المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة تدعو لإيجاد زخم دولي جديد يسهم في كسر الجمود الحالي
آخر تحديث 14:14:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
أخر الأخبار

المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة تدعو لإيجاد زخم دولي جديد يسهم في كسر الجمود الحالي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة تدعو لإيجاد زخم دولي جديد يسهم في كسر الجمود الحالي

الأمم المتحدة
دبي - صوت الإمارات

طالبت المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة، المجتمع الدولي بالنظر جِدياً في كيفية إيجاد زخَم دولي جديد يهدف لكسر الجمود الحالي لعملية السلام في الشرق الأوسط، وإعـادة إطلاق عملية ذات مصداقية على أساس قرارات الشرعية الدولية والمرجعيات المتفق عليها دولياً.جاء ذلك خلال البيان الخطي، الذي قدمه وفد دولة الإمارات لدى الأمم المتحدة بصفته الرئيس الحالي للمجموعة العربية لدى الأمم المتحدة، للمناقشة الربع سنوية المفتوحة التي عقدها مجلس الأمن الدولي أمس " الثلاثاء " على المستوى الوزاري برئاسة تونس، حول الحالة في الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية.

وقد استهل البيان بالترحيب بالسيد تور وينسلاند المنسق الجديد لعملية السلام في الشرق الأوسط، وتثمين الجهود الحثيثة التي بذلها سلفه السيد نيكولاي ملادينوف خلال الأعوام الماضية .وشدد بيان المجموعة العربية على ضرورة وضع حد للممارسات غير الشرعية التي تهدد حل الدولتين على حدود 1967 وخلق بيئة مناسبة تتيح العودة إلى مفاوضات جِدية ضمن إطار زمني محدد تنهي الاحتلال الإسرائيلي وتحقق السلام العادل والشامل، وهو الأمر الذي أشار بأنه يتطلب بالضرورة وبشكل أساسي تنفيذ كافة قرارات مجلس الأمن ذات الصلة لاسيما القرار رقم 2334 /2016/، وإيقاف التدابير غير الشرعية التي تُعرقل عملية السلام، وفي مقدمتها أنشطة بناء وتوسيع المستوطنات، وكذلك تَخَلّي إسرائيل تماماً عن أي خِطَط لضم أراضٍ فلسطينية لِما لَهُ من آثارٍ مدمرة على حل الدولتين.

وعبر البيان في هذا السياق عن إدانة المجموعة العربية إعلان إسرائيل الأخير، القاضي بالمُضي قُدُماً في خِطَطٍ بناء آلاف الوَحدات الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، مطالباً بضرورة الحِفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في الأماكن المقدسة في القدس وخصوصاً في المسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف .

وأشار البيان إلى مركزية قضية فلسطين للدول والشعوب العربية، ودعم المجموعة العربية لمبادرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ودعوته للأمين العام للأمم المتحدة بالعمل بالتنسيق مع الرباعية الدولية ومجلس الأمن على عقد مؤتمر دولي يستنفر جهود الأطراف الدولية الفاعلة ودول المنطقة وصولاً لتفعيل آلية دولية متعددة الأطراف تحت مِظلة الأمم المتحدة لرعاية عملية السلام في الشرق الأوسط، مؤكدا على جاهزية المجموعة العربية للعمل مع مجلس الأمن والرباعية الدولية للتوصل إلى حلٍ عادل وشامل للقضية الفلسطينية وفقاً لمبادرة السلام العربية.

وأعربت المجموعة العربية أيضا خلال بيانها، عن قلقِها إزاء الأوضاع الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية المُتَدَهوِرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، والتي تَفاقَمت مع انتشار جائِحة فيروس كورونا كوفيد-19، وجعلت نحو 47 في المائة من السكان الفلسطينيين بحاجة إلى المساعدة، وشددت على ضَرورة دعم الشعب الفلسطيني لتحقيق أهداف التنمية المُستدامة، بما في ذلك عَبْرَ دعم أجهزة الأمم المتحدة كالأونروا، وكذلك بتوفير اللُقاحات له ضد فيروس كورونا، بالإضافة لكل المُستلزمات والمَعدّات الطِبية التي تمكنه من ِمُواجَهَة الجائِحة.

وفيما يتعلق بالوضع الداخلي الفلسطيني، شددت المجموعة العربية على أهمية إتمام المُصالَحَة الوطنية الفلسطينية وتمكـين الحكومـة الفلسطينية من تَحَمُّل مسؤولياتِها الكاملةً في قطاع غـزة، مرحبة في هذا السياق بالمرسوم الرئاسي لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وللمجلس الوطني في فلسطين هذا العام، وأكدت على أهمية دعم المشاركة السياسية للمرأة والشباب في كافة مراحلها .. كما جددت المجموعة دعمها لحُصول فلسطين على العُضوية الكاملة في الأمم المتحدة لتعزيز مكانَتِها القانونية والدولية.واختتم بيان المجموعة العربية، بالتأكيد على عدم وجود بديل لحل الدولتين، وتحقيق استقلال دولة فلسطينية ذات السيادة على حدود الرابع من يونيو لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وقــــــــــــــــد يهمك أيــــــــــــضأً :

"الأمم المتحدة" تؤكّد أن معتقل غوانتانامو عار على أميركا

"الأمم المتحدة" تنوي مناقشة حماية حقوق الإنسان أثناء حجب الحسابات

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة تدعو لإيجاد زخم دولي جديد يسهم في كسر الجمود الحالي المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة تدعو لإيجاد زخم دولي جديد يسهم في كسر الجمود الحالي



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 08:09 2021 الأحد ,14 آذار/ مارس

بشرى سارة لجماهير الدوري الإنجليزي

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد

GMT 17:29 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 17:02 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

يجعلك هذا اليوم أكثر قدرة على إتخاذ قرارات مادية مناسبة

GMT 03:27 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

أفكار توزيعات جديدة لعروس شتاء 2021

GMT 23:00 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

الوان ابواب خشب خارجية وداخلية

GMT 11:27 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج القوس الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates