عملية البنيان المرصوص مستمرة في سرت وعدد ضحايا القوات المشتركة بلغ 130 قتيلاً
آخر تحديث 03:04:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مارتن كوبلر يعرب عن صدمته واستيائه من تصفية عدد من السجناء في سجن "الرويمي"

عملية "البنيان المرصوص" مستمرة في سرت وعدد ضحايا القوات المشتركة بلغ 130 قتيلاً

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عملية "البنيان المرصوص" مستمرة في سرت وعدد ضحايا القوات المشتركة بلغ 130 قتيلاً

القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية
طرابلس - فاطمة السعداوي

أعلن العميد محمد الغصري الناطق باسم القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية ان عملية "البنيان المرصوص" التي تخوضها القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني ، مستمرة، لكنه رفض تحديد موعد لإعلان تحرير مدينة سرت الليبية من قبضة تنظيم "داعش" الذي سيطر عليها منذ منتصف العام الماضي، مشيرا الى انه "بات قريبًا".
وقال الغصري : "لا يمكننا تحديد موعد محتمل لإعلان تحرير مدينة سرت بشكل كامل.. نأمل أن يكون الموعد من الغد؛ لكن المعارك ما زالت مستمرة، ولا يمكن التنبؤ بنهاية وشيكة لها".
وأوضح الغصري أن عدد ضحايا القوات المشاركة في العملية قد بلغ 130 قتيلا حتى الآن. وأوضح أنه بعد نحو شهر على بداية العملية العسكرية الهادفة إلى استعادة سرت, أصبح تنظيم داعش محاصرا في منطقة تمتد بين وسط المدينة الساحلية وشمالها، بحسب ما تؤكد القوات الحكومية. وأظهرت خريطة وزعها المكتب الإعلامي للعملية أن التنظيم لا يسيطر حاليا إلا على مساحة تقدر بعشرين كيلومترا فقط داخل سرت.
وأحكمت قوات حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، سيطرتها على المرافق الرئيسية في سرت، بعدما نجحت في استعادة ميناء المدينة من أيدي تنظيم "داعش" الإرهابي، وأحبطت أمس السبت هجوماً للتنظيم حاول خلاله الدخول مجدداً إلى الميناء.
وبعد نحو شهر على بداية العملية العسكرية الهادفة إلى استعادة سرت على بعد 450 كلم شرق طرابلس، أصبح التنظيم الإرهابي محاصراً في منطقة تمتد بين وسط المدينة الساحلية وشمالها، بحسب ما تؤكد القوات الحكومية.
وقال رضا عيسى العضو في المركز الإعلامي الخاص بعملية "البنيان المرصوص"، إن التنظيم حاول أمس "الالتفاف على قواتنا ومهاجمتها في الميناء، لكن قواتنا أحبطت هجومهم هذا".
وذكرت القوات الحكومية على صفحة العملية العسكرية في "فيسبوك"، أن اثنين من عناصرها قتلا وأصيب أربعة بجروح في هذا الهجوم.
وكان عيسى أعلن في وقت سابق أن قواته نجحت الجمعة في السيطرة على الميناء الواقع في شمالي المدينة، مشيراً إلى أن السيطرة على الميناء تمّت بعدما اقتحمت قوة الميناء وتمركزت فيه.
وحسب القوات الحكومية، أصبح التنظيم الإرهابي محاصراً في منطقة لا تتعدى مساحتها خمسة كيلومترات مربعة تمتد بين وسط سرت وشمالها. لكن هذه المنطقة هي الأكثر كثافة من ناحية السكان والمنازل، ما يؤشر إلى أن التقدم السريع قد يتباطأ عند محاولة دخول هذه المنطقة.
وقال مقاتل تابع للقوات الحكومية، مفضلاً عدم كشف اسمه: "الحرب كانت في البداية بالطائرات والمدفعية، والآن أصبحت حرب شوارع".
وقال عميد طيار مختار فكرون، إن سلاح الجو التابع لرئاسة الأركان العامة المنضوية تحت المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني قام بتنفيذ 150 طلعة جوية قتالية ضد داعش في سرت، وأوضح أن الطلعات استهدفت تمركزات التنظيم، بالإضافة إلى تحركاتها وتجمعاتها وأرتالها داخل وحول سرت، مؤكداً أن الطيران الحربي الليبي تمكن من تدمير 7 سيارات مفخخة داخل المدينة.
وأثار التقدم السريع لقوات حكومة الوفاق في سرت، ترحيب رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا مارتن كوبلر الذي اعتبر في تغريدة على تويتر أن التقدم السريع للقوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني ضد "داعش" في سرت أمر مهم جداً.
أعرب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر عن صدمته واستيائه من تصفية عدد من السجناء في سجن "الرويمي" في العاصمة الليبية طرابلس بعد أن أمرت المحكمة بالإفراج عنهم.
 
وطالب المبعوث الأممي لدي ليبيا في تغريدة على تويتر بإجراء تحقيق فوري وشفاف من قبل السلطات في ظروف مقتل السجناء الذين تم إخلاء سبيلهم من سجن الرويمي، من قبل المحكمة في طرابلس.
وقال مصدر دبلوماسي ليبي، إنه "كان من المتوقع أن تحدث معركة عنيفة، لكن المعركة لم تكن صعبة كما كان يتصورها البعض"، وأضاف، "ربما بالغنا في إحصاء أعدادهم".
ورحبت فرنسا أمس بالتقدم الذي أحرزته قوات حكومة الوفاق في سرت، وقالت، إن المعركة ضد "داعش" في ليبيا تمثل أولوية.
وأضافت الخارجية أن الانتصار على "داعش" يمرّ بالوحدة السياسية للبلاد تحت سلطة المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني.
وشدّد المبعوث الأميركي لدى ليبيا جوناثان وينر، على ضرورة وحدة الصف والتوافق بين كل الليبيين، في مواجهة التنظيم الإرهابي و تحرير سرت من قبضته. وأكد وينر أن وحدة الصف والتوافق بين مختلف الأطراف السياسية في ليبيا لا تزال مطلوبة وضرورية لإكمال المهمة وإعادة بناء الدولة الليبية.
وفي بنغازي، شرقي ليبيا، لقي رجل ونجله حتفهما وأصيب ستة آخرون بجروح في ساعات متأخرة من ليل الجمعة - السبت، جرّاء انفجار سيارة في ظروف غامضة بالقرب من بريد السلماني في المدينة.
وكان مسؤول في مستشفى قال السبت، إن سبعة مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب ثمانية آخرون في قصف بالمدينة.وقال المسؤول، إن القصف وقع يومي الخميس والجمعة في مناطق سكنية قرب خطوط القتال الأمامية في بنغازي.
إلى ذلك، استأنفت طائرات ليبية الخميس رحلاتها في اتجاه مطار تونس قرطاج الدولي، بعد توقف دام أكثر من 6 أشهر لدواعٍ أمنية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عملية البنيان المرصوص مستمرة في سرت وعدد ضحايا القوات المشتركة بلغ 130 قتيلاً عملية البنيان المرصوص مستمرة في سرت وعدد ضحايا القوات المشتركة بلغ 130 قتيلاً



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 15:14 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"
 صوت الإمارات - وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 12:14 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"
 صوت الإمارات - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"

GMT 06:56 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو يؤكد أن مصلحة توتنهام أهم من اللاعبين

GMT 07:01 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

ساديو ماني يقتنص جائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 06:47 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يهاجم صلاح ويصفه بـ "الأناني"

GMT 04:04 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض نسخة مصغرة من "جدارية عام زايد» في "وير هاوس 48"

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 01:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates