بول هاينلي يرى صعوبة تطور العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان والصين
آخر تحديث 19:57:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عقب إجراء الرئيس المنتخب دونالد ترامب اتصال هاتفي مع تساي أنغ ون

بول هاينلي يرى صعوبة تطور العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان والصين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بول هاينلي يرى صعوبة تطور العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان والصين

الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب
واشنطن - يوسف مكي

أجرى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، اتصالًا هاتفيًا برئيسة تايوان تساي أنغ ون، وكسرت هذه الخطوة، بروتكولات دبلوماسية، استمرت لعقود، وأثارت تساؤلات بشأن استراتيجية واشنطن الجديدة مع الصين.
ونشرت جريدة "نيويورك تايمز"، حوارًا أجراه المراسل الصحافي الأميركي إدوارد وونغ، مع مدير مركز كارنيغي-تسينغوا للسياسة العالمية في بكين، بول هاينلي، بهدف تحليل واستقراء المشهد السياسي الدولي بين الولايات المتحدة والصين، في ضوء تحركات ترامب الأخيرة مع بكين والأزمة النووية في كوريا الشمالية.
وعلق هاينلي على الحوار الهاتفي الذي أجراه ترامب مع رئيسة تايوان الجمعة الماضية، قائلًا "عندما تفادى الرئيس المنتخب ترامب الانتقادات، بأن قال إن تساي إنغ ون هي التي اتصلت به، فقد أعطى ذلك الصين تفوقًا. وفي اليوم التالي، وصف وزير الخارجية المكالمة بأنها "خدعة صغيرة مارستها تايوان". وأرجح أن الصين تبحث الآن عن وسائل لمعاقبة رئيسة تايوان، لكن هل سيدافع ترامب عنها في حالة حدث هذا الأمر؟ وهذا أحد مخاوف الذين انتقدوا الترويج للمكالمة".

بول هاينلي يرى صعوبة تطور العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان والصين
وأكد أنه من الصعب أن نرى تطورًا في مستقبل العلاقات الصينية الأميركية التايوانية، خلال الأعوام المقبلة، نظرًا للقيادة السياسية للدول الثلاث. مضيفًا "أستطيع أن أقول، من خلال سنوات عملي في البيت الأبيض خلال فترة تشن شوي-بيان، إن الوضع الحساس في مضيق تايوان أدى إلى توتر العلاقات بين الصين والولايات المتحدة. وعندما تكون تايوان أحد الأسباب الرئيسية لتدهور العلاقات الأميركية الصينية، فسيعمل ذلك على عرقلة أجندة واشنطن الدبلوماسية، في دول أخرى، مثل الملف النووي في كوريا الشمالية".
وأوضح هاينلي أن الصينين ظنوا أن ترامب سيخدم مصالح الصين، وأنه سيكون عمليًا، وأنه لن يروج لحقوق الإنسان والقيم المجتمعة على النقيض من كلينتون. ومن خلال خطابه الانتخابي، اعتقد الصينيون أنه سيخفف الضغوط على آسيا وبالتالي الصين، ومن ثم سيركز على الالتزامات التحالفية للولايات المتحدة. أما بشأن المحادثة الهاتفية فهي دراسة للواقع. فقد جاءت أغلب ردود فعل الصينين، بأن قالوا إن سياسة إدارة ترامب إزاء المحيط الآسيوي، ستتجه نحو فرض قيود استراتيجية. ولاح هذا الأمر في الأزمة التايوانية، وأيضًا في بحر جنوب الصين؛ إذ تعهد مستشارو ترامب بإعادة بناء الأسطول البحري الأميركي، إضافة إلى أن ترامب أعرب عن نواياه بممارسة مزيد من الضغوط على الصين في الملف النووي الكوري الشمالي، وذلك في سبيل معالجة الأزمة.
وتابع حديثه قائلًا "كوريا الشمالية هي من أكثر المناطق التي ستشهد توترات وتعاون فيما يتعلق بالعلاقات بين واشنطن وبكين في السنوات الأربع المقبلة، ولقد تغير مؤشر التهديد في الفترة الأخيرة. وهناك مخاوف من أن هذه المشكلة ستعالجها الإدارة الجديدة، من خلال تعزيز إجراءات الردع والعقوبات وتكثيف الجهود الدبلوماسية. وإذا أبدت الصين عدم استعدادها لاتخاذ خطوات حاسمة وضرورية، ينبغي على الولايات المتحدة فرض عقوبات أكثر قوة وتعزيز منظوماتها الصاروخية في المنطقة، سواء اكان ذلك بالتعاون مع حلفائها أو بمفردها".
واختتم حديثه موجهًا النصيحة إلى ترامب بشأن إدارة العلاقة مع الصين، قائلًا "في حين ينبغي على الولايات المتحدة التنافس مع الصين والتعامل بحزم في الأمور، التي يختلف عليها الطرفان أو التي ستُتهدد فيها مصالح الولايات المتحدة، هناك قضايا عالمية أخرى مرتبطة بمصالح واشنطن تتعلق بمستقبل العلاقات الأميركية الصينية. لذا ينبغي على ترامب الجلوس مع الرئيس الصيني، شي جين بينغ، والعمل على تعزيز العلاقة معه بشكل شخصي".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بول هاينلي يرى صعوبة تطور العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان والصين بول هاينلي يرى صعوبة تطور العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان والصين



نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تخطف الأنظار بإطلالتها الراقية التي تحمل أسلوبها الخاص في الهند

واشنطن - صوت الإمارات
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690. وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين. إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates