انتشار الزواج الجماعي ظاهرة إيجابية تخفف من اعباء تكاليف الزفاف
آخر تحديث 13:59:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد الشباب أنها تقضي على مشكلة العنوسة

انتشار الزواج الجماعي ظاهرة إيجابية تخفف من اعباء تكاليف الزفاف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انتشار الزواج الجماعي ظاهرة إيجابية تخفف من اعباء تكاليف الزفاف

الأعراس الجماعية
دبي ـ جمال أبو سمرا

عد الأعراس الجماعية الوصفة السحرية لبدء حياة أسرية متماسكة ،فهي تجسد روح التعاون المشترك، وترسخ قيم التكافل، وأيضًا تقضي على مظاهر البذخ والإسراف وتكوين أسر جديدة متماسكة مستقرة بعيدًا عن أعباء الديون، حيث يبقى الرداء الأبيض والبشت الأسود حلم كل فتاة وشاب مقبل على الزواج وتبقى الرغبة في التميز والاحتفاء بالمناسبة ملحة حتى لو كان الثمن لدى البعض الاقتراض من البنوك، وما يتبع ذلك من أعباء قد يدفع ثمنها الطرفان في نهاية المطاف لأجل ليلة واحدة، وقد كانت الأعراس الجماعية التي تحث عليها قيادتنا الرشيدة وسيلة للتخفيف من أعباء الزواج، وتحقيق هذه الأمنية.

ويزيد من تألق هذه الأعراس حرص كبار الشخصيات على الحضور ومشاركة أبنائهم فرحتهم لتؤكد الأعراس الجماعية مكانتها كتقليد إماراتي لافت يجد كامل الدعم والعون من القيادة الرشيدة وأصحاب السمو الشيوخ.

وساهم في ترسيخ هذا التقليد تأسيس مؤسسة وطنية معنية في المقام الأول بتفعيل هذه الأعراس، وهي مؤسسة صندوق الزواج التي بدأت العمل الفعلي في ممارسة مهامها 1992، وامتدت آثار النموذج الإماراتي الفريد إلى العديد من البلدان التي وجدت فيه حلًا سحريًا لمشكلة العنوسة، وعزوف الشباب عن الزواج.

وتساهم مختلف الجمعيات والمؤسسات الوطنية وفي مقدمتها مؤسسة صندوق الزواج في مواكب الأعراس الجماعية في مشهد مفرح يعكس تمسك أفراد المجتمع بعاداتهم وتقاليدهم الأصيلة وقيمهم النبيلة والمساهمة في تكوين أسر تنعم بالاستقرار والطمأنينة.

ثقافة الأعراس الجماعية في الإمارات ساهمت لاشك في تخفيض تكاليف الزواج والدفع بأزواج المستقبل إلى بدء حياتهم الزوجية خالية من أعباء الديون والتكاليف الباهظة للأعراس، والهروب من الديون التي تثقل كاهل العريس في بداية حياته، وقد تتسبب الديون والالتزامات المادية في الخلافات بين الزوجين في السنوات الأولى لتنتهي بهم إلى الطلاق. ويقول أحد المشاركين في التظاهرة، إن حفلات الأعراس الجماعية لا تقلل أعباء وتكاليف الزواج بدرجة كبيرة فحسب، بل لها أبعاد اجتماعية إيجابية عديدة أهمها ترسخ قيم التكافل، وأيضًا توفير آلاف الدراهم كانت تنفق على مظاهر تثقل كاهل صاحبها فيما بعد، كما أن الأعراس الجماعية تعد شكلًا من أشكال حفظ النعمة التي وهبها الله لنا.

مشارك آخر يكشف ، أن رحلة الديون تبدأ من اليوم التالي للزواج غير أن الأعراس الجماعية تكفلت بإنهاء هذه المشكلة بشكل كامل، فبدون العرس الجماعي نجد الشخص يعمل على ادخار مبالغ كبيرة من أجل حفل الزفاف، وقد يقترض من البنك من أجل ليلة واحدة، ثم تبدأ رحلة الديون، لكن الأعراس الجماعية نجحت وبحسب الشواهد في القضاء أو الحد من الفكرة المنتشرة بين أوساط البعض بربط الديون بالزواج، كما تشجع الشباب المواطنين على الزواج بمواطنات، كما أن فكرة وجود الأعراس الجماعية هو مواكبة للتحديات وتخفيف للأعباء المالية الكبيرة التي يتحملها الشاب في بداية حياته الزوجية. ويعزو العديد من الشباب المقبلين على الزواج تأخر سن الزواج وارتفاع نسبة العنوسة إلى التكلفة العالية للأعراس، وما يتبع ذلك من أعباء مادية.

ويقول أحد الشباب الذين شاركوا من قبل في عرس جماعي للرجال أنه وفر على نفسه أعباء مادية ونفسية كبيرة داعيًا إلى تغيير ثقافة أفراد المجتمع للحد من التقليد الأعمى للغير.

بعض العائلات كانت لا تتقبل فكرة الزواج الجماعي لعدم توفر الخصوصية، ووجود عدد كبير من الغرباء غير أن زيادة الوعي ساهم في تلاشي تلك النظرة بعد أن أصبح مفهوم الأعراس الجماعية ثقافة راسخة في المجتمع. وترسيخاً لهذه الثقافة يستعد 160 شابًا وفتاة من قبيلة الكعبي وعدد من القبائل الأخرى في مدينة العين للاحتفال بعرسهم غدًا السبت والأحد المقبلين في صالة الخبيصي برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتشار الزواج الجماعي ظاهرة إيجابية تخفف من اعباء تكاليف الزفاف انتشار الزواج الجماعي ظاهرة إيجابية تخفف من اعباء تكاليف الزفاف



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 13:54 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021
 صوت الإمارات - مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021

GMT 12:27 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي
 صوت الإمارات - الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي

GMT 11:34 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء
 صوت الإمارات - مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء

GMT 12:44 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
 صوت الإمارات - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 19:21 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 صوت الإمارات - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 05:52 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

ايرن ميونخ يفوز بجائزة فريق العام في ألمانيا لعام 2020

GMT 18:26 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

ليستر ينجو من فخ مانشستر يونايتد

GMT 18:27 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

أرسنال يعود لطريق الانتصارات بفوز مهم على تشيلسي

GMT 05:40 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

اليوفي يُسقط ميلان بثلاثية في قمة الدوري الإيطالي

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates