تقرير جديد يحذّر من استمرار دعاية داعش حتى بعد التصدي له
آخر تحديث 03:41:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد التنظيم أن أسلحة الإعلام أكثر فعالية من القنابل الذرية

تقرير جديد يحذّر من استمرار دعاية "داعش" حتى بعد التصدي له

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تقرير جديد يحذّر من استمرار دعاية "داعش" حتى بعد التصدي له

التحذير من دعاية تنظيم "داعش"
لندن - سليم كرم

حذّر تقرير حديث، من أن دعاية تنظيم "داعش" ستستمر في حثّ اتباعه على التطرف، وإلهامهم بالقيام بهجمات إرهابية لمدة طويلة، بعد انتهاء فترة تدمير الخلافة المعلنة. وفي الوقت الذي تخسر فيه الجماعة، مساحات شاسعة من الأراضي في معقلها العراقي في الموصل، بينما تتقدم القوات إلى الرقة، العاصمة الفعلية لها، في سورية، فان التنظيم لا يزال ينشر المجلات وأشرطة الفيديو والتحديثات المستمرة على شبكة الإنترنت.

وتحدث التقرير عن الوثيقة التي تحمل عنوان "أيها الناشط الإعلامي أنت مجاهد أيضا"، والتي ظهرت العام الماضي، وكشفت عن استراتيجية داعش "للدعاية في منطقة الشرق الأوسط، وأبعد من ذلك". وكانت الوثيقة زعمت أن الغرب "غاضب وخائف من الجهاد الإعلامي"، ودعا مؤلف الوثيقة إلى تحطيم معنويات العدو.

وجاء في الوثيقة التي احتوت 55 صفحة، أن "أسلحة الإعلام يمكن أن تكون في الواقع أكثر فعالية من القنابل الذرية"، ولديها "قدرات بعيدة المدى على تغيير التوازن في الحرب بين المسلمين وأعدائهم". وكان المركز الدولي لدراسة التشدد في كينغز كوليج في جامعة لندن، هو من ترجمها إلى اللغة الإنكليزية تحت عنوان "حرب المعلومات"، وأشارت إلى أنه، إضافة إلى أشرطة الفيديو المعروفة بوحشيتها، فإن التنظيم نشر صورًا عن الحياة الهادئة، فيما يطلق عليها "داعش".

وضمت الصور، التي بتتها وكالة أعماق الرسمية التابعة للتنظيم، المعارك وطائرات دون طيار وعمليات انتحارية حول مدينة الرقة والباب، إضافة إلى الدمار الذي تزعم الوكالة، أنه جاء نتيجة لضربات طيران التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة والطيران الروسي والمدفعية التركية.

وتعد وكالة "أعماق" إحدى الآلات الدعائية التي يعتمد عليها التنظيم، والتي تضم مجلات ذات طابع صقيل، مثل "دابق" و"رومية" ومجلات أخرى، نشرت بلغات عدة، إضافة إلى مواقع فيديو وقنوات تواصل اجتماعي وحسابات عدة على "تويتر". وقال مؤلف تقرير المركز الدولي، تشارلي وينتر، الذي يعمل في المركز، إن هناك نوعًا من الخوف لدى الدعائيين التابعين للتنظيم، وأن الأمور لا تسير على ما يرام، مشيرًا إلى أن الوضع لا يمكن الحفاظ عليه، ولا يمكن لـ "داعش" السيطرة على أراض متصلة، ولهذا فهو بحاجة إلى وسائل أخرى، للحفاظ على المعنويات حول العالم، ومن أجل أن تكون له علاقات ويحافظ على الزخم".

وأضاف وينتر "في هذه الظروف، تصبح الدعاية أكثر أهمية الآن، وهي طريقة للعودة إلى الفترة الذهبية"، لافتًا إلى أن هزيمة التنظيم المحتملة في سورية والعراق وليبيا لن تمنع أتباعه من مواصلة الهجمات الإرهابية، أو القيام بحركات تمرد، في وقت تستمر فيه الدعاية في دائرة التشدد. ويبدو أن الوثيقة المكتوبة باللغة العربية تستهدف المتشددين الذين تستخدمهم "داعش"، لتصوير المعارك على الأرض، ولكن عملية نشرها من قبل المجموعة على الإنترنت العام الماضي تعتبر محاولة واضحة، للوصول إلى المتطوعين في جميع أنحاء العالم. ويحذر التقرير وكالات الأنباء من نشر دعاية "داعش"، وجعلها أخبار غير مستهدفة بالنشر، كما يدعو إلى إيجاد حلول خلاقة لمواجهة الاتصالات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير جديد يحذّر من استمرار دعاية داعش حتى بعد التصدي له تقرير جديد يحذّر من استمرار دعاية داعش حتى بعد التصدي له



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

أفكار لتنسيق "الزهري" في الملابس مستوحاة من جيجي حديد

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 12:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية
 صوت الإمارات - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية

GMT 11:21 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية
 صوت الإمارات - تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية

GMT 02:25 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

قلاع إيطالية تحوّلت إلى فنادق سياحية للاستمتاع بعطلة ملكية
 صوت الإمارات - قلاع إيطالية تحوّلت إلى فنادق سياحية للاستمتاع بعطلة ملكية

GMT 04:31 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الإيطالي يفرض العزل على منتخب الشباب تحت 21 عامًا

GMT 05:07 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يعلن ضم الحارس البرازيلي الشاب مارسيلو بيتالوجا

GMT 04:49 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

كورتوا يُتوَّج بجائزة أفضل لاعبي ريال مدريد خلال أيلول

GMT 04:57 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف مدافع بارنسلي عامين بسبب خرق قواعد مكافحة المنشطات

GMT 02:24 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لوف منزعج من التعادل مع تركيا ومتفائل بالمعترك القاري

GMT 00:53 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقسو على أوكرانيا وديا بسباعية

GMT 01:55 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

دورتموند يرجأ التجمع السنوي لأعضائه بسبب كورونا

GMT 01:59 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

كوفيلدت يؤكد فيردر بريمن يمر بأزمة مالية شديدة

GMT 13:28 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates