معلمة بريطانية تؤكّد خطورة الثقافة الإسلامية داخل المدن في بريطانيـا
آخر تحديث 09:12:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

واية صادمة للتطرف داخل الفصول الدراسية في بريطانيـا

معلمة بريطانية تؤكّد خطورة الثقافة الإسلامية داخل المدن في بريطانيـا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - معلمة بريطانية تؤكّد خطورة الثقافة الإسلامية داخل المدن في بريطانيـا

الجهادي البريطاني رياض خان الذي يظهر في الصورة ممسكًا بسلاح آلي وهو يحمل الذخيرة تُوفي في سورية
لندن - سليم كرم

أعربت معلمة بارزة عن عدم فهمها لكيفية تعلم مراهقين كانت ولادتهم في بريطانيـا داخل مدارس بريطانية في مدن بريطانية وإرتباط المدن بالجهاد الدولي و تنظيم "داعش"، فخلال عملها الذي إمتد إلي ثلاث سنوات داخل مدرسة فيتزالان الثانوية في كارديف – حيث المدينة التي دخل فيها ثلاث شباب السجن  في نهاية المطاف بسبب تقديمهم المساعدة لتنظيم "داعش – فقد شاهدت أمام أعينها الأطفال متطرفين، مع عدم تحرك موظفين بارزين رداً علي ذلك
معلمة بريطانية تؤكّد خطورة الثقافة الإسلامية داخل المدن في بريطانيـا 
وتروي معلمة بارزة عن عملها داخل مدرسة فيتزالان الثانوية النموذجية في كارديف ، حيث المكان الذي يعتبر فيه 70% من الطلاب مسلمين، وتسود فيه الراديكالية وثقافة الإسلام الغير متسامح.
 
وبطبيعة الحال فإنه سوف يكون صادماً لأي معلم مشاهدة طالب سابق خلال ظهوره في إحد الفيديوهات الدعائية لتنظيم "داعش" مثلما حدث مع الطالب رياض خان الذي قتل لاحقاً في ضربة جوية نفذتها طائرة من دون طيار تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني، أو حتي مشاهدة تلميذ سابق آخر يتم إيداعه في السجن داخل بريطانيـا بعد تقديمه المساعدة لتنظيم "داعش" من خلال تجنيد مقاتلين جدد في صفوفه للذهاب إلي سورية كما هو الحال مع كليم بريكي.
معلمة بريطانية تؤكّد خطورة الثقافة الإسلامية داخل المدن في بريطانيـا 
وتضيف المعلمة بأنها وبعد قضائها ثلاث سنوات داخل المدرسة، فقد أدركت خطورة الثقافة الإسلامية داخل المدن في بريطانيـا، وتوفير البيئة الخصبة للتجنيد وممارسة إرهاب تنظيم "داعش". فهناك العديد من الطلاب الأذكياء الذين يتمتعون بالود والإحترام داخل مدرسة فيتزالان، إلا أن هناك إجماع علي ما يبدو بين التلاميذ المسلمين في وصف الجناة مرتكبي مذبحة تشارلي إبدو في باريس أو قاتل لي ريغبي في لندن بالأبطال وكون الضحايا يستحقون ذلك المصير.
 
ولا تجد المعلمة التي تدين المسيحية ومن ذوات البشرة البيضاء أدني مشكلة في كونها تختلف في العقيدة أو اللون عن الأغلبية التي تشدد علي كونها محترمة وحريصة علي التعلم. وهو ما يجعل مدرسة  فيتزالان نموذجاً للتطور الأكاديمي والتكامل والترابط المجتمعي، علي الرغم من كون الأغلبية قد ولدوا في بريطانيـا.
 
وعملاً بنظام الحكومة لمكافحة التشدد الإسلامي، فإنه يتوجب علي المعلمين الإبلاغ عن حوادث السلوك المتطرف داخل المدارس. إلا أنه وعند إتباع النظام، فلم يحدث أي شئ، بينما رفضت المعلمة البارزة الكشف عن مواجهتهم لمشكلة مع التطرف الإسلامي، وعندما ألقي القبض علي كليم بريكي بموجب قوانين الإرهاب لمساعدة أحد الأصدقاء علي الإنضمام إلي تنظيم "داعش" في سورية، خرج موظف ليقول بأنهم غير معنيين لمناقشة أي شئ مع الصحافة. وتشير المعلمة البارزة بأن الطالب كليم تلقي تعليمه في الفصل الدراسي لديها خلال العام الأول لها بمدرسة فيتزالان Fitzalan، وكان شاباً قد إعتنق الإسلام وتمتع بالهدوء والإحترام إضافةً إلي إرتداؤه للملابس الإسلامية التقليدية. كما يعتقد بأن جميع الأشخاص ولدوا مسلمين، وأنه محظوظ لإعادة إكتشاف الحقيقة في هذه الفترة العصيبة عقب إنفصال والديه.
 
وواجه كليم صعوبات في أداء واجباته المدرسية بسبب إنشغاله بالعمل بدوام جزئي وتلقيه التعليم في المسجد بجانب حفظ القرآن الذي أوضح بأنه سوف يقوده إلي أن يصبح إمام. وتقول المعلمة بأنها تغاضت عن كليم حتي قرأت قبل بضعة أشهرٍ عن إدانته في محكمة أولد بيلي Old Bailey للمساعدة في إرتكاب أنشطة متطرفة وصدور حكم عليه بالسجن لأربعة أعوام بعد تقديمه المساعدة لصديق في الحصول علي جواز سفر جديد وشراء ملابس جديدةٍ له.
 
وتتذكر المعلمة أيضاً رياض خان الذي حصل علي شهادة الثانوية العامة من مدرسة فيتزالان Fitzalan، والذي أراد ذات يوم بأن يصبح أول رئيس وزراء لبريطانيـا من آسيـا. إلا أن رياض ظهر في فيديو دعائي لتنظيم داعش عرضته صحيفة ذا ميل أون صنداي The Mail on Sunday في عام 2014 إلي جانب صديقه الذي يدعي ناصر مثني من كارديف أيضاً، متفاخراً بعمليات الإعدام التي يقوم بتنفيذها تنظيم داعش، وحاولت مدرسة فيتزالان في الماضي تصعيد مزاعم الإعتداء علي الأطفال في العديد من المناسبات بالعصي والآلات الحادة بسبب فشلهم في الإهتمام بمدرسة القرآن، إلا أنهم إصطدموا بصمت أولياء الأمور.
 
وفي أيار / مايو من عام 2013 وبينما كانت المجموعة بالصف العاشر تناقش مقتل لي ريجبي، فقد أبدت المعلمة إستيائها وإنتقدت جبن الجناة، ولكنها تفاجئت بصمت في ذهول، ليتحدث بعدها أحد الطلاب عن أن الجناة مسلمين وسوف ينعمون بالجنة لفعلتهم. ثم طرح على المعلمة سؤالاً حول إعتقادها بشأن أبو قتادة رجل الدين المسلم، لتجيب بأنه مجرم مطلوب في بريطانيـا وغيرها من البلدان. إلا أنه أبدي إحتراماً كبيراً له، وعندما أبلغت عن الواقعة إلي المدرسة، لم يحدث أي تدخل.
 
كما لم يتم إتخاذ أي إجراء عند الإبلاغ عن تأييد الطلاب لواقعة إطلاق النار على مكاتب المجلة الفرنسية شارلي إبدو خلال كانون الثاني / يناير من عام 2015، حيث أعربت إحدى الفتيات عن أنه من الخطأ عمل رسوم مسيئة للنبي محمد، وهو ما أجمعت عليه فتياتٍ أخريات.
 
ويبدي الطلاب المسلمين سعادتهم كون المعلمة تهتم بثقافتهم ويقومون كذلك بتعليمها اللغة العربية، إلا أن أكثر هؤلاء الطلاب ثقةً كان شاباً حاول إتباع كافة السبل من أجل تعليمها الإسلام وبدأ بمنحها مسواك ( وهي فرشاة الأسنان المستخدمة في العديد من الدول العربية ) وتمر، ولكنها رفضت العرضت إلى أن حاول هو ومجموعة من زملاؤه إقناعها بإعتناق الإسلام. وأوضح الطالب بأن واجبه كمسلم إثنائها عن معتقداتها حتى تعتنق الإسلام، وإلا كان مصيرها الجحيم بعد الممات، وتقول المعلمة البارزة بأنه وفي كثيرٍ من الأحيان تشعر بضرورة بذل المزيد من الجهد لتذكر جميع الطلاب المسلمين الذين أحبتهم خلال فترة تعليمها لهم، ولكنها تشعر بالغضب بسبب هؤلاء الأفراد ممن يغرسون الخوف وإنعدام الثقة لكلا الجانبين، فضلاً عن تخلي النظام ورفضه التدخل بشكلٍ فعال، بما يساهم في إفساد الكثير من الشباب نتيجة عدم معالجة التطرف علناً.
 
وأوضح مجلس مدينة كارديف بأن مدرسة فيتزالان تعد إحدى المدارس الشهيرة والتي تخدم مجتمع متنوع، إضافةً إلى تدريب الموظفين بشكلٍ كامل على كيفية التعامل مبكرًا مع العلامات الدالة على التطرف، ويدركون جيداً كيفية الحصول على المساعدة والتوجيه والتدخل.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معلمة بريطانية تؤكّد خطورة الثقافة الإسلامية داخل المدن في بريطانيـا معلمة بريطانية تؤكّد خطورة الثقافة الإسلامية داخل المدن في بريطانيـا



GMT 00:20 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

صقر غباش يعقد جلسة مباحثات مع رئيس مجلس النواب البحريني

GMT 00:14 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات تؤكد أهمية التعايش السلمي والتسامح من أجل السلام

منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 17:04 2016 الجمعة ,13 أيار / مايو

فوائد الدوم لصحة الانسان

GMT 15:41 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

محمد السالم يؤكد قدرة الشعر على التنبؤ بالمستقبل

GMT 22:15 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

منزل مواليد برج الثور يجمع بين الأصالة والمعاصرة

GMT 06:44 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

جماهير شباب الأهلي- دبي تُهاجم لاعبيها والجهاز الفني

GMT 01:36 2020 الأحد ,05 تموز / يوليو

ألوان دهانات الحوائط بالصور
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates