المقاومة الشعبية في اليمن تتمكن من استعادة مدينة تبة الخزان
آخر تحديث 08:15:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وسط تواصل المعارك في أكثر من جبهة

المقاومة الشعبية في اليمن تتمكن من استعادة مدينة تبة الخزان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المقاومة الشعبية في اليمن تتمكن من استعادة مدينة تبة الخزان

ميليشيات "الحوثيين" في اليمن
عدن ـ عبدالغني يحيى

تواصلت المعارك في أكثر من جبهة في اليمن الثلاثاء ، خصوصًا في محافظتي تعز ولحج ، وتركزت المواجهات بين قوات الجيش الوطني من جبهة والميليشيات الانقلابية من جهة أخرى، حول مدينة تعز وريفها، جراء الهزائم الأخيرة التي تكبدتها الميليشيات في الساحل الغربي للبلاد عمومًا ، وفي منطقتي المخا وموزع خصوصًا. وقالت مصادر عسكرية ميدانية لـ"الشرق الأوسط" إن وحدات من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنت من استعادة تبة الخزان التابعة لبلدة الكدحة الواقعة غرب تعز، بعدما كانت الميليشيات قد فرضت سيطرتها على التبة في معارك سابقة.

وأضافت المصادر أن قوات الشرعية أحبطت هجومًا عنيفًا شنته الميليشيات عليها في المعافر في ريف تعز ، موضحة المصادر أن الميليشيات دفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى المعافر، غير أن قوات الجيش شنت هجومها المعاكس واستعادت مواقع جديدة وأحبطت تقدم الميليشيات في منطقة الهاملي، في مديرية موزع.

وتمكنت قوات الجيش الوطني من إحباط هجوم كبير للميليشيات وتفكيك شبكة ألغام وبراميل متفجرة كانت قد زرعتها في أطراف حي الزنوج شمال تعز ، فقد أكد القطاع الخامس للواء 22 ميكا في بيان له، نشره على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن قوات الشرعية فككت مساء الاثنين شبكة عبوات نشرتها الميليشيات الانقلابية في الخطوط الأمامية لمواقع الجيش الوطني، قرب الصومعة والوادي الأخضر مستهدفة تلك المناطق المحصنة.
 
وأشار البيان إلى أنه تم زرع العبوات من قبل متخصصين خلال معركة عنيفة وقعت بين الجانبين في الزنوج واستخدمت فيها الميليشيات الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من دبابات ومدافع فولكان ومضادات للطيران، وقذائف الهاون والآر بي جي وبي عشرة ، تحت تغطية نارية كثيفة تحسبًا منها لاستكمال زرع العبوات ونسف المنطقة بكاملها ، غير أن عناصر أفراد اللواء تمكنت من إحباط تلك العملية، وقتلت ستة أفراد من الميليشيات وأصابت آخرين بينما أصيب 5 من أفراد القطاع إصابات طفيفة.

وحذر العقيد نبيل الأديمي، قائد القطاع الخامس في منطقة الزنوج، من مخاطر الألغام والعبوات المتفجرة التي زرعتها ميليشيات الحوثي وصالح في أطراف الزنوج والوعش، مؤكدًا جاهزية قوات الجيش لأي عمليات ميدانية، وثبات أفراد القطاع في هذه العملية والمعارك القتالية منذ عامين كاملين.

وبدوره أوضح ركن التوجيه المعنوي للواء 22 ميكا، بسام المخلافي، أن هذه المعركة كانت من أخطر المعارك من حيث التغطية النارية الكثيفة التي استخدمها العدو "الميليشيات الانقلابية" والتي كان ينوي من خلالها تفجير كثير من المنازل ليسهل عليه السيطرة النارية على المنطقة ، داعيًا إلى رفع الجاهزية القتالية واليقظة العالية في القطاع وفي جبهات القتال كافة.

وتجددت المعارك العنيفة مصحوبة بالقصف المتبادل بين المقاومة الشعبية والميليشيات في الأطراف الشمالية لمحافظة لحج الواقعة جنوب اليمن، سقط على أثرها قتلى وجرحى من صفوف الميليشيات إضافة إلى أسر عدد منهم، وسط تحليق مستمر من طيران التحالف على المنطقة.

وسقط في المواجهات 7 قتلى من الميليشيات الانقلابية إضافة إلى سقوط عشرات الجرحى، حيث تم نقل جرحى ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، بحسب شهود عيان ، لافتين إلى مستشفيات في مناطق قرب مدينة الراهدة، في الأطراف الجنوبية الشرقية لمدينة تعز.

ولفت علي منتصر ، الناطق الرسمي بإسم مقاومة القبيطة التابعة لمحافظة لحج إلى أن عددًا من مناطق المديرية شهدت مواجهات عنيفة إثر محاولة الميليشيات التسلل نحو ثوجان مركز المديرية، حيث تمكنت عناصر المقاومة الشعبية من إجبار الميليشيات على التراجع والانسحاب بعد سقوط قتلى وجرحى منهم ، وتراجعت إلى منطقة نجد الوزف، في وقت لا تزال عناصر المقاومة الشعبية تفرض حصارًا على الميليشيات التي لجأت للتمترس في أحد المنازل في المنطقة.

وشدد منتصر على أن المقاومة الشعبية تمكنت من أسر قرابة 7 من عناصر الميليشيات في مركز المديرية، بالإضافة إلى حملة مداهمة واسعة لتطهير ما سماها الخلايا النائمة في مناطق القبيطة التي تسيطر عليها المقاومة الشعبية، في الوقت الذي لا تزال فيها عناصر المقاومة الشعبية على أهبة الاستعداد وبانتظار ساعة الصفر لاستعادة مناطق ومواقع توجد فيها الميليشيات وموالون لها، حيث أصبحت تلك الميليشيات الانقلابية عاجزة عن تحقيق أي تقدم أو توسع في المديرية

يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل الميليشيات الدفع بتعزيزاتها العسكرية إلى جبهات القتال الشرقية في مدينة تعز ، وكذلك إلى المناطق التي لا تزال تسيطر عليها في القبيطة بما فيها مناطق نجد قفيل ومدرسة الفلاح قرب عنفات، عبر الشريجة والراهدة.

وتحكم المقاومة الشعبية في القبيطة سيطرتها على مناطق اليأس وثوجان ونجد الحمام ومناطق متفرقة في المديرية، فيما توجد الميليشيات في مناطق الحلاجيم والفلاح والكعبين وجبل جالس والهجر. وتكبدت الميليشيات طيلة فترة الحرب التي تقارب العامين، في عزل ومناطق القبيطة خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، غير أنها عمدت إلى زرع آلاف الألغام في مناطق كرش والشريجة وغير ذلك من قرى المديرية، مما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المقاومة الشعبية في اليمن تتمكن من استعادة مدينة تبة الخزان المقاومة الشعبية في اليمن تتمكن من استعادة مدينة تبة الخزان



اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تتألق في إطلالة أنيقة وساحرة من توقيع دار "سان لوران"

بيروت - صوت الامارات
سيطر اللون الأسود على إطلالات سيرين عبد النور في الفترة الأخيرة، وفي أحدث إطلالة لها خطفت الأنظار بإطلالة بغاية الأناقة والجمال حملت توقيع دار سان لوران، فتابعي معنا تفاصيل احدث إطلالات سيرين عبد النور الغاية في الأناقة وسعرها: صور أحدث إطلالات سيرين عبد النور، شاركتها النجمة مع متابعيها على إنسغرام وفيسبوك، فنشرت صور آخر جلسة تصوير خضعت لها والتي تألقت بها بأزياء باللون الأسود تميّزت بالأناقة والرقيّ مع لمسة من الجرأة. وآخر إطلالات سيرين عبد النور حملت توقيع دار سان لوران Yves Saint Laurent، وبلغت كلفتها حوالى 5044 دولاراً. إطلالة سيرين تألفت من قميص شفاف مزيّن بالكشاكش اللامعة التي زيّنت الياقة كما غطّت الأزرار وثمنها 1454 دولارا، نسّقتها مع سروال من الترتر الأسود تميّز بخصره العالي مع الجيبين، ويصل سعره الى 3590 دولارا، وأكملت سيري...المزيد

GMT 23:42 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020
 صوت الإمارات - اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020

GMT 20:45 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 صوت الإمارات - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 16:39 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين
 صوت الإمارات - 10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 02:04 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرجي سافيتش ينضم لقائمة المستبعدين من المنتخب الإيطالي

GMT 21:43 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

البرازيل تواصل انتصاراتها بتصفيات أميركا الجنوبية

GMT 23:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يوفنتوس يتفوق على لاتسيو بهدف رونالدو في الشوط الأول

GMT 20:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالد كومان يتحدث عن ضرورة فوز برشلونة ضد ريال بيتيس

GMT 03:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يعلن إصابة هازارد وكاسيميرو بفيروس "كورونا"

GMT 20:52 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

زلاتان إبراهيموفيتش أفضل لاعب في الدوري الإيطالي

GMT 20:48 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يورجن كلوب يؤكد أن مواجهة السيتي لن تحسم الصراع

GMT 21:19 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مواعيد مباريات اليوم الأحد 8 نوفمبر 2020 والقنوات الناقلة

GMT 07:36 2020 الأربعاء ,22 تموز / يوليو

تسريحات شعر قصير للخطوبة 2020

GMT 19:53 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

دودج تنتهي من إنتاج آخر نسخة من تشالنجر ديمون

GMT 17:01 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فينان البيئي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates