العراق يشنّ أكبر عملية عسكرية منذ ثلاث سنوات للقضاء على التطرف
آخر تحديث 21:16:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"داعش" يفتح أنفاق بين جدران منازل الأهالي في الموصل ويُجبرهم على دفع مقابل الحفر

العراق يشنّ أكبر عملية عسكرية منذ ثلاث سنوات للقضاء على التطرف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العراق يشنّ أكبر عملية عسكرية منذ ثلاث سنوات للقضاء على التطرف

القوات العراقية
بغداد - نجلاء الطائي

تستعدّ القوات المشتركة لأكبر عملية عسكرية منذ ثلاث سنوات، وهي العملية التي يخطط لها كبار قادة الضباط المحترفين في رئاسة الأركان العراقية"، وتستهدف القضاء على الإرهاب والتطرف وإنهاء التواجد المسلح للعناصرالمتطرفة  من كافة أراضي البلاد، من خلال حملة عسكرية، تبدأ بانطلاق معركة تحرير الجانب الأيمن لمدينة الموصل واقضية تلعفر والبعاج والحويجة والقائم وعنة وستة نواحي اخرى، وتأمين السيطرة على الحدود المشتركة مع تركيا وسورية والأردن، تعقبها خطوة يقودها رجال قبائل العشائر تتبنى عودة الحياة المدنية والنازحين، وفرض سلطة الدولة والقانون وتفكيك الأزمات والتشنجات، وإبعاد المخططات التخريبية الإقليمية التي يعد لها. 

وأكد رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عثمان الغانمي "قرب انطلاق عملية عسكرية واسعة النطاق، هي الأكبر في العالم بأهميتها وحجمها منذ الحرب العالمية الثانية، وتستهدف البدء بهجوم قوي على الجانب الأيمن لمدينة الموصل المطوقة من كافة الجهات بمشاركة جميع الأسلحة والصنوف، تتقدمها طلائع قوات النخبة من الأفواج الخاصة لمكافحة الإرهاب برًا، وغطاء جوي مشترك من الطائرات المقاتلة والمروحية العراقية، بعد إدخال أجهزة اتصال تقنية حديثة، وإجراء مسح إلكتروني استخباري على تواجد المسلحين فردًا فردً، واستخدام سرايا القناصة الخاصة بالتقدم أرضًا والمحمولين جوًا، لتحطيم قدرات المتطرفين التي باتت ضعيفة ومعدومة ومكشوفة أمام القوات المشتركة، باستخدام عوامل العصف والصدمة".

وتابع رئيس الأركان الغانمي أن "المعركة المقبلة لجانب الموصل الأيمن ستكون إثبات وجود قدرات الجيش والشرطة ومتطوعي الحشد، بإنهاء تواجد التطرّف والإرهاب من كافة أراضي الوطن، وتأمين مسك الحدود المشتركة العراقية مع تركيا وسورية والأردن.

وأعدت الخطة العسكرية لاستعادة كافة الأقضية الخمسة والنواحي الستة، ما متبقي من المناطق التي سيعيد الجنود والضباط في وزارات الداخلية والدفاع والمتطوعين من الحشد السيطرة عليها بقدرات محترفة، تتعامل بالنار مع العدو المتطرف، والإنسانية والطيبة مع المدنيين الأبرياء والحفاظ على ارواحهم، ونسقنا المرحلة المستقبلية مع زعماء القبائل لعشائرنا الأصلية لتجاوز المشاكل، التي تحاول الماكنة الإقليمية المعادية إثارة الخوف منها والتاثير على السكان والقوات المسلحة، ونجزم أن مصيرها الفشل لأن قواتنا تمتلك القوة القتالية والذكاء النفسي والقدرة، وقدمت دماء وأرواح ضحت من أجل الكرامة والأرض والشرف".

وشدّد رئيس لجنة العشائر البرلمانية النائب الدكتور الشيخ عبود وحيد العيساوي أن "قبائل ومشايخ العراق ستحضر بقوة بعد انتهاء معارك الموصل، وستكون جهود نوعية نعد لها منذ أشهر مضت، بالتخطيط والبحث والدراسة العلمية والاجتماعية ولقاءات مع الشخصيات الأكاديمية والمجتمعية والعشائرية المقتدرة المؤثرة بالمجتمع، تتضمن خطوات عاجلة تفكك الأزمات وتحل التشنجات، ونحاول قدر المستطاع إيقاف الثأر والانتقام والقتل الذي يحدث نتيجة ما حصل بالسنوات الأخيرة الماضية، ووقف ورائها مخطط الإرهاب المجرم خلقت نزاعات وقتل وتهجير وفوضى، وتكون لغة الحوار ورسالة السلام عنوانها". 

وأشار الدكتور العيساوي ،"سنمد اليد لكافة العراقيين، ونعلم أن مخططات مشبوهة واجتماعات تجري خلف الحدود تقف ورائها دول اقليمية واجنبية لا تريد لوطننا الخير، وذكرت مصادر محلية  أن  المتطرفين باتوا يعانون ضائقة مالية، ويجبرون الأهالي على دفع أجور عمال يحفرون الجدران التي تفصل منازلهم، للسماح لهم بالتنقل بحرية عبرها.

وقال أبو أسعد الذي يسكن في شارع البيبسي "عناصر داعش يحفرون جدران منازلنا بالإكراه". وأضاف وهو واحد من عشرات الأفراد يعانون المشكلة: "يجبرونا على دفع سبعة آلاف دينار (خمسة دولارات يوميًا) أجورًا للذين يهدمون جدران بيوتنا". وتابع أن عناصر التنظيم "أبلغوا أصحاب المنازل التي فتحت على بعضها من خلال ثقوب كبيرة في الجدران أن الأموال المتحصلة تخصص لخطوط الدفاع في مواجهة قوات الأمن".

وتمكّن الجيش من إكمال السيطرة على الجانب الشرقي من الموصل، وأنهى مرحلة مهمة من العمليات التي بدأها في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2016. ويحصل غالبية سكان الجانب الغربي من المدينة على القليل من التيار الكهربائي، فيما تنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر. وسلسلة الثقوب التي يحفرها التنظيم في المنازل هي بمثابة أنفاق تسمح للمسلحين بالتحرك من دون إمكان تعقبهم بالطائرات العراقية ومقاتلات التحالف الغربي.

وقال محمد جليل الذي يسكن حي النجار قرب ضفة نهر دجلة أن "داعش ينتهك تعاليم الدين الإسلامي بفتحه فجوات بين المنازل".

وأوضح أنه يستغرب "كيف يدعي التنظيم التزامه التعاليم الدينية ويسمح بكشف العائلات على بعضها، خصوصًا النساء بعد أن تصبح البيوت متصلة". وأضاف: "عائلتي كبيرة ونعيش اليوم في خوف ورعب وحيرة ولا يوجد مكان نذهب إليه، وإذا لم نغادر المنزل فسنتعرض لأخطار العمليات العسكرية". وتابع متسائلًا: "كيف نستطيع السكن في المنزل مع مسلحين يطلقون النار منه باتجاه القوات العراقية التي سترد بالمثل"؟

واستنكر زياد الزبيدي وهو ضابط متقاعد وناشط مدني من سكان الموصل ويتخذ من دهوك في إقليم كردستان مقرًا، استخدام "داعش" المدنيين في خططه العسكرية. وقال إن "إجراءات التنظيم هذه تكتيك خبيث يضرب من خلاله المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء". وأضاف "بفتح البيوت على بعضها يلحق داعش الأذى بالمدنيين متعمدًا ويتخذهم دروعًا بشرية".

ويصف الدكتور أحمد الطائي وضع ساحل الموصل الأيمن غرب نهر دجلة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وأكد الطائي أن القصف بات أكثر عنفا ومن جميع الجهات، وعلى مختلف الأحياء السكنية لساحل المدينة الغربي، بالتزامن مع بدء التحرك البري للقوات النظامية العراقية ومليشيات "الحشد الشعبي" للهجوم بعد أيام من استعادة الجانب الشرقي إثر معارك استمرت نحو ثلاثة أشهر.

ووفقا للمتحدث ذاته، فقد ارتفع عدد ضحايا القصف الأميركي والعراقي من المدنيين، في اليومين الماضيين، إلى 42 شخصا، بينهم نساء وأطفال، وأصيب عشرات آخرون، مستدركا: "لكن لا أحد يذكرهم، فالجلاد هو القاضي مع الأسف"، وفقا لقوله. وذكر الدكتور الطائي أنه وثلاثة أطباء آخرين قرروا البقاء لمساعدة السكان، سواء سمح لهم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بمغادرة المستشفى أم لم يسمح. ويشطر نهر دجلة مدينة الموصل إلى نصفين، يطلق على أحدهما الساحل الشرقي والآخر الغربي، ويصطلح عليها شعبيا بالساحلين الأيمن والأيسر.

وكشف مسؤول عسكري عراقي ،اليوم الإثنين، عن "وصول فرق خاصة ومدربة إلى ضفاف دجلة، كما تم الاتفاق على رسم سبعة محاور هجوم على الساحل الغربي". وأوضح المصدر أن محوري حاوي الجوسق ومعسكر الغزلاني (جنوب غرب) سيكونان من حصة الشرطة الاتحادية، بينما محورا تل الرمان ووادي عينه سيكونان لصالح "الحشد الشعبي"، وهو ما لم يحسم بشكل نهائي حتى الآن، بينما توكل مهمة محور نهر دجلة الشرقي لصالح جهاز مكافحة الإرهاب، ومحوري النهروان وحاوي الكنيسة (غرب وشمال غرب) للفرقة السادسة عشرة في الجيش العراقي.

وفي سياق متصل، اجتمع رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الليلة الماضية، مع القادة الأمنيين والعسكريين العراقيين لمناقشة خطة تحرير الجانب الأيمن للموصل. وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي أن الاجتماع، الذي حضره وزيرا الدفاع عرفان الحيالي، والداخلية قاسم الأعرجي، بحث استعدادات القوات العراقية لتحرير بقية مناطق الموصل، والخطط الأمنية اللازمة لذلك، وعمليات مسك الأرض للمناطق المحررة، والوضع الأمني في بقية مناطق البلاد. ونقل البيان عن العبادي قوله إن "النصر أصبح قريبا جدا، وسيتم تحرير الموصل وكامل الأراضي العراقية".
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراق يشنّ أكبر عملية عسكرية منذ ثلاث سنوات للقضاء على التطرف العراق يشنّ أكبر عملية عسكرية منذ ثلاث سنوات للقضاء على التطرف



لا تتخلي هذا الموسم عن "الأحمر" مع أقمشة الفرو الشتوية

تعرفي على موديلات المعاطف المستوحاة من إطلالات النجمات

باريس - صوت الإمارات
يُمكّن أن تكون موديلات المعاطف الملونة من اختيارك بجرأة التدرجات والتفاصيل المربعات العصرية والفريدة من نوعها، فلا بد من اختيار من وحي اطلالات النجمات العالميات احدث موديلات معاطف ملونة لتشاهدي طرق تنسيقها بأساليب ملفتة، واكبي معنا أحدث موديلات المعاطف الملونة موضة هذا الموسم مستوحاة من اطلالات النجمات لتتألقي على طريقتهن بأسلوب فريد من نوعه في عالم الموضة.موديلات معاطف ملونة تألقي بها بتدرجات اللون الأزرق الفاتح على طريقة النجمة جنيفر لوبيز بتوقيع دار Max Mara بقصة تتخطى حدود الركبة وتفاصيل القماش الكشميري الشتوي لتنسيقه مع موضة بنطلون الجينز الأزرق والكنزة الزرقاء الفاتحة.  كما اختاري احدث موديلات المعاطف الملونة موضة هذا الموسم مع تدرجات اللون بنفسجي الفاتح من اختيار Cara Delevingne بتوقيع Boss خصوصاً اذا اردت تنسيقه مع الب...المزيد

GMT 02:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
 صوت الإمارات - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 06:32 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
 صوت الإمارات - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 01:50 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو مينيرو يبتعد عن صدارة الدوري البرازيلي

GMT 11:42 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الأسد الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:21 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الآحد 1 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحمل الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:42 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

أفضل التصميمات لديكور جبس غرف نوم رومانسية

GMT 23:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يوفنتوس يتفوق على لاتسيو بهدف رونالدو في الشوط الأول

GMT 20:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالد كومان يتحدث عن ضرورة فوز برشلونة ضد ريال بيتيس

GMT 03:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يعلن إصابة هازارد وكاسيميرو بفيروس "كورونا"

GMT 20:48 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يورجن كلوب يؤكد أن مواجهة السيتي لن تحسم الصراع

GMT 21:19 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مواعيد مباريات اليوم الأحد 8 نوفمبر 2020 والقنوات الناقلة

GMT 20:52 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

زلاتان إبراهيموفيتش أفضل لاعب في الدوري الإيطالي

GMT 18:30 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوّعة لتوزيعات الزفاف تبعًا للصيحات الحديثة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates