مقتل مسؤول ديوان الحسبة والزكاة في تنظيم داعشحامد الزليتني ووزير ليبي سابق
آخر تحديث 15:20:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قوات "البنيان المرصوص" تحقق تقدمًا في سرت والاشتباكات توقع عشرات القتلى والجرحى

مقتل مسؤول "ديوان الحسبة والزكاة" في تنظيم "داعش"حامد الزليتني ووزير ليبي سابق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل مسؤول "ديوان الحسبة والزكاة" في تنظيم "داعش"حامد الزليتني ووزير ليبي سابق

قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية
طرابلس - فاطمة السعداوي

أكدت مصادر أمنية من داخل مدينة سرت، مقتل مسؤول ما يسمى بـ"ديوان الحسبة والزكاة" في تنظيم "داعش"حامد الزليتني،  مساء الأربعاء، دون ذكر ما إذا كان قتل جراء غارة أميركية أو في اشتباكات.وأوضحت المصادر ذاتها أن غارة أميركية استهدفت ليل الأربعاء، منزلا وسط مدينة سرت شمالي ليبيا، كان يضم قادة من تنظيم "داعش" الذي يسيطر على المدينة .
وقالت مصادر طبية داخل مدينة مصراتة إن 16 شخصا قتلوا وأصيب العشرات، في معارك جرت الأربعا ء عندالمدخل الغربي لمدينة سرت قرب حي الزعفران.
ومن أبرز القتلى الذين سقطوا في المعارك، عبد الرحمن الكيسة أول وزير لوزارة "الشهداء والجرحى"، في المكتب التنفيذي التابع للمجلس الوطني الانتقالي، الذي يعتبر أول حكومة بعد رحيل نظام معمر القذافي.
وأعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية أنها استعادت مواقع عدة من تنظيم "داعش" بينها معسكران قرب سرت، معقل المسلحين الذي يبعد مسافة 450 كيلومترا عن شرق العاصمة طرابلس.
وقال مصدر في غرفة عمليات تحرير سرت، إن “طلائع القوات البرية وبمساندة من سلاح الجو، تمكنت من اقتحام مدينة سرت، والسيطرة على أحياء ومناطق جزيرة أبو هادي وكوبري الغريبات وطريق السبعة، وفرضت السيطرة على معسكري الجالط وتاقرفت، مع استمرار الاشتباكات في حي الزعفران”.
وأضاف المصدر أن “الاشتباكات مستمرة حتى اللحظة، فيما سقط ثمانية قتلى و20 جريحًا في صفوف قواتنا منذ الصباح، وقتل 25 من عناصر داعش. وأكد أنه “وفي ظل هذا التقدم، انسحب عناصر التنظيم إلى غرب المدينة وأطرافها. وأشار إلى أن الجهة الشمالية المطلة على ساحل سرت على البحر المتوسط، محاصرة بالكامل، من قبل زوارق القوات البحرية، التي تستهدف أي تحركات تحاول الهروب عبر البحر.
.
وأعلن المركز الإعلامي لقوات حكومة الوفاق عبر فيسبوك: "قواتنا تسيطر على معسكر تاقرفت بالكامل، فيما تقوم سرية الهندسة العسكرية بتمشيطه وإزالة الألغام التي زرعتها عصابات داعش قبل فرارها".
وأفاد المركز بأن المواجهات أسفرت عن 6 قتلى و15 جريحا من قوات عملية "البنيان المرصوص"، التي تنفذها حكومة الوفاق الوطني لاستعادة سرت من قبضة "داعش".
وأضاف أنه تمت أيضا استعادة معسكر الجالط، إضافة الى جسر وتقاطع قصر بوهادي الذي يؤدي إلى المدخل الشرقي لسرت، التي كان تنظيم "داعش" استولى عليها في مايو/أيار من العام 2015.
وتابع أن قوات حكومة الوفاق "تحرز تقدما على كافة المحاور، والألغام التي زرعها الدواعش تبطئ التقدم ولا تعرقله"، لافتا إلى أن "سلاح الجو الليبي نفذ 7 غارات على مناطق تمركز عصابة داعش".
وحققت القوات التابعة للحكومة الليبية الجديدة مكاسب مهمة منذ بدء العمليات العسكرية لانتزاع سرت من قبضة "داعش" وتمكنت من السيطرة على المحطة البخارية وعلى قاعدة القرضابية الجوية، وأصبحت على مشارف المدينة التي سيطر "داعش" عليها بشكل كامل منتصف عام 2014.
بدورها نشرت سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا على موقعها في صفحة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" رسما توضيحيا أظهرت من خلاله الجرائم التي ارتكبها التنظيم في مدينة سرت.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل مسؤول ديوان الحسبة والزكاة في تنظيم داعشحامد الزليتني ووزير ليبي سابق مقتل مسؤول ديوان الحسبة والزكاة في تنظيم داعشحامد الزليتني ووزير ليبي سابق



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 09:45 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

العراق يستعيد قطعة أثرية عمرها 7000 سنة

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 02:54 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الحبيب الجفري يرد على تصريحات أسما شريف منير عن الشعراوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates