مقتل قائد في الجيش اليمني في مواجهات كرش وسقوط 11 عنصرًا من جماعة الحوثي في تعز
آخر تحديث 05:04:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مسلحون "حوثيون" يختطفون مدرِّسًا أميركيًا في صنعاء وأمير قطر يؤكد دعم الشرعية في اليمن

مقتل قائد في الجيش اليمني في مواجهات كرش وسقوط 11 عنصرًا من جماعة "الحوثي" في تعز

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل قائد في الجيش اليمني في مواجهات كرش وسقوط 11 عنصرًا من جماعة "الحوثي" في تعز

مقتل قائد في الجيش اليمني في مواجهات كرش وسقوط 11 عنصرًا من جماعة "الحوثي" في تعز
عدن _ عبدالغني يحيى

سقط 11 قتيلاً وعشرات الجرحى من عناصر ميليشيات "الحوثي وصالح" جراء الاشتباكات المتجددة في معظم جبهات مدينة تعز، فيما أفيد بمقتل قائد في الجيش اليمني خلال مواجهات مع المليشيات في كرش في محافظة لحج.
وتمكن الجيش والمقاومة من صد هجوم عنيف شنته الميليشيات الانقلابية على مواقعهما في محيط جبل الهان والصياحي والضباب غرب تعز. ورافق الهجوم قصف عنيف بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، استهدف مواقع الجيش والمقاومة والقرى السكنية المجاورة، وأجبرت الميليشيات على التراجع والفرار بعدما تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد العسكري.
ودارات اشتباكات عنيفة بين عناصر الميليشيات الانقلابية من جهة والجيش والمقاومة من جهة أخرى في منطقة غراب ومحيط اللواء 35مدرع حيث تمكن الجيش الوطني والمقاومة من صد هجوم للميليشيات الانقلابية ورافق الهجوم قصف عنيف وعشوائي بمختلف أنواع الأسلحة استهدفت مواقع الجيش والمقاومة في اللواء 35مدرع ومنطقة غراب وشارع الثلاثين والأحياء السكنية المجاورة شمال غربي مدينة تعز.
كما تمكن الجيش الوطني والمقاومة من صد هجوم عنيف شنته الميليشيات الانقلابية علي مواقع الجيش الوطني في حي كلابة وشارع الأربعين وحي الدعوة وحي ثعبات وحي صالة وحسنات شرق مدينة تعز، وحي عصيفرة والزنوج شمال المدينة. فيما شنت الميليشيات قصف عنيفًا وعشوائيًا بقذائف المدفعية والدبابات وقذائف الهاون استهدفت الأحياء السكنية الشرقية لتعز والأحياء الشمالية للمدينة.
وحقق الجيش والمقاومة الشعبية في مديرية الوازعية تقدمًا مهمًا بحيث تمت السيطرة على مواقع على حساب الميليشيات في نمان وقرفان وبعد مواجهات عنيفة وتبادل قصف بالأسلحة المتوسطة بين الطرفين. وصد الجيش والمقاومة هجوما للميليشيات في الصيرتين وأجبرا الميليشيات على التراجع، فيما قصفت الميليشيات مواقع الجيش والمقاومة في الصيرتين وقرى الصلو الواقعة تحت سيطرة الجيش والمقاومة.
ونشر المكتب الاعلامي لشرطة محافظة لحج بعض الاعترافات التي اعترف بها أحد كبار تنظيم "القاعدة"  الدعو "ابو المحضار" الذي سلم نفسه الى مدير عام شرطة محافظة لحج عادل الحالمي . وقال المكتب الاعلامي ان القيادي في التنظيم وثلاثة من مرافقيه احدهم يدعى ناصر الشهري أدلوا خلال التحقيقات التي أجرتها إدارة الأمن معهم باعترافات عديدة منها اسم الجهات التي تمولهم للقيام بأعمال إرهابية .
وقال ابو المحضار اثناءالتحقيق معه بأنه كان يتلقى الدعم من المخلوع علي عبدالله صالح وعلي محسن الأحمر عبر مندوبين لهما وهما يحيى قبيضة وصادق الزنداني الملقب "ابو البراء". وأضاف بأن يتم إعطائهم ملايين الريالات اليمني للقيام بأعمال إرهابية وخلخلت الأمن وتصفية القيادات والكوادار الجنوبية على حد وصفه.
وفي صنعاء، اعتقل مسلحون يعتقد أنهم أعضاء في المليشيات الحوثية مدرسا أميركيا في إحدى مدارس العاصمة، واقتادوه إلى جهة غير معلومة دون إبداء اسباب اعتقاله، حسب ما أفاد شهود عيان. وأفاد الشهود أن الأميركي يعمل مديرا لمعهد لتعليم اللغة الإنجليزية في صنعاء اعتقل الثلاثاء على أيدي مسلحين بلباس مدني يعتقد أنهم عناصر في جهاز الأمن القومي الخاضع لسيطرة ميليشيات الحوثي.
وقال شهود من طلبة "مركز إكسيد للغات" إن نحو 12 مسلحًا بلباس مدني طوقوا مبنى المعهد الكائن في شارع الجزائر غرب مدينة صنعاء قرابة الساعة 14,30 في حين دخل ثلاثة ملثمين منهم إلى داخل المعهد شاهرين أسلحتهم الرشاشة واقتادوا مدير المعهد إلى سياراتهم واتجهوا به إلى جهة مجهولة. حسب ما أوردت فرانس برس الأربعاء.
وقالت إحدى طالبات المعهد، إن المدير يدعى بيتر ويليمز، مشيرة إلى ان المسلحين الذين اعتقلوا عرفوا عن أنفسهم بأنهم من جهاز الأمن القومي . وأضافت أن المسلحين أحدثوا حالة من الهلع والرعب في أوساط الطلبة. وبحسب الطلاب فإن المسلحين لم يوضحوا سبب اعتقال المدير.
وفي نيويورك جدد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني موقف بلاده الداعم بقوة لعودة الشرعية الى اليمن كسبيل وحيد لضمان أمنه ووحدته واستقراره. وانتقد في كلمته التي ألقاها الثلاثاء، في الجلسة الافتتاحية للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة، في نيويورك، تقاعس المجتمع الدولي في تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216، مشيرا إلى أن ذلك ساهم في دعم الانقلاب في اليمن وعرقل من جهود الحل السياسي المنشود هناك.

وقال الشيخ تميم في كلمته:" بالنسبة لليمن الشقيق تجدد دولة قطر دعمها عودة الشرعية سبيلا وحيدا لضمان أمنه ووحدته واستقراره، ولا شك أن تقاعس المجتمع الدولي في تنفيذ قرارات مجلس الأمن وبخاصة القرار (2216) منح الفرصة لبعض القوى السياسية في اليمن للقيام بإجراءات انقلابية عرقلت الحل السياسي المنشود الذي يحقق مصلحة الشعب اليمني في الوحدة والاستقرار ".
وأضاف، بحسب وكالة أنباء "سبأ" اليمنية: "وسنواصل دعمنا لمهمة المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن، وللجهود الدولية لاستئناف المشاورات السياسية بين الأطراف اليمنية للتوصل إلى تسوية سياسية وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216 ".
 وأعرب عن شكره لأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لرعايته مسار المفاوضات اليمنية واستضافتها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل قائد في الجيش اليمني في مواجهات كرش وسقوط 11 عنصرًا من جماعة الحوثي في تعز مقتل قائد في الجيش اليمني في مواجهات كرش وسقوط 11 عنصرًا من جماعة الحوثي في تعز



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 08:26 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

عيسى السبوسي يستلهم اسم "ذرب" من أشعار الشيخ زايد آل نهيان

GMT 07:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

السويدي إبراهيموفيتش يعلن عودته للدوري الإيطالي

GMT 07:32 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يقود باريس سان جيرمان ضد نانت في الدوري الفرنسي

GMT 07:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

فيدال يحسم مصيره مع برشلونة قبل عطلة الكريسماس

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد فى جوائز حفل الكرة الذهبية 2019

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب الإسباني يواجه هولندا وديًا تمهيدًا لـ"يورو 2020"

GMT 07:36 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أليسون بيكر يُوضِّح سبب تغيّر صلاح للأفضل مع ليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates