قوَّات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية تحرِّر معبر علب و13 موقعًا للحوثيين
آخر تحديث 11:56:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طيران التحالف يقصف زوارق أسلحة للميليشيات والتوتر يسود منطقة "بيحان"

قوَّات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية تحرِّر معبر "علب" و13 موقعًا للحوثيين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوَّات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية تحرِّر معبر "علب" و13 موقعًا للحوثيين

قوَّات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية تحرِّر"علب"
عدن - عبدالغني يحيى

أعلنت قيادة الجيش اليمني والمقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، مساء الأحد، سيطرتها على عدة مواقع مهمة في محافظة صعدة، المحاذية للحدود مع المملكة العربية السعودية شمال اليمن. وحسب المركز الإعلامي للقوات اليمنية المسلحة، فقد تمكنت القوات الحكومية من تحرير منفذ "علب" الحدودي، الواقع بين محافظتي صعدة معقل الحوثيين، ومحافظة ظهران الجنوب، التابعة لمنطقة عسير، جنوب المملكة العربية السعودية.
ونقل المركز عن قائد محور صعدة، العميد عبيد الأثلة، قوله إن وحدات الجيش والمقاومة استكملت تحرير منفذ علب والجمارك بشكل كامل، مؤكدًا أن العمليات العسكرية مستمرة، وهناك مفاجآت طيبة ستشهدها الأيام المقبلة.
كما تمكنت القوات الشرعية، الأحد، من تحرير 13 موقعًا في منطقة "مندبة" التابعة لمديرية "باقيم" في محافظة صعدة، عقب معارك عنيفة استمرت منذ مساء السبت. وقال المركز الإعلامي، إن الجيش والمقاومة مستمران في التقدم حتى استكمال دحر جيوب المليشيات التي لا تزال تتمركز في ثلاثة مواقع جنوب منطقة مندبة التي تعتبر منطقة جبلية مرتفعة تبلغ مساحتها نحو 2 كيلو متر مربع، وتطل على منطقة ومركز مديرية باقم. واعتبر أنه باستكمال تحرير هذه المنطقة، يصبح خط الإمداد الرئيس للحوثيين وأتباع صالح عبر الطريق الإسفلتي، تحت السيطرة النارية للجيش الوطني”، على حد تعبيره.
وقد أسفرت المواجهات عن مقتل العشرات من عناصر "الحوثيين"، فيما تمكن الآخرون من الفرار من مواقعهم، كما تكبدوا خسائر فادحة في العتاد، وفق المركز الإعلامي.
وتسود حالة من التوتر في بلدة "بيحان" اليمنية، بين لواءين عسكريين أحدهما تابع لنائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر، والآخر تسانده قبائل الحارث، حيث يريد كل منهما فرض سيطرته عليها. وقال مصدر اعلامي يمني من أبناء منطقة بيحان في محافظة شبوة وهي منطقة نفطية مهمة، إن هناك حالة من التوتر وبوادر لانفجار اقتتال بين اللواء 19 مشاة التي تسانده قبائل بالحارث وبين اللواء 21 ميكا الذي يدعمه اللواء علي محسن الأحمر وقيادات في حزب "الإصلاح الإخواني".

وأضاف أن سبب هذا التوتر يعود إلى زحف اللواء 21 ميكا صوب بلدة عسيلان النفطية التابعة لمنطقة بيحان التي يقوم بتأمينها اللواء 19 مشاة وقبائل بالحارث، بهدف السيطرة عليها".
وكان نائب الرئيس اليمني اللواء علي محسن الأحمر، أصدر قراراً قضى بإقالة قائد اللواء 19 مشاة، مسفر الحارثي، قبل يومين من الآن وتعيين آخر مقرب منه يدعى "الكليبي". واحتجز الحارثي حتى لا يعود إلى موقعه، بحسب صحيفة "عدن الغد" . لكن قبائل بالحارث في شبوة أعلنت رفضها لهذا القرار، وطالبت بإطلاق سراح مسفر الحارثي، وإعادته لممارسة مهامه كقائد للواء 19 مشاة في بيحان، محذرة من مغبة تغييره، بحسب الصحيفة.
وفي تعز، استهدفت طائرات التحالف العربي زوارق محملة بالأسلحة ومهرَّبة لميليشيات الحوثي قبالة سواحل المخاء ومنطقة ذوباب غرب محافظة تعز عند المدخل الشمالي لمضيق باب المندب ". وأكد شهود عيان أن الطائرات قصفت الزوارق، ما أدى الى حدوث انفجارات سمع دويها إلى مسافات بعيدة، واشتعلت فيها النيران. كما تم قصف مواقع أخرى للمتمردين في معسكر العمري شمال شرق باب المندب.
كذلك دارت مواجهات عنيفة في جبهتي الأحكوم وكرش على خط الحدود بين محافظتي لحج وتعز بمختلف الأسلحة الثقيلة بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح من جهة أخرى.
وفي صنعاء، اقتحمت ميليشيات الحوثي مقر شركة "توتال" النفطية، في حي حده جنوب غربي مدينة صنعاء، بهجوم مباغت شنه عشرات المسلحين على حراس مقر الشركة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد الحراسة، وجرح عدد آخر، إضافة إلى اختطاف ثلاثة آخرين ووضعهم في معتقل تابع للميليشيات.
وأكد محامي المخلوع صالح، القانوني محمد المسوري، هجوم الانقلابيين واقتحامهم لمكتب شركة توتال، قائلاً: "تحرك أكثر من عشرة أطقم تابعة للحوثيين وهجموا على مقر الشركة بهدف السيطرة على المقر، ومن ثم أخذوا نحو 40 مولداً كهربائياً تحتفظ بهم الشركة في مقرها الرئيس، والتي فشلت كل محاولات الحوثيين في الاستيلاء عليها سابقاً".
وتابع المسوري قائلاً: "شهود عيان أكدوا أن إطلاق النار كان كثيفاً ومرعباً. كما تم قنص ثلاثة من الحراسة بإتقان شديد".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوَّات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية تحرِّر معبر علب و13 موقعًا للحوثيين قوَّات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية تحرِّر معبر علب و13 موقعًا للحوثيين



GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 07:54 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

حمدان بن محمد يؤكد أن دبي النموذج في تشكيل ملامح الاقتصاد
 صوت الإمارات - حمدان بن محمد يؤكد أن دبي النموذج في تشكيل ملامح الاقتصاد

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 21:10 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

فضل الدعاء بـ (الله أكبر كبيرًا )

GMT 15:38 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

نظرة إلى الصراع بين "القاعدة" و"داعش" في سيناء

GMT 14:53 2013 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"غوغل" تُحدِّث تطبيق الخرائط لنظام "آي أو إس"

GMT 00:27 2014 الثلاثاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الحرب هي التي فرضت الموضوعات التي كنت اختارها للكتابة

GMT 15:54 2013 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

قطع طريق العريش- القنطرة بسبب أزمة الوقود

GMT 15:20 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

انتصارات حرب أكتوبر في السينما المصرية ورأي النقاد بها

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانية تهجر زوجها وأولادها من أجل عشيقها الأفريقي

GMT 12:17 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جزر الكوريل الشمالية

GMT 14:29 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الفاتح عز الدين رئيسًا للبرلمان السوداني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates