سلامة يسعى خلال لقاءاته في برلين الحصول على دعم ألماني لإحداث التوافق بين الليبيين
آخر تحديث 05:24:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مبادرة لتأسيس "المنتدى الليبي المصري للمال والأعمال" بهدف خلق فرص استثمارية مشتركة

سلامة يسعى خلال لقاءاته في برلين الحصول على دعم ألماني لإحداث التوافق بين الليبيين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سلامة يسعى خلال لقاءاته في برلين الحصول على دعم ألماني لإحداث التوافق بين الليبيين

مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة
برلين ـ جورج كرم

فيما أطلع غسان سلامة، المبعوث الأممي لدى ليبيا، سفراء الدول العربية المعتمدين لدى ألمانيا على الوضع في ليبيا، والمساعي التي تبذلها بعثته للتوافق بين كل الأفرقاء السياسيين، عبّرت روسيا عن رفضها لما وصفته بـ"جزء من حملة لندن لاستهداف قواتها المسلحة"، وذلك عقب نشر تقرير صحافي تحدث عن رغبة روسيا بتحويل ليبيا إلى سورية جديدة.

وتزامن ذلك مع تصريحات فرانك بيكير، سفير بريطانيا لدى ليبيا، التي أكد فيها أن "بلاده مستعدة لتقديم الدعم اللازم لكشف وإزالة الألغام في مدينة بنغازي، بالإضافة إلى المساهمة في تقديم الخدمات الأساسية المتعلقة بالبنية التحتية، وإعادة إعمار المدينة التي دمرتها الحرب".

وقال بيكر في بيان بثته صفحة بلدية بنغازي الثلاثاءعلى "فيسبوك"، خلال زيارته لمدينة بنغازي، رفقة عميد البلدية المستشار عبد الرحمن العبار: "لقد شاهدت الدمار الذي خلفته الجماعات الإرهابية في بنغازي"، مشيراً إلى أن هذه المدينة نجحت في التخلص من الإرهاب، وعليها الآن العمل على التخلص من العوامل التي تسببت في ظهور التطرف. كما أوضح أن بريطانيا هي المانح الرئيسي لصندوق الاستقرار التابع للأمم المتحدة، والذي يخصص عدة مشاريع للمساعدة في إعادة بناء بنغازي، لافتاً إلى أن هناك شركات بريطانية أبدت استعدادها للعمل في بنغازي. وكان بيكر قد أعلن عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مساء أول من أمس، عن مشروع جديد لإزالة الألغام ومخلفات الحرب في بنغازي، بقيمة 1.5 مليون جنيه إسترليني خلال العامين المقبلين.

وبحث المبعوث الأممي غسان سلامة خلال عشاء عمل في برلين مع سفراء الدول العربية، المعتمدين لدى ألمانيا، تطورات الأوضاع في ليبيا. وقالت البعثة الأممية في بيان، أمس، إن سلامة أطلع السفراء العرب على الوضع في ليبيا، وأعرب لهم عن تقديره لدعمهم بعثة الأمم المتحدة. كما التقى سلامة أمس بعض ممثلي المؤسسات الألمانية العاملة في ليبيا وشمال أفريقيا خلال إفطار، أقامته مؤسسة "برتلسمان" في برلين، بالإضافة إلى لقائه بوزير الخارجية الألماني هيكو ماس، الذي ناقش معه سبل المساعدة في التصدي للجرائم المالية، ودعم الترتيبات الأمنية في ليبيا، وثمن المبعوث الأممي في نهاية اللقاء جهود ألمانيا على الدعم، الذي تقدمه للبعثة الأممية وبرامجها في ليبيا.

من جهته، أوضح أوليفر أوكزا، سفير ألمانيا لدى ليبيا، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أمس، أن لقاء سلامة وماس، ناقش الوساطة الأممية بين الميليشيات المسلحة في العاصمة طرابلس لوقف إطلاق النار، وأهمية هذا الدور على سير العملية السياسية، خصوصاً فيما يتعلق بالانتخابات.

في غضون ذلك، وبينما تواصل إيطاليا تحركاتها الدولية للحشد من أجل عقد مؤتمر دولي حول ليبيا في "باليرمو" الإيطالية يومي 12 و13 من الشهر المقبل، لاحت في الأفق بوادر أزمة بين روسيا وبريطانيا على خلفية تقرير نشرته صحيفة "ذا صن" أمس، تحدث عن رغبة روسيا "بتحويل ليبيا إلى سورية جديدة". لكن ألكسندر كرامارينكو، مدير التطوير في المجلس الروسي للشؤون الخارجية، قال إن هذا جزء من حملة لندن لاستهداف القوات المسلحة الروسية».

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية أمس عن كرامارينكو ما أسماه بـ"المزاعم والحملة المدبرة التي تستهدف القوات المسلحة الروسية"، وقال بهذا الخصوص: "بالطبع، لا يمكن أن يقبل الأنغلوسكسونيين، أعني البريطانيين والأميركيين، ونخبهم... أنهم يواجهون حقيقة أننا قادرون، بذكاء، استعراض القوة العسكرية، أي بإظهار الاعتدال، وإجراء عمل دبلوماسي متعدد الأوجه في الوقت نفسه مع جميع اللاعبين".

وكانت "ذا صن" الإنجليزية قد نقلت عن مصدر حكومي رفيع بأن الاستخبارات البريطانية أبلغت رئيسة الوزراء تيريزا ماي بأن بوتين يريد تحويل ليبيا إلى سورية جديدة، واستخدام قواته هناك للتأثير على الغرب، مشيرة إلى أن الهدف الرئيسي لموسكو هو السيطرة على أكبر طريق للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا. وقالت الصحيفة إن "العشرات من ضباط وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية، وعناصر من قوات (سبيتسناز)، وهي وحدة القوات الخاصة التابعة للجيش الروسي، متواجدون بالفعل في شرق ليبيا، ويقومون بمهام تدريب ومراقبة".

مبرزة أن "هناك قاعدتين عسكريتين روسيتين تعملان من مدينتي بنغازي وطبرق، تحت غطاء شركة روسية عسكرية خاصة تسمى "فاغنر"، لها مقرات في ليبيا، وهو الأمر الذي رفضه عدد من نواب "برقة" في حديثهم مع "الشرق الأوسط"، أمس.

وفي هذا السياق، قال محمد إبراهيم تامر، عضو مجلس النواب عن الجنوب، إنه لا توجد في بنغازي وطبرق قواعد عسكرية، لكنها معسكرات لتدريب الجيش الليبي فقط.

في شأن آخر، أعلن السفير الليبي لدى القاهرة محمد عبد العزيز، عن إطلاق مبادرة لتأسيس "المنتدى الليبي المصري للمال والأعمال"، بهدف خلق فرص استثمارية بين البلدين. جاء ذلك خلال اجتماع للغرف التجارية المصرية والليبية في القاهرة أمس، تطرق إلى إعادة إعمار ليبيا، وبهذا الخصوص قال عبد العزيز إن بلاده تسعى إلى بناء دولة المؤسسات والقانون، وإيجاد حلول لأزماتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، داعياً مصر "للعب دور مستقبلي في إعادة إعمار ليبيا، من خلال توظيف الإمكانيات والكفاءات التي تمتلكها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلامة يسعى خلال لقاءاته في برلين الحصول على دعم ألماني لإحداث التوافق بين الليبيين سلامة يسعى خلال لقاءاته في برلين الحصول على دعم ألماني لإحداث التوافق بين الليبيين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلامة يسعى خلال لقاءاته في برلين الحصول على دعم ألماني لإحداث التوافق بين الليبيين سلامة يسعى خلال لقاءاته في برلين الحصول على دعم ألماني لإحداث التوافق بين الليبيين



أكّدت إنها لا تستطيع تصديق كل ما حققته

فيكتوريا بيكهام توضح أسباب نجاح علامتها التجارية

لندن ـ ماريا طبراني
احتفلت مصممة الأزياء العالمية، فيكتوريا بيكهام، زوجة نجم منتخب إنكلترا، ديفيد بيكهام، مؤخرًا بالذكرى العاشرة على إطلاق علامتها التجارية في عالم الأزياء والموضة، والتي تحمل اسمها، واختارت المشاركة في أسبوع الموضة في لندن بدلًا من نيويورك للمرة الأولى. وبالنظر إلى مشوارها خلال الـ10 سنوات التي أمضتها في العمل، قالت فيكتوريا بيكهام، إنها لا تستطيع تصديق كل ما حققته خلال عملها في الموضة، موضحة أن مفتاح نجاحها كان عدم الاستراحة من العمل. وفي حديثها إلى مجلة "فوغ استراليا" باعتبارها نجمة غلافها في العدد المقبل في نوفمبر/تشرين الثاني، اعترفت المصممة البالغة من العمر 42 عامًا، أنها تعتبر علامتها التجارية قريبة جدًا من قلبها لدرجة أنها وصفتها بـ"طفلها الخامس". وأضافت فيكتوريا، "أنا أعيش وأتنفس هذه العلامة التجارية سبعة أيام في الأسبوع، لا أذهب أبدًا في عطلة ولا أطفئ هاتفي أو البريد الإلكتروني"، وأضافت، "لقد كنت مغنية وتحولت إلى مصممة أزياء ولم أكن أريد أن

GMT 15:15 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كيم كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي
 صوت الإمارات - تعرف على أصول عائلة  كيم كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 11:48 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

استعد إلى رحلات التزلُّج في الشتاء ونصائح هامة للمبتدئين
 صوت الإمارات - استعد إلى رحلات التزلُّج في الشتاء ونصائح هامة للمبتدئين

GMT 13:20 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

8 نصائح تجعل ديكورات المنزل أكثر جمالًا في خريف 2018
 صوت الإمارات - 8 نصائح تجعل ديكورات المنزل أكثر جمالًا في خريف 2018

GMT 14:46 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

آل جابر يعلن عن تحرّك إغاثي سعودي إلى المهرة
 صوت الإمارات - آل جابر يعلن عن تحرّك إغاثي سعودي إلى المهرة

GMT 12:20 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني
 صوت الإمارات - الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني

GMT 19:56 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جاي بيكرين مُحررة الموضة التي أبدعت في اختيار ملابسها
 صوت الإمارات - جاي بيكرين مُحررة الموضة التي أبدعت في اختيار ملابسها

GMT 18:18 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي يكشف أوَّل خطأ ارتكبه في قواعد السلوك اليابانية
 صوت الإمارات - صحافي يكشف أوَّل خطأ ارتكبه في قواعد السلوك اليابانية

GMT 12:35 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

قصور عثمانية في مدينة موستار البوسنية تُسحر زوارها
 صوت الإمارات - قصور عثمانية في مدينة موستار البوسنية تُسحر زوارها

GMT 15:17 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يعلن أن ماتيس سيغادر منصبه ويصفه بـ"الديمقراطي"
 صوت الإمارات - ترامب يعلن أن ماتيس سيغادر منصبه ويصفه بـ"الديمقراطي"

GMT 14:54 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تطبيق الرسائل الخاص بـ"فيسبوك" يختبر ميزة جديدة
 صوت الإمارات - تطبيق الرسائل الخاص بـ"فيسبوك" يختبر ميزة جديدة

GMT 05:27 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

القهوة تؤدي إلى زيادة الإثارة الجنسية لدى الأزواج

GMT 02:00 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

بحث الاستفادة من الأقمار الصناعية في التخطيط الحضري

GMT 16:43 2013 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

كيم كارداشيان بسروال أسود شفاف من دون ملابس داخلية

GMT 07:00 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بنوك وطنية تؤكد جاهزيتها لبدء تطبيق "القيمة المضافة"

GMT 03:53 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

"ميدلزبره" يستغنى عن خدمات مدربه بسبب نتائجه السلبية

GMT 08:04 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

الاحتفال بهدف ميسي يكشف عن نوايا بيكيه في الكلاسيكو

GMT 11:11 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على تأثير حركة الكواكب على كل برج في عام 2018

GMT 10:41 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

ثلاث مبادرات لدعم الطلبة أصحاب الهمم في جامعة زايد

GMT 09:11 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

دي ماريا يحتفل مع برشلونة بانتصار الكلاسيكو

GMT 20:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن زايد يلتقي الطلاب المشاركين في "رحلة الاتحاد"

GMT 11:17 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

جمانة وهبي تشرح توقعات الأبراج للعام المقبل ٢٠١٨

GMT 05:53 2018 الأربعاء ,09 أيار / مايو

صخرة برشلونة مهددة بالغياب عن مواجهة فياريال

GMT 22:25 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أصاله تحيى حفل غنائى 17 ديسمبر القادم فى مملكة البحرين

GMT 17:18 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

الأردنية شاور تشكّل أقلام الرصاص بألعاب من "الفوم"

GMT 02:24 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكورية مبتكرة لبوابات حدائق المنزل تبرز جمالها
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates