الأمن الأردني يقبض على عدد من مثيري النعرات الطائفية على وسائل التواصل بعد اغتيال حتر
آخر تحديث 02:41:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وزير التربية محمد الذنيبات ينفي تلقيه تهديدات بالقتل ويؤكد أن الهدف هو الفتنة والبلبلة

الأمن الأردني يقبض على عدد من مثيري النعرات الطائفية على وسائل التواصل بعد اغتيال حتر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأمن الأردني يقبض على عدد من مثيري النعرات الطائفية على وسائل التواصل بعد اغتيال حتر

الأمن الأردني
عمَّان كمال السليمي

أعلن الأمن الأردني أن الإدارات الجنائية المختلفة، رصدت عدداً من المنشورات والفيديوهات عبر مختلف الوسائل الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي التي قام ناشروها من خلالها بمخالفة القوانين وإثارة النعرات الطائفية والحض على العنف، مشيرة الى أنها تمكنت من إلقاء القبض على عدد منهم، في حين نفى نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم د.محمد الذنيبات ما نشرته بعض المواقع الإلكترونية حول تلقيه تهديدات بالقتل.

ووفق بيان صدر عن الأمن الأردني، فإن أحدهم قام بانشاء صفحة تحت اسم "معًا للإفراج عن قاتل حتّر"، في إشارة إلى الكاتب الأردني ناهض حتّر الذي اغتيل قبل ثلاثة أيام، وتبين بعد إتمام التحقيقات وتحديد هويته أنه أحد أقرباء القاتل وألقي القبض عليه. كما ألقي القبض على آخر وثبت أنه قام عبر إحدى الصفحات الإلكترونية إثر مقتل حتّر بإرسال تهديدات والسعي لإثارة الفتن من خلال أحد مواقع التواصل الاجتماعي وألقي القبض عليه.

وحذرت مديرية الأمن العام كل من يقوم بإثارة الفتن والنعرات وبث خطاب الكراهية عبر مختلف الوسائل الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي بأنه سيكون ملاحقاً وسيجري القبض عليه، وسيتخذ بحقه الإجراءات القانونية والإدارية الرادعة له لما يقترفه من أعمال خارجة عن وحدتنا الوطنية والمورث الحضاري الأردني.

ودعت المديرية "الجميع لنبذ مثل تلك التصرفات والتزام القانون وعدم التورط بأعمال من شأنها تعكير السلم المجتمعي وإثارة النعرات". وقالت إنها أغلقت عبر القنوات الرسمية العديد من الصفحات التي نشرت أو أعادت نشر بعض المنشورات المسيئة والحاضّة على العنف وإثارة النعرات وحدد عدد من منشئيها والعمل جار لتتبعهم والقبض عليهم.

وقالت مديرية الأمن العام إنه ومن خلال التحقيقات الفنية التي أجريت تبيّن أن عدداً ممن تناولوا بعض المنشورات والفيديوهات المسيئة، وأنهم يبثون سمومهم تلك من خارج المملكة، وأبرزهم فيديو تم تداوله بشكل واسع لشخص غير معروف يقوم من خلاله بالتلفظ بألفاظ عنصرية طائفية والإساءة لمختلف الرموز الدينية، حيث تم تحديد هويته وتبين أنه غادر المملكة منذ عام 2012.

وأشارت مديرية الأمن العام إلى أنه من خلال التحقيق ورصد كوادرها لكل ما يتم تداوله، وجدت أن "هناك من يقوم عن دون قصد بإعادة نشر بعض الرسومات والمنشورات المسيئة لرفضه إياها"، وكان لذلك دور سلبي ومباشر لانتشارها وتداولها بشكل واسع، داعية الجميع الى التفكير الجيد قبل نشر أي منشور عبر وسائل التواصل المجتمعي، والتي أنشئت لتكون وسيلة إيجابية للتواصل بين الجميع.

وأهابت مديرية الأمن العام بجميع المواطنين الأردنيين عدم تعريض أنفسهم للمساءلة القانونية وعدم الانجرار وراء بعض من يريدون ويسعون لإثارة الفتن، والابتعاد عن نشر كل ما من شأنه مخالفة القانون أو المساس بمجتمعنا وأعرافنا وتقاليدنا الأردنية الأصيلة، ونزع بذور الفتنة والحض على العنف من خلال الوقوف جنباً الى جنب صفاً واحداً في وجه كل من يحاول المساس بثوابتنا الوطنية.

واستهجن نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات مما نشرته بعض المواقع الإلكترونية من تلقيه تهديدات بالقتل، إثر تغيير المناهج وحذف آيات من القرآن الكريم في المناهج المدرسية، على حد ما يقوله مواطنون أردنيون. وقال: "لم أتلق أي تهديد ولم أبلغ الجهات الأمنية.. لكنها ترمي لخلق فتنة وبلبلة داخل المملكة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمن الأردني يقبض على عدد من مثيري النعرات الطائفية على وسائل التواصل بعد اغتيال حتر الأمن الأردني يقبض على عدد من مثيري النعرات الطائفية على وسائل التواصل بعد اغتيال حتر



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates