مقتل 19 شخصًا نتيجة القصف الجوي التركي المتواصل على مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية
آخر تحديث 00:08:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

هدوء مستمر في حلب وتجدد القصف المترافق مع اشتباكات في بادية حمص الشرقية

مقتل 19 شخصًا نتيجة القصف الجوي التركي المتواصل على مناطق سيطرة قوات "سورية الديمقراطية"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل 19 شخصًا نتيجة القصف الجوي التركي المتواصل على مناطق سيطرة قوات "سورية الديمقراطية"

قصف الطائرات التركية على مناطق في ريف مارع
دمشق - نور خوام

لقي 19 شخصًا من المقاتلين والمدنيين حتفهم إثر تواصل قصف الطائرات التركية على مناطق في ريف مارع في ريف حلب الشمالي الشرقي، حيث قضى 15 على الأقل من مقاتلي قوات "سورية الديمقراطية"، بالإضافة إلى مقتل 4 مدنيين إثر الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات التركية على قرى ومناطق سيطرت عليها الفصائل المنضوية تحت راية قوات "سورية الديمقراطية" في الـ 72 ساعة الفائتة، وتتواصل الإشتباكات بين قوات "سورية الديمقراطية" من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى، في محاور في ريف مارع وريف حلب الشمالي الشرقي، بالتزامن مع قصف متبادل بين الجانبين، كما تشهد القرى التي تسيطر عليها القوات عمليات قصف متبادل بينها وبين الفصائل المقاتلة والمدعمة بالدبابات والطائرات التركية، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
 
وفي دمشق لقي 8 مقاتلين على الأقل من فيلق الرحمن، حتفهم في القصف والاشتباكات التي شهدها حي جوبر صباح اليوم الجمعة، خلال هجوم لمقاتلي الفيلق على مناطق سيطرة قوات الجيش في حي جوبر في الأطراف الشرقية من العاصمة، وأكدت مصادر متقاطعة للمرصد أن المقاتلين وقعوا في كمين خلال هجومهم، كانت قوات الجيش نصبته لهم، كما أصيبت فتاة بجراح، جراء سقوط رصاص متفجر على أماكن في منطقة الدويلعة في أطراف العاصمة، فيما سقطت مزيد من القذائف، على مناطق في حي العباسيين والزبلطاني ومحيطهما، دون ورود معلومات عن إصابات.
 
وفي ريف دمشق سقطت صواريخ عدة يعتقد أنها من نوع أرض - أرض أطلقتها قوات الجيش على أماكن في محيط مخيم خان الشيح في الغوطة الغربية، وسط اشتباكات في محور المنطقة، بين جبهة فتح الشام والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف، وقوات الجيش والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، تترافق مع تواصل القصف الجوي والصاروخي على المنطقة، ومعلومات عن خسائر بشرية، في حين قصفت قوات الجيش أماكن في بلدة عين ترما وأطرافها في الغوطة الشرقية، دون معلومات عن خسائر بشرية.
 
وفي حلب لا يزال الهدوء يسود أحياء المدينة منذ صباح يوم أمس الخميس، حيث لم يسجل حتى الآن خروج أي مدني من أحياء حلب الشرقية إلى مناطق سيطرة قوات الجيش في القسم الغربي، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جرافات وصلت إلى منطقة طريق الكاستيلو وبدأت بعملية إزالة السواتر الترابية من على الطريق، في تمهيد إلى نقل عشرات الجرحى من أحياء حلب الشرقية، وذلك بمبادرة من لجان أهلية في مناطق سيطرة الجيش في مدينة حلب، في محاولة لإخراج أول دفعة من الجرحى، إلى خارج أحياء حلب الشرقية، التي تعاني من أوضاع إنسانية مزرية، خلفها الحصار المستمر منذ الـ 17 من شهر تموز / يوليو الفائت من العام الجاري وحتى الآن، والتي ترافقت طيلة الفترة هذه مع غارات مكثفة نفذتها طائرات الجيش والطائرات الحربية الروسية والتابعة إلى الجيش السوري، فيما خلف هذا القصف العنيف آلاف القتلى والجرحى.
 
و تجددت الاشتباكات في محيط حقل شاعر وقرب منطقة قصر الحير ومحاور أخرى في بادية حمص الشرقية، بين قوات الجيش والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى، بالتزامن مع قصف لقوات الجيش على منطقة حقل جحار في ريف حمص الشرقي، دون معلومات عن الإصابات.

وفي حماة قصفت طائرات حربية صباح اليوم الجمعة أماكن في بلدات اللطامنة وطيبة الإمام وكفرزيتا في ريف حماة الشمالي، وتل بزام في ريف حماة الشمالي الشرقي، كما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مناطق في مدينة صوران في ريف حماة الشمالي، ولا معلومات عن إصابات.
 
وفي محافظة إدلب نفذت طائرات حربية صباح اليوم غارات مكثفة على مناطق في أطراف مدينة خان شيخون وقريتي النقير والشيخ مصطفى بريف إدلب الجنوبي، ومناطق أخرى في بلدة سرمين وأطراف بلدة كنصفرة ومطار تفتناز العسكري، ما أدى إلى سقوط جرحى.

 ووثق المرصد السوري سقوط نحو 65 ألف شخص بين قتيل وجريح مدني خلال عامين كاملين منذ بداية تصعيد القتل بطائرات الجيش السوري، حيث تم توثيق أكثر من 69180 غارة على الأقل، خلال 24 شهرًا، منذ الـ 20 من شهر أكتوبر / تشرين الأول من العام 2014، وحتى اليوم الجمعة 21 من أكتوبر / تشرين الأول 2016
 
وتمكن المرصد السوري أيضًا من توثيق إلقاء 37501 برميلًا متفجرًا، على مناطق عدة في محافظات دمشق، ريف دمشق، حلب، السويداء، الحسكة، حماة، درعا، اللاذقية، حمص، القنيطرة، دير الزور وإدلب، كما وثق تنفيذ طائرات الجيش الحربية ما لا يقل عن 31679 غارة، استهدفت بصواريخها  مناطق في محافظات دمشق أيضًا، كما تم تأكيد مقتل 9708 مواطنًا مدنيًا منهم 2109 طفلًا دون سن الـ 18، و1397 مواطنة فوق سن الثامنة عشر 6202 رجلًا، بالإضافة إلى إصابة نحو 54 ألفًا آخرين من المدنيين بجراح، وتشريد عشرات آلاف المواطنين
 
وقتلت غارات الطائرات الحربية، والبراميل المتفجرة ما لا يقل عن 5712 مقاتلًا من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام وتنظيم “داعش” والحزب الإسلامي التركستاني وفصائل أخرى عدة، إضافة إلى إصابة آلاف آخرين بجراح، كما قتلت الطائرات الحربية الروسية 9892 شخصًا، منذ نهاية أيلول / سبتمبر من العام الفائت 2015، وحتى أمس الخميس، وتوزعت الخسائر البشرية على الشكل التالي:: 990 طفلًا دون سن الـ 18، و565 مواطنة فوق سن الثامنة عشر، و2520 رجلًا وفتى، إضافة لـ 2838 من تنظيم "داعش"، و2979 مقاتلًا من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام والحزب الإسلامي التركستاني ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 19 شخصًا نتيجة القصف الجوي التركي المتواصل على مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية مقتل 19 شخصًا نتيجة القصف الجوي التركي المتواصل على مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت - صوت الإمارات
تميزت ديانا حداد بإطلالات مميزة تناسبت تماما مع قوامها المثالي ورشاقتها، وتحرص ديانا دائما على ارتداء ملابس بتصميمات عصرية تخطف الأنظار ، بالإضافة إلى تنسيقات مميزة للمكياج والشعر. ارتدت ديانا حداد فستان أنيق ومميز مصنوع من القماش المخملي الناعم، وجاء الفستان بتصميم ضيق ومجسم كشف عن رشاقتها وقوامها المثالي، الفستان كان طويل وبأكمام طويلة، وكان مزود بفتحة حول منطقة الظهر، وتزين الفستان على الأكمام وحول الصدر بتطريزات مميزة، وحمل هذا الفستان توقيع مصممة الأزياء الامارتية شيخة الغيثي. خطفت ديانا حداد الأنظار في واحدة من الحفلات بفستان أنيق مصنوع من الستان الناعم باللون اللبني الفاتح، وتميز تصميم الفستان بأنه مجسم ومحدد تحديدا عن منطقة الخصر. أضافت ديانا على هذه الإطلالة كاب طويل مطرز بطريقة ناعمة وبسيطة مصنوع من الشيفون ...المزيد

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:59 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عبد الله المري يتسلم شهادة اعتماد شرطة دبي

GMT 13:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع الأخير

GMT 17:21 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ماثيو بومونت يؤكد أن المشي في الليل يمنحك الثقة

GMT 13:00 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

العلماء يتخلصون من السرطان في تجربة هامة

GMT 21:13 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

طريقة تنظيف بقع القهوة من السجاد

GMT 12:47 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيه بري يؤكد أن لبنان أشبه بسفينة تواجه الغرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates