بدء اختبار الأجسام المضادة للكشف عن كورونا والعلماء يفجّرون مفاجأة
آخر تحديث 11:57:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الصين تسهّل التبرّع بألف جهاز تنفس صناعي إلى الولايات المتحدة

بدء اختبار "الأجسام المضادة" للكشف عن "كورونا" والعلماء يفجّرون مفاجأة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بدء اختبار "الأجسام المضادة" للكشف عن "كورونا" والعلماء يفجّرون مفاجأة

بدء اختبار "الأجسام المضادة" للكشف عن "كورونا"
بكين ـ صوت الامارات

بدأت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، إجراء اختبارات "الأجسام المضادة" لاكتشاف الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد، وقالت مجلة "بوليتيكو" الأميركية إن اختبار الأجسام المضادة يتضمن تحليل عينة من دم الشخص بهدف الكشف عن وجود جسم مضاد معين من عدمه، أو لمعرفة كمية هذه الأجسام في الدم وتعد الأجسام المضادة جزءا من جهاز المناعة في الجسم، حيث تساعد على حماية الناس من الجراثيم والسموم، وأوضح المصدر أن هذا الاختبار سيستهدف 3 مجموعات من الأشخاص: أولئك الذين لم يتم تشخيصهم بـ"كوفيد-19" في النقاط الساخنة مثل نيويورك، والأشخاص الذين يعيشون في المناطق غير المتضررة بشكل كبير بالفيروس، والعاملين في مجال الرعاية الصحية.ويقول خبراء إن هذا النوع من الاختبارات سيوضح عدد الأفراد الذين اجتازوا أو يجتازون المرض "في صمت"، وحجم الإصابات غير المسجلة.وحتى السبت، سجلت الولايات المتحدة أكثر من 300 ألف حالة إصابة مؤكدة بالفيروس التاجي، وأكثر من 8264 حالة وفاة.وفي السياق، يسود اعتقاد بأن فيروس كورونا ظهر مؤخرا خلال الوباء الذي أثار رعب العالم، وهو ما كان سببا لإلصاق اسمه بكلمة "المستجد"، لكن يبدو أن الحقيقة خلاف ذلك.فقد قدر علماء أن فيروس كورونا المستجد ربما دخل جسم البشر منذ أشهر أو حتى سنوات، قبل أن يصبح مميتا ويفجر مؤخرا جائحة أعجزت العالم كله حتى الآن.

وتقول نظرية واسعة الانتشار إن فيروس كورونا المستجد بدأ في التفشي في أواخر 2019، داخل سوق للحيوانات الحية في مدينة ووهان وسط الصين، وسط ترجيحات بأن مصدره لحم الخفافيش أو آكل النمل الحرشفي.لكن علماء تحدثوا إلى شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، ألقوا ظلال الشك على النظرية، معربين عن اعتقادهم أن الفيروس ربما اخترق أجساد البشر قبل عدة أشهر أو حتى سنوات، وهناك، أي داخل جسم الإنسان، تكيف فيروس كورونا وأصبح أكثر فتكا، حتى وصل إلى الصورة المعروفة حاليا.وقال أستاذ علم الأوبئة في كلية كولومبيا للصحة العامة إيان ليبكين، إنه يعتقد أن الفيروس انتشر في أجسام البشر منذ وقت قد يكون طويلا.وأضاف ليبكين: "كم استغرقت عملية التفشي (الصامتة)؟ لسنا متأكدين تماما. ربما منذ أشهر أو سنوات".وكانت دراسة نشرت أخيرا في مجلة "ناتشر ميديسن" العلمية تحدثت عن نظرية مماثلة خلاصتها أن البشر أصيبوا بعدوى فيروس كورونا لسنوات، من دون أن يعلموا بذلك.

وتقول هذه الدراسة إن الفيروس قد تكيف داخل أجسام البشر، وأصبح أكثر عدوانية وفتكا بهم مع مرور الوقت.وذكر مؤلف الدراسة الأستاذ الجامعي روبرت غاري، أن الشرارة التي أشعلت هذا (تفشي الفيروس)، حدثت بالتأكيد قبل أشهر "نظرية أكل الخفافيش" في أواخر 2019.وأضاف غاري أن "هناك شرارات أخرى أدت إلى تفشي الفيروس في مناطق أخرى بالعالم، لم نكتشفها بعد".ولفت إلى وجود عدة سلالات من أسرة فيروس كورونا لم يتم اكتشفها إلا أخيرا، رغم أنها موجودة منذ عقود.ومن جانبه، قال أستاذ علم الأوبئة البيطرية أندور كانينجها، إن هذه الفيروس ربما أجرت تعديلات على ذاتها قبل أن تستقر داخل أجسام البشر.وأضاف أنه يمكن أن تكون هذه الفيروسات قد تكيفت أكثر، وأثبتت قدرتها على نقل العدوى بين البشر، بمجرد دخولها جسم إنسان.وتتعاظم مخاوف العلماء من أن وباء "كوفيد 19" الذي يواجهه العالم الآن "لن يكون الأخير".وقال ليبكين: "في نهاية المطاف يجب أن يتوافر لقاح، ذلك أن هذا الفيروس سوف يتوطن في البشر، وقد تتكرر الموجة مرة أخرى".

وفي وقت يواصل خلاله فيروس كورونا المستجد حصد ضحاياه حول العالم، تتوالى الأخبار والتقارير وحتى "الوصفات الطبية" التي تهدف إلى تقديم معلومات وتحسين فرص التعامل مع الوباء الخطير، بيد أن الكثير من تلك المعلومات، لسوء الحظ، ليس صحيحا على الإطلاق، والبعض الآخر يحتاج إلى تدقيق.في السطور التالية نكشف أهم "الأكاذيب" الرائجة والمتعلقة بالتعامل مع كورونا، كما أوردها موقع "وايرد"، نقلا عن الدكتورة سيما ياسمين، وهي مديرة مبادرة ستانفورد للتواصل الصحي، بجامعة ستانفورد الأميركية.كتم النفس لمعرفة إذا كنت مصابا بفيروس كورونا..على عكس ما تردد كثيرا، لا يمكنك أبدا تشخيص إصابتك بمرض كوفيد-19 بنفسك، عن طريق كتم أنفاسك لمدة 10 ثوان، وملاحظة إذا كنت ستسعل أم لا؟بالقطع يصيب كورونا الرئتين، لكن مجرد حبس أنفاسك لا يمكن أن يخبرك ما إذا كان الفيروس بات يؤثر عليهما، والطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كنت مصابا، وفقا للدكتورة ياسمين، هي الخضوع للاختبار المخصص لكشف المرض.

تناول الشاي بالثوم..

عندما يتعلق الأمر بالوقاية، فإن شرب الشاي بالثوم سيجعلك فقط تشم رائحة كريهة، ولن يفلح في مواجهة الفيروس الخطير، فلا يمكن أبدا طرد كورونا من فمك بذلك المشروب الساخن، الذي قد يكون مفيدا في حالات أخرى، ليس من بينها درء خطر كورونا.الماء مفيد للجسم بشكل عام، ولكن تناوله باستمرار لا يضمن لسوء الحظ الوقاية من الفيروس الفتاك، وحسب ما نقل موقع "بي بي سي" عن كالبانا ساباباثي، وهي عالمة وبائية إكلينيكية في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، فإن العدوى بكورونا تبدأ غالبًا بعد تعرضنا لآلاف أو ملايين الجسيمات الفيروسية، وبالتالي فإن ترطيب الفم والمريء ليس كافيا، كما أن "إزاحة تلك الجسيمات إلى المعدة"، كما يقول البعض، ليست أمرا فعالا.وفي هذا السياق تقول الدكتورة ياسمين إنه في مواجهة الكثير من أجواء الخوف وعدم اليقين، فقد يقع حتى أذكى الناس في فخ المعلومات المضللة.أما الطريقة الأفضل لـ"تلقيح نفسك" ضد هذه الخرافات، فهي تقييم المعلومة التي تتلقاها، وملاحظة إذا كانت تأتي تحت "عناوين مثير" تحاول إثارة المشاعر، فهذا مؤشر مهم على أنها قد تكون مجرد إشاعة عبر الإنترنت، ولذا ينصح دائما بمحاول تتبع المعلومة من مصدر أصلي.

وعلى الجانب الآخر، قال حاكم ولاية نيويورك، آندرو كومو، السبت، إن الحكومة الصينية قامت بتسهيل التبرع بألف جهاز من أجهزة التنفس الصناعي، والمقرر وصولها إلى مطار جون كنيدي خلال الساعات المقبلة.وقال مصدر مطلع إن إرسال أجهزة التنفس الصناعي كان نتاج اتصال أجري في 27 مارس بين الرئيس دونالد ترامب ونظيره الصيني تشي جينبينغ.وقتل فيروس كورنا 630 شخصا في أسوأ 24 ساعة تمر إلى الآن بولاية نيويورك، التي تضررت من الجائحة أكثر من أي ولاية أميركية أخرى.وإلى الآن قتل فيروس كورونا المستجد 3565 شخصا في نيويورك. وقال كومو في مؤتمر صحفي إن الوضع مثير للقلق بشكل خاص في لونغ أيلاند شرقي مدينة نيويورك حيث أن عدد الحالات يتصاعد "مثل حريق ينتشر".وخلال مؤتمر صحفي، الجمعة، شدد رئيس بلدية مدينة نيويورك، بيل دي بلاسيو على الحاجة "الملحة" لأجهزة تنفس صناعي، مشيرا إلى أن المدينة تحتاج إلى ما بين 2500 إلى 3000 جهازا إضافيا للاستجابة للاحتياجات الأسبوع المقبل.

وتابع رئيس البلدية "أجهزة التنفس تلك بالنسبة إلي هي أحد أوضح الأمثلة عن الحياة والموت". وأضاف "إذا أردنا إنقاذ كل روح نستطيع إنقاذها، فيجب أن يكون لدينا أجهزة التنفس التي نحتاجها في الزمان والمكان اللذين نريدها فيهما".ووصف دي بلاسيو الحكومة الفيدرالية بأنها "المصدر الوحيد الأكثر أهمية"، مشيرا إلى أن مدينة نيويورك "رأس الحربة" التي تحتاج المساعدة أكثر من غيرها.ويعتقد خبراء في مجال الصحة أن نيويورك، التي تمتد إلى الحدود الكندية، ربما تكون على مسافة أسبوع من الوصول إلى ذروة الأزمة الصحية التي حصدت أرواح نحو 60 ألف شخص في أنحاء العالم.وقال كومو "نحن لسنا في الذروة إلى الآن، نحن نقترب منها.. قراءتنا للتوقعات أننا في مكان ما في نطاق السبعة أيام".وأضاف "مر 30 يوما فقط منذ حالتنا الأولى". وأضاف "تبدو عمرا كاملا".وطبقا للإحصائيات توفي في مدينة نيويورك وحدها أكثر من ربع عدد المتوفين بالفيروس في الولايات المتحدة.

قد يهمك ايضا:

مركز لإجراء فحوصات وباء "كورونا" من السيارة في الإمارات

العالم يسجّل مليون إصابة بـ"كورونا" ونصف البشرية في العزل الصحّي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بدء اختبار الأجسام المضادة للكشف عن كورونا والعلماء يفجّرون مفاجأة بدء اختبار الأجسام المضادة للكشف عن كورونا والعلماء يفجّرون مفاجأة



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 06:46 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

بشرى سارة لطلاب الدراسات العليا في جامعة الأزهر

GMT 17:42 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف جزر الكناري في المحيط الأطلسي بروح كريستوفر كولومبوس

GMT 17:21 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

الفنانة نهى صالح ضيفة برنامج "كلام البنات" على TeN
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates