اللجان اليمنية الثلاث تستكمل اجتماعاتها اليوم في الكويت والمناقشات تراوح مكانها
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الدفاعات السعودية تدمر صاروخًا باليستيا أطلق من اليمن والتحالف يعتبره تصعيدًا خطيرًا

اللجان اليمنية الثلاث تستكمل اجتماعاتها اليوم في الكويت والمناقشات تراوح مكانها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اللجان اليمنية الثلاث تستكمل اجتماعاتها اليوم في الكويت والمناقشات تراوح مكانها

صاروخًا باليستيًا تم إطلاقه من الأراضي اليمنية باتجاه الأراضي السعودية
الكويت/عدن - عبد الغني يحيى

اعترضت الدفاعات السعودية ، صاروخًا باليستيًا تم إطلاقه من الأراضي اليمنية باتجاه الأراضي السعودية  ودمرته قبل الوصول اليها، وهو ما اعتبرته قيادة التحالف العربي بأنه "تصعيدلاخطير" للوضع، مؤكدة "احتفاظها بحق الرد" مع استمرارها في الحفاظ على التهدئة التي بدأت قبل نحو شهر.
وقالت قيادة تحالف دعم الشرعية في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، مساء الإثنين، إن "قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت فجر اليوم (أمس) صاروخاً باليستياً تم إطلاقه من الأراضي اليمنية باتجاه الأراضي السعودية وتم تدميره بدون أي أضرار".
وأضافت أن "القوات الجوية بادرت في الحال بتدمير منصة إطلاق الصاروخ التي تم تحديد موقعها داخل الأراضي اليمنية". ولفتت الى أن القيادة "ترى إطلاق الصاروخ في هذا التوقيت تصعيداً خطيراً من قبل المليشات الحوثية وقوات (الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح) في وقت يسعى التحالف للتعاون مع المجتمع الدولي لإدامة حالة التهدئه وإنجاح مشاورات الكويت".
وأكدت أنها "تعلن استمرارها في الحفاظ على حالة التهدئه"، وذلك "استجابة لرغبة الحكومة اليمنية، وأنها في نفس الوقت "تحتفظ  بحق الرد في الزمان والمكان المناسبين وبما يتطلبه الموقف، في حال تكرار مثل هذه الخروقات".
وطالبت قيادة التحالف المجتمع الدولي بـ"اتخاذ موقف حازم تجاه مماطلات وسلوك المليشيات الحوثية الذي يهدف إلى إدامة حالة الفوضى في اليمن ويعطل جميع الجهود الراميه لإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن الشقيق".
كرت الأنباء الواردة من مديرية نهم شرق العاصمة اليمنية صنعاء، ان قوات الجيش والمقاومة الشعبية تصدت مساء اليوم لهجوم عنيف شنته مليشيا الحوثي وصالح مساء اليوم على مواقع الجيش الوطني والمقاومة بمديرية نهم شرقي صنعاء.
 
وقالت المصادر المحلية إن مليشيا الحوثي وصالح هاجمت عدة مواقع للجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالية للحكومة في مديرية "نهم" شرقي العاصمة، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين الطرفين.
 
وأضافت المصادر أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية أفشلت الهجوم الحوثي وتمكنت من قتل وجرح عدد من أفراد المليشيا وأجبرت البقية على التراجع تحت كثافة النيران.
اقتحمت ميليشيات الحوثي امس حفل تخرج قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة جامعة العلوم والتكنولوجيا واختطفت طالباً سورياً واقتادته إلى مكان مجهول.
 وأثناء حفل التخرج الذي أقيم بقاعة النخبة في منطقة بيت بوس بصنعاء لعدد 110 خريج من قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة جامعة العلوم والتكنولوجيا تفاجأ الحاضرون باختطاف أحد الطلاب السوريين الخريجين بعد أن قاموا بالاعتداء عليه وإشهار المسدس ولطمه وسحبه لأنه كان يحمل العلم السوري الحر. ولاقى هذا التصرف استياءً واسعاً لدى الطلاب الخريجين بصفة خاصة والحضور بصفة عامة.
وفي بيان للطلاب الخريجين استنكروا مثل هذا التصرف الأرعن والاعتداء على المؤسسات التعليمية وانتهاك حرمتها ، وأكدوا وقوفهم إلى جانب زميلهم المختطف.
وفي الكويت، أنهت اللجان اليمنية المصغرة المنبثقة عن محادثات السلام اجتماعها مساء الاثنين، من دون الخوض في أي نقاش جاد، وذلك نتيجة استمرار رفص فريق "الحوثي وصالح" الدخول في النقاش في المحور الأول وهو استعادة الدولة ويصرُّ على الحديث على سلطة تنفيذية بحسب رؤيته الخاصة. ولم يتم الاتفاق على شيء سوى العودة للقاء اللجنة مرة أخرى صباح اليوم الثلاثاء حسب مصادر قريبة من اللجنة.
وأوضحت هذه المصادر أن اللجان الثلاث التي تم تشكيلها من وفدي الحكومة اليمنية والانقلابيين عقدت اجتماعات لها الاثنين، إثر جهود عربية ودولية للتقريب بين الطرفين، وبعد اجتماع مطول مع المبعوث الأممي والوفد الحكومي.
 
وكشفت مصادر  الوفد الحكومي أن مناقشات اللجان التي جرت بمشاركة الموفد الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد تركزت على مجموعة من النقاط أبرزها:
-         ضرورة تثبيت النقاشات التي يتم الاتفاق بشأنها لضمان عدم الانقلاب.
-         ضرورة تحديد أفكار وسقف زمني للمشاورات.
-         ضرورة التقدم في إجراءات بناء الثقة، خاصة إطلاق المعتقلين وتثبيت حقيقي لوقف إطلاق النار عبر تفعيل لجان التهدئة المحلية.
وقد حثَّ ولد الشيخ احمد المشاركين في مشاورات السلام اليمنية بالكويت على تكثيف الجهود من أجل الخروج باتفاق سياسي شامل للأزمة اليمنية مؤكدا انهم امام مفترق طرق حقيقي “أما السلام او العودة للمربع الاول”.
وأشاد في بيان صحافي بروح التعاون والمسؤولية الوطنية التي تحلى بها المشاركون في جلسات لجان العمل الفرعية لمشاورات السلام مؤكدا ان اجواء الجلسات “طغت عليها الايجابية". وقال ان "مشاورات السلام استأنفت أعمالها الاثنين بعقد اجتماعات لجان العمل الثلاث السياسية ولجنة الترتيبات الامنية المؤقتة ولجنة الاسرى والمعتقلين بصورة متزامنة"، مضيفا ان " ما سمعته من الوفدين اليوم يبعث على التفاؤل في ضوء جسامة التحديات وعمق الهوة بينهما".
وذكر ان لجان العمل الثلاث ستستأنف اجتماعاتها اليوم الثلاثاء لمناقشة الاقتراحات التي قدمها الوفدان المتفاوضان الاسبوع الماضي بشأن تصوراتهم للمواضيع المدرجة على جدول الاعمال.
واعرب المبعوث الاممي عن شكره لدولة الكويت على دعمها غير المحدود لمشاورات السلام الجارية على جميع المستويات. كما تقدم بالشكر للحكومة السعودية على دعمها الكبير لعمل لجنة التهدئة والتواصل ولجان التهدئة المحلية الهادفة لتثبيت وقف الاعمال القتالية بما يفضي إلى توفير الظروف المواتية للمشاورات الجارية متمنيا على الدول الاخرى تقديم الدعم لهذه العملية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللجان اليمنية الثلاث تستكمل اجتماعاتها اليوم في الكويت والمناقشات تراوح مكانها اللجان اليمنية الثلاث تستكمل اجتماعاتها اليوم في الكويت والمناقشات تراوح مكانها



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 15:38 2013 الإثنين ,09 أيلول / سبتمبر

الضباع تهرب من سورية للبنان هربا من الانفجارات

GMT 11:59 2013 الجمعة ,01 آذار/ مارس

هايدي كلوم في ملابس محتشمة رغم دفء هاواي

GMT 19:16 2012 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

"الصامتين" تقدم عرضًا لمناسبة اليوم العالمي للمعاقين

GMT 10:24 2013 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حفل لإطلاق مجلة ليالينا في الاردن

GMT 11:38 2013 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو لفتاة موريتانية عارية يثير جدلاً في البلاد

GMT 14:22 2013 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

تعرفي أكثر على تسريحة شعر بطلة "عشق وجزاء"

GMT 13:04 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

انطلاق فعاليات مهرجان ربيع النعيرية الـ 14

GMT 02:51 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

أمطار مع كمية من الثلوج على منطقة الجوف السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates