الأمير محمد بن نايف في أنقرة الخميس للتباحث مع أردوغان في سبل تطوير العلاقات الثنائية
آخر تحديث 00:08:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إشادة تركية بمواقف المملكة العربية السعودية تسبق الزيارة المنتظرة لولي العهد

الأمير محمد بن نايف في أنقرة الخميس للتباحث مع أردوغان في سبل تطوير العلاقات الثنائية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأمير محمد بن نايف في أنقرة الخميس للتباحث مع أردوغان في سبل تطوير العلاقات الثنائية

الأمير محمد بن نايف في أنقرة الخميس للتباحث مع أردوغان في سبل تطوير العلاقات الثنائية
أنقرة ـ جلال فواز

يصل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن نايف، يوم الخميس المقبل، إلى العاصمة التركية أنقرة، في زيارة رسمية تستغرق يومَين لبحث آخر التطورات الإقليمية، وتعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية. ومن المقرر أن يلتقي ولي العهد السعودي الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء، بن علي يلدرم.
وتوقعت مصادر دبلوماسية أن يبحث البلدان تنسيق جهودهما لدعم المعارضة السورية في مواجهة هجوم لقوات الأسد على حلب بدعم من روسيا منذ انهيار وقف إطلاق النار في سورية.  وتسعى الحكومة التركية إلى تعزيز التبادل التجاري مع دول مجلس التعاون الخليجي، عبر محاولات الوصول إلى اتفاقيات تجارة حرة وتعزيز الفرص الاستثمارية المتبادلة.وسبق أن صرح كبير مستشاري وكالة دعم وتشجيع الاستثمارات في رئاسة الوزراء التركية،  مصطفى كوصو، مؤخرًا، أن حكومة بلاده ستبحث مع المملكة العربية السعودية، ملف توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا ودول مجلس التعاون الخليجي، في أقرب وقت ممكن. وأضاف أن الحكومة التركية ستعلن عن حزمة من الحوافز والتسهيلات للمستثمرين الخليجيين، قبيل نهاية العام الجاري، لتعزيز استثماراتهم في البلاد.
ويصل عدد الشركات السعودية المستثمرة في تركيا إلى أكثر من 700 شركة، بإجمالي استثمارات تصل إلى أكثر من ملياري دولار؛ وفقًا للحكومة التركية. وسبق أن أعلنت الحكومة عن تقديم تسهيلات وميزات خاصة بالمستثمرين السعوديين، الراغبين في الاستثمار في مجال الصناعة في تركيا؛ كالإعفاء الضريبي والجمركي، والأرض المجانية، والقروض الميسرة.
وشهدت العلاقات السعودية التركية، منذ أكثر من عام ونصف، نقلة نوعية، تجلت عبر التقارب والتنسيق حول إدارة أزمات المنطقة وتهيئة الأرضية لتعزيز التحالف الإسلامي، واتخاذ مواقف أقل حدة، لإعادة رسم ملامح العلاقات، بما يضمن بقاء الأزمات المحيطة بالرياض وأنقرة تحت سيطرة الدولتَين المحوريتَين في المنطقة.

ومنذ وصول الملك سلمان إلى سدة الحكم في المملكة، مطلع العام 2015، نشطت الدبلوماسية التركية لإعادة فتح العلاقات بين البلدين، في محاولة لكسر عزلتها الإقليمية بعد أن حولت تركيا معظم جيرانها العرب إلى أعداء.
وكان نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش أعرب عن "أمله في أن تستمر علاقات الصداقة بين الشعبين التركي والسعودي حتى يوم القيامة، وتمنى أن تتطور هذه العلاقات في المجالات الاقتصادية والثقافية والسياسية بشكل مستمر". جاء ذلك في تصريحات صحفية عقب مشاركته في حفل استقبال أُقيم أنقرة بمناسبة الذكرى الـ84 لليوم الوطني للمملكة.
وأضاف قورتولموش أن "تركيا والسعودية دولتان مهمتان في المنطقة ولديهما علاقات صداقة قديمة" معبراً عن سعادته بالمشاركة في اليوم الوطني السعودي.
أما السفير التركي لدى العاصمة السعودية الرياض يونس دميرر، فقد سبق أن أشاد بوقوف المملكة العربية السعودية حكومة وشعباً إلى جانب تركيا في مواجهة محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت منتصف الشهر الماضي. وأوضح دميرر أنّ المواقف الرافضة التي تبنّتها المملكة العربية السعودية حكومةً وشعباً، تجاه محاولة الانقلاب الفاشلة، كانت واضحة وصريحة، مشيراً أنّ الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، أعلن دعمه وتضامنه مع تركيا، من خلال اتصاله شخصياً بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
كما ثمّن دميرر مواقف الإعلام السعودي الذي تابع أحداث محاولة الانقلاب عن كثب، مبيناً أنّ السعوديين أعربوا عن امتنانهم حيال تضحيات الشعب التركي والجهود التي بذلتها الدولة لإفشال محاولة الانقلاب، وذلك من خلال منشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، مضيفاً أنّ الشعب السعودي أشار وبقوة إلى أنّ استقرار تركيا يعادل استقرار المنطقة برمتها.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمير محمد بن نايف في أنقرة الخميس للتباحث مع أردوغان في سبل تطوير العلاقات الثنائية الأمير محمد بن نايف في أنقرة الخميس للتباحث مع أردوغان في سبل تطوير العلاقات الثنائية



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت - صوت الإمارات
تميزت ديانا حداد بإطلالات مميزة تناسبت تماما مع قوامها المثالي ورشاقتها، وتحرص ديانا دائما على ارتداء ملابس بتصميمات عصرية تخطف الأنظار ، بالإضافة إلى تنسيقات مميزة للمكياج والشعر. ارتدت ديانا حداد فستان أنيق ومميز مصنوع من القماش المخملي الناعم، وجاء الفستان بتصميم ضيق ومجسم كشف عن رشاقتها وقوامها المثالي، الفستان كان طويل وبأكمام طويلة، وكان مزود بفتحة حول منطقة الظهر، وتزين الفستان على الأكمام وحول الصدر بتطريزات مميزة، وحمل هذا الفستان توقيع مصممة الأزياء الامارتية شيخة الغيثي. خطفت ديانا حداد الأنظار في واحدة من الحفلات بفستان أنيق مصنوع من الستان الناعم باللون اللبني الفاتح، وتميز تصميم الفستان بأنه مجسم ومحدد تحديدا عن منطقة الخصر. أضافت ديانا على هذه الإطلالة كاب طويل مطرز بطريقة ناعمة وبسيطة مصنوع من الشيفون ...المزيد

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:59 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عبد الله المري يتسلم شهادة اعتماد شرطة دبي

GMT 13:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع الأخير

GMT 17:21 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ماثيو بومونت يؤكد أن المشي في الليل يمنحك الثقة

GMT 13:00 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

العلماء يتخلصون من السرطان في تجربة هامة

GMT 21:13 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

طريقة تنظيف بقع القهوة من السجاد

GMT 12:47 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيه بري يؤكد أن لبنان أشبه بسفينة تواجه الغرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates