أبو عزرائيل ينطلق خارج الفلوجة ويتعهد بدحر الميليشيات من داخل المدينة العراقية المحاصرة
آخر تحديث 21:01:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وُصفت عودة المقاتل المرعب "ملك الموت" بالكابوس الأسوأ بالنسبة لتنظيم "داعش" المتطرف

"أبو عزرائيل" ينطلق خارج الفلوجة ويتعهد بدحر الميليشيات من داخل المدينة العراقية المحاصرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "أبو عزرائيل" ينطلق خارج الفلوجة ويتعهد بدحر الميليشيات من داخل المدينة العراقية المحاصرة

القوات العراقية الحكومية
بغداد - نهال قباني

عاود الظهور مرةً أخرى على خط المواجهة في العراق المقاتل أبو عزرائيل، الذي لطالما كان يخشاه أعداؤه من المسلحين لتنظيم داعش، متعهدًا بسحق المزيد من المتطرفين, ويعد الرجل الذي يلقب " بملك الموت " أو أبو عزرائيل المقاتل المدلل للواء الإمام علي، وهي ميليشيا شيعية عراقية ترعاها إيران, وقد رُصد المسلح الشهير في الوقت الحالي يشارك مع القوات العراقية في المواجهات لإستعادة مدينة الفلوجة من قبضة تنظيم داعش.

وتفرض القوات العراقية الحكومية والجماعات شبه العسكرية العراقية حصارًا قويًا على المدينة، فيما ظهر أبو عزرائيل ومعه الفأس الشهير الخاص به، والذي إعتاد التصوير به غالباً وهو يحمله على أرض المعركة, كما كشفت صورًا أخرى تجول المحارب الضخم في ساحة المعركة وهو يحمل سيفاً كبيرًا من دون خوف، إضافة إلى ظهوره في صور أخرى شخصية بينما يحصل هو وأصدقائه على قسط من الراحة بعد المعركة.

ويشتهر أبو عزرائيل بحس الفكاهة، وقد ظهر في أحد الفيديوهات يستخدم جهاز إتصال لاسلكي كان قد إستولى عليه من تنظيم داعش في التهكم على الجماعة الإرهابية, بينما وفي فيديو آخر، فقد ظهر المقاتل وهو يتجول حول القواعد التي يسيطر عليها تنظيم داعش.

وتتعدد الروايات حول خلفية أبو عزرائيل، فالبعض يدعي بأنه كان ذات يوم بطلاً وطنياً في رياضة التايكوندو، في حين من الممكن بأن يكون الدافع وراء إنضمامه إلى عمليات القتال هو دعوة آية الله علي السيستاني خلال صلاة الجمعة في منتصف شهر حزيران / يونيو عام 2014 إلى حمل السلاح.

وفي تصميم على الدفاع عن الوطن والبلاد، فقد انضم أبو عزرائيل إلى لواء الإمام علي وهي ميليشيا شيعية عراقية تتلقى دعماً كبيراً من إيران, وسبق وأن شوهدت الميليشيات تقاتل إلى جانب القوات العراقية في إستعادة مدينة تكريت Tikrit، وارتفعت الروح المعنوية فيما بين الميليشيات الشيعية العراقية التي بدت على ثقة بتخليص العراق من تنظيم داعش.

وعدلت الأمم المتحدة بشكلٍ ملحوظ عدد المواطنين الذين يعتقد معاناتهم من الحصار في مدينة الفلوجة معقل تنظيم داعش بالقرب من بغداد إلي 90,000 بعدما كانت تشير التقديرات السابقة إلى 50,000 مواطن. وفي مقابلة هاتفية مع وكالة رويترز في بغداد، حذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليز غراندي من إحتمالية مواجهة المدنيين أوضاعاً مروعة في المدينة المحاصرة التي تبعد 50 كيلومتراً ( 32 ميل ) غرب بغداد.

وبدأ الجيش العراقي في شن هجوم عنيف لإجلاء المتمردين من مدينة الفلوجة في 23 من أيار / مايو، ولكن المدينة تعاني من الحصار وعدم وصول الإمدادات منذ حوالي ستة أشهر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو عزرائيل ينطلق خارج الفلوجة ويتعهد بدحر الميليشيات من داخل المدينة العراقية المحاصرة أبو عزرائيل ينطلق خارج الفلوجة ويتعهد بدحر الميليشيات من داخل المدينة العراقية المحاصرة



GMT 22:23 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

تنسيقات أزياء المحجبات بألوان خريف 2021
 صوت الإمارات - تنسيقات أزياء المحجبات بألوان خريف 2021

GMT 01:54 2021 الثلاثاء ,28 أيلول / سبتمبر

أفكار متنوعة لتجديد الحمام دون إزالة البلاط
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتجديد الحمام دون إزالة البلاط

GMT 01:20 2021 الأربعاء ,29 أيلول / سبتمبر

مطار الشارقة يطلق علامته الصوتية المميزة
 صوت الإمارات - مطار الشارقة يطلق علامته الصوتية المميزة

GMT 22:47 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

تصميمات وموديلات فخمة لغرف نوم العرسان
 صوت الإمارات - تصميمات وموديلات فخمة لغرف نوم العرسان

GMT 18:37 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تتخلص هذا اليوم من بعض القلق

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 19:20 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الأحد 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:53 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 22:04 2020 السبت ,01 آب / أغسطس

ديكورات صالات استقبال مريحة وجذابة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates