توقيف المدعو مازن عبدالله أحد مسؤولي تنظيم القاعدة وطيران التحالف يقصف مواقع الحوثيين
آخر تحديث 13:41:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
إصابة وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي بفيروس كورونا الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ترحب بموقف رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح الداعم لوقف إطلاق النار في ليبيا وخصوصا في سرت عقيلة صالح والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا يدعوان لوقف أي تدخلات سلبية لأطراف دولية في ليبيا ودعم العملية السياسية المحكمة الخاصة باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري تصدر حكمها في 7 أغسطس رئيسة بوليفيا جانين آنييز تعلن إصابتها بفيروس كورونا "الصحة" تعلن 445إصابة جديدة بفيروس كورونا و568 حالة شفاء ووفاة واحدة وزير الخارجية المصري يؤكد لن نسمح بتهديد أمننا من قبل الميليشيات وزير الخارجية المصري يؤكد أن تنظيم داعش عاد للظهور في عدة مدن ليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن تؤكد لا مكان للمرتزقة في الأراضي الليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن يعلن التطورات والحشود العسكرية في محيط سرت تثير قلقنا
أخر الأخبار

هادي يؤكد أن الجنوح للسلام هو طوق النجاة للمتمردين والوزير قرقاش يلتقي ولد الشيخ في أبوظبي

توقيف المدعو مازن عبدالله أحد مسؤولي تنظيم "القاعدة" وطيران التحالف يقصف مواقع الحوثيين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - توقيف المدعو مازن عبدالله أحد مسؤولي تنظيم "القاعدة" وطيران التحالف يقصف مواقع الحوثيين

توقيف المدعو مازن عبدالله أحد مسؤولي تنظيم "القاعدة" وطيران التحالف يقصف مواقع الحوثيين
عدن / الرياض - عبدالغني يحيى

شنَّ طيران التحالف العربي  اليوم الأربعاء، 18 غارة على مواقع ومخازن أسلحة تابعة لمليشيات "الحوثي وصالح"، في محافظة حجة الحدودية شمال غربي البلاد. وأفاد المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة التابعة للجيش اليمني في صفحته الرسمية على "فيسبوك"، اليوم الأربعاء، إن "طيران التحالف العربي شن 18غارة جوية على مواقع وتجمعات ومخازن أسلحة تابعة لمليشيا الحوثي وصالح في منطقتي حرض وميدي، التابعتين لمحافظة حجة الحدودية".

وتمكنت وحدات أمنية متخصصة في مكافحة الإرهاب في إدارة أمن العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، اليوم الأربعاء، من ضبط أحد قيادات تنظيم "القاعدة" المطلوبين دولياً، خلال تنفيذ عملية مداهمة لموقع يتخفّى فيه. وقال المتحدث الرسمي باسم شرطة عدن، عبدالرحمن النقيب، إن العملية تمت بالتنسيق بين وحدة أمنية متخصصة في مكافحة الإرهاب بإدارة أمن عدن، وإدارة أمن محافظة لحج، وأثمرت عن إلقاء القبض على القيادي البارز في القاعدة، مازن محسن عبدالله، الشهير بـ"خلاد الدبا"، عقب اقتحام مخبأه في ضواحي مدينة الحوطة، بلحج.

وأضاف النقيب أن "الدبا" أحد قيادات القاعدة المطلوبين دولياً، ويعدّ من أبرز قيادات التنظيم، وثبت تورطه بالتخطيط والمشاركة في جرائم تفجير واغتيال طالت العديد من الكوادر الأمنية والمدنية الجنوبية، وأخرى استهدفت منشآت حيوية في كلا من عدن ولحج. وأشار النقيب إلى أن "العملية التي نفذتها وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لإدارة أمن عدن تمت بإشراف مباشر من قبل مدير أمن عدن اللواء شلال شائع وبالتنسيق مع إدارة أمن محافظة لحج وقوات التحالف العربي".

وسبق أن عثرت وحدة مكافحة الإرهاب، خلال عملية مداهمة سابقة لمنزل "الدبا" في يوليو/ حزيران الماضي، على خزانين ممتلئين بمواد شديدة الانفجار، كانا مدفونين بداخل المنزل بشكل متقن، ومن بين المواد التي تحويهما أيضا، مادة C4 المتفجرة وألغام وصواعق تفجير وقذائف مختلفة، إضافة إلى أجهزة تحكم بالمتفجرات عن بعد.

وأفادت مصادر مطلعة عن هروب قيادات رفيعة في جماعة الحوثي من صنعاء إلى مناطق تابعة لطائفة الإسماعليين غرب العاصمة صنعاء. وقالت المصادر إن عددًا من قيادات الحوثيين انتقلوا من صنعاء وصعدة إلى منطقة حراز وتحديدا قرية الحطيب التي تعتبر مركز لطائفة الاسماعلية " البهرة " في اليمن.

واشارت إلى أن ذلك جاء بعد موافقة مرجعيات الطائفة على طلب قيادات حوثية رفيعة على توفير مخابئ لقيادات الحوثي الكبيرة باعتبار ان الطائفة بعيدة عن الصراع .وتعتبر هذه المرة الأولى التي تنتقل فيها قيادات حوثية إلى قرى الإسماعليين، مع الدعم الكبير الذي قُدم وخاصة في الجانب المالي للحوثيين، بالأضافة إلى التحاق عدد من أبناء الطائفة الإسماعيلية بجماعة الحوثي كقيادات ومشرفين.

وفي الرياض، أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم الأربعاء، "أن الأعمال والممارسات المقيتة التي استمر في اتباعها الانقلابيون لتشتيت البلد وشرخ النسيج الاجتماعي بدعواتهم الفئوية والمناطقية وغير الدستورية في مواصلة أعمالهم الانقلابية بصورها وأشكالها المختلفة لن يجنوا من ورائها غيرالسراب بعد أن استنكر ممارساتهم وأفعالهم المجتمع الدولي كافه".

جاء ذلك خلال لقائه في الرياض مع سفيري الولايات المتحدة الأميركية ماثيو تولر ، والمملكة المتحدة إدموند فيتون،حسب وكالة سبأ الرسمية. واوضح: الرئيس هادي، "إن الجنوح للسلام في بلاده هو طوق النجاة للمتمردين، في إشارة إلى الحوثيين وقوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح.

وأشاد هادي في اللقاء بجهود السفيرين من خلال فعاليتهما ضمن مجموعة الدول الــ 18 الداعمة للامن والاستقرار والسلام في اليمن،مشيراً إلى أن ذلك ماتجلى من خلال مشاورات السلام بمحطاتها المختلفة،التي حال الانقلابيون دون تحقيق إرادة الشعب اليمني في السلام المسنود بدعم المجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية وآخرها القرار الاممي 2216 ، والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل،حسب الوكالة.

واعتبر وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي اليوم الأربعاء، أن إعلان "المجلس السياسي" من جانب "الحوثيين" وما ترتب عليه هو باطل دستوريا. وأكد خلال ندوة صحفية، أن "المجلس السياسي لجماعة الحوثي يشكل تحديا لليمنيين وللمجتمع الدولي ولا شرعية له، وهو بمثابة إعلان حرب جديدة ونسف لمشاورات الكويت".

واشار المخلافي أن القرار الأممي "2216" يلزم الدول بعدم التعامل مع الحوثيين، مشيرا إلى أنه سيتم مواجهة أي عمل غير مشروع. وأوضح أن جماعة "الحوثي وصالح"، رفضت التوقيع على اتفاق مشاورات الكويت، مضيفا أنه سيتم بذل كل الجهود للحفاظ على الدستورية في اليمن. وطالب المخلافي البرلمانيين العرب بضرورة اتخاذ إجراءات صارمة في حق من يحضر الجلسة التي دعا إليها "الانقلابيون". 

وفي أبو ظبي، التقى وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الامارات العربية المتحدة الدكتور أنور بن محمد قرقاش مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلىاليمن الدكتور اسماعيل ولد الشيخ أحمد ,حيث بحث معه تطورات الوضع اليمني، وآفاق الحل السياسي المستند إلى المبادرة الخليجية وآلياتها وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة خاصة القرار 2216.

وذكرت وكالة أنباء الامارات (وام) أن المبعوث الأممي أحاط الوزير قرقاش بمشاوراته واتصالاته في أعقاب اجتماعات الأطراف اليمنية في الكويتالشقيقة، فيما أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية إن دولة الإمارات مستمرة في دعمها ومساندتها للجهود الدولية المبذولة القائمة وتدعم الحل السياسي المستند إلى المرجعيات الأساسية.

وأشار قرقاش إلى أنه من الضروري أن يستند الحل السياسي إلى القرار 2216 وألا يحيد عنه وأن تكون الآليات الأمنية الأساسية التي تمهد للحل السياسي واضحة ودقيقة، مؤكدا أن دولة الإمارات ستستمر في دعم جهود المبعوث الدولي وستسعى إلى طرح الأفكار الإيجابية والبناءة والتي تحقق الأمن والسلام لليمن، مجددا دعم الإمارات لجهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد ومساندتها للحل السياسي المبني على المرجعيات الأساسية.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقيف المدعو مازن عبدالله أحد مسؤولي تنظيم القاعدة وطيران التحالف يقصف مواقع الحوثيين توقيف المدعو مازن عبدالله أحد مسؤولي تنظيم القاعدة وطيران التحالف يقصف مواقع الحوثيين



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة ونظارة شمسية

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان - صوت الامارات
تألقت الملكة رانيا، زوجة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، بإطلالاتها العصرية خلال زيارة لها إلى بيت البركة وبيت الورد في منطقة أم قيس التي تقع في شمال الأردن، برفقة إبنتها الأميرة إيمان، وأطلت الملكة رانيا بقميص ساتان بلون الفوشيا من Off-White بسعرألف دولار أمريكي، كما انتعلت حذاء سنيكرز من Adidas بسعر 100 دولار أمريكي. ونسّقت ملكة الأردن إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة، وارتدت نظارات شمسية من Chanel، تميّزت بشكلها المدوّر، واعتمدت تسريحة الكعكة الفوضوية والعفوية، وتميزت بمكياج ناعم وعملي ارتكز على ظلال العيون الترابي وأحمر الشفاه اللامع. ونشرت الملكة رانيا على صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور من زيارتها لأم قيس، برفقة ابنتها إيمان، وكتبت معلقة: "جلسة ما بتنتسى اليوم في بيت البركة وبيت الورد مع إيمان وأ...المزيد

GMT 08:27 2020 السبت ,11 تموز / يوليو

صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 صوت الإمارات - صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates