حكومة الإنقاذ برئاسة خليفة الغويل تنجز سيطرتها على المؤسسات والمرافق العامة في طرابلس
آخر تحديث 19:43:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قوات السراج لم تعد تسيطر إلا على القاعدة البحرية في "أبو ستة" وإيطاليا تؤكد أنها لن تتدخل

"حكومة الإنقاذ" برئاسة خليفة الغويل تنجز سيطرتها على المؤسسات والمرافق العامة في طرابلس

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "حكومة الإنقاذ" برئاسة خليفة الغويل تنجز سيطرتها على المؤسسات والمرافق العامة في طرابلس

"حكومة الإنقاذ"
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

كشفت مصادر ليبية في طرابلس العاصمة، أن حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، لم تعد تسيطر إلا على القاعدة البحرية "أبو ستة"، وهي القاعدة التي يقيم فيها رئيس الحكومة وبعض الوزراء منذ وصولهم إلى ليبيا في نهاية شهر مارس/آذار الماضي.

وقد أكملت "حكومة الإنقاذ" التابعة للمؤتمر الوطني العام انقلابها على السلطة الشرعية بسيطرتها على المقرات الرسمية والوزارات في العاصمة الليبية ، وطردها حكومة الوفاق الوطني منها.

وأعلن بيان أصدرته "غرفة عمليات ثوار ليبيا" تأييدها لسيطرة "حكومة الانقاذ" برئاسة خليفة الغويل، وقالت إنها تراقب الوضع عن كثب، وهي على استعداد لخوض الحرب إذا فرضت عليها من أجل السيطرة على طرابلس.

ونقلت أوساط إعلامية عن مصدر في "حكومة الإنقاذ" أن القاعدة البحرية التي يقيم فيها السراج ستكون الهدف المقبل للسيطرة عليها؛ وهو أمر إن حدث فسيعني عمليا انهيار حكومة الوفاق.

وأكد الرئيس الأميركي باراك أوباما، الثلاثاء، عزم الولايات المتحدة الاستمرار في تقديم الدعم للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في حربه ضد "داعش".

 وقال أوباما الذي كان يتحدث في واشنطن خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإيطالي ماثيو رينزي، أن الحرب على الارهاب مستمرة دون هوادة، مؤكدا ثقته في النصر على "داعش" في معركة الموصل.

وأشاد أوباما برئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي ووصفه بأنه "شريك تجمعنا معه رؤية مشتركة"، مشيرا إلى ضرورة "وجود أوروبا حرة وآمنة، وحلف ناتو قوي، إلى جانب التعاطف مع المهاجرين والعطف على اللاجئين".

أما وزير الدفاع الايطالي روبرتا بينوتي، فقد أكد أن بلاده لن تتدخل عسكريا لإنهاء النزاع القائم حاليا في طرابلس.

وقالت بينوتي، في تصريحات للإذاعة الحكومية، ونقلتها وكالة "أنسا" الإيطالية لن يكون هناك تدخل عسكري إيطالي في ليبيا، لا الآن ولا في المستقبل لفض النزاع في طرابلس، وهذا ما اتفقت عليه مع جميع الأطراف الليبية التي تحاورت معها حتى الآن.

وأضافت بينوتي أن الشعب الليبي منقسم على نفسه لكنه فخور جدا بقدراته، ويؤمن أن إدارة الأمن على أراضيه يجب أن تتم عن طريق أجهزته وعسكرييه. وأشارت إلى أن إيطاليا تقوم بالعناية بالجرحى لاستئناف معركة سرت، في إشارة إلى المستشفى الميداني الإيطالي في مدينة مصراتة غربي البلاد.

وفي نيجيريا، التقى 15 وفدا من خبراء الدول المجاورة لليبيا (تونس والجزائر ومصر والنيجر والسودان وتشاد) والهيئات والمنظمات الدولية، في العاصمة النيجرية نيامي، من أجل التوصل الى مخرج للأزمة في هذا البلد.

 وعقد الاجتماع، أمس، في إطار التحضير للقاء وزراء خارجية الدول المجاورة لليبيا، المرتقب اليوم الأربعاء، بالعاصمة النيجرية.

وسيشارك في اجتماع اليوم، رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مارتين كوبلر، والمبعوث الخاص للاتحاد الافريقي إلى ليبيا، جاكاوا كيكويتي والأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط. وقال بوبكر أدامو العضو المكلف بالعلاقات متعددة الأطراف بوزارة الخارجية النيجرية، إن اجتماع الخبراء يهدف إلى "الإسهام في النقاش بهدف تقديم توصيات للجنة (وزراء خارجية الدول المجاورة لليبيا) بخصوص طرق ووسائل إشراكها، مباشرة، في عملية المفاوضات الليبية التي تقودها الأمم المتحدة".

وأوضح أدامو، في كلمة ألقاها خلال اللقاء، بأن إقامة هذا الاجتماع التاسع لوزراء خارجية الدول المجاورة لليبيا في نيامي، يكرس التزام النيجر الذي تعهدت به، خلال الدورة الـ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بنيويورك في 22 سبتمبر/أيلول 2016. وتابع: أن "هذا الاجتماع ركز على ضرورة إقامة حوار سياسي شامل ومصالحة وطنية بهدف التحضير لانتقال سلمي يقود إلى إرساء حكومة دائمة ومنتخبة".

وعلق الدبلوماسي النيجري، بخصوص الأحداث التي جرت هذا الأسبوع في ليبيا، بالقول إن "هذه التطورات لن تسهل مهمة تشكيل الحكومة الدائمة التي تعد ذات أهمية قصوى بالنسبة لليبيا وجيرانها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة الإنقاذ برئاسة خليفة الغويل تنجز سيطرتها على المؤسسات والمرافق العامة في طرابلس حكومة الإنقاذ برئاسة خليفة الغويل تنجز سيطرتها على المؤسسات والمرافق العامة في طرابلس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة الإنقاذ برئاسة خليفة الغويل تنجز سيطرتها على المؤسسات والمرافق العامة في طرابلس حكومة الإنقاذ برئاسة خليفة الغويل تنجز سيطرتها على المؤسسات والمرافق العامة في طرابلس



ارتدت فستانًا مُزيّنًا بطبعات زهور وسُترة سوداء

الأميرة ماري بإطلالة لافتة في قمة كوبنهاغن للأزياء

كوبنهاغن - صوت الامارات
لفتت الأميرة ماري زوجة ولي عهد الدنمارك الأمير فريدريك، الأنظار إليها الأربعاء، لدى وصولها لحضور قمة كوبنهاغن للأزياء بفضل إطلالتها الرائعة الجذابة. وظهرت الأميرة، البالغة من العمر 47 عامًا، بفستان مزين بطبعات زهور يصل طوله لأعلى كاحليها مباشرة، وارتدت فوقه سترة سوداء أنيقة وحذاء متناسقًا وحقيبة كلتش.  اقرا ايضا دور الأزياء العالمية تتنافس لعرض أزياء الرجال في 2019 ورافقت ماري في تلك الفعالية إيفا كروس، الرئيس التنفيذي لأجندة الموضة العالمية، التي بدت غاية في الأناقة هي الأخرى بارتدائها بدلة بيضاء فضفاضة. واستطاع القائمون على تلك القمة أن يحولوها لتصبح الحدث الأبرز على صعيد الأعمال في مجال الاستدامة بعالم الموضة والأزياء، وصارت أيضًا بمثابة حلقة الوصل لنقاشات تحديد جداول الأعمال حول القضايا البيئية، الاجتماعية وال...المزيد

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

عقبة تُواجه محمد صلاح وساديو ماني أمام برشلونة

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates