الجيش الليبي ينسحب من مصراتة لتحرير سرت والسراج يرفض التفاوض مع حفتر
آخر تحديث 09:07:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طرح رئيس حكومة الوفاق مبادرة سياسية لإجراء انتخابات عامة قبل نهاية العام

الجيش الليبي ينسحب من مصراتة لتحرير سرت والسراج يرفض التفاوض مع حفتر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش الليبي ينسحب من مصراتة لتحرير سرت والسراج يرفض التفاوض مع حفتر

الجيش الوطني الليبي
طرابلس - فاطمة سعداوي

أعرب رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج، عن عدم استعداده للجلوس مع المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي للتفاوض على إنهاء الهجوم على العاصمة طرابلس، المستمر منذ شهرين. واقترح رئيس الحكومة مبادرة سياسية، تتضمن إجراء انتخابات عامة في ليبيا قبل نهاية العام الحالي، وطالب بتحقيق دولي حول «الجرائم التي ارتكبت خلال الاعتداء» على طرابلس. فيما يسعى الجيش الليبي إلى تحرير مدينة سرت قبل طرابلس لاسيما بعد انسحاب القوات من مصراتة إلى سرت.

اقرا ايضا :

المسماري يتهم رئيس حكومة الوفاق الليبية بعقد صفقات سلاح في أوروبا

وتشير تصريحات السراج إلى وجود احتمالات ضعيفة لوقف إطلاق النار قريباً في معركة تحرير طرابلس، التي أطلقها حفتر ضد العاصمة، التي يتمركز فيها السراج وحكومته.

بدوره، وصف رئيس الحكومة المؤقتة، شرقي ليبيا عبد الله الثني، مبادرة السراج بأنها بمثابة «ذرّ للرماد في العيون، ومحاولة يائسة في ظل تقدم الجيش الليبي نحو طرابلس».

وقال الثني، في تصريحات تلفزيونية، إن «معركة طرابلس لم تنتهِ بعد، ومحاولات توريط الجيش الليبي فشلت، هدفنا الرئيسي هو توحيد الدولة الليبية، ولا يمكن قيام دولة في ليبيا دون حل الميليشيات»، واتهم الثني رئيس الحكومة (السراج) بأنه لم ينفذ تعهداته بموجب اتفاق الصخيرات، بخصوص ما يتعلق بحل الميليشيات.

وأطلق الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، عملية عسكرية لتحرير طرابلس منذ أبريل (نيسان) الماضي، إلا أن القوات والميليشيات الموالية لحكومة السراج تتصدى له.

وعلى صعيد آخر، أعلن اللواء ونيس بوخمادة قائد القوات الخاصة والصاعقة الليبية، منذ أيام، أنه مكلف بمهام محددة في منطقة الهلال النفطي وتحركت على الفور إلى هناك كتائب من القوات الخاصة بالإضافة إلى إرسال أفراد كتيبتى 210، وسبل السلام، وقوات منطقة طبرق العسكرية،الأمر الذي قوبل بإنسحاب تدريجي لمليشيات مصراتة من طرابلس إلى سرت

وقال مصدر عسكرى ليبي إن”مليشيات مصراتة في نقاشات حادّة بين العودة لمصراتة أو البقاء في المحاور بطرابلس، وذلك خوفا من غلق الجيش للطريق الساحلي والهجوم على سرت من الشرق والوصول إلى مقرهم ومعقلهم” حيث عادت مدنية سرت مؤخراً إلى الواجهة من جديد، في ظل توقعات بفتح قوات الجيش الوطني المتمركزة شرق المدينة محور قتال جديد فيها، أو تحريرها بالكامل، تزامناً مع العمليات العسكرية الدائرة بالعاصمة طرابلس.

وكان الجيش الوطني الليبي،قد أعلن يوم 4أبريل الماضى، دخول قواته إلى منطقة “الحنيوة”، شرق مدينة سرت التي تحظى بموقع استراتيجي، في منتصف الطريق الساحلي بين بنغازي “شرق” وطرابلس “غرب”، وتعد بوابة الجنوب الليبي، لكونها امتدادا من ناحية الشمال لمدينتي الجفرة وسبها اللتين تشهدان هجمات على قوات الجيش من قِبل المليشيات من ناحية، و”داعش” من ناحية أخرى.

وفي 5 يونيو، اتجهت القوات الخاصة الليبية إلى منطقة الهلال النفطي، بناءً على تكليف من القيادة العامة للجيش.

وفي تصريحات سابقة للواء ونيس بوخمادة قائد القوات الخاصة والصاعقة والتي أكد خلالها، أن “القوات الموجودة بالموانئ النفطية ومنطقة الهلال النفطي، أسندت لها مهام التصدي لأي هجوم محتمل على الحقول النفطية من التنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة والمجموعات الخارجة عن القانون”.

كما أسندت إليها مهمة “تسيير دوريات صحراوية بشكل مستمر، على أن يكون تمركز القوات ببلدة “راس لانوف”، بحسب المصدر نفسه.

وخلال هذه الفترة، تتواتر الأنباء عن توجه الجيش الليبي إلى المدينة الساحلية لدخولها بالكامل، أو لفتح محور للقتال بها، ومن ثم محاصرة مليشيات مصراتة وطرابلس من الجنوب والشمال.

وفي تصريحات لمصادر إعلامية إمارتية، أكد عدد من القادة العسكريين، أن تحرير مدينة سرت ودخول الجيش الليبي إليها “أمر مؤكد في ضوء خطط القوات المسلحة”، سواء كان ذلك اليوم أو غداً أو بعد سنوات.
 
وعن إمكانية وقرب فتح محور جديد نحو سرت، قال اللواء فوزي المنصوري، قائد غرفة عمليات أجدابيا التابعة للجيش الليبي، إن “هذه الأمور تحتاج نوعاً من السرية ولا يمكن الإفصاح عنها ولا أستطيع أن أؤكد ذلك أو أنفيه، لكن الأمور ستتضح في القريب العاجل”.

واستدرك المنصوري،:”جميع الطرق المؤدية لنصر الجيش الليبي سيتم توخيها، سواء بدخول سرت أو كوبري سدادة أو مصراتة نفسها”.

ولفت إلى أنه سيتم التعامل مع المليشيات الموجودة في سرت لإضعاف عناصرها الموجودة في طرابلس، مضيفا: “سنعمل على تحرير التراب الليبي بالكامل.. أي مكان به مليشيات ولا يخضع لسلطة القوات المسلحة ستدخله قواتنا.. تحرير سرت ليس واردا بل هو أكيد”.

من جانبه شدد الرائد محمد البوعيشي قائد قوة عمليات الردع الوسطى التابعة للجيش الوطنى الليبي على أن تحرير سرت ضمن خطة القوات المسلحة. وتشير المؤشرات إلى أن قوات الجيش ستدخل سرت، مؤكداً أن قوات الجيش الموجودة علي تخوم المدينة حالياً ضعف الموجودة في طرابلس.

وأكد أن للجيش حاضنة شعبية في المدينة الساحلية ستعمل على عرقلة دخول المليشيات إليها، موضحاً أن قوات الجيش موجودة في الهلال النفطي قبل عملية تطهير طرابلس ثم تم الدفع بقوات أخرى. ولفت البوعيشي إلى أنه لم يتم سحب أي جندي من الجنود المشاركين في طرابلس للذهاب إلى سرت.

قد يهمك ايضا

قوات حفتر تُسقط طائرة حربية لحكومة الوفاق والسراج يطلب دعمًا أوروبيًا

مقاتلات الجيش الليبي تُسقِط طائرة تركية مسيرة في العاصمة طرابلس

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الليبي ينسحب من مصراتة لتحرير سرت والسراج يرفض التفاوض مع حفتر الجيش الليبي ينسحب من مصراتة لتحرير سرت والسراج يرفض التفاوض مع حفتر



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 15:14 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"
 صوت الإمارات - وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"

GMT 06:56 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو يؤكد أن مصلحة توتنهام أهم من اللاعبين

GMT 07:01 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

ساديو ماني يقتنص جائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 06:47 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يهاجم صلاح ويصفه بـ "الأناني"

GMT 04:04 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض نسخة مصغرة من "جدارية عام زايد» في "وير هاوس 48"

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 01:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد

GMT 11:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

وصلة رقص جريئة لفيفي عبده تغضب متابعيها على "إنستغرام"

GMT 18:01 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

زيّني أسقف منزلك بأبسط وأروع "ديكورات الجبس"

GMT 12:25 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

جولة سياحية ساحرة داخل مدينة "العلا" السعودية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates