القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالكثير من القذائف
آخر تحديث 22:51:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سماع دوي انفجارات يهزّ بلدة اللطامنة ناجم عن استمرار الغارات العنيفة

القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالكثير من القذائف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالكثير من القذائف

استمرار قصف القوات الحكومية السورية لمناطق في بلدة اللطامنة
دمشق - نور خوام

 قصفت القوات الحكومية السورية بمزيد من القذائف لأماكن في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا وقرى الزكاة والبويضة وقسطون ومعركبة بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، ما أسفر عن سقوط جرحى، بالإضافة لمزيد من الدمار في ممتلكات مواطنيين، وما يزال دوي الانفجارات يهز ريف حماة الشمالي وناجم عن استمرار قصف القوات الحكومية لمناطق في بلدة اللطامنة، الواقعة في القطاع الشمالي لحماة، دون ورود معلومات عن تسببها بخسائر بشرية.

سقوط قذائف صاروخية على أماكن في حي شارع النيل:

وسقطت القذائف الصاروخية، على أماكن في حي شارع النيل وأماكن أخرى في القسم الغربي من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية السورية، دون أنباء عن خسائر بشرية، فيما أصيب طفلان بجراح جراء انفجار قنبلة من مخلفات قصف سابق على بلدة حيان الواقعة بريف حلب الشمالي. ولا تزال محافظة السويداء تشهد استياءً كبيرًا على خلفية عملية الإعدام وطرق تنفيذها التي جرت بحق أسير من تنظيم "داعش".

وأصدر كبار شيوخ العقل لدى طائفة الموحدون الدروز بيانًا وصل إلى المرصد السوري نسخة منه، حيث جاء فيه "بعد الفاجعة التي ألمت بجبل العرب الأشم والهجوم الغادر من تنظيم "داعش" الإرهابي الجبان، وتسطير بطولات في الذود عن الأرض والعرض ودحر ورد هذا العدو إلى غير رجعة انشاء الله تعالى، فإننا نكبر فيكم صبركم وثقتكم بعقيدتكم واحتسابكم لشهدائنا الأبرار، وقد مرت على الجبل الخطوب والحروب فما كان من أهلنا والسلف الصالح من المشايخ والأجلاء إلا الصبر على الشدائد وإظهار البطولات في المعارك والأخلاق عند الشدائظ والتمسك بالأرض والتشبث بالعقيدة وأنتم هم خير خلف لخير سلف، وقد قام البعض بارتكاب ما حرم الله وما حرمته الإنسانية من تمثيل بالجثث ومغالاة بالإستعراض الكاذب المخالف للدين والعقيدة التوحيدية وللعرف والأخلاق والمبادئ السامية التي تمسك بها أهلنا على مر التاريخ وما رايناه من أعمال منافية ومسيئة لنا ولمجتمعنا تحتم علينا التنبيه كي لا تتكرر هذه الأفعال لذلك نطلب من الاخوان والأبناء ما يلي "عدم تكرار ما حدث من تمثيل بالأسرى أو قتلهم لأن هذا مناف للعقيدة و الأخلاق فنحن لا نتعامل مع العدو إلا من خلال البطولة في ميدان المعركة و ليس من خلال أخلاقه الجبانة المخالفة للشرع و الإنسانية و التعامل مع الأسير وفق القوانين العسكرية، والالتزام بتحريم قتل النفس التي حرّم الله إلّا بالحق، والتيقظ التام لغدر هذا العدو الجبان و ملازمة الرصد و الحراسة بأن لا يُترك مجال لتكرار ما حدث في جميع القرى المتاخمة للبادية و داخل المدينة، والتمسك و التشبث بالأرض و عدم ترك البيوت و النزوح إلى أي منطقة".

وأضاف "عدم التصرف الفردي و إلحاق الأذى أو التعدي على الوافدين أو أبناء العشائر القاطنين في المحافظة و التروي و التأنّي و العودة إلى المرجعيات، ومؤازرة عائلات الشهداء والجرحى والعائلات المتضررة وتقديم الدعم لهم قدر المستطاع، ونطلب من قيادة العمليات العسكرية للجيش العربي السوري في البادية ضد تنظيم داعش ضبط عمل الفصائل الرديفة التي تقاتل إلى جانب الجيش العربي السوري.””

عمليات قصف متجددة في ريف اللاذقية:

وتشهد مناطق في ريف إدلب الغربي، وريف اللاذقية الشمالي في مثلث جسر الشغور – سهل الغاب – ريف اللاذقية عمليات قصف متواصلة ومتجددة من قبل القوات الحكومية، إذ رصد المرصد السوري مساء اليوم الخميس، سقوط مزيد من القذائف التي تطلقها القوات الحكومية بشكل مكثف على أماكن في جبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية الشمالي، بالإضافة لمحيط بلدة الناجية وقرية بداما في الريف الغربي لجسر الشغور، دون معلومات حتى اللحظة عن تسببها بخسائر بشرية.

ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه تواصل القوات الحكومية استهدافها لمناطق في ريف إدلب الغربي، وريف اللاذقية الشمالي في مثلث جسر الشغور – سهل الغاب – ريف اللاذقية حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط عدة قذائف أطلقتها القوات الحكومية على مناطق في محيط بلدتي الناجية ومرعند في الريف الغربي لمدينة جسر الشغور، ما أسفر عن سقوط جرحى وسط تساقط عدة قذائف أطلقتها القوات الحكومية على مناطق في قرية المشيك بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، بالتزامن مع قصف  القوات الحكومية لمناطق في محاور تردين والخضر في جبل الأكراد في الريف الشمالي للاذقية، ما أسفر عن أضرار مادية.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان ليل أمس أنه يشهد مثلث غرب إدلب – شمال اللاذقية – شمال غرب حماة، تجددًا لعمليات القصف المدفعي والصاروخي من قبل  القوات الحكومية، حيث استهدف القصف المدفعي مناطق في قريتي العنكاوي والقرقور، في سهل الغاب بالقطاع الشمالي الغربي من ريف حماة، كذلك استهدفت القوات الحكومية مناطق في بلدة بداما الواقعة في القطاع الغربي من ريف جسر الشغور، فيما كان المرصد السوري عمليات قصف على مدار الـ 24 ساعة الماضية، والتي ترافقت مع مواصلة القوات الحكومية إرسال تعزيزات عسكرية من عتاد وجنود وآليات وذخيرة إلى ريف إدلب الجنوبي الشرقي وإلى منطقة سهل الغاب، وريف اللاذقية، رجحت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أنها تحضيرًا لعمل عسكري قد تنفذه القوات الحكومية في مثلث سهل الغاب – جبال اللاذقية – جسر الشغور خلال الفترة المقبلة، ورجحت المصادر ذاتها للمرصد أن العملية في هذه المنطقة تأخرت، بسبب العملية العسكرية التي اندلعت في السويداء ضد تنظيم "داعش"، وتوجه القوات الحكومية التي سيطرت على درعا والقنيطرة، إلى محافظة السويداء لمحاربة تنظيم "داعش".

بلدة اللطامنة تشهد قصفًا مكثفًا من القوات الحكومية السورية:

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات، أنه تشهد بلدة اللطامنة قصفًا مكثفًا من قبل القوات الحكومية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف القوات الحكومية منذ صباح اليوم بنحو 48 قذيفة، مناطق في البلدة ومحيطها والواقعة في الريف الشمالي لحماة، ومناطق في قرية البويضة، ليرتفع إلى أكثر من 1738 عدد القذائف المدفعية والصاروخية، التي أطلقتها القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، مستهدفة مناطق في القطاع الشمالي من ريف حماة والقطاعين الشمالي الغربي والشمالي الشرقي، خلال الأيام الـ 33 الأخيرة، حيث طالت عمليات القصف الصاروخي والمدفعي قرى وبلدات الريف الحموي الشمالي مثل اللطامنة وكفرزيتا وحصرايا والزكاة والجنابرة “البانة” ومعركبة والصياد وتل عثمان وهواش وعدة مناطق أخرى من هذا الأرياف.

وتواصل هيئة تحرير الشام “حملتها الأمنية” في عموم محافظة إدلب بحثًا عن خلايا تتبع لتنظيم "داعش" وأشخاص متهمين ” بالتخابر مع النظام بغية المصالحات”، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تنفيذ تحرير الشام لحملة دهم واعتقالات مساء اليوم الخميس في بلدة النيرب شمال إدلب، إذ اعتقلت أكثر من 5 أشخاص بتهمة أنهم “عناصر وخلايا لتنظيم داعش”، وكان المرصد السوري نشر اليوم الخميس، أنه رصد استمرار هيئة تحرير الشام بتنفيذ عمليات الدهم والاعتقالات في قرى معردبسة وباريسا وتل طوقان وسمكة وفروان ومعصران وحزان وقرى أخرى واقعة بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، وذلك ضمن حملتها الأمنية المستمرة للمتهمين بأنهم “خلايا لتنظيم داعش، وبالتخابر مع النظام بغية المصالحات”، حيث رصد المرصد السوري اعتقالات جديدة، طالت عددًا منهم، وترافقت عمليات المداهمة، مع إطلاق رصاص متبادل في قرية باريسا، وسط معلومات عن مقتل أحد “خلايا” تنظيم "داعش"، وبذلك يرتفع لأكثر من 200 شخص، عدد من اعتقلوا في الحملة الأمنية المستمرة لليوم السابع على التوالي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالكثير من القذائف القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالكثير من القذائف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالكثير من القذائف القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالكثير من القذائف



خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE"

كيرا نايتلي تتألّق ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل"

لندن – صوت الإمارات
تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة.   أقرأ أيضا : فيكتوريا بيكهام في إطلالة مميزة خلال قيامها بالتسوق في سيدني ألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت

GMT 14:55 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 صوت الإمارات - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 11:01 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 صوت الإمارات - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 12:33 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تكشف عن تصميمها لشتاء 2019
 صوت الإمارات - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تكشف عن تصميمها لشتاء 2019

GMT 17:28 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

"الكنغر" في أستراليا للباحثين عن المغامرات البرية
 صوت الإمارات - "الكنغر" في أستراليا للباحثين عن المغامرات البرية

GMT 14:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي
 صوت الإمارات - الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي
 صوت الإمارات - "تمبلر" يعود للظهور على متجر "أبل" بعد حظر المحتوى الإباحي

GMT 08:16 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

نجم أتلتيكو مدريد الإسباني يُوافق على عرض ميلان الإيطالي

GMT 08:12 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"برشلونة يحسم صدارته للمجموعة الثانية في "دوري الأبطال

GMT 08:22 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بريدراج مياتوفيتش يُؤكّد أنّ إيسكو تحوَّل إلى لا شيء

GMT 23:52 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مورينيو يؤكد أن دي خيا أفضل حارس في العالم

GMT 08:52 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أتلتيكو ودورتموند يلحقان بركب المتأهلين لدور الستة عشر

GMT 20:51 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

فريق برشلونة يثير قلق اللاعب الهولندي دي يونج

GMT 11:52 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إيهاب يُشير إلى أسباب فوزه بذهبيات بطولة العالم

GMT 16:35 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

داليا إبراهيم تكشف كواليس قبولها تجسيد دور شادية

GMT 03:53 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

شركة أميركية تزيد ثمن دواء سرطان الدماغ بنسبة 1400%

GMT 17:23 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

"سكودا رابيد" الجديدة سيارة العائلة بأسعار تنافسية

GMT 17:15 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

النرويج تقود العالم لتشجيع اقتناء السيارات الكهربائية

GMT 00:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب الأرجنتين المذهل ماريو مارتينيز يدير ظهره لريال مدريد

GMT 06:56 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

مصارعات اتحاد الـ"WWE" يُعانين من ظلم مادي شديد

GMT 00:14 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

أتراك ينصبون مقلاعًا ضخمًا على قمة جبل "تاهتالي"

GMT 05:30 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

السعودية تخوض غمار دورة "عربية السيدات" لمؤسسة الشارقة

GMT 10:18 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

سائق فيراري فيتيل يتصدّر التجارب الحرّة الأولى في أبوظبي

GMT 12:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمينا محمود تكشف مزايا الدفن في الرمال كسياحة علاجية
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates