الجيش الليبي يفصح عن بسط سيطرته الكاملة على ميناء ومطار الزويتينة في منطقة الهلال النفطي
آخر تحديث 18:44:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دون أية مقاومة تُذكر من مسلحي ميليشيا حرس المنشآت بعد انسحابهم من المنطقة الأحد

الجيش الليبي يفصح عن بسط سيطرته الكاملة على ميناء ومطار الزويتينة في منطقة الهلال النفطي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش الليبي يفصح عن بسط سيطرته الكاملة على ميناء ومطار الزويتينة في منطقة الهلال النفطي

الجيش الليبي يفصح عن بسط سيطرته الكاملة على ميناء ومطار الزويتينة في منطقة الهلال النفطي
طرابلس ـ فاطمة السعداوي


أعلن الجيش الليبي، الاثنين، بسط كامل سيطرته على ميناء ومطار الزويتينة في منطقة الهلال النفطي، وذلك في إطار عملية البرق الخاطف للسيطرة على موانئ الهلال النفطي.

وذكرت مصادر مطّلعة أن قوات من الجيش الليبي دخلت إلى ميناء "الزويتينة" شرقي مدينة أجدابيا وسيطرت عليها بشكل كامل، دون مقاومة من مسلحي ميليشيا حرس المنشآت بعد انسحابهم من الميناء إلى خارج منطقة الزويتينة، مشيرة الى أن هذا الانسحاب سبقه خروج الموظفين الأجانب العاملين بشركة الزويتينة النفطية المشغلة للميناء إلى خارج منطقة الزويتينة مساء الأحد تحسباً لوقوع اشتباكات.

وأكد الجيش الليبي، في بيان، أنه "لا ينوي التحكم بتصدير النفط أو التدخل في تشغيل الموانئ النفطية وأن ذلك مسؤولية المؤسسة الوطنية للنفط فقط"، منوّهًا إلى أن "قواته تحركت في إطار عملية البرق الخاطف لحماية قوت الشعب وثرواته من العبث والفساد، وأنه أحكم سيطرته على موانئ الهلال النفطي في الزويتينة والبريقة وراس لانوف والسدرة".

وشدد الجيش على أن "الموانئ ستظل تحت حمايته، مع التأكيد على عدم تدخل الجيش في شؤون التشغيل أو التصدير أو إبرام الصفقات التجارية باعتبارها اختصاصا مدنيا بحتا"، وفي السياق، شكرت الحكومة الليبية، في بيان لها، "عناصر حرس المنشآت النفطية، الذين امتنعوا عن رفع السلاح في وجه الجيش الليبي".  

وتقع منطقة الهلال النفطي في شمال شرقي ليبيا بين مدينتي بنغازي (1000 كلم شرق طرابلس) وسرت (450 كلم شرق طرابلس) حيث تخوض القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني التي تتخذ من طرابلس مقرا، منذ أربعة أشهر معارك مع تنظيم داعش، وفي حال تمكنت القوات التي يقودها حفتر من السيطرة بشكل كامل على المنطقة النفطية، فستحرم حكومة الوفاق الوطني من أهم مواردها المالية، في وقت كانت هذه الحكومة تستعد لإحياء قطاع النفط عبر استئناف التصدير من الموانئ النفطية، وقد تؤدي مهاجمة قوات الحكومة الموازية للمنطقة النفطية إلى تأجيج الصراع بينها وبين القوات الموالية لحكومة الوفاق التي باتت قاب قوسين أو أدنى من استعادة السيطرة على كامل سرت.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الليبي يفصح عن بسط سيطرته الكاملة على ميناء ومطار الزويتينة في منطقة الهلال النفطي الجيش الليبي يفصح عن بسط سيطرته الكاملة على ميناء ومطار الزويتينة في منطقة الهلال النفطي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الليبي يفصح عن بسط سيطرته الكاملة على ميناء ومطار الزويتينة في منطقة الهلال النفطي الجيش الليبي يفصح عن بسط سيطرته الكاملة على ميناء ومطار الزويتينة في منطقة الهلال النفطي



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن- صوت الامارات
لفتت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب في أحدث ظهور لها، خلال استعدادها للسفر إلى اليابان برفقة زوجها رئيس الولايات المتحدة الجمعة، الأنظار بفستان أنيق مطبع من توقيع "كالفن كلاين"، أضافت إليه حزامًا رفيعًا لتحديد خصرها الرشيق. وكما هو متوقع، كانت إطلالة السيدة الأولى باهظة، حيث كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن فستانها كلّف 3900 دولار، بخاصة، وأنه صارت موضع جدل، خاصةً فيما يتعلّق بإطلالاتها، فهي كثيرًا ما تلفت الأنظار بأناقتها، فضلًا عن تكلفتها الباهظة. وتميّز الفستان بطبعات تمثل بطاقات بريدية لأشكال لأماكن غربية، وبالإضافة إلى ترك خصلاتها حرة، أكملت "ميلانيا" إطلالتها بحذاء كحلي أنيق من توقيع "كريستيان لوبوتان"، بينما ارتدى الرئيس الأمريكي بدلة باللون الكحلي وربطة عنق باللون الأحمر. إقرا ايضًا: ...المزيد

GMT 06:55 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

وكيل أعمال الويلزي غاريث بيل يردّ على تصريح زيدان

GMT 19:13 2019 الإثنين ,29 إبريل / نيسان

كورتوا يتصدر قائمة سلبية لحراس مرمى "الليغا"

GMT 01:17 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

نابولي يستعيد انتصاراته على حساب فروسينوني

GMT 18:51 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

بايلي لا يفكر في الرحيل عن "مانشستر يونايتد"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates