منفذا عملية خطف الطائرة الليبية يشيدان بنظام القذافي ويطلبان اللجوء
آخر تحديث 00:08:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدت التحقيقات عقب تفتيش المتهمين أن الأسلحة المستخدمة "مزيفة"

منفذا عملية خطف "الطائرة الليبية" يشيدان بنظام القذافي ويطلبان اللجوء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - منفذا عملية خطف "الطائرة الليبية" يشيدان بنظام القذافي ويطلبان اللجوء

عملية خطف "الطائرة الليبية"
طرابلس_ فاطمة سعداوي

انتهت عملية اختطاف مفاجئة لطائرة ركاب مدنية ليبية بسلام، عقب أن عاش الليبيون ساعات مرعبة، بعد أن سيطر مسلحان عليها وأجبراها على الهبوط في مالطا، التي تقع على بعد 500 كيلومتر شمال الساحل الليبي. وعرّفت مصادر ليبية الخاطفين على أنهما موسى شهاء التباوي من مدينة القطرون، وأحمد علي لينو التباوي من مدينة سبها في الجنوب الليبي، مشيرة إلى أنهما غير معروفين بأي نشاط سياسي معلن.

وأعلن رئيس وزراء مالطا، جوزيف موسكات، أن الفحص الجنائي الأولي يظهر أن الأسلحة المستخدمة في خطف الطائرة الليبية "مزيفة".

وجاء ذلك بعد أن أعلن عن تفتيش الخاطفين واقتيادهما إلى الحبس، بينما قالت شركة الخطوط الجوية الأفريقية التابعة لها الطائرة إنه "تم إنزال جميع من في الطائرة بما فيهم الخاطفان، وجاري التحقيق معهما من قبل الجهات الأمنية".

وأجرى موسكات مكالمة هاتفية مع رئيس حكومة الوفاق الوطني في طرابلس فايز السراج.

وكانت الطائرة متوجهة في رحلتها الاعتيادية من مطار تمنهت "سبها"، إلى مطار معيتيقة في العاصمة الليبية طرابلس، وعلى متنها 111 راكبًا، إضافة إلى طاقم الطائرة. وأجبرت الطائرة على الهبوط في مطار لوكا مالطا، وزعم أحد الخاطفين أنه رئيس حزب يؤيد نظام حكم العقيد الراحل معمر القذافي. وقال الرجل أنه زعيم حزب الفاتح الجديد، وهو الاسم الذي أطلقه القذافي على شهر سبتمبر/أيلول، الذي نفذّ فيه انقلابًا عسكريًا في عام 1969. وقال نائب في البرلمان الليبي تحدث مع الركاب أيضا إن "الرجلين طالبا بتأسيس حزب موال للقذافي".

وأكد وزير الخارجية في حكومة الوفاق هذه المعلومات، وقال إن الشخصين اللذين خطفا الطائرة يؤيدان نظام القذافي، وطلبا اللجوء السياسي في مالطا، موضحًا أنهما يريدان أيضا إعلان إنشاء حزب سياسي مؤيد للزعيم الليبي الراحل. وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون، لأحد الخاطفين يخرج من الطائرة للحظات، رافعًا علم ليبيا الأخضر إبان حكم القذافي. وكان قائد الطائرة علي ميلاد، كشف في اتصال مع قناة تلفزيونية ليبية عن أن "الخاطفين كانا مسلحين بقنابل يدوية ومسدس".

وأوضح عضو في مجلس النواب الليبي تحدث إلى نائب آخر على متن الطائرة الليبية المخطوفة في مالطا، أن الخاطفين كانا مسلحين بقنابل يدوية. وأضاف النائب هادي الصغير، أن عبد السلام المرابط، وهو عضو في مجلس النواب الليبي، أبلغه بأن الخاطفين في منتصف العشرينات من العمر ومن جماعة التبو العرقية في جنوب ليبيا، الذي أقلعت منه الطائرة التابعة للخطوط الجوية الأفريقية. وظهر في صور وزعت على وسائل الإعلام ما بدا أنه أحد الخاطفين، وهو يخرج من الطائرة ويحمل علمًا أخضر يشبه العلم الذي يستخدمه أنصار القذافي. ونزل عدد من الركاب في مطار مالطا الدولي، وقال رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات إن بينهم نساء وأطفال.

وقبل انتهاء عملية الخطف، قال مسؤول في شركة الخطوط الجوية الأفريقية، إن الطائرة جرى تحويل مسارها صوب مالطا، لكنها عادت إلى المجال الجوي الليبي قبل أن تغير مسارها مرة أخرى، لتنطلق صوب الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط. وأوضح فاروق الويفاتي أنه، وفقًا لمعلومات الرادار، فإن الطائرة كانت في طريقها إلى مالطا، ثم عادت إلى المجال الجوي لطرابلس، قبل أن تتجه إلى مالطا مرة أخرى.

 

وكشف مسؤول أمني كبير في مطار طرابلس، أن قائد الطائرة التي كان من المقرر لها أن تهبط في مطار معيتيقة في طرابلس أبلغ برج المراقبة بأن الطائرة خطفت. وأضاف "أبلغ الطيار برج المراقبة في طرابلس بأنهم يتعرضون للخطف، ثم فقدوا الاتصال به. وحاول الطيار كثيرًا لتهبط الطائرة في الوجهة الصحيحة لكنهم رفضوا"، وشوهدت أعداد كبيرة من مسؤولي الأمن في مطار معيتيقة بعد توارد أنباء الخطف.

وهبطت الطائرة في مالطا، وبعد وقوفها على المدرج لأكثر من ساعة، فتح باب الطائرة وهي من طراز "إيرباص إيه 320"، وبدأت أول مجموعة من النساء والأطفال بالخروج منها. وبعد دقائق، بدأ عشرات الركاب الآخرين في الخروج من الطائرة عقب مفاوضات، قالت مصادر في الحكومة المالطية إن قائد الجيش المالطي قادها. كان يمكن رؤية الطائرة على المدرج وهي محاطة بآليات عسكرية، وتم إلغاء الرحلات كلها. وأدى الحادث إلى تأخير أو تحويل جميع الرحلات إلى وجهات في إيطاليا، لكن بعضًا منها تمكن من الهبوط أو الإقلاع من المطار.

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى منذ الإطاحة بنظام القذافي؛ إذ تتصارع جماعات مسلحة للسيطرة على أجزاء مختلفة من البلاد. وفي ليبيا حاليًا حكومتان، الأولى مدعومة من المجتمع الدولي ومقرها طرابلس، والأخرى تتمركز في الشرق ولا تتمتع باعتراف المجتمع الدولي، لكنها تحظى بمساندة قوات يقودها المشير خليفة حفتر.

وأعلن الرئيس فايز السراج رسميًا تحرير مدينة سرت من مقاتلي تنظيم داعش، فيما تأمل القوى الغربية أن تتمكن حكومة الوفاق من احتواء الحركة الجهادية في البلد الشمال أفريقي الغني بالنفط، إلا أنها لم تنجح في بسط سلطتها على أرجاء البلاد. ولا تعمل في ليبيا سوى شركات الطيران الليبية، التي يحظر عليها دخول الأجواء الأوروبية. وتقتصر رحلات تلك الشركات على تونس والقاهرة وعمان وإسطنبول والخرطوم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منفذا عملية خطف الطائرة الليبية يشيدان بنظام القذافي ويطلبان اللجوء منفذا عملية خطف الطائرة الليبية يشيدان بنظام القذافي ويطلبان اللجوء



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت - صوت الإمارات
تميزت ديانا حداد بإطلالات مميزة تناسبت تماما مع قوامها المثالي ورشاقتها، وتحرص ديانا دائما على ارتداء ملابس بتصميمات عصرية تخطف الأنظار ، بالإضافة إلى تنسيقات مميزة للمكياج والشعر. ارتدت ديانا حداد فستان أنيق ومميز مصنوع من القماش المخملي الناعم، وجاء الفستان بتصميم ضيق ومجسم كشف عن رشاقتها وقوامها المثالي، الفستان كان طويل وبأكمام طويلة، وكان مزود بفتحة حول منطقة الظهر، وتزين الفستان على الأكمام وحول الصدر بتطريزات مميزة، وحمل هذا الفستان توقيع مصممة الأزياء الامارتية شيخة الغيثي. خطفت ديانا حداد الأنظار في واحدة من الحفلات بفستان أنيق مصنوع من الستان الناعم باللون اللبني الفاتح، وتميز تصميم الفستان بأنه مجسم ومحدد تحديدا عن منطقة الخصر. أضافت ديانا على هذه الإطلالة كاب طويل مطرز بطريقة ناعمة وبسيطة مصنوع من الشيفون ...المزيد

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:59 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عبد الله المري يتسلم شهادة اعتماد شرطة دبي

GMT 13:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع الأخير

GMT 17:21 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ماثيو بومونت يؤكد أن المشي في الليل يمنحك الثقة

GMT 13:00 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

العلماء يتخلصون من السرطان في تجربة هامة

GMT 21:13 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

طريقة تنظيف بقع القهوة من السجاد

GMT 12:47 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيه بري يؤكد أن لبنان أشبه بسفينة تواجه الغرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates