًا مع أي شخص سوف نقوم بذبحه على الفور."

عشرات العائلات يغادرون الموصل يوميًا في رحلة مليئة بالمخاطر وعمليات القتل
وعندما بدأت المعركة كانت هناك آمال كبيرة بأن يتجه التنظيم المتطرف نحو التخلي عن المدينة والانسحاب منها كما فعل من قبل في الفلوجة، إلا أنه بقي مدافعًا عن أخر معاقله في العراق. وعندما احتدمت المعركة رصد قطاع كبير من العاملين في المجال الإنساني تكتيكات أكثر عدوانية من قبل الجيش العراقي، وهو الأمر الذي أدى إلى تعريض المدنيين إلى خطر كبير.
ويبدو أن القتال سوف يستمر لفترة طويلة، بينما سيكون خروج الأسر العراقية من ساحة المعركة بمثابة طقس عراقي جديد، حيث أنه بالرغم من الأمال التي انتابت مسؤولين في إدارة أوباما بأن معركة الموصل قد تنتهي سريعا قبل مغادرته للبيت الأبيض، إلا أن الأمر لا يبدو كذلك على الإطلاق، حيث يتوقع العديد من المسؤولين العراقيين أن المعركة قد تمتد إلى فصل الربيع القادم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات العائلات يغادرون الموصل يوميًا في رحلة مليئة بالمخاطر وعمليات القتل عشرات العائلات يغادرون الموصل يوميًا في رحلة مليئة بالمخاطر وعمليات القتل



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية تُناسب المرأة في سن الـ30 مستوحاة من دوقة كامبريدج

لندن - صوت الإمارات
بدت دوقة كامبريدج، ميغان ماركل، أنيقة في كل المواسم، وبما أننا الآن في موسم الخريف، استوحي أجمل إطلالات خريفية تناسب المرأة في سن الثلاثين من دوقة كامبريدج، من المعاطف الأنيقة، إلى تنانير الجلد، والفساتين التاكسيدو، كلّها إطلالات باتت بمثابة العلامة المسجّلة بإسم ميغان ماركل وعنوانها الوحيد هو "الأناقة والرقيّ". أول ما يبادر إلى أذهاننا عندما نفكّر بإطلالات ميغان ماركل الخريفية هو المعطف الترانش الذي يعتبر "القطعة الخريفية الخالدة" والرائجة في كل موسم. ميغان تعشق تصاميم الترانش الكلاسيكية مثل إطلالتها المونوكروم في نيوزلاندا في العام 2018 بفستان باللون البيج من ماركة Brandon Maxwell نسّقت معه معطف ترانش باللون نفسه من ماركة Burberry. أما البليزر فهي أيضاً من إطلالات ميغان الخريفية، وفي هذا الاطار تختار القصة الواسعة والط...المزيد
 صوت الإمارات - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة "كورونا" تعرّف عليها

GMT 13:27 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 صوت الإمارات - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:44 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 06:50 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة أمادو دياوارا لاعب روما بفيروس كورونا

GMT 23:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

لوكاكو يتقدم للشياطين الحمر من ركلة جزاء ضد إنجلترا

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تير شتيغن يعود لحراسة عرين برشلونة خلال مواجهة ريال مدريد

GMT 23:19 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

سواريز يُؤكِّد أنّه سيثأر في حال تسجيله هدفًا في برشلونة

GMT 08:29 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

آينتراخت فرانكفورت يعلن إصابة مهاجمه الجديد راجنار آشي

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ناسيونال يتغلب على باراناينسي في الدوري البرازيلي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates