الانتخابات البريطانية تنتصر لحزب المحافظين بالأغلبية رسمياً وخسارة مخيبة للعمال
آخر تحديث 21:04:00 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سيشغل حزبه 326 من مقاعد مجلس العموم البالغ عددها 650

الانتخابات البريطانية تنتصر لحزب المحافظين بالأغلبية رسمياً وخسارة مخيبة للعمال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الانتخابات البريطانية تنتصر لحزب المحافظين بالأغلبية رسمياً وخسارة مخيبة للعمال

رئيس الوزراء البريطاني المحافظ بوريس جونسون
واشنطن - صوت الإمارات

فاز رئيس الوزراء البريطاني المحافظ بوريس جونسون، الجمعة، بالأغلبية في البرلمان البريطاني، حيث سيشغل حزبه 326 من مقاعد مجلس العموم البالغ عددها 650، حسب النتائج الرسمية التي نشرت الجمعة.

وبعد فرز النتائج في 600 دائرة، سيتمثل المحافظون ب328 نائبا حسب أرقام نشرتها شبكتا "بي بي سي" و"سكاي نويز" ووكالة "برس أسوسييشن" وتؤكد الأغلبية الكبيرة التي حصل عليها المحافظون، مما يمهد الطريق لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 31 كانون الثاني/يناير المقبل.

وكان جونسون اعتبر في وقت سابق الجمعة أن هذه الحكومة المحافظة حصلت على ما يبدو على تفويض جديد وقوي لإنجاز بريكست. وقال بعد أن فاز بمقعده في أوكسبريدج "في هذه المرحلة يبدو أن هذه الحكومة المحافظة نالت تفويضا جديدا وقويا ليس لإنجاز بريكست فحسب، لكن لتوحيد البلاد والنهوض بها".

إلى ذلك، أضاف "أعتقد أن هذه ستصبح انتخابات تاريخية ستمنحنا الآن، في هذه الحكومة الجديدة، فرصة احترام الإرادة الديمقراطية للشعب البريطاني.. لتغيير هذه البلاد للأفضل ولإطلاق إمكانات شعب هذا بالبلد بأكمله".

أسوأ هزيمة لحزب العمال

في المقابل، مني حزب العمال المعارض بسوأ هزيمة على الإطلاق منذ الحرب العالمية الثانية، بحسب ما أكد محللون سياسيون للعربية، وعزا معظمهم سبب الهزيمة إلى مسألة بريكسيت، فضلاً عن تركيز حزب المحافظين خطاباته الانتخابية على مسألة الطبابة في بريطانيا، وهي مسألة شديدة الأهمية بالنسبة لمعظم البريطانيين، بالإضافة إلى الإرهاب والمهجرة وغيرها وهي أمور تجذب الشارع البريطاني.

كما أن بعضهم عزا الهزيمة إلى شخصية زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، جيريمي كوربين، غير المحببة في العديد من الأوساط الشعبية البريطانية.

زعيم العمال يشعر بخيبة الأمل أعلن زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، جيريمي كوربين أنه لن يقود الحزب في أي انتخابات مستقبلية في بريطانيا. وقال"لن أقود الحزب في أي حملة للانتخابات العامة المقبلة"، مضيفا أن الحزب الآن بحاجة لفترة من التأمل وأنه سيقود الحزب في الوقت الذي يناقش فيه مستقبله.

كما أكد، بعد أن فاز بمقعده الانتخابي في شمال لندن أنه مصاب بـ"خيبة أمل كبرى"، قائلاً :" "هذه قطعا ليلة مخيبة بشدة للآمال بالنسبة لحزب العمال بالنتيجة التي حصلنا عليها" إلى ذلك، اعتبر أن بريكست كان أحد أسباب نتيجة الانتخابات البريطانية.

وقال كوربين بعد الإعلان عن إعادة انتخابه في دائرته الانتخابية ايسلينغتون نورث إنّه يريد أن يبدأ العمّال "تفكيراً
في نتيجة الانتخابات وسياستهم المستقبلية" بعدما خسر حزبهم، بحسب استطلاع لآراء المقترعين، عشرات المقاعد النيابية في الانتخابات التي جرت الخميس.

وكان نائب زعيم حزب العمّال البريطاني، جون ماكدونيل، أعلن في وقت سابق أنّ الهزيمة التي مني به حزبه تمثّل "خيبة
أمل كبرى"، معتبراً إيّاها نتيجة "التعب من بريكست"، في إشارة إلى عدم تبنّي الحزب موقفاً حاسماً من هذا الملف. وقال ماكدونيل في معرض تعليقه على الهزيمة المدوية التي مني حزبه بحسب نتيجة استطلاع لآراء المقترعين في الانتخابات "يبدو أنّ موضوع بريكست كان مهيمناً. إنّه
ناجم إلى حدّ كبير عن التعب من بريكست".

خسارة حزب مؤيد للاتحاد الأوروبي

إلى ذلك، خسرت زعيمة الحزب الليبرالي الديموقراطي المؤيّدة للاتحاد الأوروبي جو سوينسون مقعدها النيابي في الانتخابات
التشريعية المبكرة التي جرت في بريطانيا الخميس، بحسب ما أظهرت النتائج الأولية للانتخابات.

وسوينسون، التي بنت حملتها الانتخابية على وعد بإلغاء بريكست في حال انتخابها، حلّت في المركز الثاني خلف مرشّح
الحزب الوطني الاسكتلندي في دائرتها الانتخابية إيست دنبارتونشاير في غرب أسكتلندا.

يذكر أن استطلاع لآراء الناخبين البريطانيين أشار مساء الخميس إلى أن حزب المحافظين بقيادة رئيس الوزراء بوريس
جونسون سيفوز بأغلبية صريحة، الأمر الذي سيمنحه الأرقام التي يحتاجها في البرلمان لتمرير انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست" يوم 31 يناير/كانون الثاني المقبل.

وأظهر الاستطلاع أن حزب المحافظين سيحصل على 368 مقعداً، وهو ما يكفي لأغلبية واضحة في البرلمان المؤلف من 650
مقعداً.

كما أفاد بأن حزب العمال سيحصل على 191 مقعداً، بينما سيحصل الحزب الوطني الاسكتلندي على 55 مقعداً والديمقراطيون الأحرار على 13 مقعداً.

وتعني هذه النتيجة، إذا تأكدت، أن لا شيء سيعترض بعد اليوم طريق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كما تعني أن المحافظين بزعامة جونسون حققوا انتصاراً غير مسبوق منذ عهد مارغريت تاتشر، إذ إن حصتهم في مجلس العموم ارتفعت من 317 مقعداً في انتخابات 2017 الى 368 مقعداً اليوم، مقابل هزيمة كبيرة مني بها حزب العمّال.

وتعني نتيجة فرز الأصوات، أن لا شيء سيعترض بعد اليوم طريق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كما تعني أن المحافظين بزعامة جونسون حققوا انتصارا غير مسبوق منذ عهد مارغريت تاتشر، إذ إن حصتهم في مجلس العموم ارتفعت من 317 مقعدا في انتخابات 2017 إلى 326 مقعدا اليوم، مقابل هزيمة نكراء مني بها حزب العمال.

قد يهمك أيضًا :

جونسون في مواجهة هانت لخلافة ماي في رئاسة الحكومة البريطانية

المحافظون يفوزون رسميًا بالأغلبية في البرلمان البريطاني بعد حصد 326 مقعدًا
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانتخابات البريطانية تنتصر لحزب المحافظين بالأغلبية رسمياً وخسارة مخيبة للعمال الانتخابات البريطانية تنتصر لحزب المحافظين بالأغلبية رسمياً وخسارة مخيبة للعمال



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 12:17 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

استقالة رافاييل دوداميل من تدريب منتخب فنزويلا

GMT 10:19 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

غيابات تضرب قائمة ريال مدريد ضد خيتافي ببطولة الدوري

GMT 09:51 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

فوز مستحق لـ"ليفربول" على شيفيلد يونايتد بهدفين نظيفين

GMT 07:59 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

فيكتور فيتولو يعود لهجوم أتلتيكو قبل مواجهة ليفانتي

GMT 01:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو على موعد مع 5 أرقام قياسية في 2020

GMT 19:07 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

أسطورة ليفربول يرفض الرحيل إلى برشلونة وباريس سان جيرمان

GMT 01:32 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates