الكرملين يحاول تخفيف التوتر مع اليابان قبل زيارة الرئيس فلاديمير بوتين
آخر تحديث 03:02:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يضع على جدول أعماله مسألة المفاوضات بشأن جزر الكوريل

"الكرملين" يحاول تخفيف التوتر مع اليابان قبل زيارة الرئيس فلاديمير بوتين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الكرملين" يحاول تخفيف التوتر مع اليابان قبل زيارة الرئيس فلاديمير بوتين

الكريملن يحاول تخفيف التوتر مع اليابان قبل زيارة بوتين
موسكو - حسن عمارة

تسعى روسيا إلى التخفيف من أحدث حلقات دبلوماسيتها الصاروخية، من خلال التصريحات التي أدلي بها المتحدث الرسمي باسم الكرملين، والذي أعرب عن أمله في ألا يكون تمركز الصواريخ المضادة للسفن في الجزر المتنازع عليها قبالة الساحل الياباني، سببًا في توتر العلاقات بين البلدين، قبل الزيارة المرتقبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى طوكيو.

ويضع الرئيس الروسي على جدول أعماله، خلال زيارته المقررة إلى العاصمة اليابانية في منتصف كانون الأول/ديسمبر المقبل، مسألة المفاوضات بشأن جزر الكوريل، وهي سلسلة من الجزر البركانية التي تمتد بين شبه جزيرتي كامتشاتكا الروسية وهوكايدو في شمال اليابان.

واحتل الاتحاد السوفيتي أربع جزر واقعة في أقصى جنوب سلسلة الكوريل، والمعروفة باسم الأراضي الشمالية في اليابان، وذلك في نهاية الحرب العالمية الثانية، وهو النزاع الذي لم ينته حتى الأن، ولم توقّع أي اتفاقية سلام بين البلدين، لوقف الأعمال العدائية بعد الحرب، وتصّر الحكومة اليابانية على المطالبة بهذه الجزر. وهناك حالة من الاختلاف بين البلدين بشأن إمكانية التوصل إلى حلول وسط بين البلدين في الأشهر الأخيرة، وسط توقعات بانفراجه محتملة خلال الزيارة التي سيقوم بها بوتين في الشهر المقبل.

وكانت التقارير التي نشرت في الأشهر الأخيرة، بشأن نشر أنظمة صواريخ باستيون وبال المضادة للسفن، داخل الجزر محل النزاع، السبب الرئيسي في التوترات التي شهدتها العلاقات بين البلدين في الأشهر الماضية، وذكرت وسائل الإعلام الروسية أن أنظمة الصواريخ التي تم نقلها إلى الجزر تعمل الأن. وأكد وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا، أن الحكومة تحتاج إلى وقت للنظر في الرد المناسب على الخطوة الروسية.

وكشف المتحدث باسم بوتين ديمتري بيسكوف، أن روسيا لها الحق السيادي في تحديد موقع الصواريخ هناك، لكنه قال إنه لا ينبغي أن تفسد تلك المسألة العلاقات بين البلدين، قبيل زيارة بوتين المرتقبة. وأضاف، في تصريحات صحافية، أن تلك القضية لا ينبغي أن تحمل أي تأثيرًا على الاتجاه نحو التقارب بين البلدين، موضحًا أن الاتجاه السائد الأن يقوم في الأساس على تحقيق التعاون الاقتصادي، وإجراء المناقشات حول الوصول إلى اتفاق سلام بين البلدين.

ويعتزم رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، لاستضافة بوتين في مدينته ناجاتو خلال الزيارة المقررة في منتصف كانون الأول/ديسمبر المقبل، وكان أكد أن هناك محاولة لإقناع الرأي العام المتشكك بأن هناك ضرورة ملحة إلى تبني نهج جديد أكثر توافقية تجاه قضية الجزر. وفي حين أن الجانب الروسي أكد مرارًا أنه لن يتفاوض على السيادة على الجزر، وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو في وقت سابق من هذا العام، أن روسيا تدرس بناء قاعدة عسكرية في الجزر. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اجتمع برئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مؤخرًا خلال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ في بيرو، وبعد ذلك قال بوتين إن الزعيمين على استعداد "للمضي قدمًا في تطوير العلاقات الثنائية".

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، كانت هناك حالة من التلاسن بين الحكومة الروسية وقيادات حلف شمال الأطلسي "ناتو"، وذلك بعد التقارير التي دارت بشأن قيام روسيا بنشر أنظمة صاروخية دفاعية في كالينينغراد، والتي تقع بيد دولتين من أعضاء الناتو وهما بولندا وليتوانيا.

وأعلن الرئيس الروسي أن بلاده تتجه إلى دراسة اتخاذ إجراءات وقائية ضد البنية التحتية، للدفاع الصاروخي الأميركي في أوروبا، وذلك إذا ما شعرت موسكو أن تلك المنشأت تمثل تهديدًا لأمنها. وأكد بيسكوف أن روسيا تقوم بكل ما يلزم لضمان أمنها في مواجهة التوسع لحلف شمال الأطلسي نحو حدودها. والتحالف هو في حقيقة الأمر كتلة العدوانية. لذا يتعين على روسيا أن تفعل كل ما بوسعها، وفي هذه الحالة لها الحق السيادي في اتخاذ التدابير اللازمة عبر أراضيها كلها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكرملين يحاول تخفيف التوتر مع اليابان قبل زيارة الرئيس فلاديمير بوتين الكرملين يحاول تخفيف التوتر مع اليابان قبل زيارة الرئيس فلاديمير بوتين



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ سليم كرم
تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، خلال الأشهر الماضية، بأجمل الإطلالات وكانت مصدر وحي للنساء العاملات من المنزل عن الأزياء التي يمكن اختيارها والتألق بها حتى خلال الحجر المنزلي، كما تركّز كيت في الفترة الأخيرة على اختيار اللون الأزرق لإطلالاتها، مثل اللوكات التي أطلت بها من ماركة Altuzarra وStella McCartney وGhost. لا عجب أن كيت تخطف الأنظار خلال الفترة الأخيرة باللون الأزرق، خصوصا أنه لون هذا العام، كذلك يرمز إلى لون خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة. وبدت ساحرة في أحدث إطلالة لها بفستان من ماركة Beulah London خلال زيارتها برفقة الأمير وليام مستشفى نورفولك في مناسبة الذكرى الـ72 على تأسيس خدمة الصحة الوطنية في لندن. وأكملت كيت اللوك بحذاء ستيليتو باللون الأزرق، وأقراط من تصميم Patrick Marvos. أما من الناحية الجمالية اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مك...المزيد

GMT 10:39 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 صوت الإمارات - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 05:59 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

هيئة الشارقة للكتاب تُطلق "نادي القراء" عن بُعد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates