آدم نوسيتير يسلط الضوء على الإرهاب الجديد بعد توقيف 3 أشخاص
آخر تحديث 00:13:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد أنهم لم يحظوا بحياة قاسية وكانت لهم وظائف مستقرة وليس لهم سوابق إجرامية

آدم نوسيتير يسلط الضوء على "الإرهاب الجديد" بعد توقيف 3 أشخاص

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - آدم نوسيتير يسلط الضوء على "الإرهاب الجديد" بعد توقيف 3 أشخاص

محطة للحافلات في ستراسبورغ التي شهدت حالات التطرف
باريس - مارينا منصف

تناول مقال الكاتب آدم نوسيتير، ما وصفه بـ"الإرهاب الجديد" على خلفية إلقاء جهاز الأمن الداخلي الفرنسي القبض على 3 مسلمين في الساعات الأولى من 20 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بشبهة التخطيط لهجوم إرهابي في البلاد. ويعتبر أحدهم مساعد مدرس في إحدى المدارس الابتدائية، وكان محبوبًا للغاية، أما الثاني فهو عامل بضائع مجتهد، والثالث كان بقالًا ودودًا جدًا.

آدم نوسيتير يسلط الضوء على الإرهاب الجديد بعد توقيف 3 أشخاص

ويستهل الكاتب مقاله بالإشارة إلى أن مظهر الثلاثة لم يبين أنهم إرهابيين، فلم يكونوا ذو لحي أو جلابيب. وعلى الرغم من ذلك داهم أفراد الأمن الداخلي بيوتهم، وألقوا القبض عليهم ثم أودعهم في سجن خارج فرنسا. ويتساءل الكاتب  "هل هو نوع جديد من الإرهاب"؟.

وأضاف نوسيتير، قائلًا "لم يحظ الثلاثة بحياة قاسية على عكس العديد من الشباب الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي في باريس وبروكسل، بل كانت لهم وظائف مستقرة، ولم تكن لهم أي سوابق إجرامية. باختصار كان نمط حياتهم تقليديًا، وهو ما أثار حولهم الشبهات، وأثار القلق في نفوس جيرانهم والسلطات". وعقب يوم من تلك الواقعة، هنأت السلطات الفرنسية على وأد ما وصفوه بالمؤامرة "القاتلة" في مهدها. وأكد النائب العام الفرنسي والمشرف على قسم مكافحة الإرهاب في باريس، فرانسوا مولاينس، خلال مؤتمر صحافي، أن الرجال الثلاثة كانوا بصدد تنفيذ عمليات متطرفة. وتابع أن خلية ستراسبورغ تلقت تعليمات من أحد قياديي "داعش" في منطقة سورية والعراق، بالحصول على الأسلحة، وأن الشرطة صادرت، لدى تفتيشها منازل هؤلاء الموقوفين، "كتابات غاية في الوضوح للولاء" للتنظيم، إضافة إلى أسلحة، بينها سلاح عالي الدقّة، ومسدّسات آلية ومدفع رشاش.

وكانت فرنسا فرضت حالة الطوارئ في كامل أنحاء البلاد، منذ هجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، قبل أن تعلن تمديدها 6 أشهر في نهاية تموز/يوليو. وقال الكاتب إن السلطات أعلنت، نهاية الأسبوع الجاري، عن اعتقال رجل آخر منتمي إلى خلية ستراسبورغ، ليرتفع عدد المقبوض عليهم 7، إذا أضفنا المغربي الذي تم القبض عليه في مرسيليا. وكانوا يخططون لتنفيذ هجمات متطرفة في قلب العاصمة باريس وسوق عيد الميلاد المجيد، في شارع الشانزليزيه، والمقاهي الموجودة في الأقضية العشرين من المدينة.

وأكد المقال أن هذه الاعتقالات قد تكون بمثابة هدنة مؤقتة لفرنسا، وأعلنت السلطات أنها كشفت عن 17 مخططًا إرهابيًا منذ بداية العام، فيما بلغ عدد الاعتقالات المرتبطة بالإرهاب نحو 43 في شهر تشرين الثاني/نوفمبر فقط. فهي المرة الثانية خلال عامين، التي يحدث فيها اعتقالات متعلقة بالتطرف في حي نيوف ومنيو.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آدم نوسيتير يسلط الضوء على الإرهاب الجديد بعد توقيف 3 أشخاص آدم نوسيتير يسلط الضوء على الإرهاب الجديد بعد توقيف 3 أشخاص



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 17:59 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هنا الزاهد في "عربي إنجليزي" مع أحمد فهمي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates