اعتصام العشرات في ساحة التحرير احتجاجًا على تدهور الوضع الأمني
آخر تحديث 11:05:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تقدُّم واسع للقوات العراقية وجثث المدنيين تملأ الشوارع في الموصل

اعتصام العشرات في ساحة التحرير احتجاجًا على تدهور الوضع الأمني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اعتصام العشرات في ساحة التحرير احتجاجًا على تدهور الوضع الأمني

اعتصام العشرات في ساحة التحرير
بغداد- نجلاء الطائي

نظم العشرات من المواطنين، مساء الأحد، اعتصاما في ساحة التحرير وسط بغداد للمطالبة بحماية المواطنين، بينما شرع المعتصمون بنصب الخيام، في وقت حققت القوات العراقية مدعومة بغطاء جوي كبير من التحالف الدولي، تقدما كبيرا في معركة الموصل.

وقال أحد المعتصمين إن "العشرات من المواطنين نظموا اعتصاما مفتوحا في ساحة التحرير وسط بغداد، احتجاجا على التفجيرات التي تطال المواطنين في مناطق متفرقة من العاصمة"، مشيرا إلى أن "معتصمين طالبوا بحماية المواطنين من التفجيرات وتغيير اللواء المسؤول عن حماية مدينة الصدر".

وأضاف أن "المعتصمين شرعوا في نصب الخيام في ساحة التحرير، بينما اتخذت القوات الأمنية إجراءات مشددة تحسبا لأي طارئ، وأغلقت جسر الجمهورية والطرق المؤدية إلى الساحة بالحواجز الكونكريتي".

حققت القوات العراقية، مدعومة بغطاء جوي كبير من التحالف الدولي، تقدما كبيرا في معركة الموصل، إذ توغلت داخل أحياء جديدة في الساحل الأيسر للمدينة. وفي ما قال مسؤول عسكري لـ"صوت الامارات" إنها اقتربت إلى مسافة 300 متر من نهر دجلة.

وقال مسؤول آخر لوكالة "رويترز" إن هذه القوات تمكنت من الوصول إلى الإسلامية" (داعش).

ووفقا لقيادات عسكرية عراقية بارزة فإن القوات العراقية باتت تحكم قبضتها حالياً على أكثر من 60 في المئة من الساحل الأيسر، وبلغت أقرب نقطة تماس مع نهر دجلة 300 متر فقط من المحور الجنوبي الشرقي، بينما قال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب، صباح النعمان، لوكالة "رويترز"، إن القوات الخاصة العراقية وصلت، للمرة الأولى، إلى الضفة الشرقية لنهر دجلة، موضحا أن القوات شقت طريقها إلى جسر فوق النهر تعرض لأضرار أثناء القتال.

وتشارك مروحيات "الأباتشي" الأميركية بكثافة في معارك الموصل، لليوم الثاني على التوالي، بالتزامن مع قصف مقاتلات التحالف الدولي مناطق وسط وجنوب الموصل.
وقالت مصادر عسكرية عراقية إن "مشاركة الأباتشي تأتي بسبب تعذر إسناد المقاتلات للجيش في بعض المناطق التي تكون فيها خطوط التماس قريبة بين داعش وقوات الجيش".

وقال العقيد في قيادة عمليات "تحرير نينوى"، فاضل الطائي، إن "القوات العراقية تمكنت من السيطرة على أحياء المزارع والوحدة، والتوغل داخل حي الفرقان، والسيطرة على أجزاء واسعة منه، والوصول إلى مسافة بضع مئات الأمتار من نهر دجلة في محور الموصل الجنوبي الشرقي".

وأضاف "تمكنا من السيطرة على أحياء المثنى والرفاق والبلديات، والوصول إلى مشارف التلة الأثرية للمدينة الآشورية شرقا ونحو جامعة الموصل شمال شرق"، مؤكدا أن "العملية على المحور الجنوبي الشرقي تشير إلى أن البوصلة تتجه للاقتراب من نهر دجلة أكثر من خلال عبور منطقة القصور الرئاسية نحو غابات الموصل".

ورجح قائد جهاز مكافحة الإرهاب اللواء، فاضل برواري أن تتم استعادة الساحل الأيسر من الموصل بشكل كامل خلال أيام قليلة، مضيفاً، في مؤتمر صحافي، "سنكون عند نهر دجلة من كل المحاور قريبا".

وحول الأحياء المتبقية من الموصل، قال قائد قوات الجيش المهاجمة للمدينة، اللواء الركن نجم الجبوري، إن "الطموح هو الانتهاء من دخول باقي الأحياء خلال أيام قليلة"، مبيناً أن "التقدم الحاصل يأتي نتيجة انهيار صفوف مقاتلي التنظيم".

وما زال "داعش" يسيطر على أحياء كثيرة داخل الساحل الأيسر، أبرزها الضباط، والمالية، والنبي يونس، والجزائر، والنعمانية، والمجموعة الثقافية، والشرطة، وجامعة الموصل، والأندلس، وبيسان، والعربي، والمهندسين، والكفاءات الأولى والثانية، والحدباء، والبلديات، والرشيدية، وشريخان، وغابات الموصل، والفيصلية، والدركزلية، وسوق الغنم. وتعد أحياء العربي والجزائر والنعمانية أصعب الاحياء السكنية بسبب قدمها وتداخل منازلها وأزقتها الضيقة.

وقال برواري، إن "بداية نهاية معركة الموصل انطلقت"، مبيناً أن "أعداد عناصر التنظيم انخفضت بشكل كبير خلال الأيام الماضية".

وحول وضع المدنيين والتقارير التي تؤكد مقتل وجرح العشرات منهم، قال الطائي "للأسف هناك خسائر في صفوفهم، بعد أن أصبحوا ضمن مدى نيران الطرفين"، رافضاً تحديد عددهم. وبرز في الموصل أخيراً فريق من نحو 10 شبان، يطلقون على أنفسهم لقب "نخوة مصلاوية"، يقومون بإخلاء الجرحى ودفن القتلى المدنيين في حدائق المنازل.

وقال أحدهم، ويدعى أحمد علي (21 عاما) إنهم دفنوا خلال 4 أيام أكثر من 50 جثة وأخلوا نحو 100 جريح، وهناك مناطق لم يدخلوها بسبب الاشتباكات بين "داعش" والجيش. وأضاف "أن نعمل ما يمكننا خيرا من أن لا نعمل. هذا شعارنا".

وتؤكد تقارير طبية، من مركز داخل الموصل وآخر إيطالي تشرف عليه قوات التحالف شرقي المدينة، مقتل وإصابة 7300 مدني منذ بدء العمليات العسكرية في 17 تشرين الأول الماضي، بينهم أكثر من ألفي مدني قتلوا في المعارك والقصف الجوي والمدفعي على مركز الموصل وضواحيها، مثل تلكيف والحمدانية وبعشيقة وحمام العليل وغيرها. وأكدت مصادر محلية أن "جثث عشرات الضحايا، بينهم أطفال ونساء، تنتشر في الشوارع وداخل المنازل بسبب ضراوة المعارك".

من جانبه، قال عضو مجلس مدينة الموصل، شهاب أحمد إن "الوضع في المدينة كارثي". وأضاف أحمد، أن "التقارير الواردة من هناك تتحدث عن جثث لسكان في الشوارع، والجميع مسؤول عن قتلهم، داعش والتحالف الدولي والقوات العراقية"، مبينا أن "المعارك تجري وفق تكتيك الأرض المحروقة للتقدم"، معترفا باستخدام أسلحة ثقيلة ومدرعات خلال الهجوم. ووصف وضع "داعش" بأنه ينهار.

وحول عدد من تبقى داخل الموصل من المدنيين، قال رئيس منظمة السلام، محمد علي، إن "نحو 700 ألف مدني ما زالوا في مناطق يسيطر عليها التنظيم، بينما يتواجد نحو 200 ألف في الأحياء التي تسيطر عليها القوات العراقية"، مضيفاً أن "التنظيم عمد إلى تفخيخ عشرات المنازل والشوارع، وباتت عملية سقوط المدنيين في المعركة مهمة تتناوب عليها القوات المهاجمة والتحالف الدولي من خلال استخدامها القوة المفرطة، وبين داعش الذي يتخذ المدنيين دروعا بشرية ولا يعير أي أهمية لهم، حتى لو قتلوا جميعا".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعتصام العشرات في ساحة التحرير احتجاجًا على تدهور الوضع الأمني اعتصام العشرات في ساحة التحرير احتجاجًا على تدهور الوضع الأمني



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 07:15 2013 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الشابُ خالد صدمني برأيّه في أدائِي الغنائي

GMT 17:56 2013 الثلاثاء ,30 تموز / يوليو

نائب وزير الخارجية الياباني يزور الصين

GMT 02:43 2013 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

كيرى يتوجه إلى باريس الأربعاء

GMT 06:37 2014 الإثنين ,08 كانون الأول / ديسمبر

"بربري بريت" تطرح تشكيلة أنيقة من معاطف النساء

GMT 16:07 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

تضاعف مريب في أعداد الثعالب التي تسكن مدن إنكلترا

GMT 11:49 2013 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

الإنفاق الحكومي سيركز على مشاريع البنى التحتية

GMT 15:45 2012 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

سوزان رايس تسحب ترشحها لمنصب وزير الخارجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates