آلاف الشباب التونسيّ في داعش والعشرات منهم يتولون مراكز قيادية
آخر تحديث 20:56:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شهدت البلاد هجرات جماعية من قبل الشباب نحو التطرف

آلاف الشباب التونسيّ في "داعش" والعشرات منهم يتولون مراكز قيادية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - آلاف الشباب التونسيّ في "داعش" والعشرات منهم يتولون مراكز قيادية

آلاف الشباب التونسيّ في "داعش" والعشرات منهم يتولون مراكز قيادية
تونس ـ حياة الغانمي

يُقدر عدد الخلايا المتطرفة في تونس، بأكثر من 180 خلية منتشرة في أنحاء البلاد، وتضمّ كل خلية ما بين 3 و7 أشخاص، وتكوّنت بعد أن استقطبت شبابًا ينحدر من فئات اجتماعية هشة. ويبدو أن للمتشددين قدرة رهيبة على التغرير بالشباب، وغسل أدمغته، لتجعل منه حزاما ناسفًا قابلا للانفجار في أي لحظة.
وتقول السلطات الأمنية أنها منعت خلال عام 2015 أكثر من 15000 شاب وفتاة، من السفر إلى سوريا والالتحاق بـ"داعش"، بعضهم تمّ اعتقاله وبعضه تحت المراقبة، وهو ما يعكس استعداد الشباب التونسيين، لأن يكونوا متطرفين.
كما فككت الأجهزة الأمنية قرابة 70 خلية متشددة، كانت تنشط في الأحياء الشعبية والجهات الداخلية وتتكون من شباب وفتيات.
هذا وتتصدر تونس اليوم، قائمة البلدان المصدرة للمتطرفين حيث يبلغ عدد التونسيين المقاتلين في صفوف "داعش"، ما بين 6 و7 آلاف شخص، يتولى العشرات منهم مراكز قيادية.
وتعود علاقة الشباب التونسي بالتنظيمات المتطرفة إلى أواخر السبعينات وأوائل الثمانينات من القرن الماضي، حين سافر بعض العشرات إلى أفغانستان للقتال إلى جانب تنظيم "القاعدة"، ضد قوات الإتحاد السوفياتي آنذاك، وتزامن تلك الفترة مع بداية ظهور ما يعرف بـ"الصحوة الإسلامية".
غير أن هجرة الشباب التونسي من مجتمع متسامح ينبذ العنف ويحتكم إلى قيم الاعتدال التي يقوم عليها مذهب الإمام مالك بن أنس، إلى التنظيمات المتشددة، شهدت تحولا نوعيًا منذ خمس سنوات، لتتحول إلى أخطر الظواهر التي تفتك بالآلاف وتهدد استقرار المجتمع.
وقد ساعدت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الهشة الجماعات المتطرفة، كثيرا على عمليات غسل الأدمغة وتجنيد الشباب في مجموعات، تتولى تسفيره إلى تركيا ومنها إلى سورية والعراق، للقتال في صفوف "جبهة النصرة" و"داعش".
وفي ظل أزمة خانقة تعصف بالبلاد، وألقت بتداعياتها على المجتمع لتقوض الحياة  وتنشر البؤس واليأس، وجد الآلاف من الشباب في اللافتات التي ترفعها الجماعات المتشددة، ملجأ لتحقيق الذات، وبخاصة أنها تتخذ من الأحياء الشعبية والجهات المحرومة، أعشاشًا للتفريخ.
وكان قد أفادنا رئيس المرصد التونسي للشباب محمد الجويلي في هذا الخصوص، أن الشباب اليوم، يبحث عن ذاته المعنوية والإعتبارية ويبحث عن  قوة الإعتراف التي لا يجدها في المؤسسات الاجتماعية. فهو يعاني من انسداد الآفاق وبالتالي يبحث عما يعوضه واقعه. وكان في السابق يختار الهجرة السرية أو المخدرات، فانضافت الى هذه الشبكات شبكة التطرف، التي وجد فيها الأموال والوعود بالجنة والجنس والتضامن وغيرها.
وقال الجويلي إن هذه التنظيمات وفّرت له الأمان والإحساس بالقيمة. وقدمت له إجابات لقضايا وتساؤلات وإنشغالات طالما طرحها، مؤكدًا أنه على عكس ما يروّج له، فإن أغلب المنتمين الى التيارات المتشددة هم من مستويات تعليمية متدنيّة، ويعانون من أوضاع اجتماعية متواضعة جدا. ولكن هذا لا يمنع وجود بعض الشبان ذات مستويات تعليمية عالية، ومن مستوى اجتماعي مرتفع.
وفيما يتعلق بالحلول، قال رئيس مرصد الشباب إنه من الضروري أن نتناول الاجابات التي توفرها تلك التنظيمات والشبكات ونقدم إجابات أكثر منها تنوعا وجودة. كما يجب أن نهتم بشبابنا ونمنحه إجابات باعتبار أنه كلما قدمنا له إجابات عن أسئلته وانشغالاته كلما منعنا التحاقه بالشبكات المتطرفة.
وقال إنه علينا أن نعترف بمكانة الشباب وأن نهتم بالخدمات الاساسية المقدمة له، وبخاصة في الأحياء الشعبية باعتبارها المحيط الذي يعيش فيه هؤلاء. وعلينا أن نصنع الأمل  وأن نحسن التعليم ونعتني بالتشغيل وبمرافق الشباب وغيرها. كما علينا أن نعترف بقيمة شبابنا وبخاصة وأن عددًا كبيرًا منهم يشعر بالإهمال ويشعر أن الدولة غير مهتمة به.
هذا وتطالب الأحزاب السياسية والخبراء بضرورة وضع خطة إستراتيجية أمنية وعسكرية، ولكن أيضا اجتماعية وثقافية ودينية لمكافحة التطرف مكافحة شاملة، وتحصين الشباب ضد عمليات غسل الدماغ، التي تقوم بها الجماعات المتشددة، والزج به في أتون شبكات إرهاب دولية مستغلة حالة الإحباط، التي فتكت به جراء غياب أي حلول عملية لمشاكله.
ولا يخفي الأخصـائيـون الاجتماعيون والنفسيون أن الشباب التونسي يبقى مرشحا لمزيد من الهشاشة والإحباط واليأس، الأمر الذي يجعله أكثر قابلية للظواهر الخطيرة، وفي مقدمتها ركوب قوارب الموت والالتحاق بالجماعات المتطرفة، ما لم تبادر السلطات بتوفير العمل وتحسين مستوى المعيشة، وأيضا ما لم تبادر الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني إلى تأطيره وفق خطط وبرامج تزرع فيه ثقافة مدنية متينة، تحصن شخصيته وتفتح أمامه آفاقا جديدة وحقيقية لإثبات ذاته في المجتمع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف الشباب التونسيّ في داعش والعشرات منهم يتولون مراكز قيادية آلاف الشباب التونسيّ في داعش والعشرات منهم يتولون مراكز قيادية



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي عاليًا بإطلالتها الجديدة

مدريد ـ لينا العاصي
رفعت الملكة ليتيزيا التحدي عالياً في ما يتعلّق بإطلالات موسم الشتاء، بعد إطلالتها الأخيرة في قمة المناخ التي عقدت  في مدريد. الملكة ليتيزيا بدت أنيقة بمعطف أسود من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera بقصة أزرار  اللؤلؤ المزدوجة والياقة العالية. وأكملت الإطلالة بكلاتش أسود من تصميم Bottega Veneta وحذاء  ستيليتو بنقشة الأفعى من مجموعة مانولو بلاهنيك Manolo Blahnik. كما زيّنت اللوك بأقراط ماسية  ناعمة. وفي وقت لاحق من النهار، إنضمت الملكة ليتيزيا لزوجها الأمير فيليبي لحضور حفل جوائز ABC  International Journalism Awards، حيث كشفت عن باقي الإطلالة التي أخفتها من  خلال المعطف. فقد خطفت ليتيزيا الأنظار بفستان ميدي أسود من ماركة هيوغو بوس، تميّز بالشراريب الطويلة المتدلية من الياقة  والكتفين. وفي المناسبتين، تألقت الملكة ليتيزيا بتسريحة شعره...المزيد

GMT 19:21 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة
 صوت الإمارات - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة

GMT 12:08 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 صوت الإمارات - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 14:00 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 صوت الإمارات - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 14:30 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة من أبرز الأماكن السياحية الترفيهية في هامبورغ
 صوت الإمارات - مجموعة من أبرز الأماكن السياحية الترفيهية في هامبورغ

GMT 12:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

مجوعة طرق تمكنك من ترتيب المستودع في بيتك بسهولة ويسر
 صوت الإمارات - مجوعة طرق تمكنك من ترتيب المستودع في بيتك بسهولة ويسر

GMT 02:39 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح بين 50 لاعبًا يتنافسون على تشكيل الأفضل في أوروبا

GMT 02:34 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مواجهة سهلة لـ مانشستر سيتي أمام شاختار

GMT 03:52 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 02:25 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 04:51 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

رسميًا هرتا برلين يعلن تعيين كلينسمان مديرا فنيا للفريق

GMT 04:54 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تقاريرتكشف بشكتاش يدرس تجديد استعارة النني

GMT 02:22 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نيكو كوفاتش يعلن موقفه من تدريب هرتا برلين

GMT 04:35 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فرانكفورت يواجه أرسنال بدون رودي ودوست

GMT 02:12 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤولو الرياضة في روسيا ينتقدون «توصيات وادا» قبل الأولمبياد

GMT 05:19 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تقييم متواضع لصلاح في مباراة ليفربول ونابولي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates