مقتل مسؤول ديوان الحسبة والزكاة في تنظيم داعشحامد الزليتني ووزير ليبي سابق
آخر تحديث 14:34:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قوات "البنيان المرصوص" تحقق تقدمًا في سرت والاشتباكات توقع عشرات القتلى والجرحى

مقتل مسؤول "ديوان الحسبة والزكاة" في تنظيم "داعش"حامد الزليتني ووزير ليبي سابق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل مسؤول "ديوان الحسبة والزكاة" في تنظيم "داعش"حامد الزليتني ووزير ليبي سابق

قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية
طرابلس - فاطمة السعداوي

أكدت مصادر أمنية من داخل مدينة سرت، مقتل مسؤول ما يسمى بـ"ديوان الحسبة والزكاة" في تنظيم "داعش"حامد الزليتني،  مساء الأربعاء، دون ذكر ما إذا كان قتل جراء غارة أميركية أو في اشتباكات.وأوضحت المصادر ذاتها أن غارة أميركية استهدفت ليل الأربعاء، منزلا وسط مدينة سرت شمالي ليبيا، كان يضم قادة من تنظيم "داعش" الذي يسيطر على المدينة .
وقالت مصادر طبية داخل مدينة مصراتة إن 16 شخصا قتلوا وأصيب العشرات، في معارك جرت الأربعا ء عندالمدخل الغربي لمدينة سرت قرب حي الزعفران.
ومن أبرز القتلى الذين سقطوا في المعارك، عبد الرحمن الكيسة أول وزير لوزارة "الشهداء والجرحى"، في المكتب التنفيذي التابع للمجلس الوطني الانتقالي، الذي يعتبر أول حكومة بعد رحيل نظام معمر القذافي.
وأعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية أنها استعادت مواقع عدة من تنظيم "داعش" بينها معسكران قرب سرت، معقل المسلحين الذي يبعد مسافة 450 كيلومترا عن شرق العاصمة طرابلس.
وقال مصدر في غرفة عمليات تحرير سرت، إن “طلائع القوات البرية وبمساندة من سلاح الجو، تمكنت من اقتحام مدينة سرت، والسيطرة على أحياء ومناطق جزيرة أبو هادي وكوبري الغريبات وطريق السبعة، وفرضت السيطرة على معسكري الجالط وتاقرفت، مع استمرار الاشتباكات في حي الزعفران”.
وأضاف المصدر أن “الاشتباكات مستمرة حتى اللحظة، فيما سقط ثمانية قتلى و20 جريحًا في صفوف قواتنا منذ الصباح، وقتل 25 من عناصر داعش. وأكد أنه “وفي ظل هذا التقدم، انسحب عناصر التنظيم إلى غرب المدينة وأطرافها. وأشار إلى أن الجهة الشمالية المطلة على ساحل سرت على البحر المتوسط، محاصرة بالكامل، من قبل زوارق القوات البحرية، التي تستهدف أي تحركات تحاول الهروب عبر البحر.
.
وأعلن المركز الإعلامي لقوات حكومة الوفاق عبر فيسبوك: "قواتنا تسيطر على معسكر تاقرفت بالكامل، فيما تقوم سرية الهندسة العسكرية بتمشيطه وإزالة الألغام التي زرعتها عصابات داعش قبل فرارها".
وأفاد المركز بأن المواجهات أسفرت عن 6 قتلى و15 جريحا من قوات عملية "البنيان المرصوص"، التي تنفذها حكومة الوفاق الوطني لاستعادة سرت من قبضة "داعش".
وأضاف أنه تمت أيضا استعادة معسكر الجالط، إضافة الى جسر وتقاطع قصر بوهادي الذي يؤدي إلى المدخل الشرقي لسرت، التي كان تنظيم "داعش" استولى عليها في مايو/أيار من العام 2015.
وتابع أن قوات حكومة الوفاق "تحرز تقدما على كافة المحاور، والألغام التي زرعها الدواعش تبطئ التقدم ولا تعرقله"، لافتا إلى أن "سلاح الجو الليبي نفذ 7 غارات على مناطق تمركز عصابة داعش".
وحققت القوات التابعة للحكومة الليبية الجديدة مكاسب مهمة منذ بدء العمليات العسكرية لانتزاع سرت من قبضة "داعش" وتمكنت من السيطرة على المحطة البخارية وعلى قاعدة القرضابية الجوية، وأصبحت على مشارف المدينة التي سيطر "داعش" عليها بشكل كامل منتصف عام 2014.
بدورها نشرت سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا على موقعها في صفحة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" رسما توضيحيا أظهرت من خلاله الجرائم التي ارتكبها التنظيم في مدينة سرت.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل مسؤول ديوان الحسبة والزكاة في تنظيم داعشحامد الزليتني ووزير ليبي سابق مقتل مسؤول ديوان الحسبة والزكاة في تنظيم داعشحامد الزليتني ووزير ليبي سابق



بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة وطوله المتناسق

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر يجعلها محط أنظار الجميع

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates