ولد الشيخ أحمد يعلق مشاورات الكويت ويقرُّ بالصعوبات التي تواجهها ويصر على متابعة مهمته
آخر تحديث 12:42:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تعزيزات ضخمة لـ"الحوثيين" في تعز واغتيال عقيد في الجيش اليمني وشكر لمساعدات الامارات

ولد الشيخ أحمد يعلق مشاورات الكويت ويقرُّ بالصعوبات التي تواجهها ويصر على متابعة مهمته

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ولد الشيخ أحمد يعلق مشاورات الكويت ويقرُّ بالصعوبات التي تواجهها ويصر على متابعة مهمته

مشاورات السلام في الكويت
الكويت / عدن - خالد الشاهين

أقرَّ المبعوث الدولي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد، بالصعوبات والتحديات التي تمر بها مشاورات السلام في الكويت بين الحكومة اليمينة الشرعية وفريق "الحوثي وصالح". وقال في بيان نشر صباح اليوم الأحد، "نحن مصرون على التقدم بالرغم من كل التحديات والصعوبات. ندعو الأطراف على الأرض للتحلي بالهدوء والاحتكام للعقل ووضع مصلحة الشعب اليمني فوق كل اعتبار".
وحسب بيان المبعوث الدولي فإن مشاورات السلام ستستأنف اليوم  الأحد. ولم يشر البيان فيما إذا كانت الجلسات الجديدة ستكون مباشرة أم غير مباشرة.
وكانت جلسات يوم السبت انتهت من دون نتيجة بعد أن رفض وفد "الحوثي وصالح" التعامل مع جدول أعمال المباحثات واللجان الثلاث، ما لم يتم تشكيل سلطة تنفيذية جديدة، مما حدا بالمبعوث الأممي الى رفع مشاورات السلام المسائية أمس السبت، وعلق المشاورات المباشرة بين الوفدين لإجراء مشاورات ثنائية من قبل المبعوث لمحاولة الوصول إلى حل بعد تراجع وفد الحوثي وصالح عن التزاماتهم وعن الخطوات التي تم الاتفاق عليها في الأسبوع الماضي ووصول المشاورات لطريق مسدود.
وأكدت مصادر مشاركة في المفاوضات أن تصلب مواقف الطرفين، وتمسك كل طرف بوجهة نظره، لا سيما موقف وفد الحوثي وصالح، لا يزال يعيق أي تقدم في المحادثات. وأفاد مصدر من داخل جلسة مشاورات الكويت بأن المبعوث الأممي اعلن عن تعليقه للمشاورات بعد اعتراضات جديدة لوفد الانقلابيين على جدول أعمال المشاورات ومحاولة طرح نقاط خارج الجدول تهدد بتعثر المشاورات مجدداً.
وكان وفد "الحوثي وصالح" أعلن في الجلسة الصباحية أمس أمام المبعوث الأممي ولد الشيخ أنه لم يوافق على أسس المفاوضات وعلى جدول الأعمال وأنه يرفض مواصلة النقاش بحسب الجدول والرؤية التي قدمتها الأمم المتحدة. ورفض الخوض في أي تفاصيل في الشأن العسكري والأمني والإنساني، وأصر على مناقشة تشكيل حكومة وفاق وطني.
 
وقال مصدر قريب من المحادثات إن "أعضاء وفد الانقلابيين أكدوا أنهم حضروا إلى محادثات الكويت فقط من أجل تشكيل رئاسة وحكومة جديدة لليمن. ونقل المصدر عن حمزة الحوثي ومهدي المشاط، عضوي وفد الحوثي إلى المحادثات، تأكيدهما خلال المفاوضات أنه لا يمكن وقف إطلاق النار على تعز والبيضاء ومأرب إلا إذا توقف التحالف والقوات الحكومية عن قصف محافظتي شبوة وحضرموت".
أما الوفد الحكومي فإنه طالب بإعادة مؤسسات الدولة وإنهاء الانقلاب، ثم إحياء العملية السياسية، بينما يرى الانقلابيون ضرورة توسيع المشاركة وتشكيل حكومة وحدة وطنية. وفي لجنة الأسرى والمعتقلين تظهر تباينات كثيرة حول الأسرى والمعتقلين وتقديم قوائم بالأسماء التي لدى كل طرف.
وطرح الوفد الحكومي تصوراً بتقسيم المعتقلين إلى 3 فئات: معتقلين سياسيين، ومخطوفين، وأسرى حرب، مطالباً بالأولوية لإطلاق المجموعتين الأولى والثانية، فيما يخضع أسرى الحرب للقانون الدولي. كما تواجه اللجنة الأمنية والعسكرية تحديات كبيرة مع استمرار الخروق في عدد من الجبهات، خاصة في تعز التي شهدت اشتباكات عنيفة، منها منطقة ثعبات ومناطق محيطة باللواء 35 غرب المدينة، كما تصدى رجال المقاومة والجيش الوطني لهجوم من المتمردين على مواقع المقاومة في الوازعية.
وسلم وفد الحكومة أمس قائمة أولية بأسماء السجناء والمعتقلين والمخفيين قسراً ووجه رسالة طالب فيها بالإفراج الفوري عن السجناء السياسيين والمختطفين والمعتقلين. وأكد الوفد الحكومي على أهمية تفعيل دور اللجنة الدولية للصليب الأحمر اعتباراً من الأسبوع الجاري.
أكد مصدر يمني في تعز صباح اليوم الاحد، وصول تعزيزات كبيرة لمليشيات "الـحـوثي وصالح" إلى منطقة الربيعي غرب المحافظة، مشيرا الى أن التعزيزات وبهذه الضخامة تعد الأولى منذ اندلاع الحرب. وقال المصدر أن المنطقة تشهد ومنذ أسبوع حشدا كبيرا لمقاتلي الـحـوثي في منطقتي الربيعي والستين الغربي جنوب غرب مدينة تـعـز مما ينذر بمعركة محتملة.
وتأتي هذه المعلومات في وقت يستميت فيه الـحـوثـيـيون وخاصة منذ اعلان ما يسمى بالهدنة في محاولاتهم المتكررة للسيطرة على مقر اللوء 35 مدرع، حيث ان قواتهم تتخذ من منطقة الربيعي موقعا لخططهم وبرامجهم في اقتحام المدينة .
وشهدت محافظة عدن (جنوب اليمن)، أمس، ثاني جريمة اغتيال في غضون 24 ساعة، وقُتل فيها العقيد في الجيش الوطني بدر محمد جبران وجُرح اثنان من مرافقيه برصاص مسلحين إرهابيين في مدينة كريتر.
وقال مصدر أمني في شرطة عدن، إن مسلحين على متن سيارة لون زيتي فتحوا نيران أسلحتهم صوب العقيد بمعسكر بدر "جبران" ومرافقيه أثناء مرورهم في وسط كريتر، ما أسفر عن مقتل العقيد جبران وإصابة اثنين من مرافقيه تم نقلهم إلى أحد مستشفيات عدن لتلقي العلاج.
وكان مسلحون اغتالوا الجمعة، مدير سجن المنصورة المركزي المساعد أول وهاد عون، وشقيقه في شارع السجن في المنصورة، ويأتي ذلك عقب انتصارات حققتها قوات الجيش والشرطة والمقاومة بدعم من قوات التحالف ضد الجماعات الإرهابية المسلحة، في إطار المرحلة الثانية من الخطة الأمنية الهادفة للقضاء على الإرهاب وتأمين عدن.
ووجهت لجنة التهدئة والتواصل مساء أمس رسالة إلى المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ بخصوص انتهاء مهلة ال 72 ساعة التي حددتها الأمم المتحدة في قضية معسكر "العمالقة" دون تقديم أي تقرير من الميدان. وقالت اللجنة في رسالتها إن "التأخير غير مقبول". وقدمت مقترحاً بإرسال لجنتين ميدانيتين الأولى إلى مدينة تعز والثانية إلى معسكر العمالقة لمطالعة الوضع على الواقع في أسرع وقت ممكن وبتنسيق وإشراف الأمم المتحدة.
وأعرب مواطنون يمنيون في محافظة أبين والحوطة بلحج، عن خالص شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على دعمهم المتواصل لليمن، وبصفة خاصة ما يقدمه الهلال الأحمر الإماراتي من مساعدات إغاثية وإنسانية متواصلة.
وكان الهلال قد قام بتدشين حملة لتوزيع 10500 سلة غذائية على المواطنين اليمنيين في تلك المناطق لتخفيف معاناتهم الإنسانية ومساعدتهم في تدبير أمورهم الحياتية اليومية.
 
وأكدوا أن المساعدات الإغاثية التي وزعها الهلال الأحمر في مديرية زنجبار ومديرية خنفر ومنطقة الكوت والحوطة جاءت في التوقيت المناسب، نظراً للظروف المعيشية التي يعيشها السكان والتي وصفوها بأنها الأصعب. ويقول سكان في تلك المناطق الفقيرة إنهم يعانون شح الموارد والأقوات وتضاؤل فرص العمل.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ولد الشيخ أحمد يعلق مشاورات الكويت ويقرُّ بالصعوبات التي تواجهها ويصر على متابعة مهمته ولد الشيخ أحمد يعلق مشاورات الكويت ويقرُّ بالصعوبات التي تواجهها ويصر على متابعة مهمته



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة إطلالة شيرين أثناء إحياء حفلها في الرياض

الرياض - سعيد الغامدي
خطفت الفنانة شيرين عبد الوهاب الأضواء في الحفل الذي أحيته على مسرح أبو بكر سالم في الرّياض ضمن فعّاليّات "موسم الرّياض"، وظهرت بإطلالة باللون الأحمر. وارتدتْ شيرين فستانًا باللون الأحمر الطويل من مجموعة BronxandBanco، وتميّز بقماش الستان، والأكمام الطويلة، بينما كانت قصته ضيّقة عند منطقة الخصر والأرداف، في حين كان الفستان الأصلي بقصة صدر neck v منخفضة، غير أنه تم تعديله لتصبح القصة محتشمة أكثر وتلائم إطلالتها في المملكة، وبلغ سعره 946 دولارًا. ونسّقت الفنانة إطلالتها بمجوهرات ماسية ثمينة، تألّفت من أقراط متدلية وخواتم بألوان ترابية مع السمووكي الناعم والرموش ومن الناحية الجمالية، تألقت بشعرها المجعد القصير، واعتمدت ماكياجًا كثيفًا، ناسب لون بشرتها. ولم تخطف شيرين الأضواء بإطلالتها في الحفل فقط، بل أثارت جدلاً واسعًا بين ا...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 01:30 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش على أعتاب العودة إلى صفوف "ميلان" الإيطالي

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 02:03 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي في مواجهة سهلة أمام أتالانتا لحسم التأهل

GMT 00:54 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 00:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 23:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يؤكد إيدرسون لن يتمكن من المشاركة أمام ليفربول

GMT 16:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء فعاليات مهرجان "المدن القديمة" بمشاركة المغرب كضيف شرف

GMT 16:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنيات جديدة تبعث جدار برلين إلى الحياة مرة أخرى بعد 30 سنة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates