محاولة تسلل لـداعش تنتهي بمقتل 7 في مواجهة مع البنيان المرصوص
آخر تحديث 02:54:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إشادات داخليَّة ودوليَّة بما تحققه قوات حفتر في حربها ضد "الإرهابيِّين" في بنغازي

محاولة تسلل لـ"داعش" تنتهي بمقتل 7 في مواجهة مع "البنيان المرصوص"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محاولة تسلل لـ"داعش" تنتهي بمقتل 7 في مواجهة مع "البنيان المرصوص"

محاولة تسلل لعناصر “داعش
طرابلس - فاطمة السعداوي

أعلن المكتب الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" إن قواته صدّت محاولة يائسة من قبل فلول "داعش" لفتح ثغرة في الطوق الذي يحاصرهم من جميع الاتجاهات في الجزء المتبقي من "الجيزة البحرية" آخر معاقلهم في سرت. وقال المكتب في بيان نشره عبر صفحته عبر "فيسبوك"، مساء السبت: إن "قوانتا قضت خلال المواجهة على 7 دواعش، فيما استقبل مستشفى مصراتة المركزي جثامين ثلاثة شهداء ممن تصدوا لعملية الالتفاف".

وسبق لمعاون آمر غرفة العمليات الميدانية في سرت، العميد عبد الهادي إدرة، القول إن عناصر "داعش" المتحصّنة في حي الجيزة في المدينة، أقدمت على إحراق عدد من المنازل، حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد، تزامنًا مع تقدم قوات "البنيان المرصوص" داخل الحي.

وقال إدرة، إنّ عناصر التنظيم محاصرة في كل المحاور، وإنّ "ساعة الحسم باتت قريبة"، مشيرًا إلى أنّ تنبيهات وجهت إلى العائلات التي لا تزال موجودة في الحي للخروج من منطقة الاشتباك.

وعادت مدينة بنغازي، شمال شرق ليبيا، الى دائرة التوتر مجددًا، إثر تصاعد حدة المعارك المسلحة قبل أيام بعد أن شن الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، هجومًا سيطرت خلاله على مواقع مهمة غرب المدينة كانت جماعات مسلحة، بينها تنظيم "داعش" تحتلها، في خطوة قوبلت بترحيب بعض الأطراف داخليًا وخارجيًا لمواجهتها الإرهاب.

وأعلنت قوات حفتر، سيطرتها على كامل منطقة "القوارشة"، غرب بنغازي، التي تعد من أهم المناطق التي يتمركز فيها تنظيم "داعش"، إضافة إلى كتيبة "أنصار الشريعة"، و"مجلس شورى ثوار بنغازي" المتشددين.

وأمس السبت، اختُطف ثلاثة موظفين في وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق غير المعتمدة في العاصمة طرابلس، وهم موسى داوود العمروني وفضل الله هارون الشهيبي وعلي العقوري.

وأكدت الوزارة استعدادها للتعاون مع جهات الاختصاص لاتخاذ الاجراءات القانونية تجاه المتورطين، داعية جهات الاختصاص إلى تحمل مسؤولياتها في حماية الموظفين الذين يقومون بأداء أعمالهم. وحذرت الوزارة في بيان لها، الأطراف التي تقوم بهذه الأفعال إلى الكف عن “العبث” بالمؤسسة المهمة للغاية التي تمثل الأمن القومي للمواطن الليبي.

وفي أول ردة فعل أوروبية على تقدم القوات الموالية لمجلس نواب طبرق في محاور القتال في بنغازي، دعا الاتحاد الأوروبي الليبيين إلى الوحدة في الكفاح ضد الإرهاب.

وقالت ناطقة باسم خدمة العمل الخارجي في الاتحاد الأوروبي في تصريحات، إن الأخير يتقدم بتعازيه لضحايا أفراد الجيش الوطني الليبي والليبيين كافة الذين سقطوا وهم يكافحون ضد الإرهاب، في أول تعليق من الاتحاد يصف قوات حفتر بـ"الجيش الوطني الليبي".

كما رحب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا مارتن كوبلر، بتقدم قوات حفتر في بنغازي، مشيرًا إلى أن القضاء على الإرهاب لمصلحة جميع الليبيين، وذلك عبر “تغريدتين” على حسابة الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وقال المسؤول الأممي في إحدى التغريدات التي أعادت نشرها الصفحة الرسمية لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على "فيسبوك": إن الجيش الوطني الليبي يتكبد خسائر مؤلمة في الأرواح في سبيل محاربة “الإرهاب” في بنغازي محققا تقدما مهما.

وفي نفس الاتجاه الداعم لعمليات قوات حفتر ببنغازي، أشاد المبعوث الأميركي الخاص إلى ليبيا جوناثان وينر بما أسماها تضحيات جنود الجيش الوطني الليبي في اشتباكات مكافحة الإرهاب في بنغازي.

وقال واينر في تغريدة له على حسابه في "تويتر" إن تضحيات قوات حفتر بلغت 20 قتيلا و40 جريحا هذا الأسبوع في اشتباكات مكافحة الإرهاب في بنغازي.
وتخوض قوات حفتر ضد “كتيبة أنصار الشريعة” وتنظيم داعش معارك مسلحة منذ أكثر من عام ونصف في منطقة القوارشة، فيما تصاعدت حدة المعارك في المنطقة قبل أيام، كما أن القوات ذاتها تخوض معارك ضد عناصر "مجلس شورى ثوار بنغازي" في نفس المنطقة.

و قال العقيد ميلود الزوي، المتحدث باسم القوات المسلحة الليبية إن الجيش يشن منذ يومين عمليات عسكرية برية بالموازاة مع غطاء جوي ضد الجماعات الإرهابية من تنظيم "أنصار الشريعة" و"داعش" في المحور الغربي ببنغازي.

وقال القائد الميداني في الجيش الليبي سعيد ونيس، إن القوات المسلحة تقتحم منطقة قنفودة غربي بنغازي من جميع المحاور بعد أن تمت السيطرة على الحضيرة الجمركية في المنطقة.

وفي سياق ردود الفعل الداخلية، أشادت السلطات الحاكمة في شرق ليبيا والتي ينبثق عنها القوات التي تحارب في مدينة بنغازي بتقدم تلك القوات وذلك خلال بيانين منفصلين صادرين عن مجلس النواب في طبرق والحكومة التابعة له.

وعبر مجلس النواب في بيان عن تهنئة رئيسه ونوابه للشعب الليبي بما أسماه “مناسبة تحرير منطقة القوارشة غرب بنغازي التي تعد من أهم معاقل الإرهابيين بهمم الجنود الأبطال رغم قلة الإمكانات وحظر السلاح المفروض جورًا من العالم.

أما الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب فقد أصدرت بيانا آخرًا أشادت فيه بـ"الانتصارات التي حققتها القوات المسلحة ضد المجموعات الإرهابية في مدينة بنغازي وآخرها منطقة القوارشة".

وأكدت الحكومة دعمها الكامل للمشير حفتر في حربه ضد الجماعات الإرهابية، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنها تضع كل إمكاناتها تحت تصرف القيادة العامة للقوات المسلحة حتى تحقيق النصر وتطهير كافة ربوع ليبيا من كل أشكال العنف المسلح. واستغلت حكومة طبرق الأحداث الجارية في بنغازي بتجديدها طلب رفع حظر السلاح عن قواتها، قائله في البيان نشدد على ضرورة الوقوف مع الشعب الليبي وجيشه برفع حظر توريد السلاح.

وكان مجلس الأمن الدولي قد حظر بموجب القرار رقم 1970 لعام 2011 توريد الأسلحة إلى ليبيا، وأهاب بجميع الدول الأعضاء تفتيش السفن المتجهة إلى ليبيا، ومصادرة كل ما يحظر توريده، ثم تدميره وإتلافه.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محاولة تسلل لـداعش تنتهي بمقتل 7 في مواجهة مع البنيان المرصوص محاولة تسلل لـداعش تنتهي بمقتل 7 في مواجهة مع البنيان المرصوص



GMT 21:02 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد بن راشد يأمر بالإفراج عن 472 سجينًا من جنسيات مختلفة

GMT 20:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الإمارات تفتتح مستشفى الشيخ محمد بن زايد الميداني في غينيا

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أبرز إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة - صوت الإمارات
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 21:36 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفاندوفسكي يتفوق على ميسي ويتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 21:38 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"الملك راموس" يتربّع على عرش أوروبا الكروي بإنجاز فريد

GMT 02:27 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة اقتصادية تهدد 15 ناديًا في الدوري الإيطالي بالإفلاس

GMT 04:39 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يعلن خضوع جو جوميز لجراحة في الركبة

GMT 04:48 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

استدعاء كوكوريا لمنتخب إسبانيا بدلًا من جايا المصاب

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 01:44 2014 الجمعة ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور "الحفر على الزجاج" الأفضل في المنازل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates