عملية فرز أصوات الناخبين الكويتيين تتواصل والنواب الشيعة يفقدون مقاعد في البرلمان
آخر تحديث 19:18:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

النتائج الأولية تظهر تغييرًا سياسيًا كبيرًا سيوصل قوى جديدة الى مجلس الأمة

عملية فرز أصوات الناخبين الكويتيين تتواصل والنواب الشيعة يفقدون مقاعد في البرلمان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عملية فرز أصوات الناخبين الكويتيين تتواصل والنواب الشيعة يفقدون مقاعد في البرلمان

انتخابات مجلس الأمة الكويتي
الكويت _ خالد الشاهين

أظهرت النتائج غير النهائية لعمليات فرز الأصوات المستمرة في عملية انتخابات مجلس الأمة الكويتي ، خسارة أربعة نواب سابقين لمقاعدهم من أصل عشرة مقاعد مخصصة لأبناء الدائرة الأولى. كما أظهرت حصول النواب الشيعة على أربعة مقاعد فقط، بعد أن حصدوا ثماني مقاعد في البرلمان السابق. ويتوقع مراقبون أن يكون التغيير كبيرًا في باقي الدوائر وأن يؤدي ذلك إلى خارطة قوى جديدة تمامًا داخل مجلس الأمة.
وكانت مقار ولجان التصويت الأصلية والفرعية قد شهدت إقبالاً ملحوظا من الكويتيين لاختيار ممثليهم في المجلس، وقد بلغت نسبة الإقبال على صناديق الاقتراع 70% . وشهدت الساعات الأولى من يوم الاقتراع في انتخابات مجلس الأمة إقبالاً من جميع الفئات العمرية لاختيار أعضاء مجلس الأمة الذي يتكوّن من 50 عضواً. وجرت عملية التصويت في 452 لجنة فرعية وأصلية، منها 259 للرجال و283 للنساء. وخصصت السلطات الكويتية 100 مركز اقتراع، فيما أشرف على تأمين الانتخابات نحو 15 ألف عنصر من رجال الأمن والمدنيين العاملين في وزارة الداخلية.
ومع بدء ظهور النتائج، احتفل رئيس مجلس الأمة السابق النائب مرزوق الغانم بفوزه في الدائرة الثانية، التي أظهرت النتائج الأولية حصوله على المركز الأول فيها محققا أكثر من 4200 صوت، واستقبل الغانم المهنئين له في المقر الانتخابي.
وأكد رئيس المجلس الأعلى للقضاء، رئيس المحكمة الدستورية الكويتية ورئيس محكمة التمييز المستشار يوسف المطاوعة، أن المحكمة الدستورية تراقب عن كثب سير الانتخابات البرلمانية للتأكد من سلامتها، منوّها بأنها لن تتوانى عن إلغائها كلياً أو جزئياً متى ما ثبت أنها جاءت معيبة في جملتها، أو لدى وجود عيب يعتري أحد إجراءاتها، بما من شأنه تعديل النتائج.
وأضاف المطاوعة أن المحكمة الدستورية تؤكد على حق الشعب في أن يمثَّل تمثيلاً صحيحاً في مجلس الأمة، وأن ينوب عنه من يمثل اختياره أصدق تمثيل.
وتميز حدث الانتخابات الكويتية، باختراق "هاكر" الموقع الإلكتروني لـ"مجلس الأمة الكويتي"، مساء السبت، بالتزامن مع بدء فرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية، الذي ما زال جاريًا. وطالب "الهاكر" المجهول النواب النظر في موضوع البدون (مقيمون في الكويت بلا جنسية)، متسائلا باستنكار: "إلى متى وهم يعانون ..لا تعليم و لا رعاية صحية ..سؤال يطرح نفسه يا أعضاء مجلس الأمة"؟.

وهاجم "الهاكر" النائب الكويتي الشيعي عبد الحميد دشتي، المعروف بقربه من إيران، وطالب النواب بالوقوف “صفا واحدا” ضد من أسماهم بـ”عملاء إيران". وختم رسالته قائلا: "همسة للعميل دشتي: المملكة العربية السعودية خط أحمر شعبا و حكومة.. وإلا سوف نكشف ما نملك من مراسلات لك مع الحكومة الإيرانية والسورية، ومكيدتك للخليجيين بشكل عام والشعب الكويتي بشكل خاص".
وتقول السلطات الكويتية إن نحو 34 ألفاً من أصل 106 آلاف شخص من "البدون" على أرضها يستحقون الجنسية، بينما تتهم الحكومة البقية بأنهم يحملون جنسيات دول أخرى وقاموا بإخفاء أو بإتلاف أوراقهم الثبوتية من بلادهم الأصلية، للاستفادة مما تقدمه الدولة الكويتية الغنية من رعاية لمواطنيها. يشار إلى أن هذه هي المرة السابعة التي يتوجه فيها الناخبون إلى صناديق الاقتراع منذ عام 2006.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عملية فرز أصوات الناخبين الكويتيين تتواصل والنواب الشيعة يفقدون مقاعد في البرلمان عملية فرز أصوات الناخبين الكويتيين تتواصل والنواب الشيعة يفقدون مقاعد في البرلمان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عملية فرز أصوات الناخبين الكويتيين تتواصل والنواب الشيعة يفقدون مقاعد في البرلمان عملية فرز أصوات الناخبين الكويتيين تتواصل والنواب الشيعة يفقدون مقاعد في البرلمان



ارتدت ثوبًا قصيرًا مع طبعات لجلد النمر

ليزا رينا أنيقة خلال برنامج "آندي كوهين" الحواري

واشنطن ـ رولا عيسى
بدت الممثلة ليزا رينا أنيقة الثلاثاء الماضي، في ثوب قصير مع طبعات لجلد النمر وشعر مصفف على هيئة ذيل حصان أثناء ظهورها في برنامج "أندي كوهين" الحواري، وحصلت البالغة من العمر 55 عامًا على بعض دروس الرقص بعد البرنامج حينما علّمتها النجمة المشاركة سيارا كيف تخطو وكيف تبدو لطيفة. اقرا ايضا : سلينا غوميز تبهر جميع الحاضرين بثوب قصير مزود بالريش   واستعرضت ليزا جسدها الرشيق في ثوبها القصير والضيق الذي أبرز منحنياتها الفاتنة، عندما طلبت من مغنية البوب سيارا بعد انتهاء البرنامج أن تعلمها الرقص، حيث انخفض الاثنان إلى مستوى منخفض مع تشغيل الموسيقى قاموا بأداء بعض الحركات الراقصة، وانتهت ليزا من الجلسة وهي تمزح "قد لا أعود إلى الرقص مجددا". أنكرت ليزا خلال البرنامج تسريب إحدى القصص إلى مجلة رادر والتي كانت جوهر المشاكل بين أعضاء فريق المسلسل وليزا فاندربامب، وقالت "أنا لم تسرب هذه القصة..

GMT 16:15 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

رحلات من لندن إلى نيويورك في أقل من ساعة
 صوت الإمارات - رحلات من لندن إلى نيويورك في أقل من ساعة

GMT 15:18 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

السعودية بين أكثر الدول شعبية لدى السيّاح
 صوت الإمارات - السعودية بين أكثر الدول شعبية لدى السيّاح

GMT 01:26 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

جريندل مهدد بفقدان منصبه في "اليويفا"

GMT 21:57 2019 الأربعاء ,03 إبريل / نيسان

فالفيردي يعرب عن رضاه عن التعادل مع فياريال

GMT 21:30 2019 الأربعاء ,03 إبريل / نيسان

كايخا يؤكد أن كرة القدم وجهت له ضربة قاسية

GMT 14:52 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرض منزل ميامي بيتش للبيع بسعر يقدر بـ 29 ميلون دولار

GMT 11:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يدافع عن بقاء مور في الانتخابات ويرفض دعمه
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates