أطفال اليمن يطاردهم شبح الموت جوعًا وغياب تامّ لمعظم الأدوية
آخر تحديث 17:47:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بلغ عدد المشرّدين نحو 3.2 مليون شخصًا والمستشفيات تُغلق أبوابها

أطفال اليمن يطاردهم شبح "الموت جوعًا" وغياب تامّ لمعظم الأدوية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أطفال اليمن يطاردهم شبح "الموت جوعًا" وغياب تامّ لمعظم الأدوية

الرضيع خالد ضحية من ضحايا المجاعة في اليمن
صنعاء ـ عبد الغني يحيى

يحدق الرضيع خالد، الذي بلغ لتوه عامًا واحدًا، مشدوهًا إلى السقف أعلى سريره في المستشفى، وبنظرة مقرّبة إلى حالته، ترى ذراعيه الضئيلتين وهي مفتوحتين لتكشف لك عن ضلوعه البارزة. يتحرك كالجبل بثقلٍ شديد، يتثاءب ويطرف في تؤدة. تقول أمه صفية، وتبلغ 20 عاما، "لقد وقف على قدميه الآن. انظروا إليه".

تعاني البلاد مجاعة شديدة عقب غمار حرب أهلية دامت عامين وقُتل فيها ما لا يقل عن 10 آلاف شخصًا.  وخالد الصغير هو واحد من مئات الآلاف الأطفال اليمنين الذين يطاردهم شبح اسمه "الموت جوعا". وهو أحد المحظوظين الذين نجوا ودخلوا المستشفى في صنعاء العاصمة اليمينة. وتكاثرت الأقاويل حول العديد من الأطفال والشيخ الذين ماتوا في طريقهم للنجاة والحصول على المساعدات الطبية. ولا يزال هناك المئات الذين يموتون جوعًا في منازلهم.

قال كيفن واتكينز، رئيس منظمة إنقاذ الطفولة: "إن رؤية كل هؤلاء الأطفال وهم يموتون أمرًا محزنًا للغاية. نحن نعكف على رفع مستوى الوعي العام وإرسال العاملين في مجال الصحة إلى أكثر المناطق تضررًا وتلك التي يصعب الوصول إليها". وهناك أكثر من 2 مليون طفل في اليمن يعانون من سوء التغذية، وأكثر من ربع هذا العدد يعانون منها إلى حد الموت، فيما يموت طفل واحد كل 10 دقائق من الجوع والأمراض المرتبطة بسوء التغذية مثل الإسهال والالتهاب الرئوي، وذلك حسب ما أفادت منظمة "يونيسيف". والمستشفيات في اليمن لا يمكنها التعامل مع هذا الوضع السيء.

وصرّح هلال محمد البحري، نائب مدير مستشفى السبعين في صنعاء بأن النظام الصحي في اليمن على وشك الانهيار، لافتًا إلى أن المستشفى ستغلق أبوابها قريبًا. ويتم استخدام الأكياس البلاستيكية لتغطية الثقوب في حاضنات الرضع المكسورة، وكل يوم تطلب العائلات المساعدة بأن يتم إرسالها خارج المستشفيات. حيث تقول سامية (25)، وهي مساعد طبيب: " يذهب غير القادرين على تحمل نفقات العلاج إلى بيوتهم".  

وتبيّن أن إحدى الفتيات الرضع في المستشفى، وأحد المصابين بالالتهاب الرئوي ووزنها 3 ونصف باوند، قد خالفت كل التوقعات وعاشت فقط لأسبوعين. لم يكن لها اسمًا بل فقط "مجهولة"، أودعتها أسرتها إلى المستشفى ورحلت، وكانت غير قادرة على دفع رسوم المستشفى الرمزية.

ولم يتلقى موظفو المستشفى رواتبهم منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر، فيما تقاعد العديد من العاملين في مجال الصحة. ناهيك عن أن الأدوية قد نفذت. وكانت المملكة العربية السعودية قد فرضت حصارًا كبيرًا على اليمن، في واحدة من محاولتها الكثيرة لإعادة السلطة إلى الحكومة التي أطاح بها الحوثيون، المدعومون من إيران. لقد دمرت الحرب بالوكالة الجارية بين "الدمى" الإقليمية، الاقتصاد والبنية التحتية في اليمن. وبالتالي، كان المدنيون هم الذين دفعوا ثمن هذه الحرب، فقد بلغ عدد المشردين نحو 3.2 مليون شخصًا، وارتفعت حصيلة القتلى والجرحى جراء القصف السعودي إلى عشرات الآلاف، ناهيك عن قصف المدراس والمستشفيات. شهدت اليمن ندرة في الطعام والمواد الغذائية قبل اندلاع الحرب في 2014، فهي كانت من أفقر الدول في الشرق الأوسط. 
 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطفال اليمن يطاردهم شبح الموت جوعًا وغياب تامّ لمعظم الأدوية أطفال اليمن يطاردهم شبح الموت جوعًا وغياب تامّ لمعظم الأدوية



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

اكتشفي معنا أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا باللون "الليلكي"

مدريد - صوت الإمارات
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم.وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون ...المزيد

GMT 11:05 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

اختاري قصة كنزة واعتمدي تنسيق الكنزة الحمراء للوك كاجول
 صوت الإمارات - اختاري قصة كنزة واعتمدي تنسيق الكنزة الحمراء للوك كاجول

GMT 12:27 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الإدارة الأميركية تطالب السعودية بفتح مجالها الجوي لقطر
 صوت الإمارات - الإدارة الأميركية تطالب السعودية بفتح مجالها الجوي لقطر

GMT 04:40 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 صوت الإمارات - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 12:29 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 صوت الإمارات - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 04:55 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
 صوت الإمارات - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 04:13 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
 صوت الإمارات - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 06:43 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك
 صوت الإمارات - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 09:22 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان يخطف فوزًا مثيرًا من تورينو في الدوري الإيطالي

GMT 09:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال سوسيداد ينفرد بصدارة الدوري الإسباني بفوز صعب على قادش

GMT 21:38 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"الملك راموس" يتربّع على عرش أوروبا الكروي بإنجاز فريد

GMT 09:12 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش يواصل التألق ويسجل الثاني 0-2 ضد ميلان

GMT 00:51 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سوبر هاتريك هالاند يقود دورتموند لاقتناص وصافة البوندسليغا

GMT 01:31 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التعادل يحسم مباراة ريزا سبور وهاتاي في الدوري التركي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates