قادة الحرية والتغيير في السودان يقبلون المبادرة الإثيوبية ويستعدّون للتنفيذ
آخر تحديث 20:40:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد تسلّم مسودة تتصل بحل الخلاف بشأن المجلس السيادي

قادة "الحرية والتغيير" في السودان يقبلون المبادرة الإثيوبية ويستعدّون للتنفيذ

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قادة "الحرية والتغيير" في السودان يقبلون المبادرة الإثيوبية ويستعدّون للتنفيذ

القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير عمر الدقير
الخرطوم - جمال إمام

أعلن التحالف الرئيسي للمعارضة في السودان، السبت، إنه تسلّم، الخميس، مسودة اتفاق من الوسيط الإثيوبي ووافق على جميع النقاط.

وأشار القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير عمر الدقير إلى أن أغلب القيادات قبلت المبادرة، وأن الإعلان سيكون الأحد للبدء في تنفيذها على الأرض.

وكان مصدر قيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير قد صرح، الجمعة، بأنهم تسلموا، الخميس، مبادرة مكتوبة من الوساطة الإثيوبية الإفريقية تتصل بحل الخلاف بشأن المجلس السيادي، حيث يأتي ذلك فيما انتقد تجمع المهنيين السودانيين، في بيان له، الجمعة، زيارة وفد "قوى الحرية والتغيير" لأديس أبابا للقاء وزراء الخارجية الأفارقة ومسؤولي مفوضية الاتحاد الإفريقي، بهدف بحث حل للأزمة السودانية.

البيان أشار إلى أن إعلان تجمع المهنيين عدم المشاركة في هذه الزيارة ليس لرفضه الحوار، وإنما لأسباب مرحلية ومؤسساتية، مشيرًا إلى أن حل الأزمة يجب أن يأتي من داخل السودان وتتوافق عليه الجماهير الثائرة، فبوادر الانفراج السياسي بين "قوى الحرية والتغيير" والمجلس الانتقالي العسكري، التي بدأت تلوح في الأفق، سرعان ما انعكست في شكل خلاف داخلي بين قوى المعارضة السودانية.

الانفراج يأتي بالتزامن مع إعلان "قوى الحرية والتغيير" نيتها إبلاغ الوسيط الإثيوبي قبول المبادرة الإفريقية، بحسب تصريح لرئيس حزب المؤتمر السوداني، عمر الدقير.

وذكر الدقير، أن المبادرة الإفريقية الإثيوبية عرضت تشكيل مجلس سيادي يكون فيه نصيب "قوى الحرية والتغيير" 7 أشخاص، ومثله للمجلس العسكري، بجانب شخص ثامن يتم اختياره بالتوافق، على أن يكون شخصية محايدة بجانب رئاسة دورية للمجلس.

"قوى التغيير" أكدت أن المبادرة الإفريقية تؤكد على إلزامية التفاهمات السابقة مع المجلس العسكري، والالتزام بالشراكة الوطنية وعدم إقصاء أحد من القوى السياسية في البلاد.

وعلى الجانب الآخر، قال الفريق أول أحمد حمدان دقلو الشهير بـ" حميدتي"، نائب رئيس المجلس العسكري الحاكم في السودان، اليوم السبت، إن السعودية والإمارات ومصر قدمت مساعدات للسودان دون التدخل في شؤونه.

وأضاف نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي خلال إلقاء كلمته في مؤتمر شعبي، إن قوات الدعم السريع السودانية تحارب الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

وقال حميدتي إن المجلس العسكري الانتقالي لا يسعى للسلطة في السودان، مجددا دعوته إلى تشكيل حكومة تسيير أعمال حتى إجراء الانتخابات وتسليم السلطة إلى حكومة منتخبة، وأضاف أن المجلس العسكري الانتقالي يستمد قوته من التأييد الشعبي، لافتا إلى أن قوات الدعم السريع هي جزء من القوات المسلحة السودانية.

وأكد حميدتي أن البنية التحتية والخدمات في السودان من أولويات المجلس العسكري، مشددا على انحياز المجلس العسكري للثورة بصدق وبلا أجندة.

الحرية والتغيير تتحدى
فيما أفادت تقارير صحافية في السودان عن قوى الحرية والتغيير قولها: "خياراتنا مفتوحة إذا رفض المجلس العسكري مطالبنا عبر الوساطة الإفريقية"، وأضافت: ننتظر رد المجلس العسكري عبر الوسيط الإفريقي لاتخاذ قرار نهائي بشأن المبادرة الإفريقية، مؤكدًا: "لم نتخذ لحد الساعة موقفًا نهائيًا بشأن المبادرة الإفريقية"، موضحة أن مواقفهم متطابقة مع تجمّع المهنيين بشأن المبادرة الإفريقية، وأكدت كذلك أن "تجمع المهنيين لم يرفض المبادرة الإفريقية للحل"، وأن "الوسيط الإثيوبي لم يرد لحد الساعة على مطالبنا".

وقــــــــــــد يهمك أيـــــــضًا :

مبعوث الاتحاد الأفريقي يعقد لقاءً صريحًا وشفافًا مع قوى إعلان التغيير

تحالُف قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني يردّ على الوساطة الإثيوبية

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قادة الحرية والتغيير في السودان يقبلون المبادرة الإثيوبية ويستعدّون للتنفيذ قادة الحرية والتغيير في السودان يقبلون المبادرة الإثيوبية ويستعدّون للتنفيذ



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

سيلينا غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - صوت الامارات
في يومِ الجُمعة الماضية، احتفلت بريسيلا ديلون، ابنة عمّة النّجمة العالميّة، سيلينا غوميز، بحفل زفافها في مدينة دالاس، الواقعة في ولاية تكساس الأمريكيّة، وقادتْ سيلينا غوميز حشدَ وصيفات العروس، بحُكم علاقة الصّداقة القويّة، التي تجمعها بابنة عمّتها، إذ أعلنت بريسيلا، أنّ سيلينا هي وصيفتها في شهر يوليو من عام 2017. وتلبيةً لنداء العروس، أدّتْ غوميز واجبات الوصيفة المُترتّبة عليها، ابتداءً من إطلالتها، إذْ أبرزت جمالها بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن، جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها، وكشف عن أكتافها بقصّة الأوف شولدر. أكملت سيلينا إطلالتها، بوضع مكياج عيونٍ دخّاني، مع القليل من البلاش، وأحمر الشّفاه بلون النيود، وأبرزت معالم وجهها الطّفوليّ بقصّة المموّج القصير. وإلى جانب اهتمامها بإطلالتها، كان على عاتق المُغنّية العالمي...المزيد

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فان غال يهاجم ميسي ويذكّره بفشله في دوري الأبطال

GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تصرفات نيمار تتسبب في تحذير باريس سان جرمان له

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

برشلونة يستهدف أصغر لاعب في "البريميرليغ"

GMT 22:25 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

إيدن هازارد يتحدث عن "مسك الختام" مع تشلسي

GMT 21:10 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

الكشف عن سبب فشل مفاوضات برشلونة ودي ليخت

GMT 21:01 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

شاكيري مهدد بالغياب عن ليفربول في بداية الموسم

GMT 21:03 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

ديبالا يبلغ يوفنتوس بقراره النهائي

GMT 21:05 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

3 عوامل تبعد صلاح عن عقدة ميسي التاريخية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates