فرانسوا أولاند يدعو إلى حوار صريح ومباشر مع داعمي بشّار الأسد
آخر تحديث 21:10:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

موسكو تؤكد أن دي ميستورا "يقوّض" جهود السلام في سورية

فرانسوا أولاند يدعو إلى حوار صريح ومباشر مع "داعمي" بشّار الأسد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فرانسوا أولاند يدعو إلى حوار صريح ومباشر مع "داعمي" بشّار الأسد

الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند
باريس ـ مارينا منصف

دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، أمس الثلاثاء، إلى "حوار صريح ومباشر مع داعمي الحكومة السورية، معتبرًا أنه لا يمكن لزوم الصمت حيال حصار شرق حلب، بينما اتهم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أمس، مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا بـ"تقويض" محادثات السلام، الرامية إلى إنهاء النزاع الدامي في هذا البلد الممزق. من جهته، أعلن مصدر في الخارجية الروسية أن موسكو لم تتلق حتى الآن أي ضمانات من قبل المعارضة السورية المسلحة في حلب بشأن استعدادها لتنفيذ الخطة الأممية الإنسانية في المدينة، مضيفاً : "كما نتذكر جميعا، تم تعطيل وصول قافلة المساعدات الإنسانية التابعة إلى الأمم المتحدة في أغسطس/آب الماضي من قبل ما يسمى بالمجلس المحلي شرق المدينة المحاصرة".

 وقال أولاند للصحافيين، بحضور نظيره السلوفاكي اندريه كيسكا في قصر الأليزيه: "ينبغي عدم لزوم الصمت.. فرنسا تدلي بمواقف وتحذر المجتمع الدولي وستواصل القيام بذلك"، وأضاف: "ولكن ينبغي أيضاً إجراء حوار صريح ومباشر مع داعمي النظام لنتمكن من إيجاد حل سياسي" من دون أن يسمي جهة بعينها. واعتبر أولاند أنه يجب "عدم الاعتقاد أن سحق المعارضين الذين ينبغي تمييزهم عن الإرهابيين سيكون حلاً لسورية"، قائلاً: "علينا أن ننظر مباشرة إلى ما يحصل في سورية، وخصوصاً في الوقت الذي أتحدث فيه، هناك مليون شخص محاصرون في ظروف مريعة مع تعرضهم للقصف".

 من ناحيته، قال لافروف، كما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية: "الأمم المتحدة بشخص مبعوثها دي ميستورا تقوّض منذ أكثر من 6 أشهر قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي يطلب تنظيم محادثات سلام شاملة بين الأطراف السورية من دون شروط مسبقة". وأضاف خلال زيارة إلى مينسك في بيلاروسيا "ليس على الأرجح أمام المعارضين الوطنيين والحكومة السورية من خيار سوى أخذ زمام المبادرة بأنفسهم وتنظيم حوار سوري-سوري".

ويطلب القرار 2254 الذي أقرّه مجلس الأمن في ديسمبر/كانون الأول 2015، من الأمين العام للأمم المتحدة جمع ممثلي الحكومة السورية والمعارضة لإجراء مفاوضات رسمية حول عملية انتقالية سياسية في البلاد على أن تبدأ في يناير/كانون الثاني 2016. وحسب القرار الدولي، فإن عملية سياسية يديرها السوريون بتسهيل من الأمم المتحدة، يفترض أن تؤدي خلال 6 أشهر، إلى "حكم ذي صدقية يشمل الجميع، ولا يقوم على الطائفية، وتحدد جدولاً زمنيًا وعملية لصياغة دستور جديد".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرانسوا أولاند يدعو إلى حوار صريح ومباشر مع داعمي بشّار الأسد فرانسوا أولاند يدعو إلى حوار صريح ومباشر مع داعمي بشّار الأسد



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن ـ سليم كرم
رغم الأجواء الملبّدة التي تخيّم على العالم بسبب جائحة "كورونا" فإن دوقة كمبريدج وفي كل مرّة تطلّ فيها تنجح في رسم الأمل والبسمة خصوصاً بأزيائها الأنيقة التي تختارها بعناية لكل مناسبة تشارك فيها. الفساتين الصيفية من أشهر إطلالات كيت ميدلتون التي تنبض أنوثة وأناقة وستناسبك لعيد الأضحى هذا العام، إذ تمنحك لوكاً عملياً ومريحاً، ويمكن أن تختاريها مزّينة بالنقشات بأسلوب كيت ميدلتون. كيت كررت هذه الصيحة في الفترة الأخيرة، وأدهشتنا بتصاميم عدة تميّزت بهذه الطبعة، مثل الفستان من ماركة Ghost London الذي تميّز بالأزرار الأمامية والكشاكش التي زيّنت الياقة والأطراف وكذلك الأكمام الواسعة. وآخر تألقت به من ماركة & Other Stories تميّز بالورود الملوّنة. ومن النقشات الأقرب إلى قلب كيت أيضاً، البولكا دوت وأطلت بفستان من ماركة Suzannah باللون الأخض...المزيد

GMT 09:13 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

نصائح لاغتنام يوم عرفة

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 02:01 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

أدعية يوم عرفة مكتوبة لغير الحاج

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 21:01 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

15 عطر نسائي لا يُقاومها الرجل ليذوب بين ذراعي المرأة

GMT 07:48 2015 السبت ,12 كانون الأول / ديسمبر

3 بريطانيات يهربن إلى سورية ليتزوجن مجاهدين

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 07:44 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مسلسل "الأزقة الخلفية" يتصدر المركز الأول في تركيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates