مواجهات عنيفة ليلًا في طرابلس وقوات البنيان المرصوص تتقدم في جيزة سرت وتخسر جنديين
آخر تحديث 11:56:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إيطاليا تسعى الى جمع السراج مع حفتر والمجلس الرئاسي الليبي يفصل 24 من أعضائه بينهم أبوسهمين

مواجهات عنيفة ليلًا في طرابلس وقوات "البنيان المرصوص" تتقدم في جيزة سرت وتخسر جنديين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مواجهات عنيفة ليلًا في طرابلس وقوات "البنيان المرصوص" تتقدم في جيزة سرت وتخسر جنديين

مواجهات عنيفة ليلًا في طرابلس وقوات "البنيان المرصوص" تتقدم في جيزة سرت وتخسر جنديين
طرابلس ـ فاطمة سعداوي

شهدت العاصمة الليبية طرابلس ليل الخميس الجمعة، توترًا أمنيا شديدًا جراء تجدد الاشتباكات المسلحة بين بعض المليشيات في حي السياحية شهدت تبادلا عنيفًا لإطلاق النار، بين الأطراق المتصارعة. وأفاد مصدر أمني محلي بأن الاشتباكات وقعت بين "لواء الحلبوص مصراته" والقوة المتحركة الأمازيغية،  فيما حدثت اشتباكات على طريق المطار بين مليشيات "أبوسليم" التي يقودها اغنيوة الككلي الذي يسيطر على هذه المنطقة ومليشيات صلاح البركي.
وأفاد شهود عيان سماع تبادل للذخيرة الحية وتحرك لسيارات الإسعاف، في محيط الاشتباكات، وشهدت منطقة تاجوراء اشتباكات بين مؤيدين للجيش وأفراد من مليشيات محسوبة على "الإخوان" والجماعة الليبية المقاتلة. وأكدت مصادر خروج شباب من تاجوراء بقيادة العميد ناصر تاجوري فى مسيرات احتجاجية.
وفي سرت، أكد مصدر طبي في المستشفى الميداني أن المستشفى استقبل قتيلين و15 جريحًا من قوات "البنيان المرصوص" جراء مواجهات الخميس مع عناصر تنظيم "داعش"، في محور حي مساكن شعبية الجيزة البحرية في المدينة. وقال المصدر مساء الخميس، إن قوات "البنيان المرصوص" سيطرت على مواقع تنظيم "داعش" في الحي، وهم يحاصرون من تبقى من عناصره في آخر معقل لهم.
وكان مستشفى مصراتة المركزي أعلن في وقت سابق أمس عبر صفحته على موقع "فيسبوك" إنه استقبل شهيدًا واحدًا قضـي في الاشتباكات ضد تنظيم داعش الإرهابي بمدينة سرت، و8 جرحى من مصراتة، زليتن، طرابلس، الخمس، وإصاباتهم متفاوتة بين خفيفة ومتوسطة وحرجة.
وأعلن المركز الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" أن طلائع المشاة لقواته تقدمت أمس في منطقة الجيزة البحرية آخر معاقل تنظيم "داعش" في مدينة سرت، بعد قصف مركز بالمدفعية الثقيلة والدبابات لمواقع التنظيم صباح الخميس.
وفي طرابلس، أعلن المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، الخميس، استبعاد 24 من أعضائه، بينهم رئيس المؤتمر الوطني العام نوري أبو سهمين، لرفضهم الاعتراف بـ"اتفاق الصخيرات" الموقع في المغرب نهاية العام الماضي برعاية أممية.
وقال النائب الثاني لرئيس المجلس محمد امعزب في بيان، إنه تم استبعاد 24 عضوًا من المجلس لرفضهم اتفاق الصخيرات، وتمسكهم بشرعية المؤتمر الوطني. وأوضح أن المستبعدين من أعضاء المؤتمر الوطني العام ممن رفضوا الالتحاق بالمجلس الأعلى للدولة، ومن بينهم نوري بوسهمين، رئيس المؤتمر. وأشار البيان إلى أن هذه الخطوة جاءت بعد محاولات من المجلس الأعلى للدولة حث هؤلاء الأعضاء على الالتحاق بالمجلس، ولكنها باءت بالفشل.
يشار إلى أن اتفاق الصخيرات يقضي بأن يلتحق أعضاء المؤتمر الوطني العام بالمجلس الأعلى للدولة الذي يرأسه عبد الرحمن السويحلي، والذي يعتبر بمثابة هيئة استشارية عليا لكافة مؤسسات الدولة، بما فيها الحكومة.
وفي روما، قال وزير الخارجية الإيطالي، باولو جينتيلوني، إن بلاده تسعى الى إحلال الوحدة في ليبيا عن طريق إقامة اتصالات بين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس، فائز السراج، والقائد العام  في الشرق المشير أركان حرب خليفة حفتر.
وجاء حديث جينتيلوني خلال مداخلة له في "جامعة لويس" في العاصمة الإيطالية روما، مساء الأربعاء، في إطار سلسلة الاجتماعات مع الوزراء التي تنظمها الجامعة. وأكد الوزير الإيطالي في حديثه أمام الحضور أن "لإيطاليا دورًا ومصلحة في هذه القضية"، لأن "معظم المهاجرين الذين يصلون في بلادنا يصلون إليها عبر ليبيا"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية "آكي."
وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، قد صرح مطلع الأسبوع الجاري بأنه مستعد للقاء خليفة حفتر، وأي شخصية سياسية أو عسكرية لحل الأزمة الليبية.
وسط ذلك، فتحت العديد من المدارس في مدينة بنغازي الليبية أبوابها أخيرا، وعلت الفرحة وجوه الطلبة الذين أجبروا قسرا على ترك مقاعد الدراسة بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة.
وشهد يوم أمس إقبالا على الدراسة في مدارس الإناث والذكور في المدينة، حيث انتظم الطلبة في الطابور الصباحي قبيل دخولهم إلى فصولهم، وهو مشهد غاب كثيرا عن مدارس نبغازي.
وكان اليوم الدراسي الأول في مدرسة الشعلة الاثنين الماضي، متأخرا نحو شهرين عن الموعد المتعارف عليه لفتح المدارس في مطلع سبتمبر/ايلول. وقالت نائبة مديرة مدرسة "الشعلة "الإبتدائية في المدينة أماني العقوري إن هناك إقبالًا رائعًا وغير متوقع، حتى أن هناك طلبة غير مسجلين جاءوا ليلتحقوا بالدراسة. وأشارت إلى أن الاستقرار الأمني له دور كبير في انتظام الدراسة، معبرة عن أملها في عدم عودة الاضطرابات إلى المدينة.
وتحدثت معطيات رسمية ليبية في وقت سابق عن تضرر 124 مدرسة من جراء الاشتباكات في المدينة، وحرم القتال نحو 63 ألف طالب من الذهاب إلى مدارس في المدينة خلال العامين الماضيين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواجهات عنيفة ليلًا في طرابلس وقوات البنيان المرصوص تتقدم في جيزة سرت وتخسر جنديين مواجهات عنيفة ليلًا في طرابلس وقوات البنيان المرصوص تتقدم في جيزة سرت وتخسر جنديين



بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة وطوله المتناسق

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر يجعلها محط أنظار الجميع

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates