الجيش السوري يزحف نحو ريف الباب ويطبق الحصار على تنظيم داعش
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

القوات التركية تستهدف تمركزات "حماية الشعب الكردي" في منغ

الجيش السوري يزحف نحو ريف الباب ويطبق الحصار على تنظيم "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش السوري يزحف نحو ريف الباب ويطبق الحصار على تنظيم "داعش"

قوات الجيش السوري
دمشق - نور خوام

 تواصل القوات التركية الإثنين استهداف تمركزات لوحدات حماية الشعب الكردي في منطقة مطار منغ العسكري وأطراف بلدة تل رفعت في ريف حلب الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، كما قتل ضابط طيار برتبة عقيد  في قوات الجيش، إثر سقوط طائرته في منطقة مطار النيرب العسكري شرق حلب، في حين تستمر المعارك في الريف الجنوبي لمدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي، بين تنظيم "داعش" من جهة، وقوات الجيش مدعمة بقوات النخبة من حزب الله اللبناني وبإسناد من كتائب المدفعية والدبابات الروسية من جهة أخرى، تترافق مع قصف جوي وصاروخي في استمرار محاولة الأخير توسيع نطاق سيطرته وتضيق الخناق على التنظيم أكثر، بعد تمكنه قبل ساعات من قطع الطريق الرئيسية الواصلة بين منطقة الباب وريف حلب الشرقي ومحافظتي حلب ودير الزور، وإطباق الحصار على منطقة الباب، بحيث لم تبق إلا مساحات وطرق ترابية لسلوكها. 

ومع دخول عمليات الجيش العسكرية في ريف الباب الجنوبي يومها الـ 20، استكملت القوات الحكومية عملية إطباق الحصار على مدينة الباب ومحيطها، أكبر معاقل تنظيم "داعش" المتبقية تحت سيطرة الأخير في ريف حلب، وتمكنت قوات الجيش والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من إنهاء اليوم الـ 19 من عملياتها العسكرية، بالتقدم إلى تل عويشية الذي يقع على بعد مئات الأمتار من الطريق الواصل بين منطقة الباب وريف حلب الشرقي ومحافظتي الرقة ودير الزور، وذلك بعد سيطرتها بساعات على قرية عويشية، وبذلك تكون قوات الجيش أطبقت الحصار على تنظيم "داعش" في مدينة الباب وبلدات بزاعة وقباسين وتادف، بالتوازي مع عملية القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة في "درع الفرات" في شرق بزاعة وجنوبها الشرق والواقعة إلى الشرق من مدينة الباب، وسيطرت بذلك -قوات الجيش- على الطريق الواصل بين منطقة الباب وبقية المناطق السورية.

وجاء هذا التقدم بعد نحو 24 ساعة من فشل القوات التركية وقوات "درع الفرات" بتثبيت سيطرتها على بلدة بزاعة التي خسرتها، ليعود تنظيم "داعش" ويسيطر على البلدة مجددًا، بعد هجمات معاكسة نفذها انغماسيون من عناصر التنظيم، استهلوها بتفجير مفخخة استهدفت موقعًا لقوات "درع الفرات" والقوات التركية الداعمة لها، وخلفت خسائر بشرية في صفوف الأخير، كما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان حصل على معلومات من عدة مصادر موثوقة، في نهاية كانون الثاني / يناير الفائت من العام الجاري 2017، بأن تنظيم "داعش" بات يتخوف من حصاره في منطقة الباب، وبات يتهيأ للانسحاب منها، عبر إرسال عائلات مقاتليه وقيادييه من المدينة ومحيط الباب، إلى مناطق سيطرة تنظيم "داعش" في مناطق سورية أخرى، كما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق في الـ 4 من شباط / فبراير الجاري مقتل نحو 40 من عناصر تنظيم "داعش" في المعارك التي دارت في بزاعة وعران وريفي الباب الجنوبي والجنوبي الشرقي، حيث قتل أكثر من 15 منهم على جبهات القتال مع قوات الجيش والمسلحين الموالين لها في ريف الباب الجنوبي. 

وفي درعا قصفت قوات الجيش بالصواريخ والقذائف مناطق في درعا البلد في مدينة درعا، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، وفي دير الزور تدور اشتباكات عنيفة في منطقة المقابر جنوب مدينة دير الزور، بين تنظيم "داعش" من جهة، وقوات الجيش والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، وتترافق الاشتباكات مع قصف جوي وصاروخي، حيث يسعى كلا الطرفين بتحقيق تقدم على حساب الآخر، وفي محافظة إدلب جرى تبادل لإطلاق نار واستهدافات متبادلة بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، بين المسلحين المحليين الموالين لقوات الجيش في بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية في ريف إدلب الشمالي الشرقي من جانب، والفصائل الإسلامية المتمركزة على أطراف البلدة من جانب آخر، دون معلومات عن خسائر بشرية. 

وفي ريف دمشق دارت اشتباكات عنيفة في محور اتستراد "دمشق – حمص" في الغوطة الشرقية، بين الفصائل الإسلامية من طرف، وقوات الجيش والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، وسط استهدافات متبادلة بين الطرفين ومعلومات عن خسائر بشرية، بينما قصفت قوات الجيش مناطق في أطراف مدينة دوما في الغوطة الشرقية، دون أنباء عن إصابات، وقتل عناصر عدة من قوات الجيش والمسلحين الموالين لها، خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية في محور حوش الضواهرىة في غوطة دمشق الشرقية، ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، في حين جددت قوات الجيش قصفها الصاروخي على أماكن في مدينتي الزبداني ومضايا وبلدة بقين المحاصرتين من قبل حزب الله وقوات الجيش، دون أنباء عن إصابات.

وفي حمص سمع دوي انفجار في حي مساكن الشرطة، تبين أنه ناجم عن انفجار في محولة كهرباء، دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين تستمر المعارك العنيفة في بادية تدمر في ريف حمص الشرقي، بين قوات الجيش والمسلحين الموالين لها من جانب، وتنظيم "داعش" من جانب آخر، حيث تتركز الاشتباكات العنيفة بين الطرفين في محاور محيط مفرق جحار وشركة حيان والدوة وقرية البيضة الغربية، تترافق مع قصف جوي وصاروخي مكثف، وسط معلومات عن تقدم جديد لقوات الجيش في مزارع الدوة وقرية البيضة الغربية، وذلك في محاولات متواصلة من قبل قوات الجيش تحقيق تقدم في المنطقة واستعادة السيطرة على مزيد من الحقول النفطية، بعد تمكن قوات الجيش من تحقيق تقدم في الساعات الفائتة والسيطرة بشكل ناري وعسكري على شركة حيان للنفط، التي نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في التاسع من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2017، أن شركة حيان النفطية والواقعة في بادية تدمر الغربية، في الريف الشرقي لحمص، خرجت عن الخدمة، جراء التفجير الذي نفذه تنظيم "داعش" في عدد من مباني الشركة، حيث وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور، يظهر قيام عناصر من تنظيم "داعش" بتفخيخ مبنى الشركة عبر توزيع أسطوانات متفجرات في قواعد المباني ومفاصلها، ومن ثم تفجيرها، وشوهدت أعمدة الدخان وألسنة اللهب تتصاعد من مكان التفجير، وتقع شركة حيان في منطقة حقل جحار النفطي في بادية تدمر الغربية، وأكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن التفجير لم يستهدف كامل مباني الشركة، إلا أن هذا التفجير أخرج الشركة عن العمل. 

وسقطت قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق في قرية قرمص الخاضعة لسيطرة قوات الجيش في ريف حمص الشمالي، دون أنباء عن خسائر بشرية،  بينما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قافلة المساعدات الإنسانية التي دخلت عبر منطقة تير معلة نحو ريف حمص الشمالي، تحوي أكثر من 16 ألف سلة غذائية بالإضافة للمواد الطبية ومواد تنقية المياه ومادة الطحين، علمًا أن القافلة التي دخلت إلى ريف حمص الشمالي وتوقفت في مدينة تلبيسة برفقة وفد من الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتعاون مع الهلال الأحمر السوري، في حين لا تزال المعارك العنيفة مستمرة في البادية الغربية لتدمر في ريف حمص الشرقي، بين تنظيم "داعش" من جانب، وقوات الجيش والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، تترافق مع تصاعد القصف الجوي والصاروخي على مواقع التنظيم في المنطقة، وذلك في محاولات متواصلة من قبل قوات الجيش تحقيق تقدم في المنطقة واستعادة السيطرة على مزيد من الحقول النفطية، بعد تمكن قوات الجيش من تحقيق تقدم في الساعات الفائتة والسيطرة بشكل ناري وعسكري على شركة حيان للنفط . 

وأطلقت قوات الجيش صاروخًا يرجح أنه بالستي على منطقة في قرية ترملا في ريف إدلب الجنوبي، عقبه قصف من طائرات حربية على مناطق في القرية، كذلك تعرضت مناطق في الريف الغربي لمدينة جسر الشغور، لقصف من قوات الجيش والمسلحين الموالين لها، بينما قضى شخص جراء إصابته في قصف للطائرات الحربية على مناطق في ريف إدلب قبل أيام، فيما سقطت عدة قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق في بلدتي كفريا والفوعة اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية في ريف إدلب الشمالي الشرقي، كما أصيب رجل جراء استهداف الفصائل الإسلامية برصاص القناصة مناطق في بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية في ريف إدلب الشمالي الشرقي، في حين نفذت طائرات حربية غارات على مناطق في بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي، فيما استهدفت الفصائل الإسلامية والمقاتلة بعدد من القذائف مناطق سيطرة قوات الجيش وتمركزاته في منطقتي كنسبا وقلعة شلف في ريف اللاذقية الشمالي، في حين قصفت قوات الجيش مناطق في قرى تلة الخضر والحدادة وتردين، وسط قصف جوي على أماكن في منطقة كبانة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوري يزحف نحو ريف الباب ويطبق الحصار على تنظيم داعش الجيش السوري يزحف نحو ريف الباب ويطبق الحصار على تنظيم داعش



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 04:45 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
 صوت الإمارات - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 15:38 2013 الإثنين ,09 أيلول / سبتمبر

الضباع تهرب من سورية للبنان هربا من الانفجارات

GMT 11:59 2013 الجمعة ,01 آذار/ مارس

هايدي كلوم في ملابس محتشمة رغم دفء هاواي

GMT 19:16 2012 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

"الصامتين" تقدم عرضًا لمناسبة اليوم العالمي للمعاقين

GMT 10:24 2013 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حفل لإطلاق مجلة ليالينا في الاردن

GMT 11:38 2013 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو لفتاة موريتانية عارية يثير جدلاً في البلاد

GMT 14:22 2013 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

تعرفي أكثر على تسريحة شعر بطلة "عشق وجزاء"

GMT 13:04 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

انطلاق فعاليات مهرجان ربيع النعيرية الـ 14

GMT 02:51 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

أمطار مع كمية من الثلوج على منطقة الجوف السعودية

GMT 15:24 2016 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

تسريحة الشعر المميزة تضفي على العروس جمالًا وأناقة

GMT 06:39 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي وكفوري يحتفلان بعيد ميلاد أليسا

GMT 00:39 2012 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

البيت الموسيقي يتحول إلى آلة عزف كبيرة عند هطول الأمطار

GMT 06:23 2014 الجمعة ,24 تشرين الأول / أكتوبر

برج "العقرب" إبداع ووفاء وإرادة من فولاذ

GMT 08:49 2013 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

ريم البارودي تنتهي من تصوير فيلم "زجزاج"

GMT 03:17 2013 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

البرمائيات الأكثر تعرضا للمخاطر البيئية

GMT 02:40 2016 الأحد ,10 إبريل / نيسان

أجمل استايلات ستائر مودرن بسيطة موضة 2016

GMT 15:25 2013 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

برنامج "Cinema Guide" على قناة "الآن"

GMT 14:18 2013 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث صيحات الموضة في تصميمات المنازل العصرية

GMT 22:57 2013 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الرجل الطويل هو المفضل لدى النساء

GMT 02:38 2016 الأحد ,10 إبريل / نيسان

ديكورات كرانيش فيوتيك جبسية موضة 2016
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates