مؤتمر حضرموت يكشف دور اتفاق الرياض في تحقيق الأمن ويرفض المركزية
آخر تحديث 06:14:22 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جدّد دعمه لجهود التحالف العربي لعودة الشرعية بقيادة منصور هادي

"مؤتمر حضرموت" يكشف دور "اتفاق الرياض" في تحقيق الأمن ويرفض المركزية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مؤتمر حضرموت" يكشف دور "اتفاق الرياض" في تحقيق الأمن ويرفض المركزية

الرئيس عبد ربه منصور هادي
عدن ـ عبدالغني يحيى

شدّد "مؤتمر حضرموت الجامع"، أحد المكونات الجنوبية في اليمن، على دور "اتفاق الرياض" في تحقيق الأمن والاستقرار، كما أكّد على رفضه العودة إلى المركزية التي عانت منها المنطقة. وأضاف المؤتمر أنه أوضح منذ البداية دعمه لجهود التحالف العربي بقيادة السعودية، ومشاركة دولة الإمارات في جهود عودة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ودعم جهود تحقيق الأمن والاستقرار.

وقال أمين عام "مؤتمر حضرموت الجامع" طارق الكعبري، لـ"الشرق الأوسط"، إن المؤتمر ينظر إلى "اتفاق الرياض" على أنه إحدى الخطوات المهمة في تحقيق الاستقرار وحقن الدماء، وتفعيل مؤسسات الدولة، وخدمة المواطن. وأفاد الكعبري بأن وثائق "مؤتمر حضرموت الجامع" أوضحت ما الذي تم التوافق عليه، وما الذي تراه مختلف القوى السياسية والاجتماعية في حضرموت لمستقبلها، وأن حضرموت لن تقبل بعودة المركزية التي عانت منها، وقد أكدت مخرجات "مؤتمر حضرموت الجامع" على ذلك.

وعن العلاقة التي تربط "مؤتمر حضرموت الجامع" بـ"المجلس الانتقالي"، الطرف الموقع في "اتفاق الرياض"، أوضح الكعبري أن المؤتمر كيان يضم مختلف الأصوات السياسية والاجتماعية الحضرمية، ويتعامل مع مختلف الأطراف والمكونات، وفقًا لمخرجاته ووثائقه. وذهب إلى أن المؤتمر جاء كاستحقاق "حضرمي" لما يراه أهل حضرموت لمستقبلهم السياسي والاقتصادي والاجتماعي، مشددًا على أن مخرجات ووثائق "مؤتمر حضرموت الجامع" واضحة في هذا الجانب، ووضعت رؤيتها لمستقبل حضرموت، والحل في تجاوز الماضي بآلامه وحروبه وصراعاته.

ولدى سؤاله حول اعتبار "اتفاق الرياض" منطلقًا لبناء الثقة بين المكونات الجنوبية والحكومة الشرعية، لمرحلة ما بعد تنفيذ الاتفاق، قال الكعبري إن ذلك "يتوقف على تعامل مختلف الأطراف مع مرحلة التنفيذ وما بعدها". وحول مشاركة المؤتمر في مباحثات ما قبل التوقيع، قال الكعبري إن "مؤتمر حضرموت الجامع كيان حضرمي يختص بحضرموت، وحقوقها، وفقًا لوثائقه ومخرجاته التوافقية، وقد أوضحنا ذلك، وحسب ما فهمنا أن الحوار في أغلبه تمحور حول مناطق التوتر والصراع مؤخرًا".

وعن دور المؤتمر في جهود إعادة الشرعية إلى صنعاء، وإنهاء انقلاب الحوثي، أوضح الكعبري أن قيادة "مؤتمر حضرموت الجامع" أكدت منذ بداية انعقاده في مختلف المحافل على دعمها للشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وإنهاء الانقلاب الحوثي.

كان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أكد خلال استقباله الأسبوع الماضي، قبل توقيع "اتفاق الرياض"، ممثلي المكونات الجنوبية في الرياض، أهمية القضية الجنوبية، باعتبارها جوهر السلام والاستقرار في اليمن.

ونقلت المصادر الرسمية أن هادي التقى بقيادات ومرجعيات عدد من المكونات الجنوبية، ممثلة بالحراك المشارك، والائتلاف الجنوبي، وقيادة المقاومة الجنوبية، والحراك السلمي، وحركة النهضة، ومرجعيات حضرموت، ومؤتمر حضرموت الجامع، والحراك الثوري، والهيئة الشرعية الجنوبية. وقال هادي: "لقد عملنا من أجل ذلك مبكرًا، وأعطينا القضية الجنوبية حقها من الرعاية والاهتمام من خلال مخرجات الحوار الوطني التي أنصفت المحافظات الجنوبية والوطن، بشكل عام، عبر الشراكة الحقيقية التي ترعى وتحفظ حقوق الجميع، بعيدًا عن الوصاية والمركزية المفرطة، والتوجه نحو بناء اليمن الاتحادي الجديد".

قد يهمك ايضا:

قوَّات التحالف العربي تفجر 86 لغماً بحرياً منذ بداية العمليات العسكرية

الإمارات تقدم 80 طنًا من المساعدات الإنسانية إلى أهالي عدن

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤتمر حضرموت يكشف دور اتفاق الرياض في تحقيق الأمن ويرفض المركزية مؤتمر حضرموت يكشف دور اتفاق الرياض في تحقيق الأمن ويرفض المركزية



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد" وأقراط منسدلة

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 22:13 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المحكمة الرياضية توقف جوناثان تاه مدافع ليفركوزن مباراتين

GMT 02:29 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

صلاح على رأس قائمة ليفربول في كأس العالم للأندية

GMT 08:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر سيتي يعزّز عضلاته المالية أمام جاره «الأحمر»

GMT 07:32 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو يقود قائمة اليوفي وعودة رابيو أمام لاتسيو

GMT 07:37 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

لوكاكو ومارتينيز يقودان هجوم النيراتزوري أمام روما

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 19:40 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

سامي خضيرة يغيب ثلاثة أشهر بعد خضوعه لجراحة في الركبة

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 11:59 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن النسخة المصغرة من لعبة التسعينات "تماغوتشي"

GMT 03:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تكريم عدد من كتاب "أدب حرب أكتوبر"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates