مقتل 1807 من عناصر داعش في معارك استعادة الموصل خلال أسبوع
آخر تحديث 10:32:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بن علي يلدريم يصل بغداد في أول زيارة لمسؤول تركي بعد الأزمة

مقتل 1807 من عناصر "داعش" في معارك استعادة الموصل خلال أسبوع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل 1807 من عناصر "داعش" في معارك استعادة الموصل خلال أسبوع

مقتل 1807 من عناصر "داعش"
بغداد-نجلاء الطائي

قتل ما لا يقل عن 22 عنصرًا بينهم قيادي في تنظيم "داعش" إثر غارات جوية نفذتها طائرات مسيّرة في مدينة الموصل، بينما لقي 1807 متطرفًا من عناصر "داعش" حتفهم ضمن عملية تحرير مدينة الموصل وأجزاء من محافظة نينوى الموصل خلال أسبوع، وأكدت وزارة الدفاع العراقية في بيان لها، الجمعة ، أن "قيادة طيران الجيش نفذت بواسطة الطائرات المسيرة CH4، واستنادًا إلى معلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن ضربة جوية أسفرت عن قتل 7 عناصر متطرفة بينهم القيادي عبد الله ياسين سليمان الجبوري أو ما يعرف أبو ساحر مسؤول الدفاع الجوي لعناصر "داعش" في منطقة وادي عكاب".

 ونفذت طائرات الجيش بواسطة الطائرات أعلاه، واستنادًا إلى معلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن، غارة جوية ناجحة استطاعت من خلالها "قتل 15 متطرفًا في منطقة الكورنيش الواقعة في الساحل الأيمن من مدينة الموصل"، ووفق بيانات خلية الاعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة، فإن عدد قتلى المتطرفين في إطار المرحلة الثانية من تحرير الساحل الأيسر لمدينة الموصل ضمن عمليات قادمون يانينوى، توزعوا كالآتي: في "يوم السبت 31/12/ 2016: قتل 220 متطرفًا من "داعش"،بينما شهد يوم الاحد: مقتل 302 منهم "، وفي يوم الاثنين  ،قتل 245 متطرفًا وفي يوم الثلاثاء:قتل 259 متطرفًا، بينما قتلت القوات المشتركة يوم الأربعاء، 150 متطرفًا.بينما قتل يوم الخميس : مقتل 132 متطرفًا من "داعش"، وأمس الجمعة اعلنت قيادة العمليات المشتركة أن القوات العراقية تمكنت من قتل 449 متطرفًا من "داعش".

وقال القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي قال في كلمته أمس الجمعة، بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العراقي الـ 96، إن "معركتنا ضد التطرف في شوطها الأخير، وقواتنا اليوم طهرت ثلثي محافظة نينوى وهي في داخل الموصل وستقطع رأس الأفعى وتطهر كل الموصل قريبًا"، فيما ذكرت خلية الإعلام الحربي إن قوات الجيش استعادت الجمعة مجمعًا سكنيًا وحيًا في أول توغل شمال مدينة الموصل، وأوضحت الخلية في بيان الايجاز اليومي للعمليات ، أن "قطعات المحور الشمالي المتمثلة فق16 ولواء71 فق15 تقدمت باتجاة شمال الساحل الأيسر وتمكنت من تحرير حي المزارع والمجمع السكني للحدباء والبالغ 168 عمارة ورفع العلم العراقي فوق مبانيه".

وأضافت أن القوات العراقية باتت "على مشارف حي القيروان والحدباء و7 نيسان والصديق"، مشيرة إلى أنه في "المحور الشرقي للساحل الأيسر لقوات جهاز مكافحة الإرهاب شرعت القطعات من محورين بحيث تمكن المحور الشمالي من القيام بعملية عبور ليلي لنهر الخوصر وتاسيس رأس جسر لعبور القطعات وتمكنت من تحرير حي المثنى".
وبينت أن القوات "تقدمت في المحور الجنوبي من المنطقه الصناعية باتجاه شمال حي الوحدة والوصول الى مشارف حي البعث"، وقالت الخلية أيضًا، إنه "في المحور الجنوبي للساحل الأيسر لقوات الشرطة الاتحادية  وقطعات الفرقة المدرعة التاسعة  تمكنت من التوغل في أحياء السلام وفلسطين والشيماء والدوميز وسومر والوصول الى مشارف مستشفى السلام وتمكنت من السيطرة على عدد من البنايات".

وبعد تأزم طويل في العلاقات العراقية التركية ،أعلنت رئاسة الوزراء التركية، جدول أعمال زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم السبت، إلى العاصمة بغداد، في زيارة تستمر يومين يبحث خلالها قضايا ثنائية وإقليمية ، بعد أن تأجلت أول أمس الخميس من دون معرفة الأسباب.

وتعد هذه الزيارة أول زيارة رسمية لمسؤول تركي رفيع إلى العراق بعد أزمة في العلاقات بين بغداد وأنقرة على خلفية الوجود العسكري التركي في معسكر بعشيقة القريب من الموصل، وتأتي هذه الزيارة ،بعد أيام قليلة من اتصال هاتفي أجراه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان برئيس الوزراء حيدر العبادي عارضًا عليه كل إمكانات بلاده لدعم معركة تحرير الموصل، وتعد رغبة التقارب هذه في إطار السياسة الجديدة للحكومة التركية والتي ترى أن دعم حكومة العراق يمكن أن يساهم في تحقيق واقع أمني أفضل للمنطقة عمومًا ولتركيا بشكل خاص التي تشهد عمليات انتحارية وتفجيرات منذ أشهر تنفذها "داعش" وحزب العمال الكردستاني.

وأكد يلدريم في كلمة ألقاها أمام اجتماع للكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية يوم الثلاثاء الماضي أن "تحقيق الأمن في تركيا لن يتحقق إن لم يكن هناك سلطات قوية في العراق وسورية"، وقالت رئاسة الوزراء التركية إن يلدريم "سيجري خلال زيارته لبغداد وأربيل، لقاءات يتناول فيها الخطوات الواجب اتخاذها لتأسيس الاستقرار الإقليمي والغزدهار والأمن الدائم في المنطقة".

وأضاف "كما سيبحث خطوات تعزيز التعاون الثنائي فيما يخص المنظمات المتطرفة التي تهدد كلا البلدين ومكافحة تنظيمات "بي كا كا وداعش"، وفتح الله غولن"، وسيتخلل الزيارة، عقد الاجتماع الثالث لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين، برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي عن الجانب العراقي ونظيره يلدرم عن الجانب التركي.

وأشار البيان إلى أن يلدريم سيجري لقاءات مع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، ورئيس البرلمان سليم الجبوري، إلى جانب لقاءات مع مسؤولي الأحزاب، والمسؤولين السياسيين، وسيجتمع مع قادة الرأي وممثلي التركمان أيضًا"، وفي أربيل سيلتقي رئيس الوزراء التركي رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، ورئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني، وسيبحث معهما مسألة مكافحة التطرف، وقضايا اقتصادية.

ويبدو أن بغداد استقبلت التودد التركي بنفس ايجابي من دون ان تغفل مطلبها الرئيس الذي كان سببًا في الأزمة السابقة بين البلدين وهو الوجود العسكري التركي في معسكر زيلكان في مدينة بعشيقة شمال الموصل من دون إذن وموافقة بغدادوقال العبادي في مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء الماضي إن "ملفي احترام السيادة العراقية وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين سيكونان على رأس جدول أعمال الزيارة المرتقبة".

ولم يكشف العبادي عما اذا كان تلقى وعدًا من تركيا بإعلان قريب لانسحاب قواتها خلال زيارة نظيره التركي الا أن مسؤولين ومراقبين توقعوا أن يجد هذا الملف طريقه إلى حل سريع في المباحثات المرتقبة بين الرئيسين، وكان البلدان عقدا أول اجتماع لمجلس التعاون الاستراتيجي التركي - العراقي في العاصمة العراقية في عام 2009 بينما انعقد الاجتماع الثاني في انقرة عام 2014.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 1807 من عناصر داعش في معارك استعادة الموصل خلال أسبوع مقتل 1807 من عناصر داعش في معارك استعادة الموصل خلال أسبوع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 1807 من عناصر داعش في معارك استعادة الموصل خلال أسبوع مقتل 1807 من عناصر داعش في معارك استعادة الموصل خلال أسبوع



ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق في افتتاح مهرجان "كان"

باريس - صوت الامارات
لفتت المخرجة نادين لبكي أنظار الصحافة العالمية في مدينة "كان" الفرنسية، وذلك أثناء إطلاق فعاليات جائزة Un Certain Regard التي تترأس لجنة تحكيمها كأول امرأة لبنانية وعربية في هذا المنصب. وأطلت نادين لبكي على السجادة الحمراء لـ"مهرجان كان السينمائي" في دورته الـ72 Cannes Film Festival في فستان باللون الأزرق الغامق من تصميم ديور، حيث بدت بغاية الأناقة. اتبعت نادين لبكي في إطلالتها أسلوبا كلاسيكيا أنيقا فلفتت الأنظار إليها، وكانت لبكي شاركت العام الماضي في مهرجان كان من خلال فيلمها كفرناحوم. وتعدّ نادين لبكي التي تترأس Un Certain Regard أول عربية تحصل على هذا المنصب البارز ضمن لجنة مشاهدة أفلام مهرجان كان. قد يهمك ايضا أبرز خمس حقائق لا تعرفيها عن الرموش الاصطناعية طريقة تنظيف الرموش الاصطناعية وإعادة استخدمها...المزيد

GMT 13:02 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
 صوت الإمارات - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 14:12 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 صوت الإمارات - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates