نتانياهو يُؤكد فرض عقوبات على مؤسسات عقب التصويت على إدانة الاستيطان
آخر تحديث 12:56:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مطالبات إسرائيلية بإتمام البناء في كامل الضفة الغربية وشرق القدس دون تقييد

نتانياهو يُؤكد فرض عقوبات على مؤسسات عقب التصويت على إدانة الاستيطان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نتانياهو يُؤكد فرض عقوبات على مؤسسات عقب التصويت على إدانة الاستيطان

بنيامين نتانياهو يستنكر قرار مجلس الأمن الدولي بشأن الاستيطان
غزة – محمد حبيب

توالت ردود الفعل الإسرائيلية الغاضبة، بشأن قرار مجلس الأمن الدولي، الجمعة، بإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، السبت، إن قرار مجلس الأمن الدولي، "مخجل ومعادي لإسرائيل".

وأضاف في كلمة قصيرة له عبر الفضائيات الإسرائيلية، تعقيبًا على القرار، الذي تبناه مجلس الأمن بغالبية 14 صوتًا وامتناع واشنطن عن التصويت، "لا يوجد نفاق أكثر من ذلك، ولا يمكن فرض قرارات دولية على إسرائيل". وقال "قبل الرئيس أوباما كان رئيس آخر ضد إسرائيل، وهو الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر، الذي اعتبر حماس تنظيم غير "إرهابي" في الفترة الأخيرة".

وتابع "كل الرؤساء الأميركيين التزموا بعدم فرض قرارات على إسرائيل، من خلال مجلس الأمن الدولي، إدارة أوباما كسرت هذا التقليد. والقرار لا يقرب عملية السلام، قرار يمس بالعدل والحقيقة، والشرق الأوسط كله يشتعل، والإدارة الأميركية الحالية، قررت العمل ضد "إسرائيل"، الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط". وأكد رفض للقرار بشكل نهائي، قائلًا "سيسقط القرار نحن أمام مرحلة جديدة بعد استلام الإدارة الأميركية الجديدة".

وقرّر رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو، وقف تمويل خمسة جهات دولية، أيدت قرار مجلس الأمن الدولي بإدانة الاستيطان الإسرائيلي، في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وأعلن نتانياهو في خطاب له، السبت، عن وقف تقديم التمويل لخمس جهات أممية تابعة للأمم المتحدة بقيمة 30 مليون شيكل، لسبب تأييدها لقرار مجلس الأمن. وقال إن "تلك الجهات عملت ضدنا، وهناك دومَا ثمنَا اقتصاديَا، لمن يعمل ضد إسرائيل". وأكد أن إسرائيل ترفض كليًا قرار مجلس الأمن، مشيرًا إلى أن القرار سيأخذ وقت طويل، لكن في نهاية المطاف سيتم إلغاؤه.
وواصل نتانياهو "قرار مجلس الأمن مخزي، ولكننا سنتغلف عليه، فمن السخافة أن يقال بأن الربع اليهودي والحرم الإبراهيمي أراضٍ محتلة". ولفت نتانياهو إلى أن "قرار مجلس الأمن بمثابة محاولة لن تتكلل بالنجاح، لفرض شروط على إسرائيل من أجل الحل النهائي مع الفلسطينيين". 

وعقب وزير حرب الاحتلال، افيغدور ليبرمان على قرار مجلس الأمن الذي أدان المستوطنات الإسرائيلية قائلًا "مع مطلع عيد الشموع سنذكر مجلس الأمن و باقي أمم العالم بأن أول شمعة أضيئت بمناسبة عيد الشموع ( الحنوكا) أضيئت في القدس". ونقل موقع المستوطنين العبري عن ليبرمان قوله  "إن القدس مثلها مثل مناطق المستوطنات  فالقدس، لنا للابد وأي قرار يصدر من أي مكان كان لن يغير ذلك".

ووصف وزير حرب ورئيس الوزراء الأسبق لحكومة الاحتلال، ايهود براك قرار إدانة مجلس الأمن للمستوطنات، الجمعة، بأنه بمثابة ضربة قاسمة لــ "إسرائيل". ونقلت القناة العبرية الثانية عن باراك قوله إن من يتحمل المسؤولية لصدور القرار هو السيد نتانياهو، موضحًا أن إصرار نتانياهو على التمسك بالمستوطنات النائية في الضفة الغربية الحق ضررًا جسيمًا في كل المستوطنات.

وطالب ايلي يشاي رئيس حزب "ياخد" الإسرائيلي، حكومة الاحتلال الإسرائيلي بعقد جلسة طارئة لتقرير ضم أراضي الضفة الغربية المحتلة لـ "إسرائيل". وجاءت تصريحات يشاي في أعقاب قرار مجلس الأمن بإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال يشاي، إن "سكرتير الأمم المتحدة بان كي مون، اعترف بأن الأمم المتحدة غير عادلة حيال إسرائيل،  فالأمم المتحدة صادقت علي قرار خاطئ وهو قرار غلوستون  الذي عارضته بشدة، حتى عاد كي مون وتراجع عن القرار، ولكن الآن لا يجب الانتظار بأن يتراجع مجلس الأمن عن القرار حيال المستوطنات". وأكد يشاي "ضرورة أن يتم البناء الاستيطاني في كامل الضفة الغربية وشرقي القدس دون تقييد، لنقل رسالة لمجلس الأمن والسلطة الفلسطينية مفادها أن إسرائيل هي من تتخذ القرار".

وقال رئيس حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينت في رده على قرار مجلس الأمن، بإدانة المستوطنات "علينا أن ننتقل من الانسحابات لفرض السيادة الإسرائيلية،  فآلاف الإرهابين في أنحاء العالم يتطلعون لقرار مجلس الأمن، ويعتبرونه إشارة ورمز للتجند للعمل ضد إسرائيل".

وأضاف بينت قائلًا "إن قرار مجلس الأمن نتيجة مباشرة لاتفاق اوسلو، والتنازلات التي كانت ضمنه، فاتفاق اوسلو يعني إقامة دولة فلسطينية في قلب إسرائيل".وقال "إن حكم اتفاقيات أوسلو القائها في مزبلة التاريخ  مثل الاتفاقيات التي سبقتها". ووفقاً لأقواله، إن على "إسرائيل" أن تتوقف عن المشي على طريق سكة الحديد الانتحارية لإقامة دولة فلسطينية، والبدء بفرض السيادة الإسرائيلية على "معاليه ادوميم"، والاغوار وعوفرا وكل منطقة سي بأسرع وقت ممكن".
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتانياهو يُؤكد فرض عقوبات على مؤسسات عقب التصويت على إدانة الاستيطان نتانياهو يُؤكد فرض عقوبات على مؤسسات عقب التصويت على إدانة الاستيطان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتانياهو يُؤكد فرض عقوبات على مؤسسات عقب التصويت على إدانة الاستيطان نتانياهو يُؤكد فرض عقوبات على مؤسسات عقب التصويت على إدانة الاستيطان



خلال حفلة "دايلي فرونت رو" في لوس أنجلوس

تألُّق كيت هدسون بفستان أحمر لامع ومكياجًا بسيطًا

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
تألّقت الجميلات الشقراوات كيت هدسون وكانديس سوانبويل وستيلا ماكسويل، في حفلة توزيع جوائز "دايلي فرونت رو" في لوس أنجلوس داخل فندق بيفيرلي هيلز، الأحد، وظهرت هدسون التي تتم عامها الأربعين في الشهر المقبل بإطلالة رائعة، حيث فستان أحمر لامع طويل وبأكمام طويلة، يتماشى مع الشنطة الصغيرة الكلتش التي حملتها، وكانت إطلالتها من اختيار منسقة الملابس صوفي لوبيز، بيما تولّى تسريحة شعرها مصفف الشعر جورجي روسيل، والذي تركه منسدلا بتموجيات واسعة خفيفة. واعتمدت كيت مكياجا بسيطا وضعت فيه أحمر شفاه باللون الأحمر يتماشى مع الفستان، أما المجوهرات كانت من تصميم صديقتها جينفر ماير، والمكياج بواسطة خبيرة التجميل مونيكا بلوندير، وفي وقت سابق حيث الاحتفال بعيد القديس باتريك، نشرت النجمة صورة رائعة عبر تطبيق "إنستغرام" لابنتها البالغة من العمر 5 أشهر، راني روز. وتثار إشاعات بأن كيت ستتم خطبتها إلى مؤسس لايت ويف ريكورد، 32 عاما، والذي قابلته في عام

GMT 14:09 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

تعرَّف على أجمل 15 مدينة ساحلية في إسبانيا
 صوت الإمارات - تعرَّف على أجمل 15 مدينة ساحلية في إسبانيا

GMT 20:33 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

خطوات اختيار السرير المناسب لمساحة غرفتك
 صوت الإمارات - خطوات اختيار السرير المناسب لمساحة غرفتك

GMT 05:52 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

عصابة تخطف والدة لاعب نيجيري وتطلب فدية كبيرة

GMT 02:40 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

توخيل يتوقع موعد عودة نيمار للملاعب

GMT 11:24 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ديكور طاولات الأعراس من ورود الصيف المبهجة

GMT 12:10 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

رنا سماحة توضح سر اعتذارها عن المشاركة في "الحب الحرام"
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates