مقتل 13 مسلحًا في اشتباكات بين جيش خالد والمعارضة في حوض اليرموك
آخر تحديث 09:41:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دي ميستورا يشيد بجهود المملكة العربية السعودية لتوحيد المعارضة السورية

مقتل 13 مسلحًا في اشتباكات بين "جيش خالد" والمعارضة في حوض اليرموك

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل 13 مسلحًا في اشتباكات بين "جيش خالد" والمعارضة في حوض اليرموك

القوات الحكومية السورية
دمشق - نور خوام

أفاد معارضون سوريون بأن منطقة حوض نهر اليرموك في ريف درعا الغربي شهدت قتالا عنيفا بين فصيل "جيش خالد بن الوليد" المبايع لـ"داعش" وفصائل الجبهة الجنوبية المعارضة. وقال ناشطون سوريون إن فصائل المعارضة السورية المسلحة التي تنشط في منطقة حوض اليرموك تقصف مناطق سيطرة "جيش خالد" في أطراف بلدة سحم الجولان ومنطقة عشترا، وسط اشتباكات عنيفة تجددت بين الطرفين على محاور في محيط الحاجز الرباعي قرب تل عشترا.

وأعلنت فصائل الجبهة الجنوبية في سورية منذ يومين المرحلة الثانية من معركة "فتح الفتوح" لطرد "جيش خالد" من الريف الغربي لدرعا المحاذي للجولان السوري المحتل. وتسببت الاشتباكات والقصف المرافق لها بوقوع خسائر بشرية في صفوف الطرفين، حيث قتل ما لا يقل عن 13 مسلحا من الفصائل وأصيب آخرون بجروح، كما قتل ما لا يقل عن 8 مسلحين من "جيش خالد"، ولا معلومات عن الخسائر بين المدنيين.

كذلك شهدت الحدود السورية الأردنية قتالاً عنيفاً بين القوات الحكومية وفصائل الجيش السوري الحر، المنضوية ضمن تشكيل "جيش أسود الشرقية"، تمكنت القوات الحكومية وحلفاؤه بنتيجته من تحقيق تقدم جديد، وانتزاع مخافر ونقاط عسكرية كانت في قبضة الفصائل. ويسعى الجيش السوري إلى تقليص نقاط سيطرة فصائل الجيش الحر على الحدود مع الأردن، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أعلن أن قتالاً عنيفاً يدور بين جيش أسود الشرقية وقوات أحمد العبدو من جهة، وعناصر القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها  على محاور البادية السورية بريف دمشق الجنوبي الشرقي. وقال إن "الاشتباكات تتركز بالقرب من الحدود السورية الأردنية، تمهيداً لإنهاء وجودها في المنطقة، مؤكداً أن قوات الحكومة حققت تقدماً على نحو 5 مخافر حدودية، ونقاط أخرى كانت الفصائل تحكم سيطرتها عليها، مشيراً إلى أن المعارك أسفرت عن سقوط خسائر في صفوف الطرفين.

من جهته، أكد سعد الحاج، المتحدث الإعلامي باسم "جيش أسود الشرقية"، في تصريح لـ"الشرق الأوسط"، أن "سيطرة دمشق على ريف السويداء الشرقي سيطرة جزئية، وليست كاملة"، لكنه لفت إلى أنها مرحلة من معركة البادية غير المتكافئة، المستمرة منذ 4 أشهر، مشيراً إلى أن الجيش السوري سيطر على مخفرين على الحدود مع الأردن، وهذه السيطرة ليست نهائية، لأننا كفصائل نشن هجمات معاكسة من أجل استعادتهما، معتبراً أن المعركة هي جولات كرّ وفرّ، ونحن بصدد استنزاف النظام وميليشياته في هذه المرحلة.

وتابع الحاج: لن يتمكن الجيش السوري من السيطرة على كامل الحدود مع الأردن، لأن هذه الحدود ليست محصورة بريف السويداء، وهناك حدود تمتد من ريف دمشق الشرقي والبادية وصولاً إلى التنف".

من جهة ثانية، أعلن متحدث باسم التحالف الدولي بقيادة واشنطن عن توجيه غارة جوية بهدف منع قافلة "داعش" التي غادرت الاثنين الماضي من الحدود السورية اللبنانية، من الوصول إلى البوكمال في أقصى شرق سورية. وأوضح العقيد رايان ديلون في تصريح لوكالة "ا ف ب": "لمنع القافلة من التحرك شرقا، قصفنا الطريق ودمرنا جسرا صغيرا".

وكان المتحدث الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي العراقي أحمد الأسدي قد أعلن أن عدد مسلحي "داعش" الذين وصلوا مدينة البوكمال السورية على الحدود مع العراق، في إطار صفقة مع حزب الله اللبناني، يقارب 700 عنصر. وفي وقت سابق احتج ممثل واشنطن في التحالف الدولي على صفقة إجلاء مئات مسلحي "داعش" من الحدود السورية اللبنانية إلى البوكمال، مشيرا إلى أن العملية تمت بمعزل عن بغداد.

وكتب المبعوث الخاص للرئيس الأميركي في التحالف الدولي ضد داعش بريت ماكغورك، في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر"، أنه لا يمكن التوفيق بين  قتل الإرهابيين في معارك القتال وبين نقلهم على متن حافلات عبر كامل الأراضي السورية إلى الحدود العراقية من دون موافقة بغداد. وأضاف أن التحالف الدولي سيساعد في ضمان أن هؤلاء الإرهابيين لن يدخلوا الأراضي العراقية أبدا.

وأمس الأربعاء، عقد في محافظة ردعا اجتماع بين لجان المصالحة في المنطقة الجنوبية ومركز التنسيق الروسي في قاعدة حميميم بريف اللاذقية، عبر خدمة "سكايب" في إطار جهود تعزيز المصالحة الوطنية. وبحث الاجتماع آلية انضمام مناطق جديدة لعملية المصالحات الوطنية، وآلية عودة الأهالي إلى القرى والبلدات التي استعادها الجيش السوري من المسلحين.
وناقش المجتمعون الوضع التعليمي في المنطقة الجنوبية وما تعرضت له البنى التحتية في المدارس من تدمير جراء هجمات التنظيمات الإرهابية. وأكد المشاركون في الاجتماع سعيهم إلى إعادة الطلبة إلى مقاعد الدراسة واتخاذ الإجراءات اللازمة لتامين حسن سير العملية التربوية .

كما أكد أعضاء لجان المصالحة في المنطقة الجنوبية خلال مشاركتهم في الاجتماع "استقرار الأوضاع وعودة الأمن والاستقرار إلى مناطقة كثيرة في المنطقة"، وتعهدوا ببذل الجهود المشتركة في سبيل "التطبيق الأمثل لمناطق تخفيف التوتر في المنطقة الجنوبية". وأشاروا إلى أن المساعدات الطبية والإنسانية المقدمة من الحكومة الروسية إلى الشعب السوري "تنعكس إيجابا على صمود المواطنين وإمكانية تقديم مساعدات جديدة للأهالي في تلك المناطق".
من جهة ثانية، دعت منظمة حقوقية، الأربعاء، إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في مصير آلاف المفقودين وتحديد أماكن المقابر الجماعية في سورية. وذكرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في بيان: "لا بد على الفور من إنشاء مؤسسة تكلف التحقيق في مصير وأماكن وجود المفقودين، والوصول إلى رفات المجهولين والمقابر الجماعية في سوريا".

وتأتي دعوة المنظمة بمناسبة اليوم العالمي، الذي خصصته الأمم المتحدة لضحايا الاختفاء القسري في 30 أغسطس/آب. وأشارت المنظمة إلى أن "لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة حول سوريا كشفت تفشي استخدام الحكومة السورية للإخفاء القسري ما قد يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية".

في هذا الوقت، أشاد المبعوث الأممي إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، بجهود المملكة العربية السعودية لتوحيد المعارضة السورية. وقال : "رغم أن العنف مستمر في سورية إلا أن الجهود مستمرة للحد منه"، مشيرا إلى تراجع كبير في منسوب العنف في مناطق واسعة من سورية.

واضاف دي ميستورا إنه سيتم عقد اجتماع لأطراف النزاع السوري في جنيف في أكتوبر/تشرين الأول المقبل. وشدد على أن دمشق يجب أن تدرك أنها بحاجة للانخراط في مفاوضات جادة وحقيقية، كاشفا عن شعوره في كثير من الأحيان ميل الحكومة السورية لانتهاج الحل العسكري.

من جانبه، حث ستيفن أوبراين، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، أطراف النزاع في سوريا لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية. وأضاف أوبراين أنه "رغم انخفاض القصف الجوي مع توقيع اتفاق التهدئة في إدلب إلا أن الوضع لا يزال مقلقا".وأكد أنه سيتم تقديم كافة الأدلة لمحاكمة كل من تورط في جرائم ضد الإنسانية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 13 مسلحًا في اشتباكات بين جيش خالد والمعارضة في حوض اليرموك مقتل 13 مسلحًا في اشتباكات بين جيش خالد والمعارضة في حوض اليرموك



بدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها

كايلى جينر ونجلتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج ببدلة ثلجية أظهرت جسدها المتناسق

واشنطن - صوت الامارات
كعادتها لا تترك نجمة تليفزيون الواقع كايلى جينر أى فرصة دون مشاركة جمهورها صورها مع ابنتها الصغيرة ستورمى، والتى تقابل بكثير من الإعجاب والحب، فقد شاركت كايلى متابعيها عبر حسابها الرسمى على إنستجرام بصور لها مع ابنتها الصغيرة خلال رحلة لهما للتزلج على الجليد. ظهرت كايلى أنيقة أكثر من أى وقت مضى، حيث ارتدت بدلة ثلجية أظهرت جسدها الممشوق. وضمت كايلى شعرها فى كعكة أنيقة مع استخدام مكياج كامل وأقراط ضخمة، فبدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها.   وفى الوقت نفسه ارتدت طفلتها بدلة منتفخة بيضاء مع فرو أسود ناعم وخوذة لحمايتها من البرد والسقوط قد يهمك أيضا :  كايلي جينر تبدو جذابة ببدلة من الحرير باللون الأسود النجمة كايلي جينر تعتبر أصغر مليارديرة في عائلة كارداشيان...المزيد

GMT 14:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح من خبراء الديكور لغرف نوم مميزة لأطفالك التوأم
 صوت الإمارات - 6 نصائح من خبراء الديكور لغرف نوم مميزة لأطفالك التوأم

GMT 01:26 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

إسبانيا تستخدم قطعًا مِن الألماس في تزيين شجرة الميلاد
 صوت الإمارات - إسبانيا تستخدم قطعًا مِن الألماس في تزيين شجرة الميلاد

GMT 05:37 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أياكس يعادل رقم وجوارديولا في دوري أبطال أوروبا

GMT 05:07 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تبعد باريلا عن إنتر حتى أوائل العام المقبل

GMT 06:54 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فالنسيا يقتنص تعادلا مثيرا أمام تشيلسي في دوري الأبطال

GMT 05:03 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة وريال مدريد يتنافسان على ضم أوباميانج

GMT 05:23 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يعود لقيادة هجوم ليفربول أمام نابولي في دوري الأبطال

GMT 08:04 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

كلينسمان يتعهد بإعادة هيرتا برلين للمسار الصحيح

GMT 07:54 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مفاجآت بالجملة في تشكيلة برشلونة أمام بروسيا دورتموند

GMT 04:58 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير يكشف ليفربول يضع صفقة «مبابي» ضمن طموحاته

GMT 04:53 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

برنامج "كلمات" يستضيف الكاتب عمر طاهر الأربعاء

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates